أسانتيو: لسنا معنيين باتفاق بن غبريط مع باقي النقابات    رئيس الجمهورية يتحادث مع نظيره المالي    15 بالمائة من العمال غير مصرح بهم لدى الضمان الاجتماعي    تنصيب فريق عمل بعين المكان بجيجل لتسيير مركب الحديد و الصلب ببلارة    6 قتلى و3 جرحى في حوادث مرور بباتنة والنعامة    العثور على جثة غريق بوادي الخروش بقسنطينة    استلام 2000 وحدة سكنية بصيغة عدل خلال السداسي الأول من السنة المقبلة    مخدّرات ممزوجة بالذهب في وهران    منصة التكريم تجمع بجاوي بعمالقة السينما المتوسطية بالإسكندرية    (بورتابل) على الأقل لكلّ جزائري    اضطراب في سير ترامواي العاصمة    30 عائلة جزائرية تُحتجز في مطار دبي!    الغزو السوري لأوروبا لم يقع!    تاريخ (الخضر) في تصفيات ال (كان)    كأس إفريقيا للأمم 2017 (تصفيات - الجولة الثانية):    ست حصص تدريبية ل الخضر قبل مواجهة اللوزوتو    تونس تنفي وجود عمليات ميدانية مشتركة مع الجيش الجزائري    حنون: إجراء انتخابات مسبقة رئاسية أو تشريعية ليس كفرا ولا عملا انقلابيا    البرلمان يفتتح دورته الخريفية غدا    مسلم تتحادث مع نظيرها المالي    حرزلي محفوظ: لابد من تكثيف الرقابة على عشوائية الاستيراد    هلاك طفلة في أعقاب انهيار جدار بمنطقة بلعايبة    المرحلة الحالية تتطلّب تضامن كلّ الجزائريين    تكوين لفائدة الصحفيين الناطقين بالأمازيغية    توديع الحجاج    سُنَّة تحري ساعة الإجابة يوم الجمعة    دعوة لدخول الجنة فهل من ملب ؟    طالبان تعترف أخيرا: الملا عمر توفي قبل عامين    الجزائر سترافق مالي في إحصاء رعاياه في التراب الجزائري    الاحتلال يشرع في (التقسيم الزماني) للأقصى    قسنطينة انطلاق أوّل رحلة إلى البقاع المقدّسة    مسرح الطفل في العالم العربي لم يحظ باهتمام كبير (فنان تونسي)    ندرة حادة في حليب الأكياس والسعر يصل إلى 40 دج في المناطق النائية بالبويرة    مسرحية "المزبلة الفاضلة" تصنع الحدث في المهرجان الوطني لمسرح الهواة بمستغانم    غياب وسائل النقل هاجس يؤرّق سكان قرية ثامر بالبويرة    "لن نتسامح مع المستخدمين الذين لا يصرحون بعمالهم"    ريال مدريد يسابق الزمن لحسم صفقة دي خيا قبل نهاية الميركاتو    هل ستنشأ السعودية قطارات للصفا والمروة؟    على اثر شجارات جرت ما بين مجموعة من الشباب بوادي تليلات    هجوم بري "للجيش الوطني والمقاومة الشعبية" في مأرب باليمن    تركيا تقر قانونا يقضي بتقديم مكافأة مالية لمقدمي معلومات حول الإرهاب    شاهد | داعش في أحدث فظائعه يشوي 4 أشخاص على أرجوحة‎    إجراء الانتخابات البرلمانية في مصر على مرحلتين في أكتوبر ونوفمبر    تنظيم داعش يدمر أجزاء من معبد ثان في مدينة تدمر الأثرية    الكرواتي بيريسيتش يوقع مع الأنتر لخمس مواسم    راؤول غارسيا ينتقل إلى أتلتيكو بلباو    مخلوفي يحتل المركز الرابع في نهائي 1500 متر    اكتشاف نسخة من القرآن الكريم في إندونيسيا ترجع إلى 700 عام    "الحكومة اتخذت التدابير