العطل المرضية تكلف "الكناص" 18 مليار دج    كيف تتوخّى الإسهال الصيفي؟    نجدت أنزور ومحمد ملص.. مواجهة الموالاة والمعارضة    تسجيل حالة وفاة في حريق بمركز الفنون بديوان رياض الفتح بالعاصمة    أبناء سوريا يعيدون جمهور جميلة إلى الزمن الجميل    "أوريدو" يتفوّق بحصيلة مالية إيجابية خلال السداسي الأول    زوخ .. إعادة إسكان 164 عائلة كانت تقيم في مؤسسات تربوية    احتفالات الاستقلال في معرض استثنائي    تصدير الموت !    الصبر في السنة النبوية    فوائد الاستغفار    تربية الطيور حرام بيئيا !    سكان قرية أم طبول الحدودية تحت الصدمة    منح 9 مواقع منجمية بقيمة 246 مليون دج    توقيف 15 ألف شخص على خلفية الانقلاب الفاشل    فيما سيتم تحرير 115 مؤسسة تربوية: إعادة إسكان 164 عائلة بالعاصمة خلال الأسابيع المقبلة    " إصدارات: الجزائريون الاولمبيون" يثري المكتبة الرياضة الوطنية    غوارديولا يمنع أصحاب الوزن الزائد من التدريب ويحرمهم من البيتزا    تنظيم داعش يتبنى هجوم مدينة القامشلي بشمال سوريا    غوغل يحتفي بميلاد الأديب اللبناني أنسي الحاج    الدخول لدراسة تخصص الإمامة بالمسابقة    رئيس نادي نابولي يهاجم هيغواين ويصفه بالجاحد والخائن    بوتفليقة يعين ثلاثة أعضاء جدد في المجلس الدستوري    وزير السكن: هذه الولايات ستُسلم فيها "سكنات عدل" شهر سبتمبر    بن يطو يؤكد سعيه للتتويج بلقب الدوري السعودي    بلقروي عائد إلى الدوري التونسي    "انحياز فرنسا للمغرب عرقلة للجهود الأممية لحل قضيتنا"    رماش ونمديل يوقعان موسمين وبشتالي يمدد لموسم واحد    ربراب يعود إلى واجهة أوراق بنما ومتاعب شكيب خليل لا تنتهي    عريبي يتهم وزارة السكن بالتلاعب ببرامج "عدل 2"    وزارة التربية تفتح 9 ألاف منصب مالي خاص بمختلف الرتب الإدارية    تدمير 3 معاقل للإرهاب ببومرداس    الجزائر تتكبد 38 مليار دولار سنويا لعدم رسكلة النفايات    اعتداء مسلّح داخل كنيسة بفرنسا و"داعش" يتبنى العملية    تعيين هيلاري كلينتون رسميا المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية    القايد صالح يُهنئ الهامل    الرئيس بوتفليقة يؤكد لإمبراطور اليابان إدانة الجزائر بشدة اعتداء مدينة ساغاميهارا    ثلاثي «بلا حدود» على منصة التكريم بالمسرح الجهوي عبد القادر علولة    المسجد القطب عبد الحميد بن باديس    في طبعتها ال21 بدبي    حسب منظمة الصحة العالمية:    بالتنسيق مع وزارة الصحة    قانون المنافسة يعدّل قريبا    السياحة الجزائرية تتدهور باستمرار    حجز ألفي علبة معسل بميناء الجزائر    رسميا.. هيجواين في يوفنتوس مقابل 90 مليون يورو    عرض "المدينة " للفلسطيني الدنماركي عمر شرقاوي بسينما المغرب    حجز 2 كلغ من الكيف ببئر الجير    عبد القادر بن صالح يمثل رئيس الجمهورية في القمة العربية بنواكشوط:    الصراعات الإقليمية ولازلنا متمسكين بالمبادرة العربية    ليون يعرض الدولي الجزائري غزال للبيع    "عضوية المغرب لم تكن في جدول أشغال قمة كيغالي"    بأزيد من 30 بالمئة في آفاق 2020    شاطئ مداغ قطب سياحي يجذب الزوار    يمثلون 8 ولايات من شرق وغرب البلاد    السفير الفلسطيني بالجزائر في زيارة إلى تيزي وزو    بالفيديو.. لماذا أمرنا الرسول بقتل البريعصي "الوزغ" وما هو ثواب قتله؟    في استغلال الإجازة الصّيفية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الشعبي الوطني يصادق على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين
معاقبة المتخلين عن أوليائهم ومنحة ب10 آلاف دينار للمسنين
نشر في المساء يوم 12 - 10 - 2010

صوت نواب المجلس الشعبي الوطني بالإجماع أمس على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين، الذي جاء ليكرس الوقاية من ظاهرة التخلي عن الوالدين والأشخاص المسنين وتشجيع التكافل الأسري، مع تعزيز مساهمة الدولة في مساعدة فئة المسنين من خلال تخصيص منحة بثلثي قيمة الأجر الوطني الأدنى المضمون يتكفل بها الصندوق الوطني لحماية الأشخاص المسنين.
