يونيسف: 100 ألف طفل مشرد في لبنان جراء الانفجار    محرز يبلغ ربع نهائي رابطة أبطال أوروبا    بالصور.. قتيل في إنقلاب سيارة بسيدي عامر في الشلف    سفير لبنان بالجزائر يقدم شكره للجزائر حكومة وشعبا    وزير الداخلية: إجلاء العائلات المتضررة و إيوائهم بالخيم وعديد المرافق الشبانية    الحماية المدنية تنشر حصيلة زلزال ميلة    هذه هي قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة لهذا الصيف    حركة واسعة في سلك الرّؤساء والنواب العامّين بالمجالس القضائية    مجلة «الجيش» تعتبر الوضع في ليبيا الأخطر    الهند: تحطم طائرة على متنها 185 شخصا على الأقل    الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي    50 فعالية تطلق «مبادرة القوى الوطنية للإصلاح»    عنتر يحيى منتظر هذا الأحد بالجزائر    فرانسوا سيكوليني مدرّبا جديدا لاتحاد العاصمة    شباب بلوزداد يحسم أولى صفقاته في «الميركاتو»    محمد فارس على بعد خطوات من «لازيو»    أسعار النّفط تلامس 45 دولارا للبرميل    إنشاء خليّة للإصغاء لأصحاب المشاريع المبتكرة    إنتاج وفير للطّماطم يكبح استيراد المُصبّر منها    تسجيل ثاني حالة غرق بالمجمع المائي في أسبوع    بروتوكول صحي لزوار "حديقة التجارب "بالحامة    شيخي: تكريم جيزيل حليمي تقدير لكل من أحبّ الجزائر    نحو التكفل بالموقعيْن الأثريين لتيبازة وتيمقاد    برمجة 16 رحلة إجلاء للجزائريين بدءاً من اليوم    20 دولة بينها الجزائر تقدمت بطلب الحصول على اللقاح    غلق قرابة 5400 محل تجاري منذ مارس    دحدوح: نحو استغلال أمثل للمواقع التراثية    بيلسا يُشعل الصراع على ضم بن رحمة    برنامج وطني خاص لتنظيم ملاجئ الصيد الحرفي    مجلس الأمة يصدر ملحقا خاصا بمجلته لشهر جويلية        توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    تراجع ملحوظ في نسبة شغل الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد-19    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    تنصيب العميد يحي علي ولحاج رئيسا جديدا لأركان قيادة الدرك الوطني    لبنان: 154 فقيد و 5000 جريح جراء إنفجار بيروت    غليزان:مروجا السموم في قبضة الأمن    عملية جراحية لخمسيني أكل 351 حبة "الهندي " بأم البواقي    الطريقة التجانية.. دور بارز في نشر تعاليم الإسلام    شنين يدعو برلمانات العالم للتضامن مع الشعب اللبناني    تعويضات متضرري الحرائق لن تكون نقدا    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    وزير المالية يشارك في أشغال اجتماع مجموعة المحافظين الأفارقة    مصادر إسبانية: اختيار بلد مثل الإمارات كمنفى سيزيد من متاعب الملك السابق خوان كارلوس    ورقلة: تجربة رائدة لزراعة السترونال والستيفيا    الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم ال (14)    محاضرات وندوات تفاعلية حول التراث الثقافي اللامادي بداية من الاثنين المقبل    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    القنوات الناقلة لقمة ريال مدريد و " السيتي"    اطلاق مسابقة "الرسام الصغير" تحت شعار "مواهبنا ثروتنا"    وزبر النقل في زيارة تفقدية إلى ميناء الجزائر غدا    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    "عنابي لافاتشا" الكليب الجديد ل "BLACK OUDINI"    عودة الطوابير والتدافع بمراكز بريد ولاية تبسة    بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاثة آلاف عائلة مقصاة من "الرحلة" تواجه الأمطار في "الڤيطون"
نشر في البلاد أون لاين يوم 16 - 01 - 2016


خيم بالية وشاحنات وشاليهات قديمة تحولت إلى مراقد
وجدت قرابة 3 آلاف عائلة مقصاة من عمليات إعادة الإسكان العشرين التي قامت بها ولاية الجزائر منذ انطلاق عمليات الترحيل، نفسها مجبرة على مواجهة الأمطار المتساقطة بغزارة على العاصمة نهاية الأسبوع بالخيم البالية بعد أن هدمت أكواخها القصديرية تحت غطاء "الاستفادة سابقا" من السكن وبين الأخطاء الإدارية في الملفات واحتيال بعض المواطنين وتلاعبات لجان الأحياء راح "المجرم مع المحرم" وأصبح الشارع مأوى لآلاف العائلات.
وتسببت الأمطار المتساقطة على العاصمة منذ أول أمس الجمعة حالة استنفار قصوى للعائلات المقصاة بمختلف بلديات العاصمة والتي أصبح الشارع مأوى لها، بكل من بلديات برج الكيفان وجسر قسنطينة والحراش وحسبن داي والمقرية وباب الوادي، لاسيما أن جل العائلات رفضت اللجوء إلى الأقارب أو الجيران خوفا من ذهاب حقها في السكن، إذا تسببت الأمطار في تبلل الأثاث والأفرشة، فيما فضلت عائلات أخرى وضع أطفالها عند الأقارب حماية لهم من البرد القارس والأمطار، بينما ظلت أخرى تحت المطر مع فلذات أكبادها لعلها تلفت نظر "زوخ" والسلطات المحلية.
