بدوي يطالب الولاة العمل على ترقية المداخيل المحلية وتجاوز الإعتماد على خزينة الدولة    اجتماع الحكومة بالولاة: سلال يدعو لتوفير كل ظروف انجاح الدخول الاجتماعي    الرئيس المالي يشرع في زيارة عمل و صداقة إلى الجزائر ابتداءا من يوم الأحد    سلال: تدابير تعديلية من أجل ترشيد الإنفاق العمومي    بان كي مون يعلن عن عقد إجتماع لمعالجة أزمة تدفق المهاجرين في المتوسط وأوروبا    تشيلسي يوجه أنظاراه نحو التعاقد مع عبد النور    تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في الأردن    EN: محرز على ردار البياسجي    بدوي:اجتماع الحكومة بالولاة سيتم سنويا    أهم وأقوى شخصية استخباراتية أمريكية تحل بالجزائر    « نجاح وهران هو نجاح «لموبيليس» ولكل الجزائريين»    سيرينا صاحبة الأرقام القياسية هي الأفضل على الإطلاق    شاهد فياضانات قسنطينة بسبب كارثة انسداد البالوعات (فيديو)    حجز 1104 علبة مشروبات كحولية مختلفة الأنواع    أسعار الكباش تلتهب بالأسواق    وفاة ثمانية أشخاص وإصابة أربعة آخرين في حوادث مرور    أسعار البترول تعاود الارتفاع نحو 50 دولارا    انطلاق أول رحلة جوية للحجاج من عنابة أمس نحو البقاع المقدسة    تعيين أول وزيرة محجبة في تاريخ الجمهورية التركية    ألمانيا تزيد عدد جنودها العاملين بمقدار 5 آلاف جندي    مصر:الحكم على صحفيي الجزيرة ب3سنوات سجنا    "حماس" واثقة من رفض براهيمي اللعب مع الصهاينة    ارتفاع أسعار السمك والسردين في سكيكدة    مونديال2015 : توفيق مخلوفي يتأهل لنهائي 1500 متر    أن أموت غارقًا ويأكلني الحوت.. أفضل من الموت جائعًا ويلتهمني الدود    أنا المتيم بالجمال    وزير الداخلية يوفد لجنة تحقيق إلى ولاية بشار    خبري وفرعون يلتقيان وزير الإقليم والمنشآت والنقل بكوريا    حج 2015 : انطلاق أول فوج من حجاج ولايات الجنوب الشرقي من مطار ورقلة نحو البقاع المقدسة    موتا يجدد مع باريس سان جيرمان ويرد كل الطامعين    نباهة المارة تكشف لصّين تخفيا ب "الجلباب"    انطلاق أول مهرجان أدبي دولي في الصومال    دعا الجميع للعمل بجد ومثابرة لمزيد من الإنتصارات    بدوي: تصاعد العمليات الإرهابية في البلاد راجع إلى عدم استقرار دول الجوار    أياما قبل انطلاق الموسم الدراسي الجديد    يرون فيه موضة العصر:    مطلع سبتمبر المقبل:    صيف ومهن    في اعتداء وحشي "عنصري":    قسنطينة 2015:    وزير الثقافة عز الدين ميهوبي:    اختتام الطبعة الثالثة لمهرجان الشعر الملحون بمستغانم    فنانو " الراب" و" الهيب هوب" يغنون لوهران في مسرح حسني شقرون    "الجمهورية" تقضي يوما كاملا في ضيافة أهل طافراوي بوهران    عشية الدخول الإجتماعي:    حداد يرد على انتقاداتها:    أكدت استعدادها لمواصلة تقديم مساهمتها لتعزيز السلم و الاستقرار في هذا البلد    رئيس الوزراء المصري يأمر بتدمير مشنقة "دنشواي"    27 رحلة للحجاج من المطار الدولي أحمد بن بلة    السياحة ليست كلام    البليدة:    انطلاق أول فوج من حجاج ولايات الجنوب الشرقي من مطار ورقلة نحو البقاع المقدسة    ميهوبي: (نسعى لجعل الجمهور يتصالح مع الفنّ السابع)    ما حكم الشرع في جمع الصلوات لغير وقتها؟    أبناء وبنات النبي صلى الله عليه وسلم    هذه أسرار وكيفية صلاة الاستخارة الصحيحة    جمال الكلمات في الليلة المصرية للشعر    سلال يطلب من الحجاج الدعاء للجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المجلس الشعبي الوطني يصادق على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين
معاقبة المتخلين عن أوليائهم ومنحة ب10 آلاف دينار للمسنين
نشر في المساء يوم 12 - 10 - 2010

صوت نواب المجلس الشعبي الوطني بالإجماع أمس على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين، الذي جاء ليكرس الوقاية من ظاهرة التخلي عن الوالدين والأشخاص المسنين وتشجيع التكافل الأسري، مع تعزيز مساهمة الدولة في مساعدة فئة المسنين من خلال تخصيص منحة بثلثي قيمة الأجر الوطني الأدنى المضمون يتكفل بها الصندوق الوطني لحماية الأشخاص المسنين.