وقد تبنى نواب الغرفة السفلى مختلف التعديلات التي تم اقتراحها للتصويت من قبل لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني، والبالغ عددها 27 اقتراح تعديل، حيث تم في هذا الإطار التصويت على 10 تعديلات أدرجتها اللجنة المذكورة على مشروع القانون، وعلى ال15 مادة أخرى أبقتها اللجنة كما وردت في التقرير التمهيدي، بينما تم إسقاط 4 تعديلات اقترحها النواب على مشروع القانون منها تعديلان اثنان على مادتين مقررتين في المشروع، وتعديلان آخران تم اقتراحهما من قبل نواب كمادتين جديدتين.
وعلى العموم، فقد شملت أبرز التعديلات التي تم اقتراحها على مشروع القانون المتعلق بالأشخاص المسنين والذي تمت المصادقة عليه من قبل المجلس الشعبي الوطني، تقديم منحة مالية للأشخاص المسنين تقدر بثلثي الأجر الوطني الادنى المضمون أي ما يعادل 10 ألاف دينار، رفع تقرير سنوي إلى كل من رئيس الجمهورية والبرلمان بغرفتيه حول وضعية الأشخاص المسنين، إنشاء صندوق وطني لحماية الأشخاص المسنين، استحداث منحة للفروع المكلفين بالأشخاص المسنين الذين ليست لهم إمكانيات مادية ومالية كافية، إقرار حق المساعدة الطبية البسيكولوجية والاجتماعية للأشخاص المسنين، علاوة على استفادة الأشخاص المسنين من المساعدة الطبية بالمنزل أو في هياكل خاصة بطب الشيخوخة، مع إنشاء جهاز يقظة يحميهم من مختلف المخاطر.
كما شملت اقتراحات التعديل أيضا إنشاء خلية حماية الأشخاص المسنين على مستوى مديريات النشاط الاجتماعي وإلزام الدولة بفتح مراكز استشفائية متخصصة في أمراض الأشخاص المسنين.
وعلاوة على هذه التعديلات، تبنى نواب المجلس الشعبي الوطني خلال جلسة التصويت على مشروع القانون مادتين جديدتين، تقضي إحداهما وهي المادة 36 مكرر 1 باستحداث بطاقة المسن تتكفل بإصدارها وزارة التضامن الوطني، بينما تنص المادة الجديدة الأخرى وهي المادة 36 مكرر على أن تحصيل المخصصات المالية الموجهة للتكفل بحماية فئة المسنين يتم من موارد الصندوق الخاص بالتضامن الوطني، بدل استحداث صندوق وطني لحماية المسنين، تحصل موارده من مختلف صناديق التقاعد.
وقد بررت اللجنة عدم الحاجة إلى صندوق خاص ممول من صناديق التقاعد، بكون غالبية صناديق التقاعد تعاني من عجز مالي، علاوة على كونها لا تمت بصلة إلى الصندوق الخاص بالأشخاص المسنين، مع الإشارة إلى أن المخصصات الإضافية التي سيتم رصدها في إطار الصندوق الخاص بالتضامن الوطني للتكفل بحماية المسنين تحدد بموجب قانون المالية.
وفي هذا الإطار، أشار السيد بركات وزير التضامن الوطني والأسرة إلى أن النصوص التنفيذية للقانون المذكور سيتم إصدارها قريبا، موضحا بأن الإعتمادات التي ستخصص لدفع منح الأشخاص المسنين سيتم إقرارها في قانون المالية لسنة .2011
ووصف الوزير جلسة التصويت على مشروع القانون المتعلق بحماية الأشخاص المسنين بالعرس الديمقراطي، مؤكدا بأن اعتماد هذا القانون يعد خطوة في سبيل تحسين وضع المسنين قانونيا وصحيا واجتماعيا وصون كرامتهم.
كما أوضح السيد بركات بأن هذا القانون يمثل إجراء احترازيا، تتحفظ من خلاله الدولة من انزلاقات اجتماعية محتملة في المستقبل وقد تتسبب في كارثة على تركيبة المجتمع الجزائري، مقدرا عدد المسنين حاليا بالجزائر ب750,2 مليون مسن، فيما يبلغ عدد المراكز المتخصصة في استقبال هذه الفئة 42 مركزا على المستوى الوطني.
وتجدر الإشارة إلى أنه من بين الاحكام الجزائية المتضمنة في هذا القانون الجديد، معاقبة ''كل من يترك شخصا مسنا أو يعرضه للخطر حسب الحالات، بنفس العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات لا سيما المادتين 314 و,''316 كما يعاقب الاشخاص المخالفون لأحكام هذا القانون بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة مالية تتراوح ما بين 20 ألف دينار و500 ألف دينار، حسب الحالات، وكان بعض نواب المجلس الشعبي الوطني قد اقترحوا إلغاء هذه الإجراءات الجزائية، إلا أن هذا الاقتراح قوبل برفض الأغلبية داخل المجلس، والتي أقرت بمبدإ معاقبة كل شخص يهمل ويتخلى عن والديه أو يلقي بهما في مراكز الشيخوخة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.