سليماني يسجل هدفه 26 بالوان لشبونة ويقوده للفوز على بورتو بثلاثية    فقدان 80 مهاجرا بغرق زورق قبالة الساحل الليبي    توظيف مباشر لأزيد من 2200 عامل بمركب الفولاذ في وهران    أكاديميون بجامعة باتنة ينفضون الغبار عن إبداعات الشاعر حسين زيدان    لا نريد أن نكون ضحايا سياسة تشغيل فاشلة    ذويبي: نرفض استغلال الزوايا ومؤسسات العبادة كقاعدة للحكم    فرنسية في سن ال 17 تعتنق الإسلام في قسنطينة    مسرحيتان جزائريتان في مهرجان المسرح العربي بالقاهرة    المديرية العامة للأمن الوطني تحث الجميع على التحلي بالروح الرياضية    إعادة الاعتبار للطبيب البيطري من أجل تربية وإنتاج حيواني تنافسي    تشجيع سياسة تعويض الاستيراد من خلال الإنتاج المشترك    اللواء شنفريحة: مدارس أشبال الأمة خزان الجيش الجزائري    الغازي: قانون العمل الجديد لن يهضم حقوق العمال    قالمة: أزيد من 1100 إعذارا للمؤسسات بسبب عدم احترام تدابير الوقاية والأمن في الثلاثي الأول من 2016    فرنسا تزيد عدد قواتها في كوت ديفوار    إلتحاق 21258 مترشح لمسابقة توظيف الأساتذة بالمدية بمراكز الامتحانات    اندلاع حريق مهول داخل مسجد بجنوب كورسيكا في فرنسا    تسجيل أول حالة وفاة مرتبطة بفيروس زيكا في أمريكا    توقيف 7 أشخاص منهم محامية بتهمة تكوين عصابة اشرار    10.6 مليون عامل و1.4 مليون بطال بالجزائر    مجلس الأمن يدعم جولة مفاوضات أخرى بين جبهة البوليساريو و المغرب    المشاهد اليوم أكثر ذكاء من أن تقوم القنوات بتسطيح وعيه    الجزائر حققت "انجازات كثيرة" في مجال الصحة    تحذيرات من التعرض للسعات العقارب بالوادي    زوخ يقاضي سيدة صرحت بطلاقها للاستفادة من سكن    شباب باتنة وإتحاد بلعباس يلتحقان بأولمبي المدية في المحترف الأول    نجم مانشستر يونايتد: "سنفعل كل ما بوسعنا لإيقاف ليستر سيتي"    تصرف غريب.. كريستيانو يلجأ لأطباء برشلونة للتعافي من إصابته    تنمية منعدمة ومعاناة متواصلة بسيدي بايزيد في الجلفة    كونتي يمنح إدارة تشيلسي الضوء الأخضر للتخلص من أول النجوم    هكذا اكتشف "لوفال" محرز سنة 2009    تظاهرات متوقعة حول العالم للتنديد بالمجازر في حلب    مليون مترشح يجتازون مسابقة توظيف الأساتذة    رئيس كوت ديفوار في زيارة دولة إلى الجزائر ابتداء من يوم الإثنين    لتأمين النهائي 5000 شرطي لإنجاح العرس الكروي    قايد صالح يعاين شركة إنتاج الوزن الثقيل    3 آلاف دولار غرامة ترك الأنوار مشتعلة في قطر    آمال شبيبة الساورة يتوجون بكأس الجزائر    النابلسي من الجزائر: ينبغي تمكين الشباب من اكتشاف إعجاز القرآن الكريم    هل يلام المُوجَعُ؟!    أم تحتضن طفلها منذ أكثر من 4800 عام    الكوريغرافيا تنقذ بيت الأسد من الانهيار رغم ال 100 مليون    بيونغ يانغ تتوعد بتعزيز قدراتها النووية    أخبار اليوم تهنئ وتحتجب    القضاء على ثلاثة إرهابيين بسكيكدة    تقديم خدمات صحية تطوعية بالجنوب يخضع إلى ترخيص    ترامب يُستقبل بمظاهرات غاضبة في كاليفورنيا    سنوات الضياع    17 قتيلاً في تفجير انتحاري في بغداد    تعويضات لمصنّعي النظّارات الطبّية من زجاج جزائري    سوريا: تهدئة على جبهتين وروسيا ترفض وقف القصف على حلب    ما الجريمة الوحشية التي ارتكبتها امرأة لتسجن 100 عام؟    بريطانيا تقرر إرسال أكثر من 200 رجل أعمال للاستثمار في الجزائر    نحو تحيين الاتفاقية المبرمة بين «الكناس» وصانعي النظارات الطبيّة    إفلاحن أنباثنت بذون اجزي نلغنم    النابلسي في الجزائر ولكن    هذه حقيقة تفسير الأحلام بين الحقيقة والأوهام    13 في المائة من العمال غير مصرح بهم لدى الضمان الاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الشعبي الوطني يصادق على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين
معاقبة المتخلين عن أوليائهم ومنحة ب10 آلاف دينار للمسنين
نشر في المساء يوم 12 - 10 - 2010

صوت نواب المجلس الشعبي الوطني بالإجماع أمس على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين، الذي جاء ليكرس الوقاية من ظاهرة التخلي عن الوالدين والأشخاص المسنين وتشجيع التكافل الأسري، مع تعزيز مساهمة الدولة في مساعدة فئة المسنين من خلال تخصيص منحة بثلثي قيمة الأجر الوطني الأدنى المضمون يتكفل بها الصندوق الوطني لحماية الأشخاص المسنين.
