من المتوقع أن تتجه إلى اليونان    خلال الألعاب الإفريقية    الألعاب العسكرية الدولية بروسيا    لمدة موسمين    وسط إجراءات أمنية مشددة    منذ بداية الموسم الاصطياف‮ ‬    خلال نشوب‮ ‬4‮ ‬حرائق بقالمة‮ ‬    بسبب التهميش وغياب المشاريع التنموية منذ سنوات‮ ‬    المغربي‮ ‬لا‮ ‬يملك اعتماداً‮ ‬للعمل‮ ‬    فيما‮ ‬يشتكي‮ ‬آلاف العمال تأخر صرف رواتبهم‮ ‬    وزارة السكن ترفع طلباً‮ ‬للحكومة‮ ‬    بعد حجز دام لأكثر من ستة أشهر‮ ‬    ضمن مشروع قانون المالية‮ ‬2020    حتى هذا رأي..!    رئيسة مجلس الدولة تكشف‮:‬    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    قال أن إستقلاليته مسؤولية مفروضة عليه‮.. ‬زغماتي‮: ‬    مرداسي‮ ‬تهنئ المخرج فرحاني    حدثان حاسمان في مسار التحرر الوطني    توقيف 24 شخصا ببرج باجي مختار وعين قزام    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 شخصا    ترقيم 4 آلاف سيارة جديدة في السداسي الأول 2018    سعر خامات (أوبك) تتجاوز ال59 دولارا    محطات أسقطت أسطورة المستعمر الذي لا يهزم    حالات اخضرار لحوم الأضاحي نادرة ومعزولة    خلافات داخل قوى الحرية والتغيير تؤخر تشكيل المجلس السيادي    تألّق»143 شارع الصحراء» مكسب جديد للجزائر    تموين الجنوب ب28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة    الدولة عازمة على مواصلة تنمية المناطق الحدودية    فتح الباب أمام المواطنين للمشاركة في الحوار    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    «عَيْنْ مَا تْشُوفْ وْقَلْبْ مَا يُوجَعْ»    رفع 1400 متر مكعب من النفايات بتبسة    لا حديث إلا عن تدشين الموسم بانتصار    أميار في حضن الفساد    سكان « الحساينية » يحيون وعدتهم السنوية العثمانية    بلال و «تيكوباوين» يلهبان الجمهور    رياض النّعام يُحدث المفاجأة والشيخ عمار يتألق بأغنية « خالتي فطمية »    دعوة إلى تفعيل دور الزوايا    «حوالتك» لتحويل الأموال دون حساب بريدي    «وقفاتنا متواصلة إلى غاية إسكان آخر مسجل بقطب مسرغين»    «الفيفا» يغرم وفاق سطيف    جمعية وهران تنتظر وعد أومعمر لتأهيل منتدبيها الجدد    سائل الخنازير المنوي في قوارير الشامبو    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    السجن 40 عاما لشابة "سقط جنينها"    «أنا عزباء" طريقة طريفة للبحث عن طبيب    نوارس تجبر طائرة على الهبوط    إجلاء الحجاج المرضى ممن هم في حالة خطيرة سريعا إلى الجزائر    بعد أدائهم لمناسك الركن الخامس    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكاديميون من داخل و خارج الوطن يثنون على مسار و أعمال الراحل
نشر في النصر يوم 27 - 01 - 2019


انطلاق أشغال الملتقى الدولي حول المفكر محمد أركون
انطلقت أمس، أشغال الملتقى الدولي حول أعمال و حياة المفكر الراحل محمد أركون، الذي ينظمه المجلس الشعبي الولائي لتيزي وزو، بالتنسيق مع جمعية «التحدي» ، تحت عنوان» محمد أركون فكر عالمي في البحث عن الإسلام المنير» و ينشطه جامعيون و أكاديميون من داخل وخارج الوطن.
الدكتور غالب بن الشيخ رئيس مؤسسة الإسلام بفرنسا، قال خلال مداخلته التي تحمل عنوان «محمد أركون و الفكر العكسي»، أن هذا الملتقى جد هام ، خصوصا وانه ينعقد بمدينة تيزي وزو و الأرض الجزائرية، و يحتضنه المجتمع المسلم الذي يجب أن يستنير من فكر محمد أركون، لأن هذا الفكر، كما أضاف، «لطالما كان منسيا وعلينا أن نستثمره من جديد ونستوعبه للخروج من الخطاب الديني المتزمت ، إلى التنوير والى أفق يأتي بالقيم الروحية التي تتزاوج مع القيم الجمالية والخبرية».
الدكتور غالب، أوضح بأن الراحل محمد أركون الذي ولد سنة 1928 في قرية تاوريرت ميمون، بمرتفعات أث يني في ولاية تيزي وزو، يعتبر أحد أبرز الباحثين في الدراسات الإسلامية، وقد شغل عدة مناصب في مختلف الجامعات الأوروبية، مثل جامعة السوربون و ليون وغيرهما، ونشط عدة ملتقيات ومحاضرات ذات أهمية كبيرة، وبفضل كفاءته المهنية وحنكته، تم اختياره كعضو بلجان تحكيم الجوائز الدولية ، كما أكد بأن محمد أركون مثال جيد في زرع السلم بين الشعوب ، مهما كانت جنسياتها، و كان يدعو إلى السلام دائما، و هو نموذج في الإنسانية.
وأضاف المتحدث، أن أركون كان يتكلم كثيرا عن النزعة إلى الأنسنة وإلى الاهتمام بالإنسان كإنسان ، في إطار العروبة والإسلام والبعد الأمازيغي للهوية الجزائرية ، فالتمازج بين كل هذه الأبعاد، أعطت لفكر محمد أركون خصوصيات، جعلته رجلا فذا في فكره ، بفكر ثاقب يمحص الأمور وقد ترك هذا المفكر والباحث بصمات كبيرة في ما يخص الفكر العالمي، سواء في الجامعات الأوروبية باللغات الثلاث العربية والانجليزية و الفرنسية، ويشهد على ذلك عدد التكريمات التي حظي بها.
و ختم مداخلته قائلا» نثمن ونتشرف أيضا بأن مثل هذا الفكر كان داخل التراب الجزائري و في تراب ولاية تيزي وزو التي أنجبت هذا المفكر الذي رحل إلى دار البقاء منذ نحو ثماني سنوات».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.