جمعة موحدة ضد المفرقعات و”الحماية” تطلق صفارة الإنذار!    بالصور.. السياسي مُتفوق على سوسطارة في الشوط الأول    هكذا انتصرت المقاومة.. واستقبال العرب لنتنياهو أسوء من جرائم الصهاينة!    بوتفليقة يؤكد وقوف الجزائر مع الشعب الفلسطيني    هذه تفاصيل التخفيضات على أسعار الإنترنت الجديدة وتدفقاتها    أديابيور يُحدّد شروط الفوز على الجزائر    كريستيانو يقرر الزواج ب جورجينا    العقيد لهبيري يطمئن على أعضاء الشرطة المصابين خلال مواجهة المولودية وبلعباس    الجزائر لا تزال متقشّفة والوضع المالي غير مريح!    ملاكمة/ مونديال 2018-/سيدات/: تأهل الجزائرية وداد سفوح / 51 كلغ/ الى الدور ال16    راوية : الحكومة واعية بأن التمويل غير التقليدي دين على الخزينة العمومية    شارف: لم نسجل أي تاخيرات في الرحلات الجوية    المولد النبوي عطلة مدفوعة الأجر    إبراهيم بولقان: ولد عباس قاد الأفلان إلى طريق مسدود واستقالته كانت منتظرة    أول تعليق تركي على إجراءات النيابة السعودية    تدمير 13 قنبلة تقليدية الصنع بالمدية و تلمسان و تمنراست    راوية : الجزائر لم تخرج بعد من الوضع المالي الصعب    انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة يوم 29 ديسمبر    أويحيى يمثل بوتفليقة في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    استقالات جماعية في حكومة تيريزا ماي والسبب    فرعون : اتصالات الجزائر لن تقدم خدمة الربط بالانترنت أقل من 2 ميغابايت العام المقبل    تمديد آجال تسجيلات البكالوريا والبيام للمترشحين الأحرار إلى 22 نوفمبر    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    قال إن شعبيته ضعيفة    نظم بمشاركة حوالي‮ ‬25‮ ‬عارضا بالشلف    تلمسان    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    فتح فضاء جديد بوهران    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    استلام مشروع المسرح الجهوي بالأغواط    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    لا تسامح بعد اليوم    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باريس الأكثر جذباً للسياح في العالم و «باريير لو فوكويت» عنوان للعراقة والأناقة
نشر في الحوار يوم 19 - 10 - 2018

يصعب حصر المعالم السياحية التي يمكن للسائح أن يزورها في مدينة النور باريس. فالعاصمة الفرنسية تتصدر منذ أعوام طويلة قائمة الوجهات الأكثر استقبالاً للسياح في العالم متفوقةً على نظيراتها الكبريات في الولايات المتحدة كنيويورك أو أوروبا مثل لندن. وتسيّر طيران الإمارات وطيران الاتحاد إليها رحلات يومية على مختلف الدرجات تلبي كافة الإحتياجات.
ولهذا، ليس من المستغرب في أنها واحدة من مدن قليلة في العالم يتجاوز عدد فنادق الخمس وأربع نجوم فيها 500. ووفق إحصاءات بلدية العاصمة الفرنسية، يصل عدد فنادق الخمس نجوم إلى 85 والأربع نجوم إلى 435. وبوجود خيارات متنوعة كهذه وأماكن جذب سياحي تكاد لا تحصى، فإن المنافسة تبدو شديدة بين الفنادق لكسب ثقة الضيوف.
وهنا يكمن الفارق من خلال اهتمام هذا الفندق أو ذاك بأدق التفاصيل. ولعل فندق «باريير لو فوكويت» يحتل مرتبة متقدمة جداً بين الفنادق العالمية في باريس لأنه أدرك هذه المعادلة وتفوق بضيافته وأجوائه الباريسية التقليدية التي تأخذ الزائر إلى باريس المتمردة والدافئة في آنٍ معاً. فمبناه يتميز بتصميم معماري رائع يمثل العراقة ويجسد الفن الفرنسي الراقي، حيث يضم مدخله ديكورات من الجدران المقببة والألوان الدافئة والمرايا التي تعكس جواً من الأضواء البراقة.