اللازمة لاستكمال المشاريع السكنية "    شعبة الحبوب تسجل إنتاج مليون و900 ألف قنطار بقالمة    حسب رئيس عمادة الأطباء: منع استيراد 100 دواء لا يؤثر على صحة الجزائريين    حدد تاريخ 30 سبتمبر كآخر أجل لاستقبال المشاركات:    بغداد بونجاح يصرح: لم أشتم حكم اللقاء وهو من اتهمني بافتعال الإصابة    "السنجاب " لبرج بوعريريج تتنافس على لقب مهرجان مسرح الهواة بمستغانم    السهرة الثالثة من " وهران في احتفال " على ركح حسني شقرون    بسبب غياب 200 نوع من الأدوية و تجاوزات أخرى    الصّبر في المصائب والملمّات    "الصلاة خير من فيسبوك" تحيل مؤذنًا مصريًا إلى التحقيق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الجيش الأمريكي يكتشف أسرار حافظ عليها العراقيون لسنين طويلة
بعدما اعتمد صدام حسين على الطبيعة الصحراوية لاخفاء عتاده العسكري
نشر في الأمة العربية يوم 23 - 04 - 2010

مضت سنوات على احتلال العراق من قبل الولايات المتحدة التي تتزعم قوات الناتو، تحت مظلة القضاء على أسلحة الدمار الشامل. وهي الحجة التي سرعان ما اكتشف العالم زيفها. إلا أن اللغز الذي ظل يحير الغرب لا سيما واشنطن وأثار عدة تساؤلات. هوسر اختفاء أسلحة الرئيس الراحل صدام حسين. خاصة السلاح الجوي. حيث بعد سقوط العاصمة العراقية بغداد. ظل الجيش الأمريكي يبحث عن أماكن تواجد الطائرات الحربية العراقية. ماسحا الصحراء بالصور. لكنه فشل في العثور عليها. إلا أن "شراء الذمم " على غرار الصحوات.
والتحقيقات المتواصلة التي أجراها الأمريكيون مع بعض العراقيين. مكنت الجيش الأمريكي في نهاية المطاف. من اكتشاف اللغز الذي ظل يحير أمريكا وإسرائيل لسنوات عدة، حيث تمكنت الولايات المتحدة مؤخرا. من معرفة مكان وجود المقاتلات الحربية التي أخفاها الراحل صدام، بعد سنوات عدة من البحث. عن لغز اختفاء المقاتلات الجوية العراقية. بعد سقوط العاصمة بغداد. والذي لا طالما حير أمريكا وإسرائيل. ورغم تجنيد واشنطن الجيش بامكانيات تقنية عالية. من أجل العثور على الطائرات المقاتلة من نوع الميغ الحديثة "طراز 23"، حيث قام الجيش الأمريكي بمسح الصحراء بالصور. لكنه لم يتمكن من الوصول إلى المقاتلات أوقاذفات القنابل أوالطائرات التي إستولى العراق عليها من إيران. إلا أن حصول مسؤولين أمريكيين عن معلومات دقيقة بشأن لغز اختفاء السلاح الجوي العراقي. مقابل أموال. مكنتهم في نهاية المطاف من اكتشاف مكان اختفاء هذه الطائرات. حيث كشفت تقارير إعلامية. أن " الرشوة" وشراء ذمم بعض المسؤولين العراقيين الكبار، مكنت الجيش الأمريكي من معرفة الطريقة التي استخدمها الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في إخفاء سلاحه الجوي وكذا المكان. ظنا منه أنه بعد خروج قوات الحلف من العراق سيعيدها إلى مكانها. لا سيما وأن سلاح الجولقوات الناتوخلال غزوالعراق. كان أقوى بكثير من سلاح العراق. الأمر الذي جعل صدام في تلك الفترة يركز أكثر على العمليات العسكرية البرية.
