انتخاب الجزائر في منصب نائب رئيس لجنة الاتحاد الافريقي حول تقنيات الإعلام والإتصال    الحصة جرت أمس في الملحق والأرضية ليست جيدة مثل الرئيسية    غوركيف ركز عمله مع المهاجمين ويصر على الفعالية أمام المرمى    الاتحاد التونسي يعاقب بونجاح بأربعة لقاءات كاملة    رحيل رائد الأعنية الشعبية بوجمعة العنقيس والرئيس بوتفليقة يعزي عائلة الفقيد    فيرناندييز: "هذه هي الخطوات التي سيتخذها دي خيا في المستقبل"    الجزائر تتصدر التصنيف الإفريقي و العربي للفيفا    الموت يُسكت صوت "يا بحر الطوفان" .. "بوجمعة العنقيس"    قتيلان في انهيار سقف مكتبة بمعسكر    الجزائر تدافع عن إصلاحاتها بنيويورك    الحجّ أشهر معلومات    فتاوى    زيارات "فجائية" جدا    تكفل طبي ونفسي بأزيد من 200 شخص بولايات تبسة وأم البواقي وخنشلة عقب الفيضانات    موبيليس تخفض أسعار استقبال مكالمات الربط الدولي لفائدة الحجاج إلى 17 دينارا    "عميد أغنية الراي"يرحل في صمت    تراجع اسعار النفط لن يؤثر على سيرورة المشاريع العمرانية    الإطاحة بشبكة تقوم بالاحتيال على أصحاب وكالات السيارات بالبليدة    وفاة 18 شخصا وجرح 273 في ظرف أسبوع في 219 حادث مرور بالمناطق الحضرية    مهرجان الإسكندرية يكرّم أحمد بجاوي    دورات تكوينية للحجاج في المساجد    هدف الحكومة منصب حاليا على دعم و تسريع الاستثمار لبناء اقتصاد قوي بعيد عن تبعية المحروقات "    التوقيع بالجزائر على اتفاقية شراكة بين المحافظة السامية للامازيغية و المؤسسة الاورو-عربية للدراسات العليا    بن صالح يشارك ببكين ممثلا لرئيس الجمهورية في احتفالات الذكرى ال70 لانتصار حرب مقاومة الشعب الصيني    منظمة التعاون الإسلامي تحتاج إلى رؤى الجزائر و حضورها في اجتماعات المنظمة    الأمم المتحدة تدعو أوروبا إلى الاستجابة لتدفق المهاجرين    الأمم المتحدة تؤكد أن الحروب حرمت 40 بالمئة أطفال الشرق الأوسط من المدارس    كيري يعلن سعيه لتوسيع نطاق دعم الاتفاق النووي الإيراني    الإتحاد التونسي يعاقب بونجاح بالإيقاف لأربع مباريات    سجن 119شخصا في قضية حرق كنيسة بمصر    المشروبات الغازية قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب    بن غبريت .. هذا هو جديد قطاع التربية للسنة الدراسية 2015 / 2016    تفاوت ملحوظ بين أسعار الأدوات المدرسية بولاية الجزائر    اتصالات: استحداث قريبا 670 مؤسسة صغيرة و متوسطة في الجزائر    توقيف مهربين بتمنراست    أطباء بلا حدود: إغاثة 3 آلاف مهاجر في المتوسط بينهم مئات النساء والأطفال    العثور على جثة ضحية فيضانات وادي الميزاب بتبسة    استقالة رئيس غواتيمالا المتهم بالفساد    مقتل أربعة من ضباط الشرطة بتفجير في تركيا    وفاة رائد الأغنية الشعبية بوجمعة العنقيس    "الخضر" يصلون ليزوتو غدا على 15:55 وسيكتفون بحصة تدريبية    بالصور | 8 معلومات عن الطفل السورى الذى أوجع قلوب الملايين    بالفيديو هل سيكون للبرلمان ونوابه مسؤولية ودور هام في طرح حلول و بدائل لمعالجة الأزمة المالية    طلعي يقطع الشك باليقين    سلال.. المتورطون في المأساة الوطنية ممنوعون من إنشاء أحزاب سياسية    لا تملك الكثير من المال؟.. الفرصة سانحة لشراء عقارات في الخارج!    