بريطانيا :22 قتيلا و59 جريحا في اعتداء ارهابي بمانشستر    الأمم المتحدة تكذب المزاعم المغربية    ولاية الجزائر: ترحيل أزيد من 4000 عائلة في اطار عملية ال 22 لإعادة الإسكان    عباس يستقبل ترامب في بيت لحم    الشرطة البريطانية: 19 قتيلا و50 جريحا في انفجار وقع بمانشستر    مهاجم الخضر يطمح لنيل فرصة كبيرة    خلال ألعاب التضامن الإسلامي    القمة العربية الإسلامية _الأمريكية:    بوشوارب ركّز على عرض فرص الاستثمار    تيزي وزو    أكدت الحفاظ على مصداقية امتحان البكالوريا.. بن غبريط:    السكان يتساءلون ويناشدون والي العاصمة للتدخل    وزيرة التربية الوطنية تكشف: 400 ألف مترشح لمسابقة توظيف الأساتذة    قايد صالح يؤكد حرصه على ترقية القدرات القتالية للوحدات العسكرية: الجيش في تمرين بالذخيرة الحية شرق إن أمناس    المدير العام لبريد الجزائر يؤكد    اختتام الطبعة الثامنة عشرة لصالون السياحة والأسفار بقصر المعارض    قال إن مجموعته البرلمانية ستكون قوة اقتراح بالغرفة السفلى    طالبوا بالأولوية في التوظيف    مقتل ثلاثة ضباط في سقوط مروحية تابعة للقوات البحرية    سكيكدة: الفراولة ب 700 دينار في عيدها السنوي    قسنطينة    عنابة    رئيس المجلس الأعلى للغة العربية و أكاديميون للنصر    غلاء الفنادق القريبة من الحرم يرفع التكاليف    قال إنه كفيل بمواجهة استنفاذ الجريمة بأوساط المجتمع    السعودية والإمارات تمنحان 100 مليون دولار لايفانكا ترامب!    تأسيس الاتحاد العربي للإعلام السياحي    رواية "تصريح بضياع" لسمير قسيمي تترجم إلى الفرنسية    دعم الأمازيغية في القنوات    خلال لقائه ببن صالح في الرياض    يوم دراسي حول "السكري ورمضان" بقسنطينة    بوضياف يستنجد بالخبرة الفرنسية    تشاور حول استعمال الأمازيغية في الإعلام السمعي البصري    إطلاق حوار ثنائي رفيع المستوى في مجال الأمن    هذا موعد عرض فيلم "ابن باديس"    استغلال الفضاءات التراثية مفيد اقتصاديا واجتماعيا    MCA: الصفاقسي يصل الجزائر ويتوعد بالفوز على المولودية    DRBT: قرعيش يمثل أمام الحكمة ويغادر دون مشاكل    USMA: الإتحاد يصل متعبا إلى هراري ويصر على رفع التحدي    الإدارة تسوّي أجرة اللاعبين وبلعميري يخلط الحسابات    «ابن باديس» في قاعات السينما ابتداء من الغد    الصراع سيكون مشتدا بين ديب وبراف، ولبيب الأقل حظا    الإدارة تفشل في إقناع بن شرشالي بالتراجع عن استقالته    حملة تحسيسية حول داء الصدفية    أصحاب القائمة الاحتياطية للسكن الاجتماعي يحتجون    فتح مجال المشاركة لكافة المنتجين هذا العام    ترحيل 30 عائلة كانت تقيم بقصر الباي بوهران    90 بالمائة من البرامج التي ستبث في رمضان من إنتاج محلي    تراجع في عدد القضايا إلى 66 خلال السنة الفارطة    إيداع 230 مؤسسة فقط لحساباتها الاجتماعية    سكان المباني القديمة يطالبون بحصصهم السكنية    لجنة رصد الأهلة: ليلة ترقب هلال شهر رمضان يوم الجمعة    مقتل متظاهر "عرضاً" في تطاوين    الجزائر تخالف السعودية في تحري هلال شهر رمضان لأول مرة منذ 18 عاما    5 خطوات ليحبك الناس "في دقيقة ونصف"    بورصة العمرة تلتهب في رمضان وتبلغ 50 مليونا!    بخليلي يبكي فوق سماء الأقصى    وزير الشؤون الدينية محمد عيسى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الارتباك والقلق يزدادن مع اقتراب الامتحان
الاستعداد النفسي الجيد سر النجاح في البكالوريا
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2010

تكتسي البكالوريا في مجتمعنا صبغة خاصة، كما أنه الامتحان الوحيد الذي يلقى أقصى درجات الاهتمام سواء من الطالب ذاته أو والديه، ويشكل هاجسا متواصلا للطلبة منذ بداية السنة إلى آخر امتحان في الشهادة ومن بعدها ظهور النتائج.
''المساء'' استطلعت آراء بعض المقبلين على اجتياز البكالوريا وآخرين اجتازوها من قبل، وحاولت معرفة ما يدور في أذهانهم من هواجس وكذلك استطلعت أراء بعض أولياء أمور المترشحين لهذا الامتحان المصيري، كما تقدم في النهاية جملة من النصائح يقدمها نفسانيون للتقليل من السلبيات والاستعداد النفسي الجيد لاجتياز الشهادة.
