استون فيلا تواجه أرسنال في نهائي كأس الأتحاد الإنجليزي    بعد شهر من الصيام مانشستر سيتي يفوز على ويست هام    الاستمرارية، الكفاءة والتّسيير المحكم شروط الاستفادة من التّظاهرات الكبرى    إجراءات أمنية تحرم آلاف النازحين من دخول بغداد    هكذا خططت المخابرات المصرية للانقلاب على حكم الإخوان    الحكومة اليمنية ترفض مبادرة إيرانية للسلام    نعترف ولا نعتذر!    ليون يطالب بتدعيم البيئة المواتية للحوار الليبي    رونالدو: أتمنى اللعب إلى جانب كريستيانو    صقور الصحراء يهزمون أسود الأطلس    حديث عن إمكانية برمجة نهائي الكأس بملعب 5 جويلية    هلاك 5 أشخاص في حادث مرور ببلدية أمليلي    3, 35 ٪ من الجزائريّين يعانون من ارتفاع الضّغط الدّموي    معاناة طويلة مع الإقصاء والتهميش بقرية (الترتارة) بأولاد عيسى    "قوارب الموت" تخلف المزيد من الضحايا في المتوسط واستنفار أوروبي لوضع حد للمأساة    مدرسة 1 2 3 صولاي تحتفل بيوم العلم    ولا يقبل منها شفاعة    ما علاقة النبي بما تفعلون ؟!    بعض التدين حجاب!    اضطررت للانتظار 06 أشهر كاملة بعد العملية لإجراء العلاج الكيميائي    سمعي-بصري: دعوة وسائل الإعلام إلى ضرورة اجتناب العنف اللفظي والقذف    الجيش يوقف عشرات المهربين ويحجز أسلحة وذخيرة    لويزة حنون تتهم حكومة سلال بعرقلة التزامات بوتفليقة    الاستعانة بالخبرة البولونية لتطوير شعبة انتاج الحليب والبطاطا    الرئيس الرواندي يترحم على أرواح شهداء الثورة التحريرية المجيدة    لعمامرة: اتفاق السلم والمصالحة في مالي سيفتح عهدًا جديدًا    مرض غريب يفتك بحياة المصاب في ظرف ساعات    ماروتا يتمنى بقاء تيفيز في جوفنتوس    مفتي السعودية: الحجاب شرف للأمة الإسلامية.. وحملة خلعه "شيطانية"    الأزهر في موقف مثير للجدل.. الحجاب عادة وليس فريضة إسلامية!!    "شهر التراث" فرصة لفتح كل المواقع والمتاحف في الجزائر    تايدر يلعب ب"القناع" أمام تورينو ويكتفي ب62 دقيقة    خامنئي يطالب الجيش بالتأهب تحسبا لتهديدات واشنطن    توفر كافة الشروط لتجسيد ما تبقى من برنامج عدل 2 بوهران    داعش يبث فيديو لعملية إعدام جديدة ومروعة في ليبيا    قضية الطريق السيار شرق غرب: انطلاق المحاكمة بحضور محاميي المتهم الرئيسي    جمعية وهران يتفوّق على أمل الأربعاء ويقفز إلى المركز الثالث    هذا عدد المسافرين على متن "ميترو الجزائر" منذ إنشائه    الجزائر تطالب بإصلاح نظام حصص صندوق النقد الدولي    نجباء متوسطة " زروال لخضر " بعين وسارة يفوزون بالمركز الأول في نهائي المنافسة الفكرية ما بين المتوسطات    وزارة الحج السعودية تأمر بالتخصيص المبكر لمخيمات الحجاج بمشعر منى    الغازي يعين نائب رئيس ندوة العمل العربية بالكويت    مرض "غامض" يودي بحياة 18 شخصاً في نيجيريا    هاتفك "مقلد أم أصلي".. تعرف بخطوة واحدة    إكماليتا " موفق عبد القادر " و" قادة بن قدور " بوهران تتباريان في يوم العلم    أم الحواضر قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015    "نساء خارج القانون" : فيلم يزاوج بين قساوة الكاميرا ورهافة الكائن    "المعطي".. فيلم يبشر بعالم جديد بلا حب ولا كراهية    حميد ڤرين يحضر ندوة تكوينية بجامعة محمد بوضياف بوهران    149 حالة تسمم في سنة    وزارة التضامن تحضر لإصدار قاموس للغة الإشارة    
16 عمارة مشمعة ينشط أسفلها محلات بالدرب ، الحمري ومديوني    مساهل يؤكد أن الحل السياسي يعزل الجماعات الإرهابية و يكشف عن أهدافها الحقيقية    أسعار النفط تصل إلى أعلى مستوياتها خلال 2015    بوشوارب يطالب الشركات الألمانية بالانتقال إلى الاستثمار المباشر    ميناء بني صاف    أمراض السكري، القلب و الضغط الدموي محور نقاش بفندق الميريديان    توقيف عملية توظيف الأطباء بالشمال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المجلس الشعبي الوطني يصادق على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين
معاقبة المتخلين عن أوليائهم ومنحة ب10 آلاف دينار للمسنين
نشر في المساء يوم 12 - 10 - 2010

صوت نواب المجلس الشعبي الوطني بالإجماع أمس على مشروع القانون المتعلق بحماية المسنين، الذي جاء ليكرس الوقاية من ظاهرة التخلي عن الوالدين والأشخاص المسنين وتشجيع التكافل الأسري، مع تعزيز مساهمة الدولة في مساعدة فئة المسنين من خلال تخصيص منحة بثلثي قيمة الأجر الوطني الأدنى المضمون يتكفل بها الصندوق الوطني لحماية الأشخاص المسنين.
