فيغولي: “الحمد الله.. إلى نهائي الكأس”    منظمة حماية المستهلك: لهذه الأسباب لا تقبل بعض البنوك الأوراق النقدية الجديدة!    دخول خط السكة الحديدية الجديد محطة أغا- مطار الجزائر الدولي حيز الخدمة الاثنين المقبل    رقم العملاق فيرغسون يبقى صامدا لأكثر من 32 عاما !    تبسة.. العثور على جثة شاب منتحر في حي البساتين بالحمامات    أتلانتا يضرب موعدًا مع لاتسيو في نهائي كأس إيطاليا    الطارف.. توقيف مروجين للأقراص المهلوسة ببن مهيدي    آخر أجل لدفع تكاليف واستكمال ملف الحج يوم 5 ماي المقبل    السيسي يمدّد حالة الطوارئ في مصر ل3 أشهر إضافية    مفاجآت في قائمة المنتخب الوطني لأقل من 23 عاما    مسيرة مليونية بالسودان للمطالبة بحكم مدني    عدل 2: حوالي 54 ألف مكتتب مدعو لاختيار الموقع    بالفيديو.. “فيغولي” ينتفض ويقود “غلطة سراي” لنهائي كأس تركيا !!    أكدت حرصها على استقلاليتها و القيام بواجبها في مكافحة الفساد    تنصيب لوحة تذكارية في باريس لمناضل فرنسي مناهض للاستعمار    بوادر إنفراج “أزمة بلماضي” قُبيل “الكان”    إتفاق لتجديد عقد لتموين ايطاليا بالغاز الجزائري    إصابة شخص بجروح طفيفة في حادث تحطم طائرة صغيرة بالمنيعة    دوخة يتحدث عن أهداف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2019    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    مجلس الامة يؤكد:    النيابة العامة تؤكد حرصها على استقلالية العدالة ومكافحة الفساد    اتحادية عمال البريد والاتصالات تعليق إضرابها    الحماية المدنية تجند 200 عون لمرافقة الحجاج    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    «العدالة فوق الجميع»    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    وزير التربية خارج الوطن    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخميس موعد حاسم في تاريخ الأقصى
نشر في أخبار اليوم يوم 10 - 03 - 2019


المستوطنون يدعون لاقتحامات واسعة للمسجد
الخميس.. موعد حاسم في تاريخ الأقصى
دعا اتحاد منظمات الهيكل المزعوم أمس الأحد المستوطنين إلى المشاركة الواسعة في اقتحام المسجد الأقصى الخميس المقبل لبسط ما أسماه سيطرة الاحتلال على المكان ولتحويل مصلى الرحمة الى كنيس يهودي يحمل اسم كنيس باب الرحمة .
ق.د/وكالات
حرّض المتحدث باسم هذا الاتحاد أساف فريد المستوطنين على حشد أكبر عدد ممكن لاقتحامه بهدف تحويل مصلى باب الرحمة إلى كنيس يهودي والصلاة داخله بالقوة.
وكان أحد عناصر شرطة الاحتلال قد اقتحم يوم أمس مصلى الرحمة في الأقصى بحذائه وبصورة استفزازية مهددا ومتوعدا المصلين وهو ذاته الذي تجول في الأقصى سابقا وبيده زجاجة خمر في الوقت الذي حذرت فيه الأوقاف الإسلامية من هذه الاستفزازات وطالبت بإبعاده عن الأقصى.
وفي سياق متصل جدد عشرات المستوطنين منذ ساعات الصباح اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال وسط إجراءات مشددة على دخول المصلين الى المسجد واحتجاز بطاقات الشبان منهم على البوابات الرئيسية الخارجية.
الأوقاف الفلسطينية تحذر
من جهتها أكدت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى رفضها التام لما يقوم به أفراد شرطة الاحتلال الإسرائيلي داخل المسجد المبارك من استفزاز لمشاعر المسلمين وتدنيس لباب / الرحمة/ي من خلال الدخول بأحذيتهم على سجاجيد الصلاة داخل الباب .
