مدلسي من باريس: دستور الجزائر الجديد تقدم ملحوظ .. وسنستفيد من التجربة الفرنسية    لسعودية: مستعدون لإرسال "قوات خاصة" إلى سوريا    الرئيس بوتفليقة يستقبل رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو    يمّكن المسجل من الحصول على تنزيلات معتبرة    المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد يؤكد: لا تراجع عن التقاعد النسبي و الخدمة الوطنية ستحتسب بشروط    أكد أن التعاون بين البلدين يستمد قوته من عمق الروابط التاريخية    في برقية إلى نظيره التونسي بمناسبة ذكرى أحداث ساقية سيدي يوسف    رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط للنصر    حسب مديرية التجارة: معظم طلبات رخص الاستيراد تخص المنتجات الغذائية الفلاحية    4 خطوات لتوفير مساحة كافية على الآيفون    روسيا تبتكر قمرًا صناعيًا يرى ما تحت الأرض    ساعات سامسونغ الذكية ستتعرف على هويتك من أوردة اليد    بتروني لم يتّصل ب نور الدين زكري لتدريب المولودية    سليماني متحمس للمشاركة مع الخضر في العاب ريو    ميسي يتفوّق على نيمار في سنّ ال 24 عاما    حجز 19 طنا من الأغذية الفاسدة أغلبها لحوم    كلمة التقشف تدخل قاموس الجزائريين    إنّي أحبُّ وبعضُ الحبِّ ذبّاحُ    تسهيل النجاة    أدعية النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ    هذه صفات عباد الرحمن في القرآن الكريم    عوامل عديدة وراء التسرب والتخلي عن الدراسة    اللغز الذي قاد لاكتشاف فيروس زيكا    برج بوعريريج: احتجاجات أثناء هدم 22 مسكنا هشا برأس الوادي    المسيلة: مستفيدون متخوفون من إلغاء تجزئة 290 قطعة ببوسعادة    خريجة الأدب العربي لمياء تخوض غمار مهنة تربية الأبقار    في إطار حملة تحسيسية    "محرز أحسن من أوزيل"    التحضيرات للكناري تنطلق والانضباط أولوية حنكوش    غيغر متخوف من تراجع مستوى لاعبيه ويحضر لثورة في التشكيلة أمام الموب    أحمد حيفري رمز الجيدو الجزائري يكشف ل"الجمهورية" عن قرب إصدار كتابه و يؤكد :    طيب برملة مهاجم مولودية وهران ل " الجمهورية":    مهن شاغرة    منظمة حاملي الشهادات تدعو إلى وقف التعسف ضد العاملين بعقود التشغيل    ترقب و"سوسبانس" وسط وزراء وإطارات بعد تعديل الدستور    آخر الأخبار    مناضلة في اتحاد النساء الجزائريات تتعرض للضرب على يد شقيق زوجها    وهران ...    إرجاع ما يقارب 800 بندقية صيد لأصحابها بالأغواط    حاسي بونيف    السفير صالح عطية: "مشاركة الجزائر في قمة الحكومات يعكس اهتمامها بتحديات المستقبل"    المدير الجهوي للتشغيل بن عشيبة عبد الحميد    نشيد هارب    أوتار الحمام الذهبية    المقهى الأدبي لسيدي بلعباس    الترجمة وتكنولوجيا المعلومات تثير النقاش    أوقروت من الكوميديا إلى الوعظ الديني    مجلة أدبية للفيلسوف الأمازيغي "أبوليوس" بفرنسا    تبون: "الطعون ممنوعة في اختيار مواقع سكنات عدل"    دول الاستقرار العربي الأمل المتبقي    هل يستسلم أردوغان وشركاؤه لرفع أيديهم عن سورية؟    إجراءات ضرورية وغير مكلفة لإنعاش الاقتصاد العراقي    وهران تصدر ما قيمته 2 مليون دولار من المنتجات البحرية خلال 2015    أطباء يحذرون من اختلال النظام الغذائي    البعثة تشرع في استئجار عمائر الحجاج لموسم 2016    فنجانا قهوة يوميا يوقفان تليف الكبد بنسبة 44%    سقطت فريسة لنزواتي بالرغم من استقامتي وحسن سيرتي    شباب "تطويل ظفر الأصبع الصغير يدل على الرجولة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الارتباك والقلق يزدادن مع اقتراب الامتحان
الاستعداد النفسي الجيد سر النجاح في البكالوريا
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2010

تكتسي البكالوريا في مجتمعنا صبغة خاصة، كما أنه الامتحان الوحيد الذي يلقى أقصى درجات الاهتمام سواء من الطالب ذاته أو والديه، ويشكل هاجسا متواصلا للطلبة منذ بداية السنة إلى آخر امتحان في الشهادة ومن بعدها ظهور النتائج.
''المساء'' استطلعت آراء بعض المقبلين على اجتياز البكالوريا وآخرين اجتازوها من قبل، وحاولت معرفة ما يدور في أذهانهم من هواجس وكذلك استطلعت أراء بعض أولياء أمور المترشحين لهذا الامتحان المصيري، كما تقدم في النهاية جملة من النصائح يقدمها نفسانيون للتقليل من السلبيات والاستعداد النفسي الجيد لاجتياز الشهادة.