وقد تبنى نواب الغرفة السفلى مختلف التعديلات التي تم اقتراحها للتصويت من قبل لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والتكوين المهني، والبالغ عددها 27 اقتراح تعديل، حيث تم في هذا الإطار التصويت على 10 تعديلات أدرجتها اللجنة المذكورة على مشروع القانون، وعلى ال15 مادة أخرى أبقتها اللجنة كما وردت في التقرير التمهيدي، بينما تم إسقاط 4 تعديلات اقترحها النواب على مشروع القانون منها تعديلان اثنان على مادتين مقررتين في المشروع، وتعديلان آخران تم اقتراحهما من قبل نواب كمادتين جديدتين.
وعلى العموم، فقد شملت أبرز التعديلات التي تم اقتراحها على مشروع القانون المتعلق بالأشخاص المسنين والذي تمت المصادقة عليه من قبل المجلس الشعبي الوطني، تقديم منحة مالية للأشخاص المسنين تقدر بثلثي الأجر الوطني الادنى المضمون أي ما يعادل 10 ألاف دينار، رفع تقرير سنوي إلى كل من رئيس الجمهورية والبرلمان بغرفتيه حول وضعية الأشخاص المسنين، إنشاء صندوق وطني لحماية الأشخاص المسنين، استحداث منحة للفروع المكلفين بالأشخاص المسنين الذين ليست لهم إمكانيات مادية ومالية كافية، إقرار حق المساعدة الطبية البسيكولوجية والاجتماعية للأشخاص المسنين، علاوة على استفادة الأشخاص المسنين من المساعدة الطبية بالمنزل أو في هياكل خاصة بطب الشيخوخة، مع إنشاء جهاز يقظة يحميهم من مختلف المخاطر.
كما شملت اقتراحات التعديل أيضا إنشاء خلية حماية الأشخاص المسنين على مستوى مديريات النشاط الاجتماعي وإلزام الدولة بفتح مراكز استشفائية متخصصة في أمراض الأشخاص المسنين.
وعلاوة على هذه التعديلات، تبنى نواب المجلس الشعبي الوطني خلال جلسة التصويت على مشروع القانون مادتين جديدتين، تقضي إحداهما وهي المادة 36 مكرر 1 باستحداث بطاقة المسن تتكفل بإصدارها وزارة التضامن الوطني، بينما تنص المادة الجديدة الأخرى وهي المادة 36 مكرر على أن تحصيل المخصصات المالية الموجهة للتكفل بحماية فئة المسنين يتم من موارد الصندوق الخاص بالتضامن الوطني، بدل استحداث صندوق وطني لحماية المسنين، تحصل موارده من مختلف صناديق التقاعد.
وقد بررت اللجنة عدم الحاجة إلى صندوق خاص ممول من صناديق التقاعد، بكون غالبية صناديق التقاعد تعاني من عجز مالي، علاوة على كونها لا تمت بصلة إلى الصندوق الخاص بالأشخاص المسنين، مع الإشارة إلى أن المخصصات الإضافية التي سيتم رصدها في إطار الصندوق الخاص بالتضامن الوطني للتكفل بحماية المسنين تحدد بموجب قانون المالية.
وفي هذا الإطار، أشار السيد بركات وزير التضامن الوطني والأسرة إلى أن النصوص التنفيذية للقانون المذكور سيتم إصدارها قريبا، موضحا بأن الإعتمادات التي ستخصص لدفع منح الأشخاص المسنين سيتم إقرارها في قانون المالية لسنة .2011
ووصف الوزير جلسة التصويت على مشروع القانون المتعلق بحماية الأشخاص المسنين بالعرس الديمقراطي، مؤكدا بأن اعتماد هذا القانون يعد خطوة في سبيل تحسين وضع المسنين قانونيا وصحيا واجتماعيا وصون كرامتهم.
كما أوضح السيد بركات بأن هذا القانون يمثل إجراء احترازيا، تتحفظ من خلاله الدولة من انزلاقات اجتماعية محتملة في المستقبل وقد تتسبب في كارثة على تركيبة المجتمع الجزائري، مقدرا عدد المسنين حاليا بالجزائر ب750,2 مليون مسن، فيما يبلغ عدد المراكز المتخصصة في استقبال هذه الفئة 42 مركزا على المستوى الوطني.
وتجدر الإشارة إلى أنه من بين الاحكام الجزائية المتضمنة في هذا القانون الجديد، معاقبة ''كل من يترك شخصا مسنا أو يعرضه للخطر حسب الحالات، بنفس العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات لا سيما المادتين 314 و,''316 كما يعاقب الاشخاص المخالفون لأحكام هذا القانون بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وبغرامة مالية تتراوح ما بين 20 ألف دينار و500 ألف دينار، حسب الحالات، وكان بعض نواب المجلس الشعبي الوطني قد اقترحوا إلغاء هذه الإجراءات الجزائية، إلا أن هذا الاقتراح قوبل برفض الأغلبية داخل المجلس، والتي أقرت بمبدإ معاقبة كل شخص يهمل ويتخلى عن والديه أو يلقي بهما في مراكز الشيخوخة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.