السياحة الصحراوية تحتضر..    الجزائر تتخلّص من 927 ألف لغم استعماري في 10 سنوات    لقاء بين الأفافاس وحمروش    حنّون تدعو إلى التعجيل بالإصلاح السياسي    تونس: الجيش يقصف مواقع المسلحين و80 ألف عسكري لتأمين الانتخابات    جنود الاحتلال يعتقلون فلسطينيا هدم خيمة للمستوطنين على أرضه    70 كتابا ممنوعا من العرض    مفدي زكريا أيقونة الشعر الثوري جزائريا وعربيا    الكاتب لحبيب السايح: "لست باحثا ولا ناقدا ولكني أكتب على بعد مسافة من الآخرين"    وفاق سطيف يرفع التحدي للفوز بأغلى تاج    فريقي جاهز لتحقيق نتيجة إيجابية.. رغم صعوبة المهمة    عيادات للتوليد دون قاعات للعمليات القيصرية ووزارة الصحة تغض الطرف    وزارة الفلاحة تقرّر إعادة بعث السدّ الأخضر    17 قتيلا على الطرقات في يومين    تاج يرحب بكل مبادرة تخدم الصالح العام    أشهر مذيعي "BBC" يتحول إلى مشرد في أمريكا .. والسبب!    الجزائر تدين بشدة اعتداء سيناء في مصر    عشرات القتلى في معارك عنيفة بوسط اليمن    روسيا...هاتف خلوي للمسلمين    الاتحاد الإفريقي تعرب عن ارتياحها لاستئناف المفاوضات المالية    الإستقبال الجيد للوفد الفرنسي يسقط إدعاءات عائلات رهبان تبحرين    جمعية الأمل تنظّم ماراطونا نسويا    فيروس ايبولا يهدد موقعة مالي والجزائر في تصفيات أمم افريقيا    إنجاز أكثر من ثلاثة آلاف سكن خلال السنتين الأخيرتين    تونس على موعد مع انتقال ديمقراطي دائم    أفضل أوقات الصلاة    مراحل ودرجات الصدقة    إقبال ملفت للمواطنين على التلقيح المضاد للزكام    مولودية سعيدة تلحق بالريادة.. والبليدة ترتقي إلى المطاردة    لويس سواريز: العض كان طريقتي للتنفيس عن الضغط والتوتر    فيلود باقٍ في الفريق.. ولن يغادر قبل الميركاتو    موريتانيا تغلق حدودها مع مالي بسبب إيبولا    القضاء الايطالي يستجوب شكيب خليل    النفط سلاح.. ضد الأصدقاء والأشقاء    العاصمة أنتجت نصف ما تستهلكه من الخضر والفواكه بنفسها هذا العام    لبيك يا رسول الله.. 04    مبعوث "الهداف" إلى مدريد: البارصا تخسر بثلاثية في البرنابيو لأول مرة منذ 28 سنة    وفد من رجال أعمال بريطانيين منتظر بالجزائر في نوفمبر المقبل    الحركة الوطنية الجزائرية: ميلادها وتطورها    الوسطاء وراء اضطراب السوق الوطنية    الجزائر في حالة تأهب صحي بالحدود الجنوبية    شوقي عماري في تجربة روائية ثانية ومحيرة    فرنسيون يهددون " سامبول الجزائرية " !    تعدد الهويات الاجتماعية يساهم في خلق حالة عداء وكراهية    قبول 1003 ملفات للحصول على بطاقة الصحفي    نوري يحلم بفلاحة على طريقة هواري بومدرين!    القافلة الإعلامية للعمل و التشغيل تحط رحالها بتندوف    السيسي: جهات خارجية وراء هجوم سيناء    الزواج بدون أوراق أو مأذون حلال    لاغازيتا: "الكرة الإيطالية في تراجع رهيب"    مقتل 9 عناصر من "داعش" في كوباني    84 بالمئة من الفرنسيين ضد ترشح هولاند لولاية جديدة    4922 عدد ضحايا فيروس إيبولا    إعدام إمرأة في إيران رغم حملة دولية لإلغاء الحكم    وفاة الطفلة الإصابة الأولى بمالي بإيبولا    2.040 حالة تسمم عقربي لم تخلف أية وفاة خلال الثماني أشهر الأولى من 2014 في غرداية    "ستيفن هوكينج" ينضم إلى فيس بوك ويحصد مليون إعجاب بأقل من 10 ساعات    عين تموشنت من الولايات المعول عليها في تطوير الصيد البحري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الارتباك والقلق يزدادن مع اقتراب الامتحان
الاستعداد النفسي الجيد سر النجاح في البكالوريا
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2010

تكتسي البكالوريا في مجتمعنا صبغة خاصة، كما أنه الامتحان الوحيد الذي يلقى أقصى درجات الاهتمام سواء من الطالب ذاته أو والديه، ويشكل هاجسا متواصلا للطلبة منذ بداية السنة إلى آخر امتحان في الشهادة ومن بعدها ظهور النتائج.
''المساء'' استطلعت آراء بعض المقبلين على اجتياز البكالوريا وآخرين اجتازوها من قبل، وحاولت معرفة ما يدور في أذهانهم من هواجس وكذلك استطلعت أراء بعض أولياء أمور المترشحين لهذا الامتحان المصيري، كما تقدم في النهاية جملة من النصائح يقدمها نفسانيون للتقليل من السلبيات والاستعداد النفسي الجيد لاجتياز الشهادة.