أفرشة وبلاستيك للحماية من الأمطار وحرارة الشمس
أصبحت البيوت المصنوعة من الأغطية والأفرشة، وكذا الخيّام المنصوبة من البلاستيك، وحتى الشاحنات تحولت إلى بيوت في عزّ الشتاء، حيث باتت تؤوي العائلات المقصاة من السكن الاجتماعي بعد خروجها من البيوت القصديرية، إذ انتشرت هذه الشاحنات والخيام بكثرة في الآونة الأخيرة بالأرصفة والساحات العمومية وقرب المساجد بعد الانتهاء من عملية الترحيل العشرين والتي وصفت بأكبر عملية تم من خلالها إقصاء أكبر عدد من العائلات، حيث نصبت هذه العائلات الخيام والبيوت البلاستيكية بعد حرمانها من مسكن يحميها ويحفظ كرامتها، فاتخذت من الأرصفة المحاذية للملحقة التابعة للبلدية والساحة المحاذية لها ملجأ لها، وشكلت ديكورا يوميا أمام المارة يستفيقون وينامون عليه. ولم تجد تلك العائلات سوى مادتي البلاستيك والنيلون لبناء بيوت أو جحور على حد تعبيرهم للاحتماء بها من البرد وحرارة الشمس، غير أن هذه الأخيرة لم تقاوم الأمطار التي تهاطلت في الآونة الأخيرة والتي أدت إلى تمزق الخيّام، فاضطرت تلك العائلات إلى تغطيتها بالأفرشة والأغطية. قالت عديد العائلات التي اقتربا منها إن حياتهم قد ضاعت بمجرد إقصائها من السكن وطردها إلى الشارع.
45 عائلة مقصاة من حي لوبان في جسر قسنطينة تحتج
تسبب الأمطار المتساقطة على العاصمة في احتجاج 45 عائلة كانت تقطن بالحي القصديري "لوبان" بجسر قسنطينة، بعد أن وجدت نفسها في الشارع، حيث أكدت إحدى السيدات أنهم عانوا كثيرا منذ قرابة الأسبوع من تهديم أكواخهم القصديرية، وأن عملية الإقصاء تمت بسبب عدم وجود عنوان الحي في بطاقة التعريف،
بالرغم من أننا قدمنا شهادة تمدرس أبنائنا وفاتورة الكهرباء مع العلم "إنني كنت أقطن في الحي منذ سنة 2009" متسائلة عن الأسباب الحقيقية وراء عملية الإقصاء، لتضيف "إننا اضطررنا للذهاب إلى جيراننا الذين منحوا سكنات بموقع رشيد كوريفة" بالحراش للمبيت هناك بعد أن اشتدت غزارة المطرو مطالبة الوالي زوخ بإنصافها.
عائلات في بومعطي
وبومعيزة ودرڤانة
شهدت مختلف بلديات العاصمة أمس احتجاجت واسعة للعائلات المقصاة من عملية إعادة الإسكان منها عائلات بحي بومعطي التي طالبت والي العاصمة بوضع حد ل«سياسة التشريد المفتعلة" والتحقق قبل الإقصاء من تلاعبات لجان الأحياء التي تم الاعتماد عليها وحرمت عديد العائلات من حقها المشروع في السكن، فيما انتفضت عائلات تم إقصاؤها من قرابة الشهرين من موقع الباخرة المحطة ببرج الكيفان موجة نداء إلى السلطات المحلية لوضع حد لمعاناتها والاحتجاج نفسه قام به المقصون سكان حي بومعيزة بالمقرية ودرقانة وقرابة 1700 عائلة تم إقصاؤها من حي الرملي ببلدية جسر قسنطينة، إلى جانب عائلات أخرى من حسين داي وباب الوادي وهي البلديات التي عرفت ترحيل أكبر عدد من سكان الأحياء القصديرية والبنايات الهشة، رافعة شعار "أصبحنا متشردين ومستقبل أطفالنا ضاع" لاسيما بعد أن تم رفض إعادة استقبال الأطفال الذين تم إقصاء عائلاتهم من الاستفادة من السكن وهو ما جعل الأطفال يحرمون من حقهم في التدريس مما سبب موجة استنكار لدى عائلاتهم.من جهة أخرى كان مدير السكن بولاية الجزائر إسماعيل لومي قد أكد في وقت سابق أن اللجان المكلفة بدراسة الطعون تعمل على قدم وساق لربح الوقت وإنصاف العائلات التي تستحق السكن،
مؤكدا أنه تمت دراسة 1872 طعنا من بين 1922 طعنا مقدما بحي الرملي فقط، فيما تم قبول 120 طعنا، أي أن 120 عائلة منحت سكنات اجتماعية لائقة، تبين وقوع أخطاء إدارية في ملفاتها، بينما بقي 50 طعنا قيد الدراسة سيتم الفصل فيها بعد تقديم العائلات لكافة الوثائق اللازمة، بينما أحيل 1300 ملف على العدالة لعائلات تبين أنها احتالت على اللجنة المكلفة بدراسة الملفات، بينما اعترف والي العاصمة عبد القادر زوخ بوجود أخطاء إدارية في بعض ملفات العائلات المقصاة وسيتم استدراكها، دون أن يتحدث عن الإجراءات المتخذة ضد المتسببين في ذلك، خاصة أن عائلات أصبح مصيرها الشارع بسبب خطا إداري، في الوقت الذي أصبح ديكور"القيطون" يخيّم على العديد من بلديات العاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.