توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بالشلف    رئيس بلدية عين الباردة في عنابة أمام القضاء قريبا    استرجاع 10 مركبات مسروقة بباتنة    مظاهرات 17 أكتوبر1961 أجبرت فرنسا على العودة إلى التفاوض مع الطرف الجزائري    نبيل القروي يقرر عدم الطعن في نتائج الرئاسيات: "لا يمكن الا الانحناء لإرادة الشعب"    وفاة المجاهد عمار أكلي ادريس أحد مساعدي كريم بلقاسم    مصالح الأمن تشمّع 12 كنيسة فوضوية في تيزي وزو    مخلوفي يحل بأرض الوطن ويحظى بإستقبال الأبطال    ميلاط : الانتخابات هي خيار الشعب الجزائري    اكتشاف حقلين بتروليين في بئر بتبسة    وفاق سطيف يفاوض التونسي الزلفاني    تسليم سكنات “LPA” بداية 2021    الريال يرفض لعب الكلاسيكو    مير "عين الباردة" بعنابة يمثل أمام القضاء قريبا    النواب في مأزق .. !    الخضر يحطمون رقما صمد لسنوات    ثلاث أدباء جزائريين يتوجون بجائزة “كتارا” للرواية العربية    حمس تحمل السلطة مسؤولية تعطيل مسار الانتقال الديمقراطي    أخصائيون: عدوى المستشفيات بوهران يبقى مشكل سلوكيات وليس إمكانيات    تيجاني حسان هدام يشارك في المنتدى العالمي للضمان الاجتماعي ببروكسل    المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية: عروض كل من السويد وروسيا و اليابان بأوبيرا الجزائر    تنظيم قريبا لمعرض حول تطور الأسلحة عبر المجموعات المحفوظة بمتحف "أحمد زبانة" لوهران    المرأة الريفية بالبليدة تقبل على التكوين في تربية الأسماك في المياه العذبة    تسجيل 435 حالة التهاب السحايا بشرق البلاد    ألفيس: "لم أحب باريس كثيرا، الناس هناك عنصريين"    القرض المصغر: 67 بالمائة من مجموع المستفيدين يقل سنهم عن 40 سنة    دحمون: "السياسة الاستشرافية في القطاعات الحيوية ضرورية لتسطير أهداف مستقبلية"    رئيس الدولة يتسلم أوراق اعتماد عدة سفراء دول    جبهة جديدة في ساحة النقاش    خيار لا رجعة فيه    السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُحقق في شكاوي شراء التوقيعات    التقني‮ ‬الفرنسي‮ ‬فنّد التهم    لفائدة‮ ‬20‮ ‬شاباً‮ ‬بسعيدة    يخص قطاع المالية‮ ‬    بطول‮ ‬444‮ ‬كم وعمق‮ ‬32‮ ‬كم    المؤرخ الفرنسي‮ ‬جيل مانسيرون‮: ‬    عن أبحاثهم حول أفضل الطرق لمحاربة الفقر    المهرجان الوطني‮ ‬للموسيقى العصرية    لجعله وجهة سياحية بامتياز    يشارك في‮ ‬اجتماع لمجموعة ما بين الحكومات    هذه هي‮ ‬تفاصيل إنتحار‮ ‬سفاح سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    ارتفاع ب6 بالمائة في رقم الأعمال    مؤشرات مفاجئة للتوصل إلى اتفاق نهائي    ندرة وغلاء طوال السنة    فضاءات الاحتكار    نحو تصنيف مسجدي «الأمير عبد القادر» و«أبو بكر الصديق» التاريخيين    23 لاعب يستعدون لمواجهة المغرب    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    من الأفضل تنظيم البطولة الإفريقية بالباهية    جمال قرمي في عضوية لجنة تحكيم    38 حالة إصابة بالتهاب السحايا الفيروسي بباتنة    الشيخ لخضر الزاوي يفتي بعدم جواز بقاء البلاد دون ولي    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    أهمية الفتوى في المجتمع    صلاة الفجر.. نورٌ وأمانٌ وحِفظٌ من المَنَّان    بعوضة النمر تُقلق المصالح الطبية بعين تموشنت    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    38 أخصائيا في "دونتا ألجيري"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيلم "الكاذب" لعلي موزاوي في عرض خاص بالصحافة
نشر في المسار العربي يوم 22 - 02 - 2013

عرض الفيلم الجديد للمخرج علي موزاوي"الكاذب" الأربعاء أمام الصحافيين بقاعة ابن زيدون بالجزائرالعاصمة بحضور المخرج واحد الممثلين و ذلك قبيل العرض الأولي.
