تقليص مدة دراسة الملفات من طرف البنوك إلى شهر    الرابطة الأولى المحترفة موبيليس (الجولة الثانية): النتائج الجزئية و الترتيب    الارسنال يسعى لضرب قنبلة داخل الاولد ترافورد !    بالوتيلي يوافق علي بند حسن السلوك    الامم المتحدة ومنظمة الصحة تعدان بوسائل غير مسبوقة لمكافحة فيروس ايبولا    170 ألف وحدة سكنية جاهزة للتوزيع قبل نهاية 2014    كتائب القسام تقصف تل أبيب بصاروخ "أم 75"    العدوان على غزة والتدهور الأمني في ليبيا في صلب محادثات السيسي ولعمامرة    ليبيا تعلن انسحابها رسميا من تنظيم كأس إفريقيا 2017    حالة طوارئ بالمصالح الفلاحية بالمدية بسب الحمى القلاعية    أدباء و شعراء يؤكدون بسوق أهراس على ضرورة ربط الطفل بتراثه وثقافته    أسماك القرش تتسبب في تلف كابلات الإنترنت في أعماق البحر    الحدث    الصهاينة يضربون غزة ب"6 قنابل نووية"    ''الجزائريون استجابوا للمبادرة ونعمل على إيصال الأمانة إلى أهلها''    مارسيليا يحقق فوزه الأول بالدوري الفرنسي ويعيد البسمة إلى جماهيره مجددا    وفاة رعية جزائرية بفرنسا :    مشاريع الصحة بتلمسان تراوح مكانها    مستغلوا الشواطئ يتحولون إلى مافيا و يعتدون على حرية المصطاف    مهرجان أوسلو العالمي للموسيقى بالنرويج في 28 أكتوبر القادم    ''أنا مع الوحدة المغاربية و أساند القضية الفلسطينيية منذ 10 سنوات ''    قسنطينة عاصمة للثقافة العربية لعام 2015: دورات تكوينية في تسيير المؤسسات الثقافية لفائدة إطارات القطاع    مقتل 5 مدنيين في قصف استهدف دونيتسك    دييغو سيميوني.. أفضل مدرب في تاريخ أتلتيكو مدريد    مواكب أعراس بسيارات كلاسيكية بقسنطينة: العرسان يتنافسون وسع الخيال ويتألقون مثل نجوم السينما    من جرجرة الجزائر إلى كرمل فلسطين    أضواء على تراث القصبة خلال الفترة العثمانية بالجزائر    طائرات حربية تعاود مهاجمة طرابلس    سجل الفائزات بلقب فردي السيدات ببطولة امريكا المفتوحة للتنس    مرض شبيه بإيبولا ينتشر في الكونغو    بالفيديو... غولام يرد على قديورة ب "ماء الثلج" ويتحدى عيسى ماندي    وزيرة الثقافة في "ورطة" بسبب مهرجان وهران للفيلم العربي    مصالح الأمن تضع حدا لنشاط عصابة سرقة المنازل في البويرة    السعودية: 22 ألف طبيب لكشف الحالات المعدية في المشاعر المقدسة    وقف إنتشار إيبولا سيحتاج 6إلى 9أشهر    تفكيك عصابة أشرار واسترجاع مسروقات في عين الكبيرة بسطيف    جيلالي: هيئة المشاورات الموسّعة ستكون جاهزة شهر سبتمبر    أصغر مقاتل داعشي في سوريا: 13 ربيعا ومن أصول مغاربية    !لا تتركها تتكلم وحدها    حقيقة بناء "كعبة جديدة" في تونس    دمشق أسوأ المدن    "الآلمدي" تحت المجهر..    مالي تجدّد "الثقة" في الجزائر    تبون: "الكرة في مرماكم"    أمن ميلة يطيح بعصابة خطيرة لترويج المخدرات    روعة الميناء وثروة سمكية في الأعماق    شرطة الميترو توقف 73 مبحوثا عنهم    قرين يؤكد عزمه على مرافقة الصحافة العمومية في مشاريعها التحديثية ويصرح :    تظاهرة "ساحارا سول" بلندن في 27 سبتمبر    المزارعون يشتكون من نقص اليد العاملة لجني الخضر و الفواكه الموسمية    خمري يدعو إلى تحريك الإدارة و تبني المشاكل    المغرب:اعتقال مواليين اثنين للدولة الاسلامية    خنشلة:30 إصابة بالحمى المالطية والليشمانيوز    "كوندور" تطلق "تابلات 901 جي " بالشراكة مع انتل    "إجراءات جديدة لتسهيل حصول الشباب على مشاريع "أونساج"    شاب ألماني يشهر إسلامه في مسجد العربي التبسي    فرنسية تعتنق الإسلام في خنشلة    قابيل وهابيل الجريمة الأولى على الأرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الارتباك والقلق يزدادن مع اقتراب الامتحان
الاستعداد النفسي الجيد سر النجاح في البكالوريا
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2010

تكتسي البكالوريا في مجتمعنا صبغة خاصة، كما أنه الامتحان الوحيد الذي يلقى أقصى درجات الاهتمام سواء من الطالب ذاته أو والديه، ويشكل هاجسا متواصلا للطلبة منذ بداية السنة إلى آخر امتحان في الشهادة ومن بعدها ظهور النتائج.
''المساء'' استطلعت آراء بعض المقبلين على اجتياز البكالوريا وآخرين اجتازوها من قبل، وحاولت معرفة ما يدور في أذهانهم من هواجس وكذلك استطلعت أراء بعض أولياء أمور المترشحين لهذا الامتحان المصيري، كما تقدم في النهاية جملة من النصائح يقدمها نفسانيون للتقليل من السلبيات والاستعداد النفسي الجيد لاجتياز الشهادة.