وقد تبنى نواب الغرفة السفلى مختلف التعديلات التي تم اقتراحها للتصويت من قبل لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني، والبالغ عددها 27 اقتراح تعديل، حيث تم في هذا الإطار التصويت على 10 تعديلات أدرجتها اللجنة المذكورة على مشروع القانون، وعلى ال15 مادة أخرى أبقتها اللجنة كما وردت في التقرير التمهيدي، بينما تم إسقاط 4 تعديلات اقترحها النواب على مشروع القانون منها تعديلان اثنان على مادتين مقررتين في المشروع، وتعديلان آخران تم اقتراحهما من قبل نواب كمادتين جديدتين.
وعلى العموم، فقد شملت أبرز التعديلات التي تم اقتراحها على مشروع القانون المتعلق بالأشخاص المسنين والذي تمت المصادقة عليه من قبل المجلس الشعبي الوطني، تقديم منحة مالية للأشخاص المسنين تقدر بثلثي الأجر الوطني الادنى المضمون أي ما يعادل 10 ألاف دينار، رفع تقرير سنوي إلى كل من رئيس الجمهورية والبرلمان بغرفتيه حول وضعية الأشخاص المسنين، إنشاء صندوق وطني لحماية الأشخاص المسنين، استحداث منحة للفروع المكلفين بالأشخاص المسنين الذين ليست لهم إمكانيات مادية ومالية كافية، إقرار حق المساعدة الطبية البسيكولوجية والاجتماعية للأشخاص المسنين، علاوة على استفادة الأشخاص المسنين من المساعدة الطبية بالمنزل أو في هياكل خاصة بطب الشيخوخة، مع إنشاء جهاز يقظة يحميهم من مختلف المخاطر.
كما شملت اقتراحات التعديل أيضا إنشاء خلية حماية الأشخاص المسنين على مستوى مديريات النشاط الاجتماعي وإلزام الدولة بفتح مراكز استشفائية متخصصة في أمراض الأشخاص المسنين.
وعلاوة على هذه التعديلات، تبنى نواب المجلس الشعبي الوطني خلال جلسة التصويت على مشروع القانون مادتين جديدتين، تقضي إحداهما وهي المادة 36 مكرر 1 باستحداث بطاقة المسن تتكفل بإصدارها وزارة التضامن الوطني، بينما تنص المادة الجديدة الأخرى وهي المادة 36 مكرر على أن تحصيل المخصصات المالية الموجهة للتكفل بحماية فئة المسنين يتم من موارد الصندوق الخاص بالتضامن الوطني، بدل استحداث صندوق وطني لحماية المسنين، تحصل موارده من مختلف صناديق التقاعد.
وقد بررت اللجنة عدم الحاجة إلى صندوق خاص ممول من صناديق التقاعد، بكون غالبية صناديق التقاعد تعاني من عجز مالي، علاوة على كونها لا تمت بصلة إلى الصندوق الخاص بالأشخاص المسنين، مع الإشارة إلى أن المخصصات الإضافية التي سيتم رصدها في إطار الصندوق الخاص بالتضامن الوطني للتكفل بحماية المسنين تحدد بموجب قانون المالية.
وفي هذا الإطار، أشار السيد بركات وزير التضامن الوطني والأسرة إلى أن النصوص التنفيذية للقانون المذكور سيتم إصدارها قريبا، موضحا بأن الإعتمادات التي ستخصص لدفع منح الأشخاص المسنين سيتم إقرارها في قانون المالية لسنة .2011
ووصف الوزير جلسة التصويت على مشروع القانون المتعلق بحماية الأشخاص المسنين بالعرس الديمقراطي، مؤكدا بأن اعتماد هذا القانون يعد خطوة في سبيل تحسين وضع المسنين قانونيا وصحيا واجتماعيا وصون كرامتهم.
كما أوضح السيد بركات بأن هذا القانون يمثل إجراء احترازيا، تتحفظ من خلاله الدولة من انزلاقات اجتماعية محتملة في المستقبل وقد تتسبب في كارثة على تركيبة المجتمع الجزائري، مقدرا عدد المسنين حاليا بالجزائر ب750,2 مليون مسن، فيما يبلغ عدد المراكز المتخصصة في استقبال هذه الفئة 42 مركزا على المستوى الوطني.
وتجدر الإشارة إلى أنه من بين الاحكام الجزائية المتضمنة في هذا القانون الجديد، معاقبة ''كل من يترك شخصا مسنا أو يعرضه للخطر حسب الحالات، بنفس العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات لا سيما المادتين 314 و,''316 كما يعاقب الاشخاص المخالفون لأحكام هذا القانون بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة مالية تتراوح ما بين 20 ألف دينار و500 ألف دينار، حسب الحالات، وكان بعض نواب المجلس الشعبي الوطني قد اقترحوا إلغاء هذه الإجراءات الجزائية، إلا أن هذا الاقتراح قوبل برفض الأغلبية داخل المجلس، والتي أقرت بمبدإ معاقبة كل شخص يهمل ويتخلى عن والديه أو يلقي بهما في مراكز الشيخوخة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.