وذكرت التقارير الإعلامية. أن الطائرات الأمريكية بعد حصولها على المعلومات بشأن مكان وجود السلاح الجوي العراقي. قامت الطائرات الأمريكية. بمسح جزئي بالأشعتة تحت البنفسجية، ليتمكن الجيش الأمريكي. من العثور على ما كان يبحث عنه. واكتشاف أسرار حافظ عليها العراقيون منذ احتلال قوات الناتوأرض العراق،
كيف خبئت القوات العراقية سلاحها الجوي في رمال الصحراء ؟
كان في إمكان العراقيين "تفجير الطائرات" أوتركها والهروب، لكنهم لجأوا إلى الحيلة والطبيعة. في اخفاء الطائرات والمقاتلات العسكرية العراقية. حيث تم في العراق خزن مبتكر ومتفرق للأسلحة قبل الحرب بفترة وجيزة، وهوالأمر الذي يفسر سر استمرار المقاومة العراقية منذ سنوات ونجاحها في الحاق خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد في صفوف قوات الناتو. وهذا المخزن الذي ابتكره العراقيون، لم يشمل الطائرات بقصد استخدامها بعمليات المقاومة. بل دفنت في رمال الصحراء العراقية، على أمل إخراجها بعد تحرير العراق وإعادتها للقواعد الجوية. إلا أن التحقيقات الواسعة مع قادة سلاح الجوالعراقي وشراء ذمم بعضهم. أوصلتهم لمدافن هذة الطائرات.
الخطة العراقية كانت قبل الغزوالأمريكي
قبل الحرب بفترة، شكلت لجنة عراقية عليا لتقييم إمكانات العراق لموجهة الغزو. حيث أوصت تلك اللجنة بالدفاع عن المدن كجزر دفاعية متفرقة وكل مدينة يوضع بها مستلزمات صمودها لعدم امكانية تزويدها بشيء أثناء الحرب لتفوق قوات الناتوالكاسح. ليتم بعدها قبول مقترحات اللجنة العليا من مجلس قيادة الثورة. لتقوم الحكومة العراقية آنذاك بالشروع في تنفيذها. حيث جردت جميع الأسلحة التي بمخازن الدولة والتي تفيض عن حاجات الخطة الدفاعية، إذ قامت القيادة العراقية في تلك الفترة بالأمر واستحداث دفن مبتكر ومتفرق للفائض من الأسلحة. لتكون سلاح المقاومة. في حالة الهزيمة وهوما يتم الآن. ويوضح سر انتصار المقاومة العراقية على قوات الناتو. التي شهدت صفوفها خسائر في العتاد والأرواح. لا سيما وأن تصريحات واعترافات كبار القادة العسكريين في القوات الأمريكية التي تتزعم الحلف. أكدت مرارا بأن قنابل الطرق مسؤولة بشكل مباشر في الحاق الخسائر في صفوفها وهذة القنابل معظمها قنابل المدفعية الثقيلة التي تم اخفاء مئات الآلاف من ذخائرها لهذا الغرض.
أين اختفى سلاح الجو العراقي ؟
كما هومعلوم. أن العراق في عهد الرئيس الراحل صدام حسين. كان يمتلك قوة جوية متطورة وليست بالسيئة. إلا أن الحصار الغربي الذي ضرب على العراق، تمهيدا لغزوه أرهقها نوعا ما. فيما أوضح الخبراء بأن هذا الحصار لم يفقدها من قدرتها القتالية غير الشيئ القليل فقط، ولم يستعمل القادة العسكريون في الجيش العراقي خلال غزو البلاد. السلاح الجوي. وهذا باعتراف الأمريكيين أنفسهم. بأنهم لم يدمروا ويستولوا إلا على ربع من الطائرات الحربية العراقية، الأمر الذي ترك عدة تساؤلات حول اختفاء هذه القوة، قائد الحرس الجمهوري العراقي الفريق" الركن سيف الدين الراوي". كشف أن الأسلحة الخاصة بالمقاومة العراقية تكفيها للقتال خمسين سنة قادمة. وهذا ما يفسر جزء كبير من لغز اختفاء أسلحة العراق.