''كريمة. م'' من مواليد 1984 تنحدر من نواحي أولاد نايل لها قصة جديرة بالإكبار مع شهادة البكالوريا التي تحصلت عليها بعد 3 محاولات فاشلة، تقول: ''كنت أزاول دراستي في شعبة علوم الطبيعة والحياة أركز على مواد أساسية كالرياضيات، العلوم الطبيعية، الفيزياء...'' وبعيون غارقة في ذكريات أليمة تروي ''لمدة 3 سنوات وأنا أركز على مادتين علميتين إلى أن حصل تغيير فأخذت أدرس في الأشهر الأخيرة جميع المواد بما فيها المواد الثانوية''. وعن كيفية تماسكها وتغلبها على القلق قالت: بإلحاح من عائلتي، اجتزت البكالوريا الرابعة وفعلا نجحت، وأنا التي كنت أقول لمحيطي العائلي لا تنتظروا نجاحي.. لكن الحظ حالفني هذه المرة.. ففرحوا بنجاحي''.
وقال من جهته ''ش. وليد'' من مواليد 1992 والقاطن بدالي إبراهيم إنه يدرس بطريقة عادية ويركز على المواد العلمية، وأشار إلى أنه يتلقى مساعدة من والده في مراجعته. وأضاف المترشح أنه حافظ على هدوئه خلال فترة الإضراب الذي شنه الأساتذة بداية العام الدراسي الجاري. وأكد وليد الذي لم يلجأ لتقوية معارفه في مادة الفيزياء بالدروس الخصوصية أنه يعتبر البكالوريا امتحانا عاديا وعليه فإنه غير مضطرب.
هو الشعور الذي عاشه يوسف (طالب جامعي) في السنة أولى علوم سياسية بحيث يتذكر قائلا: ''النجاح في البكالوريا يبدأ بالعمل منذ بداية السنة، ومراجعتي البكالوريا بدأت مع الدروس التي تعرف بأنها كثيفة مثل التاريخ والجغرافيا، ولم أفرط في المواد الأخرى كاللغات الأجنبية بل درست جميع المواد بذات الاهتمام والحمد لله اجتزت الامتحان بنجاح، وأعتبر أن أهم عامل في النجاح هو الشعور بالثقة في النفس''.
وفي السياق ذاته حدثتنا والدة يوسف عن سر نجاح ابنها فقالت إنه قطع يمينا على نفسه أن يجتاز البكالوريا ويفرحني بعدما أخفق أخوه الأكبر، وأحس يوسف بألمي وتأثري الشديد في ذلك، وبالفعل كان عند وعده لي ونجح وهو يواصل حاليا دراسته الجامعية.
من جهتها تقول الطالبة ''ل'' في الثانية جامعي والتي تحمل شهادتي بكالوريا أنها وطوال العام الدراسي كانت تهتم كثيرا بغذائها وبنومها كما أنها تركز كثيرا في قسمها وفي جميع المواد، ما سهل عليها كثيرا الفهم والاستيعاب وهي تنصح كل المترشحين للبكالوريا بأن يهتموا بهذين العاملين لضمان الطاقة السليمة للجسم وللعقل على السواء.
الاستعداد النفسي
فيما يلي بعض النصائح التي يقدمها المختصون لضمان الاستعداد الجيد البكالوريا:
؟ الإيمان والاقتناع بأن الامتحان أمر طبيعي في الحياة بشكل عام، وهو في الدراسة مجرد عملية تقييم لمدى التحصيل.
؟ التأكد أن الخوف أو الارتباك عامة وفي الامتحان خاصة شعور إنساني بالنسبة للجميع، فالمسألة لا تتعدى الدقائق الأولى أو الاختبار الأول على أقصى تقدير (الهرمونات والإفرازات)
؟ التحضير والعمل الجيد في الاختبار الأول هو عربون أو بشرى بالنجاح، وإن حصل العكس فليكن حافز لتدارك الموقف.
؟ ضع مشاكلك وانشغالاتك الشخصية (غير الدراسية) على رفوف الانتظار فالامتحان هو الأولويات.
؟ حاول استحضار أجواء القسم وتدخلات أساتذتك وزملائك فهي تساعدك على تذكر بعض المعارف والمعلومات.
؟ تفادي كل أشكال الصدامات والنزاعات مع الأهل والأصدقاء فهي تعكر المزاج وتقلل من القدرة على التركيز والاستيعاب.
؟التقرب من كل الأطراف (أصدقاء، أساتذة، أقارب، معارف ...) التي بمقدورها أن تقدم لك المساعدة والسند المعنوي وبالمقابل تقليص كل العلاقات التي تبعدك عن أجواء النشاط والعمل.
؟ عقد صفقة محبة وانسجام وتفهم مع أفراد العائلة حتى تهيئ لنفسك الأجواء الملائمة للعمل والتحضير.
؟ تجنب الجدال والنقاش مع زملائك حول مواقع الخطأ والصواب في الأسئلة مباشرة قبيل أو بعد الامتحان لأن ذلك يشوش الذهن ويقلص من الطاقة النفسية اللازمة للاسترسال في الاختبارات اللاحقة، اجمع مسوداتك وراجعها بعد نهاية كل الاختبارات.
؟اعلم في الأخير، صحيح أن البكالوريا هي الهدف الأول في ختام المرحلة الثانوية والفوز بها تتويج مرغوب ومطلوب، لكنها في آخر المطاف مجرد مفتاح من أهم المفاتيح ليس الوحيد لطرق أبواب المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.