تواصل غارات "عاصفة الحزم" باليمن بعد تأييد عربي واسع    مصباح هدد بمغادرة التربص، فيغولي يعصي الفاف والبدلاء ساخطون    فضائح ترتيب اللقاءات تغزو البطولة الجزائرية وتلاعبات على مرآى الرابطة والفاف    بن طوبال يغيب ويتجنب ملاقاة اللاعبين ومقابلة النصرية بست نقاط    استقبل أمس من طرف الرئيس الباجي قايد السبسي و رئيس مجلس نواب الشعب التونسي    بلديات عنابة تنوي اللجوء للعدالة ضد مؤسستي الجزائرية للمياه وسونلغاز    التهديد بترحيل تجار الخضر الفوضوي بسيدي عمار في عنابة    شاب يحاول الإنتحار بإضرام النار في جسده    غياب فادح في لقاحات الأطفال بالمراكز الجوارية في عنابة    بلدية الكاليتوس السباقة لإحصاء 3 آلاف ملف تسوية ومعالجة 80 بالمائة منها    بن صالح يؤكد على ضرورة تكييف منظومة العمل العربي مع متطلبات المرحلة    هذه هي قائمة البلدان الأكثر سعادة في العالم    إسحاق بلفوضيل: أتمنى التسجيل مع الخضر في أقرب وقت ممكن    رئيس مولودية الجزائر: (نقاط القبائل لا تقدر بثمن)    بلفوضيل قد يعود إلى فرنسا    الأنصار يتهمون اللاعبين بالتخاذل أمام المكرة    الجزائر طرحت مبادرة من 3 نقاط لوقف إطلاق النار في اليمن    بن صالح يُستقبل بشرم الشيخ من طرف الرئيس السيسي:    قمة شرم الشيخ    تقليص آجال تسليم جواز السفر البيومتري إلى أسبوع واحد قريبا    مصالح الأمن تستقبل حوالي 60 ألف اتصال على الرقم الأخضر    فضاء القصة    انطلاق أشغال محطة لحلاف لحماية سد قرقار من التلوث    لأنه من البناء الجاهز و غير قابل للترميم    عجبا لأمر المؤمن..    عجبا لأمر المؤمن..    وفد موريتاني يطلب الترجمة في اجتماع عربي    جمعية الظهرة تعرض (الخبزة) لعلولة بغليزان    وجوه في الضوء    همس الكلام    فضاءات نقدية    تراجيديا الثقافة العربيّة.. لماذا لا يقرأ العرب؟    محمود درويش و"الحب القاسي"    انهيار ثلاثة مبان سكنية في نيويورك    إيبولا أكثر فتكاً بصغار السن    تدعيم مصالح الاستعجالات خلال تظاهرة عاصمة الثقافة العربية    "بوضياف" يعالج عجز المستشفيات بتطوير الطب المنزلي    وزير الصحة يشدد على الخروج من قوقعة الإستشفاء دون إهتمام و يؤكد على فتح الأبواب أمام المرضى    من شأن زيارة الرئيس زوما تعزيز العلاقات التاريخية بين بلدينا    السد القطري ينفي تعاقده مع نجم برشلونة    طائرة الأواهين تنطلق قريبا    "عدل" ستوزع 15 ألف وحدة سكنية نهاية السنة    بداية بيع قسيمة السيارات إلى غاية 30 أبريل 2015    الهامل يشرف على تخرج 412 شرطيا بالمسيلة    الزواج من الرجل الصالح    ضرورة تثمين جهود الدولة لإنعاش قطاع السياحة بالجنوب    مسيرة احتجاجية ضد الغاز الصخري في تمنراست    نساء المدينة تعرض بالجزائر العاصمة    سلال يمثل الرئيس بوتفليقة    تونس تقدم تسهيلات للسيّاح الجزائريين قريبا    ندوة حول التجارة الخارجية بداية من الغد    سيبلغ 40.4 مليون نسمة في جانفي 2016    قال أن الانحرافات الداخلية للدول العربية فتحت الباب للتدخل الأجنبي    وزير المجاهدين يصرح    لعمامرة : الجزائر لن ترسل جنديا واحدا خارج الحدود    لتزايد الطلب عليها    بن غبريط تلزم بفتح المدارس إلى غاية السادسة مساء    بالصور.. 6 مخلوقات عاشت على الأرض قبل الإنس والجن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الارتباك والقلق يزدادن مع اقتراب الامتحان
الاستعداد النفسي الجيد سر النجاح في البكالوريا
نشر في المساء يوم 26 - 05 - 2010

تكتسي البكالوريا في مجتمعنا صبغة خاصة، كما أنه الامتحان الوحيد الذي يلقى أقصى درجات الاهتمام سواء من الطالب ذاته أو والديه، ويشكل هاجسا متواصلا للطلبة منذ بداية السنة إلى آخر امتحان في الشهادة ومن بعدها ظهور النتائج.
''المساء'' استطلعت آراء بعض المقبلين على اجتياز البكالوريا وآخرين اجتازوها من قبل، وحاولت معرفة ما يدور في أذهانهم من هواجس وكذلك استطلعت أراء بعض أولياء أمور المترشحين لهذا الامتحان المصيري، كما تقدم في النهاية جملة من النصائح يقدمها نفسانيون للتقليل من السلبيات والاستعداد النفسي الجيد لاجتياز الشهادة.