سر استمرار المقاومة العراقية لحد الآن
لقد ذكر الرئيس صدام حسين في أحد خطاباته عام 2000. مقولة هامة جدا. مفادها أن العراق. اليوم أقوى مما كان عليه منذ عشرة سنوات وهي المقولة التي لها أكثر من دلالة وهي سر قوة واستمرار المقاومة العراقية. لحد الآن،. وأما تصريحات بعض مسؤولي الإدارة الأمريكية الأ خير دليل على صحة هذا الأمر. لا سيما من خلال الاعترافات بالخسائر البشرية التي لحقت بصفوف الناتو. فبين الحين والآخر يخرج أحد كبار القادة العسكريين. باعترافات حول صعوبة مهمة القوات الأمريكية وكذا قوات الناتو، أمام المقاومة العراقية. الأمر الذي يفسر جليا امتلاك القيادة المركزية للمقاومة العراقية أسلحة. كانت مخبأة. فضلا عن اعتمادها خطة حربية في عملياتها العسكرية ضد قوات الناتو. وهي حرب العصابات. التي ساهمت وبشكل كبير في الحاق شر هزيمة في صفوف الحلف في تقرير للأمن القومي الأمريكي حول مغزى وأبعاد التفجيرات الأخيرة التي شهدتها العاصمة العراقية والمدن الأخري، أشار إلى أن هناك العشرات من المنظمات السياسية والمنظمات العسكرية. ترتبط إما بحزب البعث أوبالقيادة العراقية. وكانت قد رتبت أوراقها ووضعت خططها للتعامل مع القوات الأمريكية بعد سقوط بغداد، وأن هذه المنظمات التي اختفت فترة عن الساحة العراقية بهدف التنسيق بين بعضها البعض عادت لتوجه ضرباتها المقاومة للقوات الأمريكية في اطار منظم وشامل. وأشار التقرير إلى أن تلك المنظمات تمتلك كميات هائلة من مخابئ الأسلحة التي لم تنجح القوات الأمريكية في الوصول إليها حتى الآن. هذه الأسلحة التي أشار إلىها تقرير الأمن القومي هي التي فجرت التساؤلات عقب التفجيرات الأخيرة لا سيما بعد أن ثبت أن العراقيين لا يزالون يملكون كميات كبيرة من الصواريخ. وفي هذا تشير تقارير الأجهزة الأمنية الأمريكية إلى أن الجزء الأكبر من المعدات العسكرية العراقية مازال مفقودا حتى الآن، وأنه على الرغم من حملات التمشيط الواسعة التي قامت بها القوات الأمريكية منذ سقوط بغداد، إلا أن ما تم العثور عليه لا يشكل فعليا إلا جزء قليل جدا من القوة العسكرية العراقية، وأن نسبة كبيرة من المعدات والآلات العسكرية مازالت في أيدي المقاومة العراقية،
وفي هذا السياق أشارت معلومات أمريكية. إلى أنه وقبل سقوط بغداد بيوم واحد، وعندما تيقن نجل صدام حسين " قصي" من أن الهزيمة قد تكون واردة باحتمالات كبيرة، فقد قرر تشكيل لجنة مصغرة من القيادات الوثيقة من الحرس الجمهوري الخاص لإحكام السيطرة علي مخازن الأسلحة العراقية، وكذلك المعدات والآلات العسكرية العراقية، بما فيها الطائرات، وهوما أدي إلى اختفاء أعداد كبيرة من قوات الحرس الجمهوري الخاص منذ اليوم السابق لسقوط بغداد وما بعده، وعليه فقد أبدى التقرير الأمريكي دهشته من اختفاء المعدات الثقيلة والآلات المتطورة، محذرا في نفس الوقت. من أن تلك الأسلحة قد تظهر في يوم ما من خلال عناصر عسكرية تدير قتالا ضد القوات الأمريكية من شارع إلى شارع، ومن بيت إلى بيت، الأمر الذي سيكبد القوات الأمريكية خسائر لا تحصى، وأن الأيام والأشهر القادمة قد تحمل مفاجآت غير سارة للقوات الأمريكية، لأن احتمالات وقوع حرب حقيقية كبرى مازالت قائمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.