مجمّعان صناعيان تلاعبا ب60 ألف مليار سنتيم    كورابة يتفقد مشاريعه بميلة ويُشدّد على تسليم المشاريع في وقتها المحدد    البليدة    وفاة رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي    رد قوي على العصابة والمشككين في وحدة الشعب    تسخير كل الإمكانيات لإنجاح عملية توجيه الطلبة الجدد    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    مواجهات دامية بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين    بطولة العالم للسباحة    سيوقع على عقده اليوم    كاس أوروبا للجيدو أواسط    نهاية شهر جويلية الجاري    أيام إعلامية حول التسممات الغذائية بقاعات الحفلات    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    بجامعة باتنة الحاج لخضر    تنظم من‮ ‬29جويلية الى‮ ‬3‮ ‬أوت بالجزائر العاصمة    بمدينة المهدية في‮ ‬تونس    «ألجيرينو" يزلزل ركح قاعة قصر المؤتمر بوهران    خمسة أعمال مسرحية جديدة للمسرح الوطني    على مساحة‮ ‬120هكتار في‮ ‬وهران‮ ‬    في‮ ‬عيدها الوطني‮ ‬    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة    طاقة الإيواء لا تزال محتشمة مقارنة بعدد الزوار    خلال الاحتفالات بفوز الجزائر بكأس إفريقيا    الوزير عرقاب: لا يوجد أي توتر في العلاقات بين الجزائر وإيران    استمعت لكل من‮ ‬غول‮..‬خنفار و بوكرابيلة‮ ‬    وزير الطاقة‮ ‬يؤكد من الشلف    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يصرح    اعتداءات عنصرية ضد الجزائريين    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    ارتياح لدى الأنصار وبوغرارة يقترب    أندية أوربية وآسياوية تتسابق لخطف النجوم الجزائرية    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    جحنيط يجدد عقده لمدة موسمين    5 ناقلي « زطلة « من مغنية إلى سيدي البشير يتوجهون إلى الزنزانة    معاناة لا تصدق ببلدية «مصدق»    18 شهرا حبسا ضد المعتدي على جارته بحي الضاية    «النتائج المحصّل عليها أغلقت أفواه المنتقدين»    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    اكتمال عملية نقل الأنصار الجزائريين من القاهرة    نجوم السنغال يتفاعلون مع استقبالهم الشعبي في داكار    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    المحنة أنتهت    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اهو غياب التحفيزات في الداخل أم بحثا عنو شهرة خارج الوطن!
نشر في الشعب يوم 10 - 02 - 2019

يثير موضوع طبع الكتاب الجزائري في دور نشر أجنبية تقتنص الفرص ولا تعر اهتماما لحقوق المؤلف، وكتاب يسعون للبحث عن الشهرة المفقودة خارج حدود الوطن، ودور نشر وطنية تبحث عن التموقع وتقديم الأفضل، جدلا على الساحة الثقافية الوطنية في الوقت الراهن، وهذا في سوق تردت فيه نسبة المقروئية، وشح الإقبال على الكتاب أمام وسائل تكنولوجية بديلة صارت متنفسا لشريحة كبيرة من «المدمنين» عليها ومنافسا شرسا ل «الكتاب»، الذي لازال ينام على رفوف المكتبات في انتظار صحوة لم تتضح معالمها حتى الآن.
هذه الإشكالية يتجاذب أطرافها بعض المؤيدين للفكرة والمتحفظين عليها، جريدة «الشعب» تحرّت الأجوبة عن علامات الاستفهام التي يطرحها هذا الملف لدى كل من الأديبة الشاعرة صليحة نعيجة ومدير دار «نوميديا» للنشر بقسنطينة عبد الفتاح رغيوة.
الشّاعرة صليحة نعيجة:
النّشر في الخارج فرصة للتّواصل مع قرّاء جدد في كل أرجاء المعمورة
«أراهن على القارئ الذكي، الوفي والمتتبّع لكل جديد» في مستهل حديثها قالت الأديبة والشاعرة صليحة نعيجة: «إن لجوء الكتاب للطبع خارج أوطانهم مع دور نشر عربية وأجنبية، ليس عيبا بل من أبجديات الطموح والانتشار لتفعيل المقروئية واقتفاء اثر النجاح كي لا يظل محبوسا بين رفوف مكتبات نادرا ما تقوم بالبيع والإشهار، والمساهمة في التعريف بالكاتب لدى قرائه..نحن نصطدم أحيانا بقارئ يعرف كاتبه جيدا من عمل واحد، وقد لا يعرف كاتبا آخر بحوزته عشرات المؤلفات إن لم نقل المئات...هناك كاتب يحسن التسويق لنفسه واسمه وعمله باختيار الدور المناسبة التي تؤمن بالفكرة الواعدة، فتساعده على اقتناص كل قارئ ذكي ليظل وفيا للدار والكاتب والجديد كل موسم أدبي..».
وتضيف قائلة: «..أنا أراهن على هذا القارئ الذكي ولكنه مهمل من قبل دور كثيرة...هته الأخيرة التي ترى في الكاتب مجرد عنوان وفاتورة دفع ورقم إيداع ونجم الجناح عند كل موسم أدبي، وحتى الترويج للبيع بالتوقيع لا يعد سوى جزءاً من ديكور تلك الدور لنفاذ السلعة بعدما تعب ذلك الناشر في البحث عن أسماء قوية قد تساعد على ديمومة وسمعة عروضها لكاتب يظل يحلم بقارئ يفهمه سريعا». قارئ، تقول الشاعرة «غير جاحد يجيد جس نبض انفعاله ويربت على كتف قلبه بمحبة نادرة...قارئ يتفهم بمحبة ويتلقف جديدة مهما كلفه الثمن..لكن للأسف دور النشر لا تقوم بهاته المهمة فيلجأ الكاتب الجزائري والعربي عموما إلى فضاءات أرحب بكثير ليوسع من رقع قرائه، فهم رأسماله وصدى أفكاره...قد يلجأ أيضا لترجمة أعماله لكل لغات الدنيا وذلك لنفس الأغراض، وهذا لا ينقص من قيمته في شيء بل بالعكس هو اجتهاد وجهاد وطموح مكلف لطاقاته وجيبه ووقته وعلى حساب حياته وعائلته، إلا أنه بإيمانه القوى بفكرته ووعيه برسالته قد يصل لمأربه ب «التلاقح» مع ذلك القارئ بكل المعمورة من خلال دور عربية أو أجنبية معينة توفر له فرصا ذهبيه للاحتكاك بالقراء والإعلام والترويج القوي بالمجلات والجرائد والتلفزيون مع جلسات بيع بالتوقيع والتعارف على جنسيات أخرى قد تكون فرصته ليحلق عاليا، وتكون فرصته للسفر بعمله لكل العواصم الأدبية بطلب من قراء عجزوا عن السفر إليه فسافر إليهم واستفاد من مكابدات النشر وهو يقطف ثمار تعبه ويمسح أثر عرقه بمحبة عارمة...كل هذا وأكثر يقوم به أصحاب دور جزائرية مع عرب مقابل دعوات دورية لا تكل ولا تمل هي السبب في انتشار الكثيرين رغم ضحالة مستوى ما يقدمونه للقارئ الجزائري».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.