''كريمة. م'' من مواليد 1984 تنحدر من نواحي أولاد نايل لها قصة جديرة بالإكبار مع شهادة البكالوريا التي تحصلت عليها بعد 3 محاولات فاشلة، تقول: ''كنت أزاول دراستي في شعبة علوم الطبيعة والحياة أركز على مواد أساسية كالرياضيات، العلوم الطبيعية، الفيزياء...'' وبعيون غارقة في ذكريات أليمة تروي ''لمدة 3 سنوات وأنا أركز على مادتين علميتين إلى أن حصل تغيير فأخذت أدرس في الأشهر الأخيرة جميع المواد بما فيها المواد الثانوية''. وعن كيفية تماسكها وتغلبها على القلق قالت: بإلحاح من عائلتي، اجتزت البكالوريا الرابعة وفعلا نجحت، وأنا التي كنت أقول لمحيطي العائلي لا تنتظروا نجاحي.. لكن الحظ حالفني هذه المرة.. ففرحوا بنجاحي''.
وقال من جهته ''ش. وليد'' من مواليد 1992 والقاطن بدالي إبراهيم إنه يدرس بطريقة عادية ويركز على المواد العلمية، وأشار إلى أنه يتلقى مساعدة من والده في مراجعته. وأضاف المترشح أنه حافظ على هدوئه خلال فترة الإضراب الذي شنه الأساتذة بداية العام الدراسي الجاري. وأكد وليد الذي لم يلجأ لتقوية معارفه في مادة الفيزياء بالدروس الخصوصية أنه يعتبر البكالوريا امتحانا عاديا وعليه فإنه غير مضطرب.
هو الشعور الذي عاشه يوسف (طالب جامعي) في السنة أولى علوم سياسية بحيث يتذكر قائلا: ''النجاح في البكالوريا يبدأ بالعمل منذ بداية السنة، ومراجعتي البكالوريا بدأت مع الدروس التي تعرف بأنها كثيفة مثل التاريخ والجغرافيا، ولم أفرط في المواد الأخرى كاللغات الأجنبية بل درست جميع المواد بذات الاهتمام والحمد لله اجتزت الامتحان بنجاح، وأعتبر أن أهم عامل في النجاح هو الشعور بالثقة في النفس''.
وفي السياق ذاته حدثتنا والدة يوسف عن سر نجاح ابنها فقالت إنه قطع يمينا على نفسه أن يجتاز البكالوريا ويفرحني بعدما أخفق أخوه الأكبر، وأحس يوسف بألمي وتأثري الشديد في ذلك، وبالفعل كان عند وعده لي ونجح وهو يواصل حاليا دراسته الجامعية.
من جهتها تقول الطالبة ''ل'' في الثانية جامعي والتي تحمل شهادتي بكالوريا أنها وطوال العام الدراسي كانت تهتم كثيرا بغذائها وبنومها كما أنها تركز كثيرا في قسمها وفي جميع المواد، ما سهل عليها كثيرا الفهم والاستيعاب وهي تنصح كل المترشحين للبكالوريا بأن يهتموا بهذين العاملين لضمان الطاقة السليمة للجسم وللعقل على السواء.
الاستعداد النفسي
فيما يلي بعض النصائح التي يقدمها المختصون لضمان الاستعداد الجيد البكالوريا:
؟ الإيمان والاقتناع بأن الامتحان أمر طبيعي في الحياة بشكل عام، وهو في الدراسة مجرد عملية تقييم لمدى التحصيل.
؟ التأكد أن الخوف أو الارتباك عامة وفي الامتحان خاصة شعور إنساني بالنسبة للجميع، فالمسألة لا تتعدى الدقائق الأولى أو الاختبار الأول على أقصى تقدير (الهرمونات والإفرازات)
؟ التحضير والعمل الجيد في الاختبار الأول هو عربون أو بشرى بالنجاح، وإن حصل العكس فليكن حافز لتدارك الموقف.
؟ ضع مشاكلك وانشغالاتك الشخصية (غير الدراسية) على رفوف الانتظار فالامتحان هو الأولويات.
؟ حاول استحضار أجواء القسم وتدخلات أساتذتك وزملائك فهي تساعدك على تذكر بعض المعارف والمعلومات.
؟ تفادي كل أشكال الصدامات والنزاعات مع الأهل والأصدقاء فهي تعكر المزاج وتقلل من القدرة على التركيز والاستيعاب.
؟التقرب من كل الأطراف (أصدقاء، أساتذة، أقارب، معارف ...) التي بمقدورها أن تقدم لك المساعدة والسند المعنوي وبالمقابل تقليص كل العلاقات التي تبعدك عن أجواء النشاط والعمل.
؟ عقد صفقة محبة وانسجام وتفهم مع أفراد العائلة حتى تهيئ لنفسك الأجواء الملائمة للعمل والتحضير.
؟ تجنب الجدال والنقاش مع زملائك حول مواقع الخطأ والصواب في الأسئلة مباشرة قبيل أو بعد الامتحان لأن ذلك يشوش الذهن ويقلص من الطاقة النفسية اللازمة للاسترسال في الاختبارات اللاحقة، اجمع مسوداتك وراجعها بعد نهاية كل الاختبارات.
؟اعلم في الأخير، صحيح أن البكالوريا هي الهدف الأول في ختام المرحلة الثانوية والفوز بها تتويج مرغوب ومطلوب، لكنها في آخر المطاف مجرد مفتاح من أهم المفاتيح ليس الوحيد لطرق أبواب المستقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.