مصر: "ولاية سيناء" تتبنى عمليات ضد الجيش والشرطة    ترقب الحكم على مبارك في قضية قتل المتظاهرين    الجزائر تدين الاعتداءات ضد المسجد الكبير بكانو بنيجيريا (وزارة الشؤون الخارجية)    هذا ما قدمه أمير قطري ل بلماضي وأشباله نظير التتويج بخليجي 22؟    امرأة تثقب جدار المحل لتراقبه وأخرى تجنّد "جواسيس" خلفه!    اتحاد الحراش يفوز على مولودية الجزائر ب 1-0    مقتل 3 جنود سوريين في اشتباكات مع مسلحي المعارضة في الغوطة الشرقية    وزير الإعلام السوري: الجيش لا يستهدف المدنيين ويتهم الإدارة الأمريكية بالتضليل    2000 وحدة سكنية قبل نهاية السنة بغليزان    سيدي عيسى بالمسيلة: عمال الجزائر البيضاء دون أجور منذ أربعة أشهر    الخضر يتراجعون المركز ال 18 في تصنيف الفيفا    بولنوار: باعتراف وزراء سلال .. مسح ديون شباب "اونساج" ضرورة!    البيض : تسوية الوضعية العقارية للمستثمرات الفلاحية    عبد الباري عطوان: السعودية أعلنت الحرب .. والجزائر أول المتضررين    أحداث نوفمبر في عيون مجاهدي دوار أولاد الحاج بمستغانم    تواجه "الموب" بزبانة في غياب الأنصار    المواطنين مهددون بأمراض فتاكة في تيبازة    محلات تجارية مغلقة بالجلفة    منحوه 11 مليارا مقابل ألبسة مستوردة من الصين و تركيا    قضايا وحوادث :    ضبطوا في حالة تلبس بالاعتداء على أصحاب مركبات ليلا بالطريق العام    "داربي" وهران يلعب بحضور الجمهور    بلعيز يعلن أن المرسوم الخاص بإلغاء التصديق على الوثائق يستعرض على الحكومة الأسبوع المقبل    سلال يبحث سبل ترقية الشراكة مع الوزير البريطاني المكلف بشمال إفريقيا    الأطراف المالية المشاركة في الحوار بالجزائر تؤكد    فرقة" ألوان " تقدم عرضا بالمركز الثقافي الفرنسي بالباهية    رواية "قبل البدء حتى" جديد منشورات ميم    الثورات الشعبية الجزائرية محل اهتمام العرب و الغرب    "اليرقان" يزرع الهلع في أوساط أولياء تلاميذ شلغوم العيد بميلة    تقاعس في إحصاء الإصابات بمؤسسات عمومية وخاصة    ماضوي يجري أربعة تغييرات على التشكيلة    "النهضة" تعلن تمسكها بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة    اعتقال مرشح الرئاسيات السابق رشيد نكاز    الأرسيدي يبرمج تجمعات جهوية في 10 ولايات    "فقير مطالب بأن يشعر بأنه جزائري"    قتيلان وعشرات الجرحى في احتجاجات بتقرت    حقوقيون جزائريون يعلنون تضامنهم مع نظرائهم المغاربة    المغربية ابتسام تغادر والمنافسة تشتد بين الطلاب    الأفلام الجزائرية بين قيود الاقتباس وتقديس الثورة    ملتقى الثورة في الأدب العربي يستحضر الذاكرة الأدبية    إجراءات جديدة للحصول على تأشيرة شنغن    "معوش وراء الوشاية بنا إلى جوست فونتان"    بوتفليقة زار عيادة "باراكير" ببرشلونة في سبتمبر الماضي    هذه قصة توبة مالك بن دينار    إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان    10 حظائر للمركبات لتنظيم المرور بالعاصمة قريبا    الجيل ال3 لموبيليس في 6 ولايات جديدة بدءا من 2 ديسمبر    عينُ حداد على القطاع الخاص والثانية على القاعدة 51/49    بلعيز: لم نرحل لاجئين من النيجر بالقوة    دفع منح ومخلفات الممارسين العامين في الصحة ابتداء من 2015    ملتقى دولي حول فكر جاك ديريدا ومعاصريه بتلمسان    أوريدو يطلق حملة "أدّي le réseau اللّي تستاهلو!"    