شاهد بالفيديو .. لحظة إخراج طفلة إيطالية صغيرة من تحت أنقاض المبانى التى دمرت بفعل الزلزال    المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية يطلب اجتماعا "طارئا" مع الحكومة لبحث مسالة "البوركيني"    زلزال إيطاليا يمحو 3 قرى.. ارتفاع حصيلة ضحاياه إلى 247    الزعيم الكوري يصرح بإحكام القبضة الحديدية على القارة الأمريكية    الجيش يقضي على إرهابي و يسترجع أسلحة و ذخيرة بباتنة    المصالح الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي توضح    وزير الشباب و الرياضة    الوزير الأول أمر بتفعيله في تعليمة إلى وزارات و مصالح الأمن والهيئات العمومية    استرجعنا 60 مليار سنتيم خلال عمليات تحصيل الديون في 3 أشهر    مركّب بلاّرة يمتص البطالة    خلال لقاء جمع فدرالية أولياء التلاميذ ولجنة الشؤون الاجتماعية لبلدية وهران    35 ألف دولار حقوق التمدرس في المدرسة الأمريكية    خلال الدخول المدرسي القادم    فيما تم جمع 748 ألف قنطار من الحبوب    قتل شخص وجرح أكثر من 30 آخرين    في الشطر الهندي من إقليم كشمير    بداية من 10 سبتمبر المقبل    مستغانم    م. بجاية: الموب ستواجه الفتح الرباطي وبجاية تحلم بالتاج الإفريقي    عشرة آلاف عون أمن وحوالي 30 مليارا لتأمين مقابلات بطولة الاحتراف    أرسنال يصر على سليماني بعد ضياع كل الصفقات    مولودية وهران تواجه غليزان و المكرة يومي 10 و 17 سبتمبر    فيما انتقد رئيس الفئات الشبانية زلماط الادارة    سريع غليزان يسوّي جزءا من مستحقات القدامى ويأمل في تأهيل الجدد اليوم    رفع قيمة TVA إلى 19 ٪ في2017    فتح تحقيق في سلسلة الحرائق التي مست 20 بلدية    عدم تصريح الموالين بإصابة ماشيتهم يؤزم الوضع    العثور على جثة «ميڤري» داخل مسكنه في المسيلة    الحديقة العمومية .. الملاذ الوحيد للعائلات ببلعباس    تجار الجملة للخضر في إضراب لمدة 5 أيام في الوادي    شاطئ تيشي ببجاية    حي "الدويرات" العتيق بالبليدة... ذاكرة مهدد بالزوال    في استفتاء ال بي. بي. سي    تحفة من بلادي    بالولايات المتحدة الأمريكية    من خلال انتقاء الأعمال    حقن رضيع بفيروس السيدا في مستشفى تيسمسيلت    سعيدة    لرفع عدد الحجاج إلى 000 40 السنة المقبلة    الإرهاب التطرف والملف المالي في صلب المحادثات    مساهل يشارك في الندوة الدولية لطوكيو حول التنمية في إفريقيا    لوحة و6 أشهر أنترنت مهداة ب14990 دينارا    الإسراف والتّبذير    فت٫اوى    128حاجا يغادرون بشار وسط إجراءات تنظيمية محكمة    إطلاق مناقصة دولية لاستخلاف الباخرة بعد 4 سنوات    عبد الجليل جمعي يحيي فن تجليد وتذهيب المخطوطات    المعنيّ عرّف نفسه على أنه فلسطيني    مقصد سياحي وعلاجي ينتظر مزيدا من الاهتمام    من فتح الكتاتيب أثناء الثورة إلى نشر العلم بعد الاستقلال    حديث عن البهجة ذات السر الرباني    مليون و569 ألف مصطاف في شهر    لدينا شباب فاعلون اقتصاديا بفعل التكوين    بلعميري والطيب جديد التشكيلة أمام الساورة    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الواسع    سبيل الصحابة الكرام    الستر باب للتوبة    فتاة قاصر تحاول إنهاء حياتها بتناول الأدوية بقديل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الارتباك والقلق يزدادن مع اقتراب الامتحان
الاستعداد النفسي الجيد سر النجاح في البكالوريا
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2010

تكتسي البكالوريا في مجتمعنا صبغة خاصة، كما أنه الامتحان الوحيد الذي يلقى أقصى درجات الاهتمام سواء من الطالب ذاته أو والديه، ويشكل هاجسا متواصلا للطلبة منذ بداية السنة إلى آخر امتحان في الشهادة ومن بعدها ظهور النتائج.
''المساء'' استطلعت آراء بعض المقبلين على اجتياز البكالوريا وآخرين اجتازوها من قبل، وحاولت معرفة ما يدور في أذهانهم من هواجس وكذلك استطلعت أراء بعض أولياء أمور المترشحين لهذا الامتحان المصيري، كما تقدم في النهاية جملة من النصائح يقدمها نفسانيون للتقليل من السلبيات والاستعداد النفسي الجيد لاجتياز الشهادة.
