إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    من أجل المحافظة على أرضية الميدان    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    وزارة الموارد المائية تؤكد‮:‬    ضمن ملتقى لتجسيد مخطط الإتصال السنوي‮ ‬للجيش    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    صديق شهاب يفجر قنبلة من العيار الثقيل أويحيى يتبرأ    الرئيس بوتفليقة يهنّئ الباجي قايد السبسي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    إيداع الملفات بالمصالح الإدارية بداية من الأحد    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    «نحن بصدد بناء منتخب»    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    حجز 12.5 كلغ كيف و100غ كوكايين    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    غرس 30 شجيرة من الفستق الأطلسي المهدد بالانقراض    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    لافان يطالب بتجهيز عبيد    إبراز أهمية البحث والاهتمام    ذكريات حرب وانتصار    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    إجراء 14 عملية زرع قوقعة الأذن    ‘'السنياوة" يقصفون بالثقيل ويضمنون صعودهم مبكرا    مشيش يبرمج وديتين    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحلة البحث عن الحب
"اعتني بنفسك" بوهران
نشر في المساء يوم 14 - 02 - 2019

رغم الدعاية الكبيرة التي روجت لفيلم "اعتني بنفسك" للمخرج الجزائري محمد لخضر تاتي، الذي تم عرضه أوّل أمس، بقاعة سينما "السعادة" بمدينة وهران، إلاّ أنّ الحضور كان متواضعا جدا والسبب يبقى حسب المنظمين مجهولا تماما، وهو الأمر الذي أزعج المخرج الذي لم يجد ما يفسّر به هذا الغياب سوى أنّه استسلم للأمر الواقع.
الفيلم الذي كان من المنتظر أن يتم عرضه على الساعة الخامسة بعد الزوال، تأخر عرضه بأربعين دقيقة على أمل أن يتوافد الجمهور إلى قاعة العرض المتواجدة بوسط مدينة وهران، وهي واحدة من أجمل القاعات.
انطلق العرض على الخامسة وأربعين دقيقة ليمتد طيلة ساعة و58 دقيقة، وتم فيه الانتقال بين مختلف أحياء العاصمة وسعيدة وبسكرة وكذا بلدية أولاد جلال ببسكرة، حيث حاول المخرج تاتي، أن يغوص في تفاصيل اشتغل عليها طيلة ثلاث سنوات كاملة، تجوّل فيها بين هذه الولايات بحثا عن مكنون الحب عند الجزائريين من مختلف الأعمار والمستويات الثقافية والمناطق الحضرية والريفية والبدوية، انطلاقا من الأطفال الذين عبّروا بكل عفوية عن الحب ومدى حضوره في حياتنا، ثم الحديث مع الشباب الذي ربط الحب بالزواج، علما أن بعض الشبان والشابات عرضوا تجاربهم العاطفية ووجهات نظرهم في الموضوع بكلّ شفافية وحرية دون خجل من أحد. المخرج محمد الطاهر تاتي، قال إنّه حاول من خلال هذا الفيلم الوثائقي العمل بكلّ حرية لا سيما وأنّه حمل همّه بيده وتجوّل حرا في الشارع بالكاميرا، والتقى بمختلف الناس من شتى الأعمار وتناول معهم الموضوع بكلّ بساطة دون أن يحاول التدخل أو التوجيه، ليصل بسهولة إلى عمق أفكارهم ومواقفهم، وكذا اكتشاف بعض التقاليد والأعراف الجزائرية، وكيف انتقل الحب عبر الأجيال ومدى الاختلاف في كيفيات البوح والتعبير سواء من جانب المرأة أو الرجل والنهايات التي يمكن أن ينتهي إليها.
وفي هذا السياق، نقل المخرج عددا من الحالات التي تنتشر بكثرة في المدن والقرى الجزائرية لا سيما وأن منها من تنتهي بعلاقة زواج والكثير منها ينتهي بالطلاق، مثلما حدث لذلك الشيخ الذي اعترف أنّه كلّما تذكر طليقته لا يكون في مزاج جيد، أو تلك المرأة البسكرية التي تعترف أنها ارتبطت بزوجها لأنه من العائلة ولم تتعرف عليه إلا ليلة الزفاف، وغيرها من القصص الأخرى التي عرى المخرج من خلالها الواقع الحي والمر، حيث اعترف أحد الشباب أنه يعلم علم اليقين أنّ صديقته سبق وأن خانته مع غيره لكن حبه لها جعله يغفر لها زلتها. وإلى جانب هذا فضّل المخرج تاتي إبراز الكثير من النقاشات، لا سيما تلك المتعلقة بالثقة ما بين المقبلين على ربط علاقة عاطفية (قد تنتهي بالزواج وقد لا تستمر) وتوقف عند خصوصية العلاقة عند الفتاة على اعتبار أنها ليست المحرك الأول للعلاقة فالرجل هو غالبا ما يملك قرار استمرار العلاقة من عدمه وكما قال أحد الشباب إنّه لا يقبل أن يقال عنه أنّه تزوج أو ارتبط بفتاة كان لها "ماض" مع غيره، وبالتالي قد يشار له بالبنان إذا ما ارتبط بها. من جانب آخر اعترف المخرج أنّه من خلال الفيلم الوثائقي الذي تم عرضه بقاعة "السعادة" بوهران، حاول أن يقدّم نقاشا مفتوحا وحرا متعلقا بالحب الذي لا يمكن حصره في قالب معين، حيث أنّ لكلّ إنسان خصوصيته وظروفه النفسية والاجتماعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.