حركة في سلك القضاة بعد الانتهاء من مراجعة القوائم الانتخابية    اكتشاف مخبأ للأسلحة الحربية والذخيرة بتمنراست    مسيرات الجمعة 31: تجديد المطالبة برحيل وجوه النظام قبل موعد الانتخابات الرئاسية    ضرورة تنويع النّشاطات وفتح مسالك جديدة بمناطق الجنوب    أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية    «النهضة» تعلن دعمها لقيس سعيّد في انتخابات الرئاسة التونسية    41 دولة بحاجة لمساعدات غذائية خارجية    حمدوك يرحب بدعوة غوتيريس شطب السودان من قائمة الإرهاب    ألمانيا تشدد على التهدئة ومعالجة أزمة الهجرة في ليبيا    محليّو «الخضر» أمام حتمية تحقيق الانتصار لتعزيز حظوظ التّأهّل    فرق التّدخّل تكثّف من خرجاتها    المسالك التّرابية تعرقل النّشاطات التّنموية    مطالبة المسؤولين المحليّين بزيارات ميدانية    الإعلام الإنجليزي يضع محرز في قائمة البدلاء أمام واتفورد اليوم    الفاف تعلن ترسيم ودية الخضر كولومبيا بمدينة ليل الفرنسية    دعوة الجزائر لحضور الأسبوع الروسي للطاقة    تعيين اطارات مطرودين من الدولة بسبب النهب التهاون على راس ولايات جديدة؟    لا حرية إقتصادية في الجزائر .. !    أزيد من 55 مليار نهبتها “سيال” من أموال الخزينة وضختها في حسابات شركات فرنسية مفلسة    بونجاح هداف ويقود السد لفوز صعب على أم صلال    سليماني يصدم مدرب موناكو    فغولي: “لست بحاجة لحمل شارة القيادة وبلماضي غرس فينا الروح الوطنية”    نفط: سعر سلة خامات أوبك يستقر عند أزيد من 64 دولارا للبرميل    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية تنطلق يوم 22 سبتمبر    “الإنتربول” نفذ عملية ناجحة في الجزائر    12 راغبا في الترشح سحبوا إستمارات اكتتاب التوقيعات    شاب يذبح صديقه في حي الكلم الرابع بقسنطينة    توقيف 6 موظفين ببلدية قسنطينة في قضية اختلاس أموال عمومية    إحباط 5 عمليات لتهريب الأقراص المهلوسة والأدوية بالوادي وسوق أهراس    سكان مشاتي قصر الأبطال يطالبون ببرامج تنموية تنقذهم من “التهميش”    مديوني: التعليمات الأخيرة تندرج ضمن إدارة المخاطر    قريبا.. لجان مختصة في مجال الاستثمار والتكوين السياحي    تأجيل لقاء واد ارهيو لدواع أمنية    برناوي يراهن على مدارس التكوين في الأندية الجزائرية    ديربي الغضب يشغل إيطاليا    تراجع وادرات الحبوب بنسبة 12%    “نضال الجزائري” تدخل عالم التقديم التلفزيوني    وزير العدل يأمر بفتح تحقيق بخصوص فيديو مطار الجزائر    مقتل لاعب هولندي في أحداث شغب    أزيد من 1359 تلميذا يدرسون اللغة الأمازيغية بتبسة    الرئيس التونسي الاسبق زين العابدين في ذمة الله    زوكربرج يناقش مع ترامب مستقبل تنظيم الأنترنت    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    للكاتبة الفتية نرجس بن حميدة صاحبة ال16‮ ‬ربيعاً    بساحة رياض الفتح‮ ‬    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    يحياوي: الوثائق مزيفة وصاحبها يبحث عن الإثارة    العرض العام لمسرحية " الخيمة " اليوم على خشبة علولة    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاثة آلاف عائلة مقصاة من "الرحلة" تواجه الأمطار في "الڤيطون"
نشر في البلاد أون لاين يوم 16 - 01 - 2016


خيم بالية وشاحنات وشاليهات قديمة تحولت إلى مراقد
وجدت قرابة 3 آلاف عائلة مقصاة من عمليات إعادة الإسكان العشرين التي قامت بها ولاية الجزائر منذ انطلاق عمليات الترحيل، نفسها مجبرة على مواجهة الأمطار المتساقطة بغزارة على العاصمة نهاية الأسبوع بالخيم البالية بعد أن هدمت أكواخها القصديرية تحت غطاء "الاستفادة سابقا" من السكن وبين الأخطاء الإدارية في الملفات واحتيال بعض المواطنين وتلاعبات لجان الأحياء راح "المجرم مع المحرم" وأصبح الشارع مأوى لآلاف العائلات.
وتسببت الأمطار المتساقطة على العاصمة منذ أول أمس الجمعة حالة استنفار قصوى للعائلات المقصاة بمختلف بلديات العاصمة والتي أصبح الشارع مأوى لها، بكل من بلديات برج الكيفان وجسر قسنطينة والحراش وحسبن داي والمقرية وباب الوادي، لاسيما أن جل العائلات رفضت اللجوء إلى الأقارب أو الجيران خوفا من ذهاب حقها في السكن، إذا تسببت الأمطار في تبلل الأثاث والأفرشة، فيما فضلت عائلات أخرى وضع أطفالها عند الأقارب حماية لهم من البرد القارس والأمطار، بينما ظلت أخرى تحت المطر مع فلذات أكبادها لعلها تلفت نظر "زوخ" والسلطات المحلية.
