“بلماضي”:”تحطيم رقم كرمالي التاريخي لم يكن ضمن أولوياتي”    الخضر يمطرون الشباك الزامبية بخماسية تاريخية    مباشر: الجزائر - زامبيا    تعيين بن عبد الرحمن أيمن محافظا لبنك الجزائر    خلال 48 ساعة الفارطة ... وزارة الدفاع تعلن عن حصيلة عملياتها بمنطقة عبد المجيد ببلدية عمورة!!    الحكومة بصدد إعداد نصوص قانونية لتنظيم مهنة الصحافة    حجز 107.000 أورو داخل أحذية مسافرة إلى دبي    الصالون الوطني للصورة الفنية الفوتوغرافية بسطيف: عرض 100 صورة تختزل جمال الجزائر    الصحراء الغربية: إصرار على مواصلة الكفاح في الذكرى 44 لاتفاقية مدريد المشؤومة    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    بن قرينة يستقبل سفير إسبانيا بالجزائر    بالصور .. مسيرة داعمة للجيش والرئاسيات في إليزي    إبراهيموفيتش يودع أمريكا : عودوا لمتابعة البيسبول !    وفرة الأدوية: الوزارة تتخذ إجراءات لسنة 2020    ملال يشيد بفيلود ولاعبي "جياسكا"    شرفي يدعو "المقاطعين" إلى احترام الرأي الآخر    بن قرينة يدعو لتخصيص مسيرات الجمعة لدعم غزة    رئاسيات 12 ديسمبر: شنين يعرب عن "تفاؤله" باختيار الشعب الجزائري التوجه إلى صناديق الاقتراع    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع القانون المنظم لنشاطات المحروقات    5 ملايين جزائري مصاب بالداء السكري و30 حالة لكل 100 طفل    مولودية وهران بدون رئيس منذ 5 أشهر وحالة الانسداد مستمرة    الجاز مانوش حاضر في ثاني أمسية من أمسيات المهرجان الدولي "ديما جاز" طبعة 2019    بلماضي: ” سندعم المنتخب بوجوه جديدة قبل تصفيات مونديال 2022″    الحكومة وهاجس التهرب الضريبي ... "الموس لحق للعظم"!    "الجوية الجزائرية" تعلن إعادة فتح وكالة "تيرمينال" المحاذية لفندق السفير بالعاصمة    وفاة طالبة جامعية إثر سقوطها من الطابق ال3 بالقطب الجامعي بشتمة ببسكرة    الحكومة الكويتية تقدم استقالتها    سعر برميل النفط يقارب 63 دولارا    الاتفاق على وقف إطلاق النار بغزة    الجيش يطلق حملات دورية للتكفل الصحي بمواطني المناطق النائية بجنوب الوطن    أمطار ورياح على الولايات الغربية والوسطى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    أجهزة القياس غير المطابقة للمعايير تُرعب أولياء المرضى    تحت إشراف لجنة ولائية    تسببت في‮ ‬تضرر‮ ‬4‮ ‬عمارات مجاورة لها    الجيش فتح تحقيقاً‮ ‬في‮ ‬الحادثة    للإلتفاف على العقوبات التي‮ ‬توعدت بها واشنطن    تزامناً‮ ‬ويومهم العالمي‮.. ‬مختصون‮ ‬يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون‮:‬    سفير الأردن في‮ ‬ذمة الله    قصد تطوير علاقات التعاون بين البلدين‮ ‬    من خلال تنصيب مجلس رجال أعمال مشترك‮ ‬    الخبازون يطالبون بدعم أسعار الفرينة الكاملة    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    «ولاد سيدي سعيد طالعين طالعين»    «طاكسيور» يهشّم رأس جاره متهما إياه بممارسة السحر لتعطيل نشاطه التجاري ب«بلاطو»    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    عين على العمل الصحفي إبان ثورة التحرير المجيدة    الاحتفاء بخير الأنام في أجواء بهيجة    غبن ببقعة الطوافرية بالشلف    ترجمة فلة عمار لديوان شعري إلى اللغة الانجليزية    "سماء مسجونة" عن معاناة المرأة العربية    إدانة للفساد في مبنى درامي فاشل    شهية الجزائري للغذاء غير الصحي وراء إصابته بالداء    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حضرت القصة وغابت الجماليات
العرض الأول لفيلم "تستمر الحياة" لمحمد زيماش
نشر في الشروق اليومي يوم 17 - 02 - 2019

قدم المركز الوطني لتطوير السينما العرض الأول لفيلم "تستمر الحياة" بقاعة سينماتيك العاصمة، دون المخرج محمد زيماش الذي غاب عن لقاء الجمهور للرد على جملة من الأسئلة والاستفسارات عقب نهاية العرض، خاصة أن الفيلم كان في حاجة إلى الكثير من التوضيحات من صاحب العمل عن بعض خياراته الفنية والتقنية.
تدور قصة الفيلم في تسعينيات القرن الماضي في العشرية السوداء حيث يعود الشاب حسن 30 عاما من هجرته بفرنسا للزواج من حبيبته أمينة لكن يجد الجزائر قد تغيرت وصارت فيها الحياة والفرح ممنوع بل ومستحيل..
في إحدى الليالي يتلقى حسن رسالة تهديد من الجماعات الإسلامية المسلحة التي تعده بالموت لأنه كافر وطاغوت ويلتقي امرأة دون زواج. في الليلة الموالية، يعود الإرهابيون ويقتلون جار حسن وزوجته فيفر إلى المطار راغبا في العودة إلى فرنسا لكنه يقرر في اللحظة الأخيرة العودة والإصرار على الزواج من أمينة في حفل حضره بعض الأهل والأصدقاء. في وقت لاحق يجد حسن نفسه مضطرا إلى الذهاب إلى شعاب المدية بحثا عن زوج أخت زوجته التي توفيت إبان الولادة وهناك يلقى حتفه بعد أن وقع بين أيدي الجماعات الإرهابية.
هذه القصة التي تعيدنا إلى زمن صعب عاشته الجزائر لم يوفق مخرجها في توفير القالب الجمالي واللغة السينمائية التي توصلها إلى الجمهور حيث خرج جمهور قاعة السينمائتك خابئا من قصة مفككة فشلت في أن توصل له رسالة المخرج الذي أراد أن يمجد إرادة الحياة لدى الجزائريين في زمن صعب. الخيارات التقنية للمخرج أيضا كانت عبئا آخر عوض أن تكون دعامة إضافية للقصة.
للإشارة الفيلم من بطولة عدد من الممثلين على غرار نادية لعريني وأمال منغاد وحفيظة بوضياف وحمزة محمد فضيل وحكيم بوديسة الذي تطوع للرد على بعض أسئلة القاعة بعد نهاية العرض لكن وجد نفسه مجبرا على إحالة الجمهور على المخرج الذي غاب عن العرض الأول لفيلمه.
ويطرح مستوى العمل عدة تساؤلات عن معايير التقييم ومنح الدعم للمشاريع السينمائية دون متابعة أطوار إنجازها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.