اشياء مهمة يجب ان تعرفها عن خليفة بوهدبة    الحكومة بحاجة إلى 65 مليار دولار لتغطية ميزانية 2020    روجرز: لم تكن هناك مشاكل مع سليماني ورحيله مفيد لنا وله    معهد “باستور” يستلم أزيد من 6500 عقرب لاستخلاص سم العقارب    بلايلي يخضع لبرنامج خاص رفقة الترجي التونسي    الحكومة تشرع في "مرحلة الجدّ" لوضع نظام الدفع على الطريق السيّار شرق-غرب    رحابي: “السلطة لم تفلح في تنظيم سهرة فنية .. !!    مركب توسيالي : تصدير نحو 22 ألف طن من حديد البناء نحو الولايات المتحدة الأمريكية    دونالد ترامب يردّ على اتهامه ب"ادّعاء النبوة"!    شبيبة الساورة تحيل اللاعبين لحمري وفرحي على مجلس التأديب    شبان القدس يبدعون    بن ناصر ضمن قائمة ميلان لمواجهة أودينيزي    استقالة وزيرة الثقافة مريم مرداسي    الزفزافي ورفاقه يطالبون بإسقاط الجنسية المغربية    بالفيديو.. شبيبة القبائل ستواجه المريخ على أرضية كارثية    مرابط : اجتماع فعاليات المجتمع المدني مسعى لتقريب الرؤى لبناء حل توافقي للازمة    انتشال جثة غريق ببلدية تنس في الشلف    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتمنراست    السودان: إرجاء محاكمة البشير إلى السبت المقبل ودفاعه يطلب إطلاق سراحه    العثور على الطفل المختفي بجديوية    تحسبا للدخول المدرسي‮ ‬المقبل    عبر‮ ‬16‮ ‬نقطة بالولاية‮ ‬    وزير الفلاحة‮ ‬يكشف‮:‬    شدد على ضرورة الإستغلال الأمثل للهياكل المستلمة‮.. ‬ميراوي‮:‬    للحفاظ على توازنات صناديق الضمان الاجتماعي    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    محافظ الغابات لولاية الطارف يكشف….50% من الحرائق بفعل فاعل    حوار الرئيس الصحراوي يكشف "تخابر" مسؤولة مغربية في قناة أمريكية    "إيقاف الحرب في السودان على رأس أجندة المجلس السيادي"    الياس مرابط: لإنجاح الحوار على السلطات الاستجابة لشروط التهدئة    الجزائر تضيف 4 ميداليات جديدة مع رقمين وطنيين    الجزائر العاصمة: حريق بحظيرة "دنيا بارك" دون تسجيل أي خسائر مادية أو بشرية    بلماضي يكشف قائمة المحليين المعنيين بتربص سيدي موسى    إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت بسجن الحراش    «وعي عميق بالجزائر الجديدة»    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 25 شخصا    شدد على ضرورة الإلتزام بأخلاقيات القاضي‮.. ‬زغماتي‮:‬    بدوي‮ ‬يعزي‮ ‬عائلات ضحايا الحفل    بفضل الإجراءات المتخذة من طرف الحكومة    خمسة قتلى وعشرات الجرحى في‮ ‬حادثة تدافع    إقالات بالجملة بعد كارثة حفل‮ ‬سولكينغ‮ ‬    الحمراوة من أجل التأكيد    شركة الخزف الصحي بالسوافلية على حافة الإفلاس    « المهرجان وُلد من رحم الشعب وهو باق رغم التغيرات والعقبات »    عمال مصانع تركيب السيارات «فولسفاغن» و «سوزوكي» على الأعصاب    الجزائر قطب سياحي بامتياز    جو مكهرب وملفات خلافية    ارتفاع عدد المرشحين لرئاسيات تونس إلى 30    اختياري ضمن رواد موسوعة الشعراء الألف التاريخية، فخر لي    مسابقة التأليف المسرحي الموّجه لأطفال    قرار توسعة موقع طبنة الأثري يثير الجدل    البرك والسدود وجهة مفضّلة للأطفال    20 ألف يورو داخل حفاضتين    عملة لصفقة واحدة    المال الحرام وخداع النّفس    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائلة من 5 أفراد تفترش خيمة بحي “لافيجي” بالرايس حميدو
تعيش مع الجرذان منذ أكثر من سنة على طردها من مسكنها
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 01 - 2019

تعيش عائلة متكونة من 5 أفراد حالة من البؤس والشقاء بعدما اتخذت لها خيمة من القماش ملجأ تحتمي به من جبروت مجتمع دفعها إلى البحث عن أرضية لاحتوائها، وسقف بجدرانه أقل ما يقال عنه إنه بارد برودة القطب المتجمد خلال فصل الشتاء وحار حرارة الصحاري في فصل الصيف، متجرعة بذلك مختلف الأخطار والأمراض التي نخرت أجساد أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم ولودوا في كنف أب سقيم وأم لا حول ولا قوة لها إلا الاستنجاد ببعض الجيران للتخفيف عن معاناتهم.
