مسيرات مساندة للانتخابات الرئاسية وأخرى معارضة    النطق بالأحكام في حق المتورطين اليوم    المجاهدة يمينة خالدي في ذمة الله    موبيليس يتلقى الموافقة المؤقتة    سعر سلة خامات أوبك 24،65 دولارا للبرميل    354 مؤسسة جديدة تستحدث 7800 منصب عمل ببرج بوعريريج    أمطار رعدية وبرد على ولايات شرق الوطن    الشروع مطلع 2020 في غرس 20 هكتارا من أشجار القسطل    التهرب الضريبي رفع عجز الميزانية إلى 1580 مليار دينار    بلماضي يحظى بتكريم الأبطال من طرف أولمبيك مرسيليا    نادي بارادو يعقد مأموريته في كأس «الكاف»    تأجيل المنافسات إلى 20 ديسمبر    رئيس البرلمان يصف الرئاسيات ب”المحطة التاريخية”    قايد صالح يؤكد التصدي لكل من يحاول استهداف وتعكير صفو الانتخابات    أفلام جزائرية تتوج بمهرجان القدس السينمائي الدولي الرابع    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    إضراب النقابات يشل الحياة في فرنسا    نيوزيلنديون يحاصرون سفينة محملة بفوسفات الصحراء الغربية    محطّة خالدة في مسيرة الثّورة...قال فيها الشّعب كلمته    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون المتعلق بتنصيب العمال ومراقبة التشغيل    البويرة: 5 جرحى في إنحراف سيارة بالجباحية    قسنطينة.. حجز كمية معتبرة من المهلوسات ببالما    وفد من مجلس الأمة يشارك اليوم في لقاء برلماني حول الاخطار البيئية    سانا مارين.. أصغر رئيسة وزراء بالعالم تقود فنلندا    إدانة مدير التجارة بسطيف بعامين حبسا نافذا    انخفاض فاتورة استيراد أجزاء تركيب السيارات في 2019    إضطراب حركة النقل الجوي بين الجزائر و فرنسا غدا الثلاثاء    أدوية الجزائريين مشكوك في جودتها    فرنسا تعلن استضافة مؤتمر دولي بشأن لبنان غدا    اختناق 3 أطفال بغاز أحادي أكسيد الكربون بالبويرة    انتهاء موسم يوسف عطال مع نيس    مسرحية “خاطيني” تتناول الصراع النفسي بين الهجرة وحب الوطن    ياسين عدلي إلتقى بلماضي ويؤجل حسم مستقبله الدولي    بلماضي يرفع كأس أمم أفريقيا أمام جماهير مارسيليا في ليلة التكريم    “ديرو حسابكم” .. !    حرمان روسيا من المشاركة في الألعاب الأولمبية ل 4 سنوات    الفريق قايد صالح يؤكد من قيادة الدرك:    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي شن أي إضراب ويطمئن المواطنين على توفير المواد الضرورية والخدمات    محكمة سيدي امحمد: رفع جلسة محاكمة مسؤولين سابقين ورجال الأعمال المتابعين في قضايا فساد إلى غد الثلاثاء    دون جمع كل الأطراف الليبية    بيرنار كازوني‮ ‬الضحية الثالثة    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    استمرت‮ ‬7‮ ‬سنوات    بدوي‮ ‬يقرر خلال اجتماع وزاري‮ ‬مشترك‮: ‬    5 ملايين مصاب بالسكري و10 ملايين بارتفاع الضّغط الدموي    التسجيلات لقرعة حج 2020 و2021 الأربعاء المقبل    8773 طلب إحالة على التقاعد هذه السنة    بطل مظاهرات 9 ديسمبر بعين تموشنت مصاب بالشلل    وداعا .... الحاج تواتي بن عبد القادر.    أبواب الوجع    وهج الذكريات    المبدع يقدّم إبداعا مؤثرا وإلا فهو غير كذلك    تكريم الكاتب والمخرج الجزائري محمد شرشال    عمل يقترب من المونودراما    إجتماع وزاري مشترك لتقييم موسم الحج ل2019 ودراسة التحضيرات الخاصة بموسم 2020    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متى يفتح ميناء الصيد أمام العائلات ؟
استغرقت الدراسة 13 سنة والأشغال لم تنطلق بعد
نشر في الجمهورية يوم 13 - 11 - 2019


- مشروع توسعة وإعادة الفضاء خصص له 70 مليار
- حملات التنظيف تقتصر فقط على مبادرات «جمعية فينيسيا»
بعد 13 سنة من تسجيل مشروع توسعة وإعادة الاعتبار لميناء الصيد وتهيئته وفق المعايير والمقاييس المطلوبة انتهت الدراسة التقنية لتجديد هذا المرفق الذي يتسع ل 4 ألاف متر مربع الذي لم تنطلق بعد أشغال التوسعة رغم التقارير السوداء التي رفعت إلى الجهات الوصية التي بينت أن هذا الهيكل يفتقر لادنى شروط مزاولة مهنة الصيد لانعدام الضروريات الخاصة وغيرها من النقائص التي حالت دون تقديم خدمات أفضل في هذا المجال.
ويشهد ميناء الصيد بالولاية وضعية كارثية بسبب الأطنان من الأوساخ والأتربة وزيوت السفن وبقايا الصناديق البلاستيكية والخشبية المخصصة لجمع السمك وغيرها من القاذورات التي تجرفها السيول القادمة من أعالي الجرف المحاذي للميناء لتقتصر عمليات التنظيف على مبادرات جمعية فينيسا من حملات التطوعية مؤكدا مصدر منها أنه سنويا تقوم بجمع 20طنا من النفايات بميناء الصيد
مع هذه المعطيات والتقارير التي تكشف الوضعية الكارثية لميناء الصيد إلا أن عملية التوسعة التي رصد لها غلافا ماليا يقدر ب70 مليار سنتيم لم تبدأ بعد ولازالت حبيسة الإجراءات الادارية حسبما أشار اليه مدير مؤسسة موانئ وملاجئ الصيد مؤكدا إلى ضرورة العمل على تجسيد المشروع ميدانيا بقوله أن رغم الزيارات المتكررة لعدد من الجهات الرسمية إلا أن مشروع توسعة ميناء الصيد لم ينطلق بعد.
وحسب ذات المسؤول فأن إعادة الاعتبار لميناء الصيد بالولاية من شأنه أن يعطي دينامكية للقطاع وإثراء الخزينة بعد فتح أبواب الميناء أمام المواطنين لاسيما العائلات للتمتع بجمال وروعة المكان مشيرا أنه حسب البطاقة التقنية الخاصة بعملية توسعة ميناء الصيد فقد شملت إزالة 70 كوخا قديما لازال الصيادون يستغلونه كمخازن ومستودعات لمعداته بحرية ليعوض الموقع بانجاز مخازن حديثة التجهيز تتماشي و دفتر الشروط إلى جانب انجاز مرافق خدماتية على غرار المقاهي والمطاعم وتخصيص مساحة لبواخر وزوارق الترفيه لجلب السياح ورفع مداخيل المؤسسة
هذا وقد اشتكى ايضا العديد من الصيادين الناشطين بهذا المرفق من ضيق المكان وانعدام الخدمات والمرافق الضرورية وغيرها من النقائص التي حالت دون تقديم خدمات في المستوى لاسيما فيما يتعلق بحفظ المنتوج الذي لازال يعتمد على الطرق التقليدية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.