الأمير عبد القادر شخصية جامعة بكل المقاييس    تهريب 100 مليون أورو إلى الخارج في أقل من سنة    إيبولا، سراس، زكام الطيور أو الخنازير..    الحثّ على الاقتصاد والتّحذير من الإسراف والتّبذير    "التّقوى" في القرآن الكريم    النهي عن المنكر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجيش الأمريكي يكتشف أسرار حافظ عليها العراقيون لسنين طويلة
بعدما اعتمد صدام حسين على الطبيعة الصحراوية لاخفاء عتاده العسكري
نشر في الأمة العربية يوم 23 - 04 - 2010

مضت سنوات على احتلال العراق من قبل الولايات المتحدة التي تتزعم قوات الناتو، تحت مظلة القضاء على أسلحة الدمار الشامل. وهي الحجة التي سرعان ما اكتشف العالم زيفها. إلا أن اللغز الذي ظل يحير الغرب لا سيما واشنطن وأثار عدة تساؤلات. هوسر اختفاء أسلحة الرئيس الراحل صدام حسين. خاصة السلاح الجوي. حيث بعد سقوط العاصمة العراقية بغداد. ظل الجيش الأمريكي يبحث عن أماكن تواجد الطائرات الحربية العراقية. ماسحا الصحراء بالصور. لكنه فشل في العثور عليها. إلا أن "شراء الذمم " على غرار الصحوات.
والتحقيقات المتواصلة التي أجراها الأمريكيون مع بعض العراقيين. مكنت الجيش الأمريكي في نهاية المطاف. من اكتشاف اللغز الذي ظل يحير أمريكا وإسرائيل لسنوات عدة، حيث تمكنت الولايات المتحدة مؤخرا. من معرفة مكان وجود المقاتلات الحربية التي أخفاها الراحل صدام، بعد سنوات عدة من البحث. عن لغز اختفاء المقاتلات الجوية العراقية. بعد سقوط العاصمة بغداد. والذي لا طالما حير أمريكا وإسرائيل. ورغم تجنيد واشنطن الجيش بامكانيات تقنية عالية. من أجل العثور على الطائرات المقاتلة من نوع الميغ الحديثة "طراز 23"، حيث قام الجيش الأمريكي بمسح الصحراء بالصور. لكنه لم يتمكن من الوصول إلى المقاتلات أوقاذفات القنابل أوالطائرات التي إستولى العراق عليها من إيران. إلا أن حصول مسؤولين أمريكيين عن معلومات دقيقة بشأن لغز اختفاء السلاح الجوي العراقي. مقابل أموال. مكنتهم في نهاية المطاف من اكتشاف مكان اختفاء هذه الطائرات. حيث كشفت تقارير إعلامية. أن " الرشوة" وشراء ذمم بعض المسؤولين العراقيين الكبار، مكنت الجيش الأمريكي من معرفة الطريقة التي استخدمها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في إخفاء سلاحه الجوي وكذا المكان. ظنا منه أنه بعد خروج قوات الحلف من العراق سيعيدها إلى مكانها. لا سيما وأن سلاح الجولقوات الناتوخلال غزوالعراق. كان أقوى بكثير من سلاح العراق. الأمر الذي جعل صدام في تلك الفترة يركز أكثر على العمليات العسكرية البرية.
