قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيلم "الكاذب" لعلي موزاوي في عرض خاص بالصحافة
نشر في المسار العربي يوم 22 - 02 - 2013

عرض الفيلم الجديد للمخرج علي موزاوي"الكاذب" الأربعاء أمام الصحافيين بقاعة ابن زيدون بالجزائرالعاصمة بحضور المخرج واحد الممثلين و ذلك قبيل العرض الأولي.
ويحاول المخرج علي موزاوي في هذا العمل الجديد الذي ساهمت في إنتاجه في حدود 40 بالمائة الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي "لارك" و مؤسسة" سيتل ايماج" تسليط عين الكاميرا على مشكل التذمر الذي يعيشه الشباب وسط أوضاع اجتماعية تحول دون تحقيق طموحاتهم و أحلامهم .
تتوغل كاميرا موزاوي الذي وقع أيضا سيناريو الفيلم الناطق بالامازيغية في عالم هؤلاء الشباب من خلال قصة مجاهد ( سي لحسن ) حبيس كرسي متحرك و شبح زوجته التي توفت منذ سنين ومنفذه الوحيد على العالم الخارجي ابنته الوحيدة "ليلى" المعلمة جميلة ذات الأخلاق .
عبرعيون ليلى الجميلة تنتقل الكاميرا من بيت سي لحسن الهادئ إلى أهوال العالم الخارجي لتكشف عن أحوال و قضايا الإجرام و المخدرات من خلال نماذج بشرية تختلف في علاقتها بهذه السموم بين متاجر و مستهلك .
على مدى أكثر من 124 دقيقة تتجول الكاميرا بين الشخوص و الأماكن فمن منطقة القبائل التي تجري بها معظم الأحداث تنتقل إلى مناطق أخرى خلف مسالك تجار المخدرات .
تطور أحداث الفيلم على وقع قصة حب بين ليلى وعبد الرحمان آو "الكاذب" الذي يلجا هروبا من واقعه المر إلى الكذب والنفاق بحثا عن المال و مستقبل أفضل إلا أن البداية الواعدة و الحوار المشوق و الشاعري باللغة الامازيغة سرعان ما يترك المجال إلى مشاهد مثقلة بالحوار و تكدس الأحداث في مواقف تخلصها نظرة أو كلمة واحدة .
مع تطور الأحداث و تشابكها بدت الأمور و كأنها تهرب من المخرج الذي ارد في عمل واحدة طرح و فسر كل شي مما حرم المشاهد من اللجوء إلى خياله في قراءته للأمور .
كما أعاب البعض على المخرج خلال النقاش الذي تلا العرض الإطالة في بعض المشاهد خاصة الأخيرة حيث كان من الممكن أن تنتهي القصة عند جريمة القتل والحرق التي ذهب ضحيتها "شركاء " عبد الرحمان خاصة و أن محاولة هذا الأخير إنقاذهما تنم عن نية التوبة لديه .
و بدت شخصية الفنان التشكيلي و زوجته "المشوهة" مقحمة ودورها في القصة غير واضح إضافة إلى كثرة تعثرات التقنية لاسيما في اللقطات التي تتطلب الحركية مثل المطاردة و العراك .
قللت هذه الأخطاء من جمالية الفيلم و انسجام القصة رغم الأداء الحسن للممثلين خاصة الشباب الذين يقفون لأول مرة أمام الكاميرا مثل شريف ازرو (عبد الرحمان ) و ياسمينة بوخليفة (ليلى)و فريد شرشاري (مجيد) و هشام مغريش في دور "ميغو" إضافة إلى الأداء المميز للممثل ارسلان في دور المجاهد رغم ضيق مجال تحرك الشخصية .
و صرح المخرج موزاوي خلال النقاش أن هذا الفيلم أنتج بميزانية صغيرة مقارنة بأعمال استفادت من إمكانيات كبيرة و أوضح في رده بشان النقائص التي لوحظت في العمل قال "ليس هناك عملا متكاملا " . و أضاف انه قام بانجاز الفيلم رغم قلة الإمكانيات لان دوره كسينمائي هوصناعة الأفلام ولا يمكن انتظار سنوات أخرى لذلك.
يذكر أن لعلي موزاوي عدة أعمال منها أشرطة وثائقية تلفزيونية مثل " أثار جروح" و "الدا المولود" عن حياة مولود معمري و فيلم "بداية الموسم " كما انج أعمال أخرى كمخرج مستقل مثل الفيلم الروائي " اميمزران " أو "أم الجدائل ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.