الأندية الفرنسية رفضتني وتوتنهام إحتضنني    بن طالب : “أشعر أنني إنجليزي وإشتقت كثيراً للبريميرليغ”    الإتحاد الأوروبي يعلن عن عقوبة كريستيانو    نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والهجومية    “من كانوا حركى بالأمس أصبحوا رموزا للافلان”!    لعمامرة: بوتفليقة سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب    68 % من مترشحي البكالوريا لم يحصلوا على المعدل    منتخب هولندا يسحق ضيفه البيلاروسي برباعية نظيفة    ديفيد ألابا يفتح الباب أمام ريال مدريد    زيدان يصر على التعاقد مع مهاجم ليفربول “ساديو ماني”    العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    وزارة الدفاع : إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    حليش: "سنتنقل إلى مصر للتتويج وسنحترم قرار الشعب لو يقرر الشعب المقاطعة"    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فضل التقوى وعظم قدرها
نشر في أخبار اليوم يوم 22 - 02 - 2019


الشيخ: عمر سليمان عبد الله الأشقر
قال الفيروز آبادي متحدِّثاً عن فضل التقوى وعظيم شرفها : اعلم أن التقوى كنز عزيز إن ظفرت به فكم تجد له فيه من جوهر شريف وعلق نفيس وخير كثير ورزق كريم وغنم جسيم وملك عظيم فهي الخصلة التي تجمع خير الدنيا والآخرة وتأمَّل ما في القرآن من ذكرها كم علَّق بها من خير وكم وعد عليها من ثواب وكم أضاف إليها من سعادة
وقال الأستاذ وهبة الزحيلي : التقوى قاعدة الإسلام وجماع الخير والعاصم من كل شرّ والباعث على كل فضيلة وخلق كريم وهي أساس النجاة في الدنيا والآخرة وسبيل السعادة وطريق التوصل إلى الطمأنينة والاستقرار والشعور بالرضا والارتياح بل وسبب تيسر الرزق الحلال
التقوى الخصلة التي تجمع خير الدنيا والآخرة
قال الفيروز آبادي مبيناً كيف كانت التقوى هي الخصلة الجامعة لخير الدنيا والآخرة : أليس الله سبحانه أعلم بصلاح العبد من كلِّ أحد ولو كانت في العالم خصلةٌ هي أصلح للعبد وأجمع للخير وأعظ للأجر وأجلُّ في العبودية وأعظم في القدر وأولى في الحال وأنجح في المآل من هذه الخصلة التي هي التقوى لكان الله سبحانه أمر بها عباده وأوصى خواصّه بذلك لكمال حكمته ورحمته فلما أوصى بهذه الخصلة جميع الأولين والآخرين من عباده واقتصر عليها علمنا أنها الغاية التي لا متجاوز عنها وأنه عز جل قد جمع كل محض نصح ودلالة وإرشاد وتأديب وتعليم وتهذيب في هذه الوصية الواحدة كما يليق بحكمته ورحمته فهي الخصلة الجامعة لخير الدنيا والآخرة الكافية لجيمع المهمات المبلغة إلى أعلى الدرجات. وهذا أصلٌ لا مزيد عليه وفيه كفاية لمن أبصر النور واهتدى وعمل واستغنى. والله وليُّ الهداية والتوفيق. ولقد أحسن القاتل :
من عرف الله فلم تغنه معرفة الله فذاك الشَّقي
ما يصنع العبد بعزّ الغنى والعزُّ كلُّ العزِّ للمتقي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.