''كريمة. م'' من مواليد 1984 تنحدر من نواحي أولاد نايل لها قصة جديرة بالإكبار مع شهادة البكالوريا التي تحصلت عليها بعد 3 محاولات فاشلة، تقول: ''كنت أزاول دراستي في شعبة علوم الطبيعة والحياة أركز على مواد أساسية كالرياضيات، العلوم الطبيعية، الفيزياء...'' وبعيون غارقة في ذكريات أليمة تروي ''لمدة 3 سنوات وأنا أركز على مادتين علميتين إلى أن حصل تغيير فأخذت أدرس في الأشهر الأخيرة جميع المواد بما فيها المواد الثانوية''. وعن كيفية تماسكها وتغلبها على القلق قالت: بإلحاح من عائلتي، اجتزت البكالوريا الرابعة وفعلا نجحت، وأنا التي كنت أقول لمحيطي العائلي لا تنتظروا نجاحي.. لكن الحظ حالفني هذه المرة.. ففرحوا بنجاحي''.
وقال من جهته ''ش. وليد'' من مواليد 1992 والقاطن بدالي إبراهيم إنه يدرس بطريقة عادية ويركز على المواد العلمية، وأشار إلى أنه يتلقى مساعدة من والده في مراجعته. وأضاف المترشح أنه حافظ على هدوئه خلال فترة الإضراب الذي شنه الأساتذة بداية العام الدراسي الجاري. وأكد وليد الذي لم يلجأ لتقوية معارفه في مادة الفيزياء بالدروس الخصوصية أنه يعتبر البكالوريا امتحانا عاديا وعليه فإنه غير مضطرب.
هو الشعور الذي عاشه يوسف (طالب جامعي) في السنة أولى علوم سياسية بحيث يتذكر قائلا: ''النجاح في البكالوريا يبدأ بالعمل منذ بداية السنة، ومراجعتي البكالوريا بدأت مع الدروس التي تعرف بأنها كثيفة مثل التاريخ والجغرافيا، ولم أفرط في المواد الأخرى كاللغات الأجنبية بل درست جميع المواد بذات الاهتمام والحمد لله اجتزت الامتحان بنجاح، وأعتبر أن أهم عامل في النجاح هو الشعور بالثقة في النفس''.
وفي السياق ذاته حدثتنا والدة يوسف عن سر نجاح ابنها فقالت إنه قطع يمينا على نفسه أن يجتاز البكالوريا ويفرحني بعدما أخفق أخوه الأكبر، وأحس يوسف بألمي وتأثري الشديد في ذلك، وبالفعل كان عند وعده لي ونجح وهو يواصل حاليا دراسته الجامعية.
من جهتها تقول الطالبة ''ل'' في الثانية جامعي والتي تحمل شهادتي بكالوريا أنها وطوال العام الدراسي كانت تهتم كثيرا بغذائها وبنومها كما أنها تركز كثيرا في قسمها وفي جميع المواد، ما سهل عليها كثيرا الفهم والاستيعاب وهي تنصح كل المترشحين للبكالوريا بأن يهتموا بهذين العاملين لضمان الطاقة السليمة للجسم وللعقل على السواء.
الاستعداد النفسي
فيما يلي بعض النصائح التي يقدمها المختصون لضمان الاستعداد الجيد البكالوريا:
؟ الإيمان والاقتناع بأن الامتحان أمر طبيعي في الحياة بشكل عام، وهو في الدراسة مجرد عملية تقييم لمدى التحصيل.
؟ التأكد أن الخوف أو الارتباك عامة وفي الامتحان خاصة شعور إنساني بالنسبة للجميع، فالمسألة لا تتعدى الدقائق الأولى أو الاختبار الأول على أقصى تقدير (الهرمونات والإفرازات)
؟ التحضير والعمل الجيد في الاختبار الأول هو عربون أو بشرى بالنجاح، وإن حصل العكس فليكن حافز لتدارك الموقف.
؟ ضع مشاكلك وانشغالاتك الشخصية (غير الدراسية) على رفوف الانتظار فالامتحان هو الأولويات.
؟ حاول استحضار أجواء القسم وتدخلات أساتذتك وزملائك فهي تساعدك على تذكر بعض المعارف والمعلومات.
؟ تفادي كل أشكال الصدامات والنزاعات مع الأهل والأصدقاء فهي تعكر المزاج وتقلل من القدرة على التركيز والاستيعاب.
؟التقرب من كل الأطراف (أصدقاء، أساتذة، أقارب، معارف ...) التي بمقدورها أن تقدم لك المساعدة والسند المعنوي وبالمقابل تقليص كل العلاقات التي تبعدك عن أجواء النشاط والعمل.
؟ عقد صفقة محبة وانسجام وتفهم مع أفراد العائلة حتى تهيئ لنفسك الأجواء الملائمة للعمل والتحضير.
؟ تجنب الجدال والنقاش مع زملائك حول مواقع الخطأ والصواب في الأسئلة مباشرة قبيل أو بعد الامتحان لأن ذلك يشوش الذهن ويقلص من الطاقة النفسية اللازمة للاسترسال في الاختبارات اللاحقة، اجمع مسوداتك وراجعها بعد نهاية كل الاختبارات.
؟اعلم في الأخير، صحيح أن البكالوريا هي الهدف الأول في ختام المرحلة الثانوية والفوز بها تتويج مرغوب ومطلوب، لكنها في آخر المطاف مجرد مفتاح من أهم المفاتيح ليس الوحيد لطرق أبواب المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.