الجزائر لها دور كبير في إحلال الاستقرار بالمنطقة    اتصالات الجزائر تدمج 3500 عامل    من المسؤول عن ارتفاع أسعار البطاطا؟    غاب الشباب وحضر التشويق    بان كي مون يدعو إلى إنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية ورفع الحصار عن غزة    أوباما يقبل استقالة وزير الدفاع    لحسن يطلق الصيام عن الأهداف    الرئيس بوتفليقة يكشف تفاصيل مهمة عن تعديل الدستور    نواب المجلس الشعبي يناقشون عصرنة العدالة    انشغالات الشباب حاضرة بقوة في الخطاب السياسي    المقتصدون يضربون بتهديدات الوزيرة عرض الحائط    لهبيري يقف على جاهزية وحدات الحماية بقسنطينة    تفكيك شبكة للتهريب الدولي للمخدرات انطلاقا من المغرب    إبراز دور الجبهة الجنوبية بقيادة المجاهد بوتفليقة في إفشال مخططات المستعمر    استمرار الحوار المالي برعاية الوساطة الجزائرية    براهيمي:    وفاق سطيف مهتم بضم بلجيلالي من النجم الساحلي    حملة لترسيخ ثقافة السلم    زرهوني تشدد على تجنب الأراضي الفلاحية في الاستثمار السياحي    ستبلغ 16 مليون سنتيم:    سونلغاز تسترجع أنشطة شركات المناولة في قياس العدادات    في فيلمه الحراقة:    شبح الإضرابات يعود لمطاردة المرضى    المشكل الذي خلط أوراق التلاميذ والأولياء    روسيا تحذّر من وقوع "كيماوي ليبيا" في يد المسلحين    سفيان فيغولي: "هدفي المشاركة في رابطة أبطال أوروبا الموسم القادم"    بورتو وبراهيمي في مهمة تأكيد التأهل أمام باتي بوريسوف ...سليماني وسبورتينغ في لقاء الفرصة الأخيرة    مقر جديد لإذاعة المسيلة    رحيل خياط كسوة الكعبة الشريفة    اجتماع "الأوبك" لن يخفض الإنتاج وسعر برميل البترول لن يفوق 80 دولارا    رئيسة ليبيريا تؤكد ان بلادها تغلبت على "ايبولا"    سعداني وجها لوجه مع نواب وسيناتورات الأفلان غدا بالأوراسي    كيري يدافع عن تمديد المفاوضات مع ايران    بالفيديو.. "نوير" يحبس أنفاس عشاق "البافاري" مجدداً    نحو تسهيل إجراءات التنازل عن السكنات الاجتماعية التابعة للدولة    الأطباء والصيادلة وجراحو الأسنان في إضراب وطني متجدد    أيُّ خليفة..!؟    مقتل مسلحين خلال مداهمات في سيناء    مستغانم: 3 قتلى في حادث مرور    إجراءات هامة لصالح الشباب بشأن السكن    توقيف 6 أشخاص بتهمة اختلاس أموال عمومية    وزارة الدفاع: هذه حقيقة ما حدث في جامعة مولود معمري    بوركينا فاسو تواصل مضيها في تجسيد مسارها الديمقراطي من خلال تعيين حكومة انتقالية جديدة    مهرجان الأغنية التارقية بإيليزي: استعراضات للفرق الموسيقية والفلكلورية    وفاة 17 شخصا إثر فيضانات اجتاحت وسط و جنوب المغرب    الرابطة الأولى موبيليس (مباراة متأخرة) : وفاق سطيف للتأكيد ومولودية الجزائر لوقف النزيف    المهرجان الثقافي العربي-الهندي: سهرة عاصمية مميزة على أنغام المالوف التونسي والدبكة الفلسطينية    بوتين يكشف عن طموحاته الرئاسية    تدريب طواقم صحية لمواجهة ايبولا    البرلمان الليبي يعيد اللواء حفتر إلى المؤسسة العسكرية    ابنة زارا تدافع عن أبيها وتؤكد أن ميسي لم يحطم رقمه    همس الكلام    شذرات    24 ألف قنطار من البطاطا تدخل أسواق الولاية الأسبوع المقبل    بعد 3500 سنة ...وجدوا رأسه    شابة فرنسية تعتنق الإسلام بڤالمة    الرومانسية العابدة.. تربوية الجمال    فتاوى مختارة حكم قطع الصلاة والخروج منها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المجلس الشعبي الوطني يصادق على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين
معاقبة المتخلين عن أوليائهم ومنحة ب10 آلاف دينار للمسنين
نشر في المساء يوم 12 - 10 - 2010

صوت نواب المجلس الشعبي الوطني بالإجماع أمس على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين، الذي جاء ليكرس الوقاية من ظاهرة التخلي عن الوالدين والأشخاص المسنين وتشجيع التكافل الأسري، مع تعزيز مساهمة الدولة في مساعدة فئة المسنين من خلال تخصيص منحة بثلثي قيمة الأجر الوطني الأدنى المضمون يتكفل بها الصندوق الوطني لحماية الأشخاص المسنين.