واستنكرت الدائرة في بيان لها بثته وكالة الأنباء الفلسطينية ي التصرف المقصود من قبل شرطي الاحتلال الذي دخل بحذائه اليوم إلى باب /الرحمة/ي مشيرة إلى أنه الشرطي نفسه الذي أدخل زجاجة خمر إلى باحات المسجد قبل أشهري في استفزاز مقصود لمشاعر المسلمين.
وطالبت بالكف الفوري من قبل أفراد شرطة الاحتلال عن هذه التصرفات الاستفزازية مؤكدة أن هذه التصرفات لن تثنيها عن موقفها الثابت تجاه باب/ الرحمة/ كجزء أصيل من المسجد /الأقصى/ المبارك بمساحته البالغة 144 دونماي بجميع ما يشمله من مباني وساحات تحت الأرض وفوقها كمسجد إسلامي خالص لا يقبل الشراكة ولا التقسيم.
كما طالبت الدائرةي بمحاسبة الشرطي وإبعاده فورا عن المسجد الأقصى المباركي ووقف اقتحامها للمصليات والمباني.
وقد شهدت الأراضي الفلسطينية على مدار الأسبوع الماضي تحركات دبلوماسية وميدانية مكثفة لمنع إغلاق الكيان مصلى باب /الرحمة/ ي وسط تصاعد غضب المقدسين إزاء استمرار انتهاكات سلطات الاحتلال ما ينذر بانفجار الأوضاع في مدينة/ القدس/ المحتلة.
وفي مواجهة هذا التصعيد فإن مئات الفلسطينيين يؤدون الصلاة يومياً في مصلى باب/ الرحمة/ رغم عقوبات ضد المصلين وإبعاد حراس المسجد لفترات تتفاوت ما بين أسبوع وعدة أشهر.
وكانت سلطات الاحتلال أغلقت باب /الرحمة / عام 2003ي وجددت إغلاقه سنوياً منذ ذلك الحيني رغم المطالبات المستمرة من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس بإعادة فتحه.
وبررت سلطات الاحتلال آنذاك قرار الإغلاق بوجود مؤسسة تعتبرها غير قانونية فيهي لكن دائرة الأوقاف الإسلامية أكدت أن هذه المؤسسة لم تعد قائمة.. وأعاد مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس قبل أسبوعين افتتاح باب/ الرحمة/ أمام المصلين.
3920 فلسطينياً قضوا في سوريا منذ 2011
في غضون ذلك قال فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل إنه استطاع توثيق (3920) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين السوريين قضوا من أماكن مختلفة في سورية بينهم (478) لاجئة.
وشهد مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق وأبناءه أكبر معدلات سقوط الضحايا فقد تم توثيق (1422) ضحية يليه أبناء مخيم درعا جنوب سورية حيث تم توثيق سقوط (263) ضحية ثم مخيم خان الشيح بريف دمشق حيث سقط (202) ضحية من أبنائه ثم مخيم النيرب في حلب حيث وُثق (168) ضحية من أبنائه ثم مخيم الحسينية وسقط من أبنائه (124) ضحية فيما تم توثيق (188) ضحية غير معروفي السكن.
ومن حيث سبب الحادثة كشف فريق الرصد والتوثيق في المجموعة أن (1198) لاجئاً قضوا بسبب القصف و(1069) قضوا بسبب طلق ناري فيما يأتي التعذيب حتى الموت في المعتقلات السورية في المرتبة الثالثة حيث وثقت المجموعة (572) فلسطينياً بينهم نساء وأطفال وكبار في السن.
فيما أصيب آلاف اللاجئين الفلسطينيين جراء الأعمال الحربية التي تستهدفهم من قصف وقنص وخلال مشاركتهم في القتال الدائر ومنهم من تسببت اصابته بعجز أو بتر أو فقد عينيه.
وتجدر الإشارة إلى أن الأجهزة الأمنية السورية لاتزال تتكتم على مصير أكثر من (1733) معتقل فلسطيني في سجونها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.