وذكرت التقارير الإعلامية. أن الطائرات الأمريكية بعد حصولها على المعلومات بشأن مكان وجود السلاح الجوي العراقي. قامت الطائرات الأمريكية. بمسح جزئي بالأشعتة تحت البنفسجية، ليتمكن الجيش الأمريكي. من العثور على ما كان يبحث عنه. واكتشاف أسرار حافظ عليها العراقيون منذ احتلال قوات الناتوأرض العراق،
كيف خبئت القوات العراقية سلاحها الجوي في رمال الصحراء ؟
كان في إمكان العراقيين "تفجير الطائرات" أوتركها والهروب، لكنهم لجأوا إلى الحيلة والطبيعة. في اخفاء الطائرات والمقاتلات العسكرية العراقية. حيث تم في العراق خزن مبتكر ومتفرق للأسلحة قبل الحرب بفترة وجيزة، وهوالأمر الذي يفسر سر استمرار المقاومة العراقية منذ سنوات ونجاحها في الحاق خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد في صفوف قوات الناتو. وهذا المخزن الذي ابتكره العراقيون، لم يشمل الطائرات بقصد استخدامها بعمليات المقاومة. بل دفنت في رمال الصحراء العراقية، على أمل إخراجها بعد تحرير العراق وإعادتها للقواعد الجوية. إلا أن التحقيقات الواسعة مع قادة سلاح الجوالعراقي وشراء ذمم بعضهم. أوصلتهم لمدافن هذة الطائرات.
الخطة العراقية كانت قبل الغزوالأمريكي
قبل الحرب بفترة، شكلت لجنة عراقية عليا لتقييم إمكانات العراق لموجهة الغزو. حيث أوصت تلك اللجنة بالدفاع عن المدن كجزر دفاعية متفرقة وكل مدينة يوضع بها مستلزمات صمودها لعدم امكانية تزويدها بشيء أثناء الحرب لتفوق قوات الناتوالكاسح. ليتم بعدها قبول مقترحات اللجنة العليا من مجلس قيادة الثورة. لتقوم الحكومة العراقية آنذاك بالشروع في تنفيذها. حيث جردت جميع الأسلحة التي بمخازن الدولة والتي تفيض عن حاجات الخطة الدفاعية، إذ قامت القيادة العراقية في تلك الفترة بالأمر واستحداث دفن مبتكر ومتفرق للفائض من الأسلحة. لتكون سلاح المقاومة. في حالة الهزيمة وهوما يتم الآن. ويوضح سر انتصار المقاومة العراقية على قوات الناتو. التي شهدت صفوفها خسائر في العتاد والأرواح. لا سيما وأن تصريحات واعترافات كبار القادة العسكريين في القوات الأمريكية التي تتزعم الحلف. أكدت مرارا بأن قنابل الطرق مسؤولة بشكل مباشر في الحاق الخسائر في صفوفها وهذة القنابل معظمها قنابل المدفعية الثقيلة التي تم اخفاء مئات الآلاف من ذخائرها لهذا الغرض.
أين اختفى سلاح الجو العراقي ؟
كما هومعلوم. أن العراق في عهد الرئيس الراحل صدام حسين. كان يمتلك قوة جوية متطورة وليست بالسيئة. إلا أن الحصار الغربي الذي ضرب على العراق، تمهيدا لغزوه أرهقها نوعا ما. فيما أوضح الخبراء بأن هذا الحصار لم يفقدها من قدرتها القتالية غير الشيئ القليل فقط، ولم يستعمل القادة العسكريون في الجيش العراقي خلال غزو البلاد. السلاح الجوي. وهذا باعتراف الأمريكيين أنفسهم. بأنهم لم يدمروا ويستولوا إلا على ربع من الطائرات الحربية العراقية، الأمر الذي ترك عدة تساؤلات حول اختفاء هذه القوة، قائد الحرس الجمهوري العراقي الفريق" الركن سيف الدين الراوي". كشف أن الأسلحة الخاصة بالمقاومة العراقية تكفيها للقتال خمسين سنة قادمة. وهذا ما يفسر جزء كبير من لغز اختفاء أسلحة العراق.
