الأندية الفرنسية رفضتني وتوتنهام إحتضنني    بن طالب : “أشعر أنني إنجليزي وإشتقت كثيراً للبريميرليغ”    الإتحاد الأوروبي يعلن عن عقوبة كريستيانو    نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والهجومية    “من كانوا حركى بالأمس أصبحوا رموزا للافلان”!    لعمامرة: بوتفليقة سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب    68 % من مترشحي البكالوريا لم يحصلوا على المعدل    منتخب هولندا يسحق ضيفه البيلاروسي برباعية نظيفة    ديفيد ألابا يفتح الباب أمام ريال مدريد    زيدان يصر على التعاقد مع مهاجم ليفربول “ساديو ماني”    العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    وزارة الدفاع : إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    حليش: "سنتنقل إلى مصر للتتويج وسنحترم قرار الشعب لو يقرر الشعب المقاطعة"    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟
رغم التساؤلات حول ظهوره والدمار الذي خلفه
نشر في المساء يوم 18 - 02 - 2019

تقاطعت عدة تصريحات، أمس، في سوريا والعراق وفي الولايات المتحدة تؤكد أن نهاية تنظيم «داعش» الإرهابي، أصبحت مسالة أيام وأن اندحار فلوله في آخر معاقله في سوريا وخاصة في إدلب ومناطق محدودة المساحة الى الشرق من الحدود التركية أضحت وشيكة.
وأكدت مصادر القوات العربية الكردية المدعومة بقوات أمريكية أمس أن ما تبقى من عناصر التنظيم دخلوا مرحلة اليأس العسكري لقناعتهم بنهايتهم المحتومة رغم التحصينات التي أقاموها في قرية بوغوز على الحدود التركية والتي لا تتعدى مساحتها كيلو مترا مربعا واحدا دون أي حظ للإفلات من القبضة العسكرية التي فرضت عليهم ولم يعد أمامهم سوى الموت أو الاستسلام.
وأكدت نفس المصادر أن مسلحي التنظيم الإرهابي احتجزوا أكثر من ألفي مدني من سكان هذه المناطق وجعلوا منهم دروعا بشرية لحماية أنفسهم من نهاية محتومة في الوقت الذي قاموا فيه بزرع حقول ألغام على مساحة كبيرة من حول معاقلهم.
وتقاطعت هذه التأكيدات المشحونة بفرحة الانتصار بتلك التي أدلى بها الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي أكد قرب نهاية تنظيم «داعش» وراح يحث الدول الأوروبية الى إجلاء المئات من رعاياها الذين انضموا الى صفوف التنظيم الإرهابي قبل أن يقعوا في اسر قوات بلاده.
وبقدر ما تبعث هذه المعلومات المتواترة التفاؤل تدفع إلى طرح سيل من التساؤلات التي لن تجد لها أجوبة على الأقل في الوقت الراهن، حول الظروف التي سمحت بظهور هذا التنظيم في ظرف قياسي ودرجة الدموية التي ميزت مقاتليه والأكثر من ذلك حجم الدمار الذي خلفته الحرب الدولية ضده في العراق كما في سوريا.
وتبقى الأسئلة المحيرة الأخرى حول من قام بتسليح أربعين ألفا من مقاتليه بترسانات حربية فاقت في قوتها أسلحة جيوش نظاميه قائمة منذ عقود. ثم لماذا تغاضت الدول الأوروبية الطرف عن مواطنيها الذين التحقوا تباعا بصفوف «داعش» وهي تعلم علم اليقين الى أين هم ذاهبون والشبكات التي كانت تقوم بتجنيدهم وإيوائهم وضمان نقلهم عبر تركيا واليونان وصولا الى جبهات القتال في سوريا والعراق.
والمفارقة أن توالي حلقات هذا السيناريو الإجرامي تم تحت الأعين الساهرة لمختلف أجهزة المخابرات الأوروبية التي تملك أدق المعلومات حول هذا الإرهابي وذاك وقناعاته ومن جنده ومن أوصله الى معاقل التنظيم بفضل مخبريها وجواسيسها الذي قاموا بأكبر عملية اختراق لصفوف هذا التنظيم الذي يبقى ظاهره الدفاع عن الإسلام وباطنه تشويه أفضل الأديان.
هي كلها تساؤلات وأخرى تتلخص في سؤال جوهري حول الطريقة التي اختفى بها مقاتلو التنظيم وزعيمهم البغدادي الذي بقيت شخصيته محل شبهات وتعطي الاعتقاد بأنه نفذ خطة غربية لتدمير مقومات الدولة العربية وفق ما سطرته له مختلف المخابر الاستعلاماتية.
فلا يمكن فهم قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب شهر ديسمبر الماضي بسحب قوات بلاده من سوريا إلا ضمن سياق انتهاء المهمة التي كلف بها التنظيم في أهم بلدين عربيين. ولم يكن من الصدفة أيضا أن يؤكد وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو وهو الرجل العسكري السابق انتقال خطر التنظيم إلى منطقة الساحل في تكرار محير لنفس المخطط الذي شهدته سوريا والعراق ويتم تجريبه الآن في دول مثل النيجر ومالي وليبيا وتشاد وبوركينا فاسو وصولا إلى نيجيريا.
فلا يعقل أن يفلت مقاتلو التنظيم من قبضة التحالف الدولي والشبكات الأخطبوطية لعملاء مختلف أجهزة المخابرات الدولية بمثل هذه السهولة والزعم أنهم تمكنوا من الفرار من منطقة الشرق الأوسط الى منطقة الساحل عبر البحر المتوسط أو عبر منطقة القرن الإفريقي لولا التسهيلات اللوجيستية التي وفرت لهم من طرف نفس هذه الأجهزة ودولها لإتمام المهمة الموكلة لهم؟
وهو واقع يدفع الى التأكيد أن العالم مقبل على حلقة ثانية من مسلسل التدمير الشامل لمقدرات الدول العربية والإفريقية، في إطار عملية مدبرة لإعادة رسم خارطة المستعمرات القديمة بمنطق جديد يأخذ في الحسبان رغبة الولايات المتحدة فرض منطقها الرامي إلى إزاحة نفوذ دول مثل فرنسا وبريطانيا وحتى الصين وروسيا في منطقة تعد قلب العالم، وهي بالإضافة الى ذلك تزخر بثروات طبيعية تضمن لمن بسط سيطرته عليها التحكم في مقاليد العالم الذي يريد طي صفحة الترتيبات التي فرضتها الحرب العالمية الثانية التي تجاوزها الزمن، تماما كما حصل في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الأولى التي أدت الى اندلاع حرب 39 45 فهل هي مؤشرات سابقة لحرب كونية ثالثة؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.