سيارات: تراجع الواردات بنسبة 68 بالمئة خلال الأشهر السبعة الأولى من 2016    "عراك نسائي" في البرلمان العراقي    السعودية: وصول 617 ألفا و660 حاجا إلى الأراضي المقدسة    راييفاتش يختار مبولحي حارسا ل "الخضر" في مباراة ليزيتو    الجلفة : أسعار "متدنية" لأضحية العيد بالأسواق الأسبوعية للولاية    مهرجان البندقية يلغي حفل افتتاحه    تراجع فاتورة استيراد السيارات ب68%    ارتفاع حصيلة قتلى زلزال إيطاليا إلى 281 شخصا    التنازل عن سكنات عدل لن يكون إلا بدفع قيمتها كاملة    إنطلاق فعاليات "تظاهرة المتحف في الشارع" وسط إقبال جماهيري واسع    مخلوفي في نهائي ال800 متر اليوم في تجمع باريس    خدمات رديئة لاتصالات الجزائر. فرعون مطلوبة في الجلفة    القصة الكاملة للمرأة التي فقدت 5 توائم بسبب الحقرة داخل المستشفيات    أطفال داعش يعدمون 5 رهائن أكراد بطريقة مرعبة    مجلس الأمن الدولي يدين بشدة إطلاق كوريا الشمالية لصواريخ بالستية    95 بالمائة يطالبون بالإنجليزية بدل الفرنسية في الجزائر    ستكون موحدة على كل العناوين    نزلاء هذه الدول الإسلامية مرفوضون في فنادق الصين    رؤساء بلديات يتحدون القضاء الفرنسي    في مضيق البسفور بين أوروبا وآسيا    استفيدوا من ثلاثة أشهر أنترنت مهداة من "موبيليس"    مساهل يمثل بوتفليقة في الندوة الدولية حول التنمية في افريقيا بكينيا    سوداني يمدد عقده مع دينامو زاغرب حتى 2019    بلغاريا تسلم فرنسا نسيب منفذ هجوم شارلي ايبدو    نظيف عند سلال    إفتتاح الجامعة الصيفية الرابعة لجبهة التغيير    تفكيك عصابة مختصة في المتاجرة في المهلوسات واسترجاع 900 قرص من نوع « كيثل»    بناء يصاب بحروق من الدرجة الثالثة بسرايدي    توقيف شخصين قاما بالسطو على أجهزة كهرومنزلية بالشط    الاتحاد يستقبل غليزان بدون جمهور    «لا يمكن دفع عجلة التنمية السياحية بتشجيع ثقافة الفاست فود»    السنافر للرد على رباعية الموسم الماضي وتدارك تعثر الوفاق    وزير الشباب و الرياضة يدعو إلى تخفيض تسعيرة تكوين الرياضيين داخل الوطن    انطلاق ثالث رحلة للحجاج الميامين إلى البقاع المقدسة    الفريق قايد صالح    الجيش يحدّد هوية الإرهابي المقضى عليه بباتنة    تحسبا للاستحقاقات القادمة    شواطئ عنابة    إنطلاق الطبعة 49 لمهرجان مسرح الهواة اليوم بمستغانم    غزال يغيب عن لقاء ديجون للإصابة وعودته إلى الميادين تتأجل    زلزال بقوة 6.8 درجة ببورما    انطلاقا من مطار قوراره بتيميمون    افتتاح مهرجان مستغانم لمسرح الهواة    انطلاق فعاليات الطبعة الرابعة لتظاهرة "متحف في الشارع" بالجزائر العاصمة    على المؤسّسات الأجنبية عدم التردّد في الاستثمار بالجزائر    الأمين العام للأوبك يؤكد تزايد التوافق حول تثبيت الإنتاج    تجميد اتفاقية التوأمة بين بلديتي الخروب وميلوز الفرنسية    شارف يراهن على عامل المفاجأة    لغنا نالخلاث ذي لعراس سبندير ورعان غرس امكان ذي لعراس نشاوين احرورن    الموطواث وامان تيفلوكين أدواح أوروشي تاويانيد ليعارث إيدواحان قلشظوظ نتيبازة    تقدّم في وتيرة انجاز وحدتين صيدلانيتين بجيجل    مخابز وهران في عطلة إجبارية    الولاية تشرع في التدابير الأمنية والوقائية    "أطمح إلى إرضاء جمهوري وعطاء أفضل للأغنية الجزائرية"    المهمشون الجدد مثقفون عرب حائرون بين الصمت والتدوين    آداب الصبر    الوهاب المعنى في اللغة:    رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الشعبي الوطني يصادق على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين
معاقبة المتخلين عن أوليائهم ومنحة ب10 آلاف دينار للمسنين
نشر في المساء يوم 12 - 10 - 2010

صوت نواب المجلس الشعبي الوطني بالإجماع أمس على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين، الذي جاء ليكرس الوقاية من ظاهرة التخلي عن الوالدين والأشخاص المسنين وتشجيع التكافل الأسري، مع تعزيز مساهمة الدولة في مساعدة فئة المسنين من خلال تخصيص منحة بثلثي قيمة الأجر الوطني الأدنى المضمون يتكفل بها الصندوق الوطني لحماية الأشخاص المسنين.
