إدراج جرائم تعاطي المخدرات و حوادث المرور في صحيفة السوابق العدلية    جشع تجار!    مهلة 6 أشهر لمواقع البيع الالكتروني لتسوية وضعيتها القانونية    10 ولايات بشرق البلاد كانت في الموعد: " انتفاضة " طلابية لنصرة القدس    رئيس الجمهورية و نظيره الصيني تبادلا التهاني: الجزائر تطلق الساتل ألكومسات 1 بنجاح    هل يعلم زعلان؟    دعوة الأولياء إلى تحمل مسؤولياتهم    شبيبة سكيكدة: الإدارة تقيل غوميز وتعين بوزيدي خلفا له    وزير الاتصال جمال كعوان يحاضر في ذكرى تأسيس '' الشعب''    لاعب السنافر عبد النور بلخير للنصر: سأعمل جاهدا لإقناع ماجر وشرف للسنافر استدعاء 4 لاعبين    إطلاق أول أرضية إلكترونية لاعتماد وكالات الأسفار    القبض على تشاديين حاولا اختراق الحدود بعين قزام    أبرز ما قاله غوارديولا بعد الفوز أمام مانشستر يونايتد    جثمان الجنرال المتقاعد محمد عطايلية يوارى الثرى بمقبرة العالية    هنيئا ل«الشعب» في عيدها ال55    نسيب: مشروع تطوير الأنشطة الترفيهية سيشمل 37 سدا    حماية الأطفال من الجرائم الإلكترونية    الجزائر لن تدخر أي جهد في مكافحة الإرهاب والتطرف    16 ماي يوما عالميا للعيش معًا في سلام    غيابها طرف هام في دعم وتكريس الرّداءة    احتياطات الصرف 100 مليار دولار في نهاية نوفمبر    أشاد بتفانيه في خدمة الجيش الوطني الشعبي    وزارة السياحة تكرّم حرفيين من العائلة الثورية    الغاز يبيد عائلة في تيسمسيلت    لا تراجع عن حرية التعبير في الجزائر    محادثات بين الجزائر ومصر حول تسويق الغاز    بوحجة يستنكر ب"شدة" قرار الرئيس الأمريكي    الحكومة تتحرك لتفكيك قنبلة الأمازيغية    قلْبِي وقلبُكَ؛    بحرينيون يطعنون فلسطين    إنقاذ 200 حراق قبالة سواحل ليبيا    تقرير حقوق الإنسان على مكتب الرئيس قريبا    الأمم المتحدة تصادق على مبادرة جزائرية    مساع لتوسيع انتشار فرق كلاب الإنقاذ عبر الوطن    60 بالمائة من أغذية الجزائريين تُصنع محليا    المناجير العام لنادي شباب قسنطينة: هدفنا إنهاء الموسم في أحد المراكز الأولى    عدة محاور في جدول الأشغال    هذا حجم الرشاوى الإجمالي في العالم    تأسيس جمعية رؤية للمسرح والسينما بعين الحجل    تأجيل إعادة محاكمة محمد مرسي    نشطاء يستذكرون مزحة لعادل إمام أغضبت صالح    الشتاء الغنيمة الباردة    سنن النبي مع صوارف الشتاء    شركة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    بروتوكول اتفاق لإنشاء شركة مختلطة لإنتاج اللقاحات بالجزائر    «خليجي 23» أفضل من المباريات الودية    دورة كروية في الذكرى 78 للتأسيس    جيزيلا آيت مختار تفتح تاريخ الثورة على الجبهة الفرنسية    دور ريادي في التقليل من حدة الإعاقة لدى الأطفال    7933 منخرطا جديدا من بينهم 1281 فلاحا    «رؤية» تفتك الجائزة الأولى    هدفنا التتويج بلقب دورة وجدة    الأولوية للفيلم الملتزم    جمعية إبداع تقدم العرض الأول لمسرحية "في انتظار القطار الأخير"    البريسيلوز أكثر الأمراض المعدية إنتشارا وداء الكلب يودي بحياة 20 شخصا    ديوان لحج والعمرة يفرج عن دفتر شروط حج 2018    بكتيريا تثير مخاوف المرضى والطاقم الطبي بمستشفى الزهراوي بالمسيلة    لأول مرة منذ 25 عاماً.. السعودية تجري تعديلاً في المسجد النبوي والأمر يتعلق بمحراب الرسول    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سعداني يعود للواجهة مجددا!