ويحاول المخرج علي موزاوي في هذا العمل الجديد الذي ساهمت في إنتاجه في حدود 40 بالمائة الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي "لارك" و مؤسسة" سيتل ايماج" تسليط عين الكاميرا على مشكل التذمر الذي يعيشه الشباب وسط أوضاع اجتماعية تحول دون تحقيق طموحاتهم و أحلامهم .
تتوغل كاميرا موزاوي الذي وقع أيضا سيناريو الفيلم الناطق بالامازيغية في عالم هؤلاء الشباب من خلال قصة مجاهد ( سي لحسن ) حبيس كرسي متحرك و شبح زوجته التي توفت منذ سنين ومنفذه الوحيد على العالم الخارجي ابنته الوحيدة "ليلى" المعلمة جميلة ذات الأخلاق .
عبرعيون ليلى الجميلة تنتقل الكاميرا من بيت سي لحسن الهادئ إلى أهوال العالم الخارجي لتكشف عن أحوال و قضايا الإجرام و المخدرات من خلال نماذج بشرية تختلف في علاقتها بهذه السموم بين متاجر و مستهلك .
على مدى أكثر من 124 دقيقة تتجول الكاميرا بين الشخوص و الأماكن فمن منطقة القبائل التي تجري بها معظم الأحداث تنتقل إلى مناطق أخرى خلف مسالك تجار المخدرات .
تطور أحداث الفيلم على وقع قصة حب بين ليلى وعبد الرحمان آو "الكاذب" الذي يلجا هروبا من واقعه المر إلى الكذب والنفاق بحثا عن المال و مستقبل أفضل إلا أن البداية الواعدة و الحوار المشوق و الشاعري باللغة الامازيغة سرعان ما يترك المجال إلى مشاهد مثقلة بالحوار و تكدس الأحداث في مواقف تخلصها نظرة أو كلمة واحدة .
مع تطور الأحداث و تشابكها بدت الأمور و كأنها تهرب من المخرج الذي ارد في عمل واحدة طرح و فسر كل شي مما حرم المشاهد من اللجوء إلى خياله في قراءته للأمور .
كما أعاب البعض على المخرج خلال النقاش الذي تلا العرض الإطالة في بعض المشاهد خاصة الأخيرة حيث كان من الممكن أن تنتهي القصة عند جريمة القتل والحرق التي ذهب ضحيتها "شركاء " عبد الرحمان خاصة و أن محاولة هذا الأخير إنقاذهما تنم عن نية التوبة لديه .
و بدت شخصية الفنان التشكيلي و زوجته "المشوهة" مقحمة ودورها في القصة غير واضح إضافة إلى كثرة تعثرات التقنية لاسيما في اللقطات التي تتطلب الحركية مثل المطاردة و العراك .
قللت هذه الأخطاء من جمالية الفيلم و انسجام القصة رغم الأداء الحسن للممثلين خاصة الشباب الذين يقفون لأول مرة أمام الكاميرا مثل شريف ازرو (عبد الرحمان ) و ياسمينة بوخليفة (ليلى)و فريد شرشاري (مجيد) و هشام مغريش في دور "ميغو" إضافة إلى الأداء المميز للممثل ارسلان في دور المجاهد رغم ضيق مجال تحرك الشخصية .
و صرح المخرج موزاوي خلال النقاش أن هذا الفيلم أنتج بميزانية صغيرة مقارنة بأعمال استفادت من إمكانيات كبيرة و أوضح في رده بشان النقائص التي لوحظت في العمل قال "ليس هناك عملا متكاملا " . و أضاف انه قام بانجاز الفيلم رغم قلة الإمكانيات لان دوره كسينمائي هوصناعة الأفلام ولا يمكن انتظار سنوات أخرى لذلك.
يذكر أن لعلي موزاوي عدة أعمال منها أشرطة وثائقية تلفزيونية مثل " أثار جروح" و "الدا المولود" عن حياة مولود معمري و فيلم "بداية الموسم " كما انج أعمال أخرى كمخرج مستقل مثل الفيلم الروائي " اميمزران " أو "أم الجدائل ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.