عائلة "حواتي" التي أجبرتها الظروف على الاستنجاد بخيمة وتثبيتها بحي "لافيجي" الجناح الأزرق رقم 2 ببلدية الرايس حميدو بعدما ضاقت بها السبل في إيجاد مأوى لها بعد طردها من مسكنها العائلي الذي قضت به سنوات قبل أن تقابلها قرارات العدالة بالطرد، رفعها أخو المعني على الرغم من أن المسكن لا يملك لا رخصة البناء ولا ملفات تثبت الملكية على اعتبار أن أغلب القاطنين بالحي ينتظرون قرارات تسوية سكناتهم بحي قطنوه إبان الاستقلال وقبله بكثير، ما يؤكد أن الحي فوضوي ينتظر التسوية- حسب شهادة أمينة الزوجة التي وجدت نفسها تطرق كل الأبواب حتى يتم إنصافها ومنح مأوى لأبنائها، لاسيما بعد تعرض الوالد لوعكة صحية جعلته طريح الفراش.
وتقول أمينة الزوجة وأم ل 3 أطفال، إن تنصيب الخيمة جاء كنتيجة حتمية لاحتماء العائلة بداخلها بعدما أغلقت كل الأبواب في وجهها منذ أكثر من عام، في ظروف معيشية أقل ما يقال عنها مزرية، وما زاد من قهر العائلة هو تعرض أبنائها لشتى الأمراض وعلى رأسها الربو والحساسية بسبب الرطوبة العالية والبرد القارس، لم تستطع كل الأفرشة مجابهة هبوط حرارة هذه الأيام، في حين تتقاسم الحشرات وحتى الجرذان المكان الذي لم يعد الجيران يتقبلون وجودهم فيه رغم كل ما تتخبط فيه العائلة من مشاكل وعلى رأسها ولوج مياه الأمطار بالداخل، معرضة حياتهم للخطر جراء تبلل خيوط الكهرباء التي بدورها يتم التزود بها من طرف أحد الجيران، أما عند هبوب الرياح فتتعرض الخيمة لأضرار كبيرة وتتطاير كل الأغراض من هنا وهناك، وكانت السيدة قد تحدثت عن مشكل دورة المياه التي تم تشييدها مؤخرا قرب الخيمة بعدما كانت فضلات العائلة تجرى داخل الأكياس البلاستيكية.
وأمام هذه الأوضاع المزرية تطلب العائلة من الوالي زوخ إنصافها والنظر إلى حالة أبنائها قبل أن ينخر البرد والأمراض أجسادهم الهزيلة مع التدقيق في المحاضر المرفوعة ضدها لطردها من مسكنها الفوضوي رغما عنها، لاسيما أن هذا الحي مصنف ضمن الأحياء التي لم تسو وضعية العديد من سكانه، ما يطرح علامة استفهام لديها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.