''كريمة. م'' من مواليد 1984 تنحدر من نواحي أولاد نايل لها قصة جديرة بالإكبار مع شهادة البكالوريا التي تحصلت عليها بعد 3 محاولات فاشلة، تقول: ''كنت أزاول دراستي في شعبة علوم الطبيعة والحياة أركز على مواد أساسية كالرياضيات، العلوم الطبيعية، الفيزياء...'' وبعيون غارقة في ذكريات أليمة تروي ''لمدة 3 سنوات وأنا أركز على مادتين علميتين إلى أن حصل تغيير فأخذت أدرس في الأشهر الأخيرة جميع المواد بما فيها المواد الثانوية''. وعن كيفية تماسكها وتغلبها على القلق قالت: بإلحاح من عائلتي، اجتزت البكالوريا الرابعة وفعلا نجحت، وأنا التي كنت أقول لمحيطي العائلي لا تنتظروا نجاحي.. لكن الحظ حالفني هذه المرة.. ففرحوا بنجاحي''.
وقال من جهته ''ش. وليد'' من مواليد 1992 والقاطن بدالي إبراهيم إنه يدرس بطريقة عادية ويركز على المواد العلمية، وأشار إلى أنه يتلقى مساعدة من والده في مراجعته. وأضاف المترشح أنه حافظ على هدوئه خلال فترة الإضراب الذي شنه الأساتذة بداية العام الدراسي الجاري. وأكد وليد الذي لم يلجأ لتقوية معارفه في مادة الفيزياء بالدروس الخصوصية أنه يعتبر البكالوريا امتحانا عاديا وعليه فإنه غير مضطرب.
هو الشعور الذي عاشه يوسف (طالب جامعي) في السنة أولى علوم سياسية بحيث يتذكر قائلا: ''النجاح في البكالوريا يبدأ بالعمل منذ بداية السنة، ومراجعتي البكالوريا بدأت مع الدروس التي تعرف بأنها كثيفة مثل التاريخ والجغرافيا، ولم أفرط في المواد الأخرى كاللغات الأجنبية بل درست جميع المواد بذات الاهتمام والحمد لله اجتزت الامتحان بنجاح، وأعتبر أن أهم عامل في النجاح هو الشعور بالثقة في النفس''.
وفي السياق ذاته حدثتنا والدة يوسف عن سر نجاح ابنها فقالت إنه قطع يمينا على نفسه أن يجتاز البكالوريا ويفرحني بعدما أخفق أخوه الأكبر، وأحس يوسف بألمي وتأثري الشديد في ذلك، وبالفعل كان عند وعده لي ونجح وهو يواصل حاليا دراسته الجامعية.
من جهتها تقول الطالبة ''ل'' في الثانية جامعي والتي تحمل شهادتي بكالوريا أنها وطوال العام الدراسي كانت تهتم كثيرا بغذائها وبنومها كما أنها تركز كثيرا في قسمها وفي جميع المواد، ما سهل عليها كثيرا الفهم والاستيعاب وهي تنصح كل المترشحين للبكالوريا بأن يهتموا بهذين العاملين لضمان الطاقة السليمة للجسم وللعقل على السواء.
الاستعداد النفسي
فيما يلي بعض النصائح التي يقدمها المختصون لضمان الاستعداد الجيد البكالوريا:
؟ الإيمان والاقتناع بأن الامتحان أمر طبيعي في الحياة بشكل عام، وهو في الدراسة مجرد عملية تقييم لمدى التحصيل.
؟ التأكد أن الخوف أو الارتباك عامة وفي الامتحان خاصة شعور إنساني بالنسبة للجميع، فالمسألة لا تتعدى الدقائق الأولى أو الاختبار الأول على أقصى تقدير (الهرمونات والإفرازات)
؟ التحضير والعمل الجيد في الاختبار الأول هو عربون أو بشرى بالنجاح، وإن حصل العكس فليكن حافز لتدارك الموقف.
؟ ضع مشاكلك وانشغالاتك الشخصية (غير الدراسية) على رفوف الانتظار فالامتحان هو الأولويات.
؟ حاول استحضار أجواء القسم وتدخلات أساتذتك وزملائك فهي تساعدك على تذكر بعض المعارف والمعلومات.
؟ تفادي كل أشكال الصدامات والنزاعات مع الأهل والأصدقاء فهي تعكر المزاج وتقلل من القدرة على التركيز والاستيعاب.
؟التقرب من كل الأطراف (أصدقاء، أساتذة، أقارب، معارف ...) التي بمقدورها أن تقدم لك المساعدة والسند المعنوي وبالمقابل تقليص كل العلاقات التي تبعدك عن أجواء النشاط والعمل.
؟ عقد صفقة محبة وانسجام وتفهم مع أفراد العائلة حتى تهيئ لنفسك الأجواء الملائمة للعمل والتحضير.
؟ تجنب الجدال والنقاش مع زملائك حول مواقع الخطأ والصواب في الأسئلة مباشرة قبيل أو بعد الامتحان لأن ذلك يشوش الذهن ويقلص من الطاقة النفسية اللازمة للاسترسال في الاختبارات اللاحقة، اجمع مسوداتك وراجعها بعد نهاية كل الاختبارات.
؟اعلم في الأخير، صحيح أن البكالوريا هي الهدف الأول في ختام المرحلة الثانوية والفوز بها تتويج مرغوب ومطلوب، لكنها في آخر المطاف مجرد مفتاح من أهم المفاتيح ليس الوحيد لطرق أبواب المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.