''كريمة. م'' من مواليد 1984 تنحدر من نواحي أولاد نايل لها قصة جديرة بالإكبار مع شهادة البكالوريا التي تحصلت عليها بعد 3 محاولات فاشلة، تقول: ''كنت أزاول دراستي في شعبة علوم الطبيعة والحياة أركز على مواد أساسية كالرياضيات، العلوم الطبيعية، الفيزياء...'' وبعيون غارقة في ذكريات أليمة تروي ''لمدة 3 سنوات وأنا أركز على مادتين علميتين إلى أن حصل تغيير فأخذت أدرس في الأشهر الأخيرة جميع المواد بما فيها المواد الثانوية''. وعن كيفية تماسكها وتغلبها على القلق قالت: بإلحاح من عائلتي، اجتزت البكالوريا الرابعة وفعلا نجحت، وأنا التي كنت أقول لمحيطي العائلي لا تنتظروا نجاحي.. لكن الحظ حالفني هذه المرة.. ففرحوا بنجاحي''.
وقال من جهته ''ش. وليد'' من مواليد 1992 والقاطن بدالي إبراهيم إنه يدرس بطريقة عادية ويركز على المواد العلمية، وأشار إلى أنه يتلقى مساعدة من والده في مراجعته. وأضاف المترشح أنه حافظ على هدوئه خلال فترة الإضراب الذي شنه الأساتذة بداية العام الدراسي الجاري. وأكد وليد الذي لم يلجأ لتقوية معارفه في مادة الفيزياء بالدروس الخصوصية أنه يعتبر البكالوريا امتحانا عاديا وعليه فإنه غير مضطرب.
هو الشعور الذي عاشه يوسف (طالب جامعي) في السنة أولى علوم سياسية بحيث يتذكر قائلا: ''النجاح في البكالوريا يبدأ بالعمل منذ بداية السنة، ومراجعتي البكالوريا بدأت مع الدروس التي تعرف بأنها كثيفة مثل التاريخ والجغرافيا، ولم أفرط في المواد الأخرى كاللغات الأجنبية بل درست جميع المواد بذات الاهتمام والحمد لله اجتزت الامتحان بنجاح، وأعتبر أن أهم عامل في النجاح هو الشعور بالثقة في النفس''.
وفي السياق ذاته حدثتنا والدة يوسف عن سر نجاح ابنها فقالت إنه قطع يمينا على نفسه أن يجتاز البكالوريا ويفرحني بعدما أخفق أخوه الأكبر، وأحس يوسف بألمي وتأثري الشديد في ذلك، وبالفعل كان عند وعده لي ونجح وهو يواصل حاليا دراسته الجامعية.
من جهتها تقول الطالبة ''ل'' في الثانية جامعي والتي تحمل شهادتي بكالوريا أنها وطوال العام الدراسي كانت تهتم كثيرا بغذائها وبنومها كما أنها تركز كثيرا في قسمها وفي جميع المواد، ما سهل عليها كثيرا الفهم والاستيعاب وهي تنصح كل المترشحين للبكالوريا بأن يهتموا بهذين العاملين لضمان الطاقة السليمة للجسم وللعقل على السواء.
الاستعداد النفسي
فيما يلي بعض النصائح التي يقدمها المختصون لضمان الاستعداد الجيد البكالوريا:
؟ الإيمان والاقتناع بأن الامتحان أمر طبيعي في الحياة بشكل عام، وهو في الدراسة مجرد عملية تقييم لمدى التحصيل.
؟ التأكد أن الخوف أو الارتباك عامة وفي الامتحان خاصة شعور إنساني بالنسبة للجميع، فالمسألة لا تتعدى الدقائق الأولى أو الاختبار الأول على أقصى تقدير (الهرمونات والإفرازات)
؟ التحضير والعمل الجيد في الاختبار الأول هو عربون أو بشرى بالنجاح، وإن حصل العكس فليكن حافز لتدارك الموقف.
؟ ضع مشاكلك وانشغالاتك الشخصية (غير الدراسية) على رفوف الانتظار فالامتحان هو الأولويات.
؟ حاول استحضار أجواء القسم وتدخلات أساتذتك وزملائك فهي تساعدك على تذكر بعض المعارف والمعلومات.
؟ تفادي كل أشكال الصدامات والنزاعات مع الأهل والأصدقاء فهي تعكر المزاج وتقلل من القدرة على التركيز والاستيعاب.
؟التقرب من كل الأطراف (أصدقاء، أساتذة، أقارب، معارف ...) التي بمقدورها أن تقدم لك المساعدة والسند المعنوي وبالمقابل تقليص كل العلاقات التي تبعدك عن أجواء النشاط والعمل.
؟ عقد صفقة محبة وانسجام وتفهم مع أفراد العائلة حتى تهيئ لنفسك الأجواء الملائمة للعمل والتحضير.
؟ تجنب الجدال والنقاش مع زملائك حول مواقع الخطأ والصواب في الأسئلة مباشرة قبيل أو بعد الامتحان لأن ذلك يشوش الذهن ويقلص من الطاقة النفسية اللازمة للاسترسال في الاختبارات اللاحقة، اجمع مسوداتك وراجعها بعد نهاية كل الاختبارات.
؟اعلم في الأخير، صحيح أن البكالوريا هي الهدف الأول في ختام المرحلة الثانوية والفوز بها تتويج مرغوب ومطلوب، لكنها في آخر المطاف مجرد مفتاح من أهم المفاتيح ليس الوحيد لطرق أبواب المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.