التجارة الفوضوية تغزو سوق الرفراف بسيدي بلعباس    صيدال يراهن على إنتاج أكثر من 300 مليون وحدة وتحقيق رقم أعمال ب30 مليار دج سنة 2019    المرضى يعانون غياب مركز لمكافحة السرطان    تبون يترأس مجلسا وزاريا مشتركا حول الصادرات الغذائية التي تستعمل المدخلات المدعمة    مسبوق يستغل قاصر في بيع المخدرات مقابل 3000 دينار    مدرب الفيصلي: جاهزون لمواجهة نصر حسين داي    الأمير محمد بن سلمان حاكما للسعودية بالوكالة    الجزائر تُجدد عزمها على تعزيز التعاوُن الإقليمي في مسألة الهجرة غير الشرعية !    سفيان بن دبكة يرسم التحاقه بالعميد    هجرة غير شرعية:"الجزائر ستسعى لحماية مصالحها الوطنية"    قيتوني: تطبيق اتفاق أوبك ممتاز    استفادة أصحاب عقود ما قبل التشغيل من عقد العمل المدعّم    الإحتلال الاسرائيلي ينصب كاميرات جديدة حول المسجد الأقصى    قرار وزاري يحدد قائمة الإعانات لفائدة المسنين والمتكفلين بهم    الفريق قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثالثة ابتداء من هذا الثلاثاء    مانشستر سيتي يحدد سعر ناصري    وزير الشؤون الخارجية في زيارة عمل إلى الإمارات    القضاء على 12 مخبأ للإرهابيين بجيجل وتيبازة    رقم قياسي جديد في عدد المقبلين على أداء العمرة    إصابة 5 أشخاص على الاقل جراء هجوم شنه مسلح بسويسرا    الإعلان عن النتائج البكالوريا 2017 غدا عبر رسائل هاتفية قصيرة    مقتل جندي مغربي ضمن قوات حفظ السلام في إفريقيا الوسطى    الأردن ترفض مغادرة إسرائيلي قتل أردنيين في سفارة تل أبيب بعمّان    عودة قنوات "Bein Sports" القطرية للعمل في الإمارات    الجيش الإحتلال يقصف قطاع غزة    المنابع الطبيعية الخيار البديل للسياحة في جبال وقرى باتنة    ماكرون يجمع بين السراج وحفتر لحل الأزمة الليبية    البرمجة هاجس "مبكر" للرابطة وصعوبات تنتظر هيئة قرباج    حزمة إعذارات جديدة لمجمع حداد    كان 2019 : هذا البلد العربي سيستضيف المسابقة و الاعلان الرسمي في سبتمبر    خنشلة : هلاك 4 أشخاص اختناقا داخل بئر بدوار المنزل ببلدية الحامة    الجريني وجميلة البداوي يُطلقان فيديو كليب النسخة العربية من أغنية "لا غوزاديرا"    شرفة: القضاء النهائي على السكنات الهشة سنة 2018    الفرق المبحرة تقلص إجراءات عبور المسافرين في 18 ثانية    مجلس حقوق الانسان يثني على مبادرة إنشاء مكتب حقوقي بمفتشية الأمن الوطني    وزير السياحة: المصادقة على 1800 مشروع استثماري سياحي في الجزائر    توقف لمدة أسبوع بعد احتجاج سكان    باستعمال جهاز دقيق لإصلاح الصمام و إزالة الانسداد    البحرية تحصي ألف مهاجر سري منذ بداية العام    لتعويض فرق الجزائر البيضاء المنتهية عقودها    قافلة " مولود معمري" تحط ببومرداس و 3 مشاريع كبرى لتخليد ذكرى الأديب الراحل    نجوى كرم تُلهب الزينيت و صابر الرباعي يُحلّق بجمهور جميلة    مشاركتي في مسلسل «صمت الأبرياء» كانت متميزة    شبح البطالة سيطال ألاف العمال    متهم بتبديد 400 مليار سنتيم    واسيني يدعو المثقفين إلى نصرة القدس وتعليق الأعلام الفلسطينية على الشرفات    MCO: بابا يتراجع عن ضم برشيش ومازاري مقترح    CSC: دهار منتظر والحارس عصماني يعار من سطيف    زاهو تعود إلى جمهورها و«تقلب العالم» بألبوم جديد    أشباه الرّجال وأشباه الرّحال    بالصور. والي الجلفة قنفاف حمانة في زيارة فجائية لمستشفى مدينة الجلفة    صدّيقي يتدخل شخصيا ويُنهي أزمة مخرج فيلم "أنا حالة إنسانية"؟    الشرطي المتميز في بومرداس    وزير الصحة: لن نتسامح مع أي شكوى تقدم من الحجاج خلال الموسم المقبل    نساء يصبن بالوسواس والاكتئاب بسبب المنام!    نتا اقسبهاين العرس ويحكى فالفحولية ني شاوين    هكذا ابتز مصري سعودية وهدّد بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي!    إقداشن انباثنت خدمن ذي العطلة بشام أذسغن القشن ذي ثوليث انلقرايث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الارتباك والقلق يزدادن مع اقتراب الامتحان
الاستعداد النفسي الجيد سر النجاح في البكالوريا
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2010

تكتسي البكالوريا في مجتمعنا صبغة خاصة، كما أنه الامتحان الوحيد الذي يلقى أقصى درجات الاهتمام سواء من الطالب ذاته أو والديه، ويشكل هاجسا متواصلا للطلبة منذ بداية السنة إلى آخر امتحان في الشهادة ومن بعدها ظهور النتائج.