وقد تبنى نواب الغرفة السفلى مختلف التعديلات التي تم اقتراحها للتصويت من قبل لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني، والبالغ عددها 27 اقتراح تعديل، حيث تم في هذا الإطار التصويت على 10 تعديلات أدرجتها اللجنة المذكورة على مشروع القانون، وعلى ال15 مادة أخرى أبقتها اللجنة كما وردت في التقرير التمهيدي، بينما تم إسقاط 4 تعديلات اقترحها النواب على مشروع القانون منها تعديلان اثنان على مادتين مقررتين في المشروع، وتعديلان آخران تم اقتراحهما من قبل نواب كمادتين جديدتين.
وعلى العموم، فقد شملت أبرز التعديلات التي تم اقتراحها على مشروع القانون المتعلق بالأشخاص المسنين والذي تمت المصادقة عليه من قبل المجلس الشعبي الوطني، تقديم منحة مالية للأشخاص المسنين تقدر بثلثي الأجر الوطني الادنى المضمون أي ما يعادل 10 ألاف دينار، رفع تقرير سنوي إلى كل من رئيس الجمهورية والبرلمان بغرفتيه حول وضعية الأشخاص المسنين، إنشاء صندوق وطني لحماية الأشخاص المسنين، استحداث منحة للفروع المكلفين بالأشخاص المسنين الذين ليست لهم إمكانيات مادية ومالية كافية، إقرار حق المساعدة الطبية البسيكولوجية والاجتماعية للأشخاص المسنين، علاوة على استفادة الأشخاص المسنين من المساعدة الطبية بالمنزل أو في هياكل خاصة بطب الشيخوخة، مع إنشاء جهاز يقظة يحميهم من مختلف المخاطر.
كما شملت اقتراحات التعديل أيضا إنشاء خلية حماية الأشخاص المسنين على مستوى مديريات النشاط الاجتماعي وإلزام الدولة بفتح مراكز استشفائية متخصصة في أمراض الأشخاص المسنين.
وعلاوة على هذه التعديلات، تبنى نواب المجلس الشعبي الوطني خلال جلسة التصويت على مشروع القانون مادتين جديدتين، تقضي إحداهما وهي المادة 36 مكرر 1 باستحداث بطاقة المسن تتكفل بإصدارها وزارة التضامن الوطني، بينما تنص المادة الجديدة الأخرى وهي المادة 36 مكرر على أن تحصيل المخصصات المالية الموجهة للتكفل بحماية فئة المسنين يتم من موارد الصندوق الخاص بالتضامن الوطني، بدل استحداث صندوق وطني لحماية المسنين، تحصل موارده من مختلف صناديق التقاعد.
وقد بررت اللجنة عدم الحاجة إلى صندوق خاص ممول من صناديق التقاعد، بكون غالبية صناديق التقاعد تعاني من عجز مالي، علاوة على كونها لا تمت بصلة إلى الصندوق الخاص بالأشخاص المسنين، مع الإشارة إلى أن المخصصات الإضافية التي سيتم رصدها في إطار الصندوق الخاص بالتضامن الوطني للتكفل بحماية المسنين تحدد بموجب قانون المالية.
وفي هذا الإطار، أشار السيد بركات وزير التضامن الوطني والأسرة إلى أن النصوص التنفيذية للقانون المذكور سيتم إصدارها قريبا، موضحا بأن الإعتمادات التي ستخصص لدفع منح الأشخاص المسنين سيتم إقرارها في قانون المالية لسنة .2011
ووصف الوزير جلسة التصويت على مشروع القانون المتعلق بحماية الأشخاص المسنين بالعرس الديمقراطي، مؤكدا بأن اعتماد هذا القانون يعد خطوة في سبيل تحسين وضع المسنين قانونيا وصحيا واجتماعيا وصون كرامتهم.
كما أوضح السيد بركات بأن هذا القانون يمثل إجراء احترازيا، تتحفظ من خلاله الدولة من انزلاقات اجتماعية محتملة في المستقبل وقد تتسبب في كارثة على تركيبة المجتمع الجزائري، مقدرا عدد المسنين حاليا بالجزائر ب750,2 مليون مسن، فيما يبلغ عدد المراكز المتخصصة في استقبال هذه الفئة 42 مركزا على المستوى الوطني.
وتجدر الإشارة إلى أنه من بين الاحكام الجزائية المتضمنة في هذا القانون الجديد، معاقبة ''كل من يترك شخصا مسنا أو يعرضه للخطر حسب الحالات، بنفس العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات لا سيما المادتين 314 و,''316 كما يعاقب الاشخاص المخالفون لأحكام هذا القانون بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة مالية تتراوح ما بين 20 ألف دينار و500 ألف دينار، حسب الحالات، وكان بعض نواب المجلس الشعبي الوطني قد اقترحوا إلغاء هذه الإجراءات الجزائية، إلا أن هذا الاقتراح قوبل برفض الأغلبية داخل المجلس، والتي أقرت بمبدإ معاقبة كل شخص يهمل ويتخلى عن والديه أو يلقي بهما في مراكز الشيخوخة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.