سر استمرار المقاومة العراقية لحد الآن
لقد ذكر الرئيس صدام حسين في أحد خطاباته عام 2000. مقولة هامة جدا. مفادها أن العراق. اليوم أقوى مما كان عليه منذ عشرة سنوات وهي المقولة التي لها أكثر من دلالة وهي سر قوة واستمرار المقاومة العراقية. لحد الآن،. وأما تصريحات بعض مسؤولي الإدارة الأمريكية الأ خير دليل على صحة هذا الأمر. لا سيما من خلال الاعترافات بالخسائر البشرية التي لحقت بصفوف الناتو. فبين الحين والآخر يخرج أحد كبار القادة العسكريين. باعترافات حول صعوبة مهمة القوات الأمريكية وكذا قوات الناتو، أمام المقاومة العراقية. الأمر الذي يفسر جليا امتلاك القيادة المركزية للمقاومة العراقية أسلحة. كانت مخبأة. فضلا عن اعتمادها خطة حربية في عملياتها العسكرية ضد قوات الناتو. وهي حرب العصابات. التي ساهمت وبشكل كبير في الحاق شر هزيمة في صفوف الحلف في تقرير للأمن القومي الأمريكي حول مغزى وأبعاد التفجيرات الأخيرة التي شهدتها العاصمة العراقية والمدن الأخري، أشار إلى أن هناك العشرات من المنظمات السياسية والمنظمات العسكرية. ترتبط إما بحزب البعث أوبالقيادة العراقية. وكانت قد رتبت أوراقها ووضعت خططها للتعامل مع القوات الأمريكية بعد سقوط بغداد، وأن هذه المنظمات التي اختفت فترة عن الساحة العراقية بهدف التنسيق بين بعضها البعض عادت لتوجه ضرباتها المقاومة للقوات الأمريكية في اطار منظم وشامل. وأشار التقرير إلى أن تلك المنظمات تمتلك كميات هائلة من مخابئ الأسلحة التي لم تنجح القوات الأمريكية في الوصول إليها حتى الآن. هذه الأسلحة التي أشار إلىها تقرير الأمن القومي هي التي فجرت التساؤلات عقب التفجيرات الأخيرة لا سيما بعد أن ثبت أن العراقيين لا يزالون يملكون كميات كبيرة من الصواريخ. وفي هذا تشير تقارير الأجهزة الأمنية الأمريكية إلى أن الجزء الأكبر من المعدات العسكرية العراقية مازال مفقودا حتى الآن، وأنه على الرغم من حملات التمشيط الواسعة التي قامت بها القوات الأمريكية منذ سقوط بغداد، إلا أن ما تم العثور عليه لا يشكل فعليا إلا جزء قليل جدا من القوة العسكرية العراقية، وأن نسبة كبيرة من المعدات والآلات العسكرية مازالت في أيدي المقاومة العراقية،
وفي هذا السياق أشارت معلومات أمريكية. إلى أنه وقبل سقوط بغداد بيوم واحد، وعندما تيقن نجل صدام حسين " قصي" من أن الهزيمة قد تكون واردة باحتمالات كبيرة، فقد قرر تشكيل لجنة مصغرة من القيادات الوثيقة من الحرس الجمهوري الخاص لإحكام السيطرة علي مخازن الأسلحة العراقية، وكذلك المعدات والآلات العسكرية العراقية، بما فيها الطائرات، وهوما أدي إلى اختفاء أعداد كبيرة من قوات الحرس الجمهوري الخاص منذ اليوم السابق لسقوط بغداد وما بعده، وعليه فقد أبدى التقرير الأمريكي دهشته من اختفاء المعدات الثقيلة والآلات المتطورة، محذرا في نفس الوقت. من أن تلك الأسلحة قد تظهر في يوم ما من خلال عناصر عسكرية تدير قتالا ضد القوات الأمريكية من شارع إلى شارع، ومن بيت إلى بيت، الأمر الذي سيكبد القوات الأمريكية خسائر لا تحصى، وأن الأيام والأشهر القادمة قد تحمل مفاجآت غير سارة للقوات الأمريكية، لأن احتمالات وقوع حرب حقيقية كبرى مازالت قائمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.