''المساء'' استطلعت آراء بعض المقبلين على اجتياز البكالوريا وآخرين اجتازوها من قبل، وحاولت معرفة ما يدور في أذهانهم من هواجس وكذلك استطلعت أراء بعض أولياء أمور المترشحين لهذا الامتحان المصيري، كما تقدم في النهاية جملة من النصائح يقدمها نفسانيون للتقليل من السلبيات والاستعداد النفسي الجيد لاجتياز الشهادة.
''كريمة. م'' من مواليد 1984 تنحدر من نواحي أولاد نايل لها قصة جديرة بالإكبار مع شهادة البكالوريا التي تحصلت عليها بعد 3 محاولات فاشلة، تقول: ''كنت أزاول دراستي في شعبة علوم الطبيعة والحياة أركز على مواد أساسية كالرياضيات، العلوم الطبيعية، الفيزياء...'' وبعيون غارقة في ذكريات أليمة تروي ''لمدة 3 سنوات وأنا أركز على مادتين علميتين إلى أن حصل تغيير فأخذت أدرس في الأشهر الأخيرة جميع المواد بما فيها المواد الثانوية''. وعن كيفية تماسكها وتغلبها على القلق قالت: بإلحاح من عائلتي، اجتزت البكالوريا الرابعة وفعلا نجحت، وأنا التي كنت أقول لمحيطي العائلي لا تنتظروا نجاحي.. لكن الحظ حالفني هذه المرة.. ففرحوا بنجاحي''.
وقال من جهته ''ش. وليد'' من مواليد 1992 والقاطن بدالي إبراهيم إنه يدرس بطريقة عادية ويركز على المواد العلمية، وأشار إلى أنه يتلقى مساعدة من والده في مراجعته. وأضاف المترشح أنه حافظ على هدوئه خلال فترة الإضراب الذي شنه الأساتذة بداية العام الدراسي الجاري. وأكد وليد الذي لم يلجأ لتقوية معارفه في مادة الفيزياء بالدروس الخصوصية أنه يعتبر البكالوريا امتحانا عاديا وعليه فإنه غير مضطرب.
هو الشعور الذي عاشه يوسف (طالب جامعي) في السنة أولى علوم سياسية بحيث يتذكر قائلا: ''النجاح في البكالوريا يبدأ بالعمل منذ بداية السنة، ومراجعتي البكالوريا بدأت مع الدروس التي تعرف بأنها كثيفة مثل التاريخ والجغرافيا، ولم أفرط في المواد الأخرى كاللغات الأجنبية بل درست جميع المواد بذات الاهتمام والحمد لله اجتزت الامتحان بنجاح، وأعتبر أن أهم عامل في النجاح هو الشعور بالثقة في النفس''.
وفي السياق ذاته حدثتنا والدة يوسف عن سر نجاح ابنها فقالت إنه قطع يمينا على نفسه أن يجتاز البكالوريا ويفرحني بعدما أخفق أخوه الأكبر، وأحس يوسف بألمي وتأثري الشديد في ذلك، وبالفعل كان عند وعده لي ونجح وهو يواصل حاليا دراسته الجامعية.
من جهتها تقول الطالبة ''ل'' في الثانية جامعي والتي تحمل شهادتي بكالوريا أنها وطوال العام الدراسي كانت تهتم كثيرا بغذائها وبنومها كما أنها تركز كثيرا في قسمها وفي جميع المواد، ما سهل عليها كثيرا الفهم والاستيعاب وهي تنصح كل المترشحين للبكالوريا بأن يهتموا بهذين العاملين لضمان الطاقة السليمة للجسم وللعقل على السواء.
الاستعداد النفسي
فيما يلي بعض النصائح التي يقدمها المختصون لضمان الاستعداد الجيد البكالوريا:
؟ الإيمان والاقتناع بأن الامتحان أمر طبيعي في الحياة بشكل عام، وهو في الدراسة مجرد عملية تقييم لمدى التحصيل.
؟ التأكد أن الخوف أو الارتباك عامة وفي الامتحان خاصة شعور إنساني بالنسبة للجميع، فالمسألة لا تتعدى الدقائق الأولى أو الاختبار الأول على أقصى تقدير (الهرمونات والإفرازات)
؟ التحضير والعمل الجيد في الاختبار الأول هو عربون أو بشرى بالنجاح، وإن حصل العكس فليكن حافز لتدارك الموقف.
؟ ضع مشاكلك وانشغالاتك الشخصية (غير الدراسية) على رفوف الانتظار فالامتحان هو الأولويات.
؟ حاول استحضار أجواء القسم وتدخلات أساتذتك وزملائك فهي تساعدك على تذكر بعض المعارف والمعلومات.
؟ تفادي كل أشكال الصدامات والنزاعات مع الأهل والأصدقاء فهي تعكر المزاج وتقلل من القدرة على التركيز والاستيعاب.
؟التقرب من كل الأطراف (أصدقاء، أساتذة، أقارب، معارف ...) التي بمقدورها أن تقدم لك المساعدة والسند المعنوي وبالمقابل تقليص كل العلاقات التي تبعدك عن أجواء النشاط والعمل.
؟ عقد صفقة محبة وانسجام وتفهم مع أفراد العائلة حتى تهيئ لنفسك الأجواء الملائمة للعمل والتحضير.
؟ تجنب الجدال والنقاش مع زملائك حول مواقع الخطأ والصواب في الأسئلة مباشرة قبيل أو بعد الامتحان لأن ذلك يشوش الذهن ويقلص من الطاقة النفسية اللازمة للاسترسال في الاختبارات اللاحقة، اجمع مسوداتك وراجعها بعد نهاية كل الاختبارات.
؟اعلم في الأخير، صحيح أن البكالوريا هي الهدف الأول في ختام المرحلة الثانوية والفوز بها تتويج مرغوب ومطلوب، لكنها في آخر المطاف مجرد مفتاح من أهم المفاتيح ليس الوحيد لطرق أبواب المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.