وزير الصحة عبد المالك بوضياف    بلقاسم بوثلجة يوارى الثرى بمقبرة عين البيضاء بوهران    فلاحو المنطقة الجنوبية يطالبون بفتح تحقيق في الإستفادات المشبوهة    تنطلق أشغاله اليوم بالقاهرة    الوزير الأول لم يؤكد ولم ينف الخبر    الممثل وكاتب السيناريو " سفيان دحماني" للجمهورية :    " العربي الاخير ..2084 " لواسيني الأعرج في معرض بيروت الدولي للكتاب    وصول أولى أفواج الحجيج الجزائريين إلى مكة المكرمة    مناسك الحج    مجانية العلاج ثابثة في مشروع قانون الصحة الجديد ولاتراجع عنها    حسب فلكييبن .. هذا هو موعد "عيد الأضحى المبارك"    الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الارتباك والقلق يزدادن مع اقتراب الامتحان
الاستعداد النفسي الجيد سر النجاح في البكالوريا
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2010

تكتسي البكالوريا في مجتمعنا صبغة خاصة، كما أنه الامتحان الوحيد الذي يلقى أقصى درجات الاهتمام سواء من الطالب ذاته أو والديه، ويشكل هاجسا متواصلا للطلبة منذ بداية السنة إلى آخر امتحان في الشهادة ومن بعدها ظهور النتائج.
''المساء'' استطلعت آراء بعض المقبلين على اجتياز البكالوريا وآخرين اجتازوها من قبل، وحاولت معرفة ما يدور في أذهانهم من هواجس وكذلك استطلعت أراء بعض أولياء أمور المترشحين لهذا الامتحان المصيري، كما تقدم في النهاية جملة من النصائح يقدمها نفسانيون للتقليل من السلبيات والاستعداد النفسي الجيد لاجتياز الشهادة.
''كريمة. م'' من مواليد 1984 تنحدر من نواحي أولاد نايل لها قصة جديرة بالإكبار مع شهادة البكالوريا التي تحصلت عليها بعد 3 محاولات فاشلة، تقول: ''كنت أزاول دراستي في شعبة علوم الطبيعة والحياة أركز على مواد أساسية كالرياضيات، العلوم الطبيعية، الفيزياء...'' وبعيون غارقة في ذكريات أليمة تروي ''لمدة 3 سنوات وأنا أركز على مادتين علميتين إلى أن حصل تغيير فأخذت أدرس في الأشهر الأخيرة جميع المواد بما فيها المواد الثانوية''. وعن كيفية تماسكها وتغلبها على القلق قالت: بإلحاح من عائلتي، اجتزت البكالوريا الرابعة وفعلا نجحت، وأنا التي كنت أقول لمحيطي العائلي لا تنتظروا نجاحي.. لكن الحظ حالفني هذه المرة.. ففرحوا بنجاحي''.
وقال من جهته ''ش. وليد'' من مواليد 1992 والقاطن بدالي إبراهيم إنه يدرس بطريقة عادية ويركز على المواد العلمية، وأشار إلى أنه يتلقى مساعدة من والده في مراجعته. وأضاف المترشح أنه حافظ على هدوئه خلال فترة الإضراب الذي شنه الأساتذة بداية العام الدراسي الجاري. وأكد وليد الذي لم يلجأ لتقوية معارفه في مادة الفيزياء بالدروس الخصوصية أنه يعتبر البكالوريا امتحانا عاديا وعليه فإنه غير مضطرب.