أفرشة وبلاستيك للحماية من الأمطار وحرارة الشمس
أصبحت البيوت المصنوعة من الأغطية والأفرشة، وكذا الخيّام المنصوبة من البلاستيك، وحتى الشاحنات تحولت إلى بيوت في عزّ الشتاء، حيث باتت تؤوي العائلات المقصاة من السكن الاجتماعي بعد خروجها من البيوت القصديرية، إذ انتشرت هذه الشاحنات والخيام بكثرة في الآونة الأخيرة بالأرصفة والساحات العمومية وقرب المساجد بعد الانتهاء من عملية الترحيل العشرين والتي وصفت بأكبر عملية تم من خلالها إقصاء أكبر عدد من العائلات، حيث نصبت هذه العائلات الخيام والبيوت البلاستيكية بعد حرمانها من مسكن يحميها ويحفظ كرامتها، فاتخذت من الأرصفة المحاذية للملحقة التابعة للبلدية والساحة المحاذية لها ملجأ لها، وشكلت ديكورا يوميا أمام المارة يستفيقون وينامون عليه. ولم تجد تلك العائلات سوى مادتي البلاستيك والنيلون لبناء بيوت أو جحور على حد تعبيرهم للاحتماء بها من البرد وحرارة الشمس، غير أن هذه الأخيرة لم تقاوم الأمطار التي تهاطلت في الآونة الأخيرة والتي أدت إلى تمزق الخيّام، فاضطرت تلك العائلات إلى تغطيتها بالأفرشة والأغطية. قالت عديد العائلات التي اقتربا منها إن حياتهم قد ضاعت بمجرد إقصائها من السكن وطردها إلى الشارع.
45 عائلة مقصاة من حي لوبان في جسر قسنطينة تحتج
تسبب الأمطار المتساقطة على العاصمة في احتجاج 45 عائلة كانت تقطن بالحي القصديري "لوبان" بجسر قسنطينة، بعد أن وجدت نفسها في الشارع، حيث أكدت إحدى السيدات أنهم عانوا كثيرا منذ قرابة الأسبوع من تهديم أكواخهم القصديرية، وأن عملية الإقصاء تمت بسبب عدم وجود عنوان الحي في بطاقة التعريف،
بالرغم من أننا قدمنا شهادة تمدرس أبنائنا وفاتورة الكهرباء مع العلم "إنني كنت أقطن في الحي منذ سنة 2009" متسائلة عن الأسباب الحقيقية وراء عملية الإقصاء، لتضيف "إننا اضطررنا للذهاب إلى جيراننا الذين منحوا سكنات بموقع رشيد كوريفة" بالحراش للمبيت هناك بعد أن اشتدت غزارة المطرو مطالبة الوالي زوخ بإنصافها.
عائلات في بومعطي
وبومعيزة ودرڤانة
شهدت مختلف بلديات العاصمة أمس احتجاجت واسعة للعائلات المقصاة من عملية إعادة الإسكان منها عائلات بحي بومعطي التي طالبت والي العاصمة بوضع حد ل«سياسة التشريد المفتعلة" والتحقق قبل الإقصاء من تلاعبات لجان الأحياء التي تم الاعتماد عليها وحرمت عديد العائلات من حقها المشروع في السكن، فيما انتفضت عائلات تم إقصاؤها من قرابة الشهرين من موقع الباخرة المحطة ببرج الكيفان موجة نداء إلى السلطات المحلية لوضع حد لمعاناتها والاحتجاج نفسه قام به المقصون سكان حي بومعيزة بالمقرية ودرقانة وقرابة 1700 عائلة تم إقصاؤها من حي الرملي ببلدية جسر قسنطينة، إلى جانب عائلات أخرى من حسين داي وباب الوادي وهي البلديات التي عرفت ترحيل أكبر عدد من سكان الأحياء القصديرية والبنايات الهشة، رافعة شعار "أصبحنا متشردين ومستقبل أطفالنا ضاع" لاسيما بعد أن تم رفض إعادة استقبال الأطفال الذين تم إقصاء عائلاتهم من الاستفادة من السكن وهو ما جعل الأطفال يحرمون من حقهم في التدريس مما سبب موجة استنكار لدى عائلاتهم.من جهة أخرى كان مدير السكن بولاية الجزائر إسماعيل لومي قد أكد في وقت سابق أن اللجان المكلفة بدراسة الطعون تعمل على قدم وساق لربح الوقت وإنصاف العائلات التي تستحق السكن،
مؤكدا أنه تمت دراسة 1872 طعنا من بين 1922 طعنا مقدما بحي الرملي فقط، فيما تم قبول 120 طعنا، أي أن 120 عائلة منحت سكنات اجتماعية لائقة، تبين وقوع أخطاء إدارية في ملفاتها، بينما بقي 50 طعنا قيد الدراسة سيتم الفصل فيها بعد تقديم العائلات لكافة الوثائق اللازمة، بينما أحيل 1300 ملف على العدالة لعائلات تبين أنها احتالت على اللجنة المكلفة بدراسة الملفات، بينما اعترف والي العاصمة عبد القادر زوخ بوجود أخطاء إدارية في بعض ملفات العائلات المقصاة وسيتم استدراكها، دون أن يتحدث عن الإجراءات المتخذة ضد المتسببين في ذلك، خاصة أن عائلات أصبح مصيرها الشارع بسبب خطا إداري، في الوقت الذي أصبح ديكور"القيطون" يخيّم على العديد من بلديات العاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.