''كريمة. م'' من مواليد 1984 تنحدر من نواحي أولاد نايل لها قصة جديرة بالإكبار مع شهادة البكالوريا التي تحصلت عليها بعد 3 محاولات فاشلة، تقول: ''كنت أزاول دراستي في شعبة علوم الطبيعة والحياة أركز على مواد أساسية كالرياضيات، العلوم الطبيعية، الفيزياء...'' وبعيون غارقة في ذكريات أليمة تروي ''لمدة 3 سنوات وأنا أركز على مادتين علميتين إلى أن حصل تغيير فأخذت أدرس في الأشهر الأخيرة جميع المواد بما فيها المواد الثانوية''. وعن كيفية تماسكها وتغلبها على القلق قالت: بإلحاح من عائلتي، اجتزت البكالوريا الرابعة وفعلا نجحت، وأنا التي كنت أقول لمحيطي العائلي لا تنتظروا نجاحي.. لكن الحظ حالفني هذه المرة.. ففرحوا بنجاحي''.
وقال من جهته ''ش. وليد'' من مواليد 1992 والقاطن بدالي إبراهيم إنه يدرس بطريقة عادية ويركز على المواد العلمية، وأشار إلى أنه يتلقى مساعدة من والده في مراجعته. وأضاف المترشح أنه حافظ على هدوئه خلال فترة الإضراب الذي شنه الأساتذة بداية العام الدراسي الجاري. وأكد وليد الذي لم يلجأ لتقوية معارفه في مادة الفيزياء بالدروس الخصوصية أنه يعتبر البكالوريا امتحانا عاديا وعليه فإنه غير مضطرب.
هو الشعور الذي عاشه يوسف (طالب جامعي) في السنة أولى علوم سياسية بحيث يتذكر قائلا: ''النجاح في البكالوريا يبدأ بالعمل منذ بداية السنة، ومراجعتي البكالوريا بدأت مع الدروس التي تعرف بأنها كثيفة مثل التاريخ والجغرافيا، ولم أفرط في المواد الأخرى كاللغات الأجنبية بل درست جميع المواد بذات الاهتمام والحمد لله اجتزت الامتحان بنجاح، وأعتبر أن أهم عامل في النجاح هو الشعور بالثقة في النفس''.
وفي السياق ذاته حدثتنا والدة يوسف عن سر نجاح ابنها فقالت إنه قطع يمينا على نفسه أن يجتاز البكالوريا ويفرحني بعدما أخفق أخوه الأكبر، وأحس يوسف بألمي وتأثري الشديد في ذلك، وبالفعل كان عند وعده لي ونجح وهو يواصل حاليا دراسته الجامعية.
من جهتها تقول الطالبة ''ل'' في الثانية جامعي والتي تحمل شهادتي بكالوريا أنها وطوال العام الدراسي كانت تهتم كثيرا بغذائها وبنومها كما أنها تركز كثيرا في قسمها وفي جميع المواد، ما سهل عليها كثيرا الفهم والاستيعاب وهي تنصح كل المترشحين للبكالوريا بأن يهتموا بهذين العاملين لضمان الطاقة السليمة للجسم وللعقل على السواء.
الاستعداد النفسي
فيما يلي بعض النصائح التي يقدمها المختصون لضمان الاستعداد الجيد البكالوريا:
؟ الإيمان والاقتناع بأن الامتحان أمر طبيعي في الحياة بشكل عام، وهو في الدراسة مجرد عملية تقييم لمدى التحصيل.
؟ التأكد أن الخوف أو الارتباك عامة وفي الامتحان خاصة شعور إنساني بالنسبة للجميع، فالمسألة لا تتعدى الدقائق الأولى أو الاختبار الأول على أقصى تقدير (الهرمونات والإفرازات)
؟ التحضير والعمل الجيد في الاختبار الأول هو عربون أو بشرى بالنجاح، وإن حصل العكس فليكن حافز لتدارك الموقف.
؟ ضع مشاكلك وانشغالاتك الشخصية (غير الدراسية) على رفوف الانتظار فالامتحان هو الأولويات.
؟ حاول استحضار أجواء القسم وتدخلات أساتذتك وزملائك فهي تساعدك على تذكر بعض المعارف والمعلومات.
؟ تفادي كل أشكال الصدامات والنزاعات مع الأهل والأصدقاء فهي تعكر المزاج وتقلل من القدرة على التركيز والاستيعاب.
؟التقرب من كل الأطراف (أصدقاء، أساتذة، أقارب، معارف ...) التي بمقدورها أن تقدم لك المساعدة والسند المعنوي وبالمقابل تقليص كل العلاقات التي تبعدك عن أجواء النشاط والعمل.
؟ عقد صفقة محبة وانسجام وتفهم مع أفراد العائلة حتى تهيئ لنفسك الأجواء الملائمة للعمل والتحضير.
؟ تجنب الجدال والنقاش مع زملائك حول مواقع الخطأ والصواب في الأسئلة مباشرة قبيل أو بعد الامتحان لأن ذلك يشوش الذهن ويقلص من الطاقة النفسية اللازمة للاسترسال في الاختبارات اللاحقة، اجمع مسوداتك وراجعها بعد نهاية كل الاختبارات.
؟اعلم في الأخير، صحيح أن البكالوريا هي الهدف الأول في ختام المرحلة الثانوية والفوز بها تتويج مرغوب ومطلوب، لكنها في آخر المطاف مجرد مفتاح من أهم المفاتيح ليس الوحيد لطرق أبواب المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.