هو الشعور الذي عاشه يوسف (طالب جامعي) في السنة أولى علوم سياسية بحيث يتذكر قائلا: ''النجاح في البكالوريا يبدأ بالعمل منذ بداية السنة، ومراجعتي البكالوريا بدأت مع الدروس التي تعرف بأنها كثيفة مثل التاريخ والجغرافيا، ولم أفرط في المواد الأخرى كاللغات الأجنبية بل درست جميع المواد بذات الاهتمام والحمد لله اجتزت الامتحان بنجاح، وأعتبر أن أهم عامل في النجاح هو الشعور بالثقة في النفس''.
وفي السياق ذاته حدثتنا والدة يوسف عن سر نجاح ابنها فقالت إنه قطع يمينا على نفسه أن يجتاز البكالوريا ويفرحني بعدما أخفق أخوه الأكبر، وأحس يوسف بألمي وتأثري الشديد في ذلك، وبالفعل كان عند وعده لي ونجح وهو يواصل حاليا دراسته الجامعية.
من جهتها تقول الطالبة ''ل'' في الثانية جامعي والتي تحمل شهادتي بكالوريا أنها وطوال العام الدراسي كانت تهتم كثيرا بغذائها وبنومها كما أنها تركز كثيرا في قسمها وفي جميع المواد، ما سهل عليها كثيرا الفهم والاستيعاب وهي تنصح كل المترشحين للبكالوريا بأن يهتموا بهذين العاملين لضمان الطاقة السليمة للجسم وللعقل على السواء.
الاستعداد النفسي
فيما يلي بعض النصائح التي يقدمها المختصون لضمان الاستعداد الجيد البكالوريا:
؟ الإيمان والاقتناع بأن الامتحان أمر طبيعي في الحياة بشكل عام، وهو في الدراسة مجرد عملية تقييم لمدى التحصيل.
؟ التأكد أن الخوف أو الارتباك عامة وفي الامتحان خاصة شعور إنساني بالنسبة للجميع، فالمسألة لا تتعدى الدقائق الأولى أو الاختبار الأول على أقصى تقدير (الهرمونات والإفرازات)
؟ التحضير والعمل الجيد في الاختبار الأول هو عربون أو بشرى بالنجاح، وإن حصل العكس فليكن حافز لتدارك الموقف.
؟ ضع مشاكلك وانشغالاتك الشخصية (غير الدراسية) على رفوف الانتظار فالامتحان هو الأولويات.
؟ حاول استحضار أجواء القسم وتدخلات أساتذتك وزملائك فهي تساعدك على تذكر بعض المعارف والمعلومات.
؟ تفادي كل أشكال الصدامات والنزاعات مع الأهل والأصدقاء فهي تعكر المزاج وتقلل من القدرة على التركيز والاستيعاب.
؟التقرب من كل الأطراف (أصدقاء، أساتذة، أقارب، معارف ...) التي بمقدورها أن تقدم لك المساعدة والسند المعنوي وبالمقابل تقليص كل العلاقات التي تبعدك عن أجواء النشاط والعمل.
؟ عقد صفقة محبة وانسجام وتفهم مع أفراد العائلة حتى تهيئ لنفسك الأجواء الملائمة للعمل والتحضير.
؟ تجنب الجدال والنقاش مع زملائك حول مواقع الخطأ والصواب في الأسئلة مباشرة قبيل أو بعد الامتحان لأن ذلك يشوش الذهن ويقلص من الطاقة النفسية اللازمة للاسترسال في الاختبارات اللاحقة، اجمع مسوداتك وراجعها بعد نهاية كل الاختبارات.
؟اعلم في الأخير، صحيح أن البكالوريا هي الهدف الأول في ختام المرحلة الثانوية والفوز بها تتويج مرغوب ومطلوب، لكنها في آخر المطاف مجرد مفتاح من أهم المفاتيح ليس الوحيد لطرق أبواب المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.