وقد تبنى نواب الغرفة السفلى مختلف التعديلات التي تم اقتراحها للتصويت من قبل لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني، والبالغ عددها 27 اقتراح تعديل، حيث تم في هذا الإطار التصويت على 10 تعديلات أدرجتها اللجنة المذكورة على مشروع القانون، وعلى ال15 مادة أخرى أبقتها اللجنة كما وردت في التقرير التمهيدي، بينما تم إسقاط 4 تعديلات اقترحها النواب على مشروع القانون منها تعديلان اثنان على مادتين مقررتين في المشروع، وتعديلان آخران تم اقتراحهما من قبل نواب كمادتين جديدتين.
وعلى العموم، فقد شملت أبرز التعديلات التي تم اقتراحها على مشروع القانون المتعلق بالأشخاص المسنين والذي تمت المصادقة عليه من قبل المجلس الشعبي الوطني، تقديم منحة مالية للأشخاص المسنين تقدر بثلثي الأجر الوطني الادنى المضمون أي ما يعادل 10 ألاف دينار، رفع تقرير سنوي إلى كل من رئيس الجمهورية والبرلمان بغرفتيه حول وضعية الأشخاص المسنين، إنشاء صندوق وطني لحماية الأشخاص المسنين، استحداث منحة للفروع المكلفين بالأشخاص المسنين الذين ليست لهم إمكانيات مادية ومالية كافية، إقرار حق المساعدة الطبية البسيكولوجية والاجتماعية للأشخاص المسنين، علاوة على استفادة الأشخاص المسنين من المساعدة الطبية بالمنزل أو في هياكل خاصة بطب الشيخوخة، مع إنشاء جهاز يقظة يحميهم من مختلف المخاطر.
كما شملت اقتراحات التعديل أيضا إنشاء خلية حماية الأشخاص المسنين على مستوى مديريات النشاط الاجتماعي وإلزام الدولة بفتح مراكز استشفائية متخصصة في أمراض الأشخاص المسنين.
وعلاوة على هذه التعديلات، تبنى نواب المجلس الشعبي الوطني خلال جلسة التصويت على مشروع القانون مادتين جديدتين، تقضي إحداهما وهي المادة 36 مكرر 1 باستحداث بطاقة المسن تتكفل بإصدارها وزارة التضامن الوطني، بينما تنص المادة الجديدة الأخرى وهي المادة 36 مكرر على أن تحصيل المخصصات المالية الموجهة للتكفل بحماية فئة المسنين يتم من موارد الصندوق الخاص بالتضامن الوطني، بدل استحداث صندوق وطني لحماية المسنين، تحصل موارده من مختلف صناديق التقاعد.
وقد بررت اللجنة عدم الحاجة إلى صندوق خاص ممول من صناديق التقاعد، بكون غالبية صناديق التقاعد تعاني من عجز مالي، علاوة على كونها لا تمت بصلة إلى الصندوق الخاص بالأشخاص المسنين، مع الإشارة إلى أن المخصصات الإضافية التي سيتم رصدها في إطار الصندوق الخاص بالتضامن الوطني للتكفل بحماية المسنين تحدد بموجب قانون المالية.
وفي هذا الإطار، أشار السيد بركات وزير التضامن الوطني والأسرة إلى أن النصوص التنفيذية للقانون المذكور سيتم إصدارها قريبا، موضحا بأن الإعتمادات التي ستخصص لدفع منح الأشخاص المسنين سيتم إقرارها في قانون المالية لسنة .2011
ووصف الوزير جلسة التصويت على مشروع القانون المتعلق بحماية الأشخاص المسنين بالعرس الديمقراطي، مؤكدا بأن اعتماد هذا القانون يعد خطوة في سبيل تحسين وضع المسنين قانونيا وصحيا واجتماعيا وصون كرامتهم.
كما أوضح السيد بركات بأن هذا القانون يمثل إجراء احترازيا، تتحفظ من خلاله الدولة من انزلاقات اجتماعية محتملة في المستقبل وقد تتسبب في كارثة على تركيبة المجتمع الجزائري، مقدرا عدد المسنين حاليا بالجزائر ب750,2 مليون مسن، فيما يبلغ عدد المراكز المتخصصة في استقبال هذه الفئة 42 مركزا على المستوى الوطني.
وتجدر الإشارة إلى أنه من بين الاحكام الجزائية المتضمنة في هذا القانون الجديد، معاقبة ''كل من يترك شخصا مسنا أو يعرضه للخطر حسب الحالات، بنفس العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات لا سيما المادتين 314 و,''316 كما يعاقب الاشخاص المخالفون لأحكام هذا القانون بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة مالية تتراوح ما بين 20 ألف دينار و500 ألف دينار، حسب الحالات، وكان بعض نواب المجلس الشعبي الوطني قد اقترحوا إلغاء هذه الإجراءات الجزائية، إلا أن هذا الاقتراح قوبل برفض الأغلبية داخل المجلس، والتي أقرت بمبدإ معاقبة كل شخص يهمل ويتخلى عن والديه أو يلقي بهما في مراكز الشيخوخة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.