يقع هذا الفندق المصنف 5 نجوم على زاوية شارع الشانزليزيه وجادة جورج الخامس. وهو بذلك يحتل موقعاً استراتيجياً ومثالياً للإسترخاء من ضجيج المدينة ولكن في مكانٍ مركزي، إذ لا يبعد أكثر من مسافة 5 دقائق سيراً على الأقدام من قوس النصر، فيما يقع برج إيفل على مسافة 20 دقيقة مشياً منه. وسواء اخترت إحدى الغرف ال81 أو أحد الأجنحة ال33، فمن المؤكد أنه سيتمّ تخطي توقعاتك. فديكور الغرف والأجنحة تم تصميمه من قبل مصممين مشهورين ملؤه بالألوان الغنية والأثاث المريح والحديث والتفاصيل اللافتة للنظر مثل الفسيفساء الرخامي وخشب الماهوغاني والأقمشة الحريرية والمخملية. كما تضم الغرف والأجنحة كل وسائل الرفاهية مثل مناطق جلوس رحبة وميني بار مجاني وخدمة كبير الخدم الشخصي المتوافرة على مدار ال24 ساعة في الإسبوع، فضلاً عن أنها توفّر إطلالات خلّابة على الشانزليزيه وجادة جورج الخامس أو حدائق الفندق أو حتى برج إيفل. ويختلف حجم الغرف ما بين «سوبيريور» بمساحة 35 متراً مربعاً إلى غرفة الشانزليزيه التنفيذية بمساحة 42 متراً مربعاً، مروراً بجناح «جونيور ديلوكس» بمساحة 50 متراً مربعاً والجناح التنفيذي بمساحة 85 متراً مربعاً.
ويحتل السائح العربي والمسلم أولويةً لدى «باريير لو فوكويت»، حيث تتوافر ثلاجة صغيرة للمشروبات، كما أن المأكولات الخالية من لحم الخنزير تلبى بناءً على الطلب، عدا عن توافر القنوات التلفزيونية العربية. وبالإضافة إلى ذلك، هناك خدمة معرفة أوقات الصلاة وفق التوقيت المحلي ويوجد نسخ من القرآن الكريم. ولمزيدٍ من الخصوصية، يمكن للسائحات طلب إناث لتنظيف الغرف وطاقم موظفات لخدمة الغرف. كما تتوافر خبيرات معالجة في المنتجع الصحي وغرفة بخار ومرافق لتبديل الملابس للإناث فقط. وبإمكان العائلات العربية الكبيرة أن تشعر وكأنها في منزلها مع إمكانية وصل الغرف ببعضها وتوفير خدمة مجالسة الأطفال وقائمة طعام مخصّصة لهم.
أما بالنسبة إلى الطعام، فتنتظر الضيوف خياراتٍ تناسب كافة الأذواق. فمطعم «براسيري فوكويت» يأخذك إلى أجواء الفن والثقافة في الخمسينات والستينات بديكوره وأطباقه الباريسية الفريدة وشرفتيه المطلتين على الشانزليزيه وجادة جورج الخامس. وباستطاعة الذواقة أيضاً الجلوس في مقهى «سكادريل» لأخذ قسط من الراحة والتمتع بالمرطبات على شرفة الشانزليزيه أو تناول الشاي والحلويات الفرنسية التقليدية في «لا جوي» الذي يطل على حديقة داخلية خاصة، أو «لا مارتا» بأجوائه الحميمة.
كما أن نقطة الجذب الإضافية في هذا الفندق هو سبا «U» الذي يمكن اعتباره واحة من الترف وملاذاً من الصخب يمتد على مساحة 750 متراً مربعاً. ويحتوي على غرفٍ للعلاج تتنوع خدماتها من تدليك للجسم والوجه إلى علاجات مضادة للشيخوخة أو العلاج بالروائح العطرية. كما يضم صالة رياضة وساونا وحماماً تركياً تقليدياً وملعباً مائياً فريداً وحوض سباحة داخلياً ضخماً لإنعاشك بعد قضاء يومٍ في استكشاف المدينة.
توفّر باريس تجربة سفر لا تنسى. ويزيدها ألقاً فندق «باريير لو فوكويت»، العضو في سلسلة فنادق «لوسيين باريير» الرائدة والمرموقة في العالم، بما يضمن الاستمتاع بزيارة العاصمة الفرنسية بأسلوبٍ باذخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.