وقد تبنى نواب الغرفة السفلى مختلف التعديلات التي تم اقتراحها للتصويت من قبل لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني، والبالغ عددها 27 اقتراح تعديل، حيث تم في هذا الإطار التصويت على 10 تعديلات أدرجتها اللجنة المذكورة على مشروع القانون، وعلى ال15 مادة أخرى أبقتها اللجنة كما وردت في التقرير التمهيدي، بينما تم إسقاط 4 تعديلات اقترحها النواب على مشروع القانون منها تعديلان اثنان على مادتين مقررتين في المشروع، وتعديلان آخران تم اقتراحهما من قبل نواب كمادتين جديدتين.
وعلى العموم، فقد شملت أبرز التعديلات التي تم اقتراحها على مشروع القانون المتعلق بالأشخاص المسنين والذي تمت المصادقة عليه من قبل المجلس الشعبي الوطني، تقديم منحة مالية للأشخاص المسنين تقدر بثلثي الأجر الوطني الادنى المضمون أي ما يعادل 10 ألاف دينار، رفع تقرير سنوي إلى كل من رئيس الجمهورية والبرلمان بغرفتيه حول وضعية الأشخاص المسنين، إنشاء صندوق وطني لحماية الأشخاص المسنين، استحداث منحة للفروع المكلفين بالأشخاص المسنين الذين ليست لهم إمكانيات مادية ومالية كافية، إقرار حق المساعدة الطبية البسيكولوجية والاجتماعية للأشخاص المسنين، علاوة على استفادة الأشخاص المسنين من المساعدة الطبية بالمنزل أو في هياكل خاصة بطب الشيخوخة، مع إنشاء جهاز يقظة يحميهم من مختلف المخاطر.
كما شملت اقتراحات التعديل أيضا إنشاء خلية حماية الأشخاص المسنين على مستوى مديريات النشاط الاجتماعي وإلزام الدولة بفتح مراكز استشفائية متخصصة في أمراض الأشخاص المسنين.
وعلاوة على هذه التعديلات، تبنى نواب المجلس الشعبي الوطني خلال جلسة التصويت على مشروع القانون مادتين جديدتين، تقضي إحداهما وهي المادة 36 مكرر 1 باستحداث بطاقة المسن تتكفل بإصدارها وزارة التضامن الوطني، بينما تنص المادة الجديدة الأخرى وهي المادة 36 مكرر على أن تحصيل المخصصات المالية الموجهة للتكفل بحماية فئة المسنين يتم من موارد الصندوق الخاص بالتضامن الوطني، بدل استحداث صندوق وطني لحماية المسنين، تحصل موارده من مختلف صناديق التقاعد.
وقد بررت اللجنة عدم الحاجة إلى صندوق خاص ممول من صناديق التقاعد، بكون غالبية صناديق التقاعد تعاني من عجز مالي، علاوة على كونها لا تمت بصلة إلى الصندوق الخاص بالأشخاص المسنين، مع الإشارة إلى أن المخصصات الإضافية التي سيتم رصدها في إطار الصندوق الخاص بالتضامن الوطني للتكفل بحماية المسنين تحدد بموجب قانون المالية.
وفي هذا الإطار، أشار السيد بركات وزير التضامن الوطني والأسرة إلى أن النصوص التنفيذية للقانون المذكور سيتم إصدارها قريبا، موضحا بأن الإعتمادات التي ستخصص لدفع منح الأشخاص المسنين سيتم إقرارها في قانون المالية لسنة .2011
ووصف الوزير جلسة التصويت على مشروع القانون المتعلق بحماية الأشخاص المسنين بالعرس الديمقراطي، مؤكدا بأن اعتماد هذا القانون يعد خطوة في سبيل تحسين وضع المسنين قانونيا وصحيا واجتماعيا وصون كرامتهم.
كما أوضح السيد بركات بأن هذا القانون يمثل إجراء احترازيا، تتحفظ من خلاله الدولة من انزلاقات اجتماعية محتملة في المستقبل وقد تتسبب في كارثة على تركيبة المجتمع الجزائري، مقدرا عدد المسنين حاليا بالجزائر ب750,2 مليون مسن، فيما يبلغ عدد المراكز المتخصصة في استقبال هذه الفئة 42 مركزا على المستوى الوطني.
وتجدر الإشارة إلى أنه من بين الاحكام الجزائية المتضمنة في هذا القانون الجديد، معاقبة ''كل من يترك شخصا مسنا أو يعرضه للخطر حسب الحالات، بنفس العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات لا سيما المادتين 314 و,''316 كما يعاقب الاشخاص المخالفون لأحكام هذا القانون بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة مالية تتراوح ما بين 20 ألف دينار و500 ألف دينار، حسب الحالات، وكان بعض نواب المجلس الشعبي الوطني قد اقترحوا إلغاء هذه الإجراءات الجزائية، إلا أن هذا الاقتراح قوبل برفض الأغلبية داخل المجلس، والتي أقرت بمبدإ معاقبة كل شخص يهمل ويتخلى عن والديه أو يلقي بهما في مراكز الشيخوخة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.