بعد أن اختفى عن الأنظار منذ رحيله من أمانة العتيد
نشر في الفجر يوم 20 - 09 - 2017


باشر عمار سعداني الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني، أشغاله أمس بفندق الأروية الذهبية، مسجلا عودة مفاجئة إلى واجهة الأحداث السياسية بعد قرابة سنتين من تنحيته من أمانة جبهة التحرير الوطني من خلال تعيينه عضوا للجنة الوطنية لدراسة ملف الترشح في الحزب العتيد لمحليات 23 نوفمبر القادم. فهل هي تمهيد لعودة أقوى أمين عام في الحزب العتيد أم هي مهمة جديدة للرجل في وضع سياسي واقتصادي حساس تمر به البلاد؟ بعد اختفاء عن الأنظار منذ تنحيته في ربيع 2016 عاد عمار سعداني إلى حزبه ليكون جزءا من نشاطات الحزب العتيد بعد أن غادره قبل الانتخابات التشريعية لماي 2017 حيث أسند لرئيس البرلمان السابق منصب كعضو في اللجنة الوطنية لدراسة ملفات المترشحين للانتخابات المحلية، رفقة عدد من وزراء الأفالان السابقين والحاليين. وقد قبل سعداني هذه المهمة على مايبدو بصدر رحب حيث باشر أشغاله أمس بفندق الأروية الذهبية، وبتعيين سعداني عضوا في اللجنة الوطنية المكلفة بدراسة ملفات المترشحين للمحليات، يعود صاحب التصريحات النارية إلى الواجهة بعد أن ابتعد عن الأضواء وعلى جميع أنشطة الحزب مباشرة بعدما قدم استقالته شهر أكتوبر 2016، باستثناء تدخل وحيد منذ مغادرته كرسي الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، وذلك قبل أسبوع عن الانتخابات التشريعية، من خلال توجيه رسالة لقواعد الأفلان يدعوهم من خلالها إلى التماسك والحفاظ على مكتسبات الحزب ووضع الاختلافات والتحفظات جانبا والعمل معا من أجل إنجاح قوائم الحزب في تشريعيات 4 ماي الفارط من أجل حصد الأغلبية في المجلس الشعبي الوطني، كما اعترف فيها أن قوائم الحزب التي يشارك بها في الانتخابات ليوم 4 ماي ليست كلها على ما يرام. وقد تكون عودة سعداني إلى واجهة الاحداث السياسية في هذا الوقت بالذات تحضير لعودته إلى مهمات أخرى لا سيما وأن الانتخابات الرئاسية التي لم يعد يفصلنا عنها الكثير أصبح موعدا تنظيمها قريبا ويعد سعداني من أبرز الوجوه التي ساندت رئيس الجمهورية رئيس الأفالان منذ انتخابه للعهدة الأولى سنة 1999. عمار سعداني أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني، الذي كان لا يتكلم دائما بلغة الذي ”لا ينطق عن هوى”، وذلك منذ توليه قيادة حزب الأغلبية، فهو من الأوائل الذين نادوا بترشح الرئيس لعهدة رابعة، وهو الوحيد الذي شن حملة على قائد جهاز الاستخبارات السابق الفريق محمد مدين المعروف باسم الجنرال توفيق، منذ أكثر من عامين، الأمر الذي اعتبره البعض انتحارا سياسيا، لكن سعداني واصل حملته حتى رحيل أو إبعاد الجنرال توفيق، فيما بقي في مكانه وموقعه على رأس الحزب.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.