رفع الحصانة البرلمانية عن عضوي مجلس الأمّة علي طالبي أحمد أوراغي    تركيا توافق على تعليق عمليتها العسكرية في سوريا    محكمة سيدي أمحمد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع بهاء الدين طليبة الحبس المؤقت    استئناف نشاط مصنع "رونو" الجزائر سنة 2020    آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم 26 أكتوبر    المحليون يصلون المغرب تأهبا للقاء الإياب    الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان إلى اتفاق بشأن بريكسيت    الأسد: سوريا سترد على العدوان التركي عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة    الجيش تنتشل جثة مواطن جرفته مياه الوادي في الأغواط    زطشي يطشف عن تطورات كثيرة حول ودية الجزائر - فرنسا    عطال وبوداوي يضيعان مباراة “البياسجي”    دفتر شروط جديد لتركيب الأجهزة الكهرومنزلية    "يوم الهجرة: الثلاثاء الأسود لمجازر 17 أكتوبر 1961" عنوان معرض بوهران    العراق: اغتيال صحفي وزوجته وابنهما في كردستان    وفاق سطيف يصرف النظر عن المدرب التونسي الزلفاني    تصفيات بطولة افريقيا للمحليين (العودة) المغرب - الجزائر: التشكيلة الوطنية تتنقل الى المغرب    الكشف عن ورشة لإعداد الأسلحة التقليدية في تبسة    الالعاب العسكرية العالمية : المنتخب الجزائري يفوز على ايرلندا برباعية كاملة    الحملة الوطنية "شهر بدون بلاستيك": استرجاع 38ر474 طن من النفايات البلاستيكية    ميراوي: عمال الصحة مدعوون إلى العمل على تحسين نوعية الخدمات    أمن عنابة ينجح في تفكيك ورشة سرية لصناعة الشمة المقلدة    وهران: تصدير 30 ألف طن من الحديد المسلح إلى كندا    أكثر من 250 ألف مسجل في برنامج السكن «أل.بي.أ»    «الكنابست» يتمسك بمطلب رفع الأجور والتقاعد النسبي للأساتذة    أزيد من 84 ألف طالب يجتازون مسابقة الدكتوراه بداية الأسبوع المقبل    أسعار النفط تنخفض بفعل دلائل على زيادة كبيرة للمخزونات الأمريكية    حادث مرور أليم يسفر عن مقتل وإصابة 30 معتمرا في السعودية    الجالية الجزائرية مطالبة بتفعيل دورها في ترقية الاستقرار بالبلاد    اتفاق يضم مجمعات جزائرية بمختلف القطاعات في تكتل موحد    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    بأوبرا الجزائر    في‮ ‬دار الفنان لولاية البليدة    ينظم قريباً‮ ‬بمتحف‮ ‬أحمد زبانة‮ ‬بوهران    بعد الفوز العريض على كولومبيا    يسعى للضغط على الفلسطينيين للإنسحاب من الهيئات الدولية    بعد أسبوع من العسكرية التركية    خلال مشاركته في‮ ‬المنتدى العالمي‮ ‬للضمان الاجتماعي‮ ‬ببروكسل    وهران‮ ‬    أكد إمكانية التوصل لحل القضية الصحراوية    تسجيل‮ ‬435‮ ‬حالة لالتهاب السحايا في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬أشهر    إصابة 435 ب"التهاب السحايا" في 14 ولاية    القبض على مروجي المخدرات والمؤثرات العقلية    12 جمعية في الموعد نهاية أكتوبر الجاري    «هدفي الترويج للسياحة الجزائرية في عملي الجديد»    شيخوخة الحيطان    عام حبسا للصّ ضبط متلبسا بسرقة صندوق فولاذي بسيدي البشير    مجموعة شتتها سوء التسيير    نقائص تعترض تطوير الشعبة    أوضاع كارثية بالابتدائيات واحتجاجات على الأبواب    الحبيب السايح وناصر سالمي ومنى صريفق على خشبة التتويج    الشروع في تهيئة الأسواق الجوارية    فرتوني يستعرض الممارسة الشعرية للتوارق    مشاركة فاعلة لأقومي وبوتلة وبن عيسى    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    أهمية الفتوى في المجتمع    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بابا احمد سيناقش الملفات "العالقة" بعد إعلان نتائج "الباك"
الأساتذة المتقاعدون يطالبون بصرف مستحقاتهم المجمدة
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

· وزارة التربية تكشف عن إجراءات جديدة للتخفيف من وزن المحفظة
قال وزير التربية الوطنية، عبد اللطيف بابا احمد، انه سيقوم بتنظيم ندوة صحفية سيناقش من خلالها كافة الملفات العالقة المتعلقة بالقطاع التي أصبحت –حسبه- تمثل "هاجسا حقيقيا" أمام مهنيي القطاع، هذا فيما رفض إعطاء أية معلومات بخصوص صرف مستحقات الأساتذة المتقاعدين المجمدة منذ 2010.
وأوضح بابا احمد على هامش طرح الأسئلة الشفوية أمس الأول بمجلس الأمة انه سيقوم بتنظيم ندوة صحفية بعد الإعلان على نتائج امتحانات شهادتي المتوسط والباكالوريا سيناقش من خلالها كافة الملفات العالقة المتعلقة بالقطاع التي أصبحت تمثل "هاجسا حقيقيا" أمام مهنيي القطاع، ويطالب الأساتذة المتقاعدون وزير التربية الوطنية بابا احمد بصرف مستحقاتهم المالية المجمدة منذ 2010 وبأثر رجعي والمقدرة بمئات الملايير.
كما كشفت مصادر نقابية "أن الأساتذة المتقاعدون لا زالوا يطالبون الوزير برفع العراقيل على اللجنة الوطنية المكلفة بتسيير أموال الخدمات الاجتماعية وتسهيل مهامها، بهدف السماح للأسرة التربوية التي تتمثل أساسا في الأساتذة وخصوصا فئة المتقاعدين من الاستفادة من الأموال المجمدة منذ2010 بأثر رجعي في أقرب الآجال" ، وأوضحت هذه المصادر "أن آجال استفادة الأسرة التربوية من الأموال المجمدة لا زالت حبيسة أدراج وزارة التربية الوطنية وأن الوزير بابا احمد لم يحدد تاريخا لاستلام هذه الأموال المجمدة منذ 2010 والمقدرة بمئات الملايير" .
من جانب آخر طالب الأساتذة المتقاعدين من الوصاية التكفل بهم من خلال صرف مستحقاتهم المالية التي أصبحت تمثل شغلهم الشاغل، معتبرين أن قرارات الوزير بخصوص تأجيلها لا مبرر لها في الوقت الراهن.
الإعلان على نتائج شهادة التعليم المتوسط سيكون اليوم أوغدا
وكشف الوزير بابا احمد خلال الجلسة ذاتها، أن الإعلان عن النتائج الرسمية لامتحان شهادة التعليم المتوسط سيتم من طرف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات ابتداء من اليوم السبت أوغدا الأحد، في حين أن نتائج امتحانات شهادة البكالوريا سيعلن عنها يومين من بعد"، معتبرا أن النتائج ونسب النجاح التي تداولتها بعض المواقع الالكترونية والتي مفادها أن نسبة النجاح في امتحانات نهاية الطور المتوسط لا تتعدى نسبتها 37 بالمائة هي مجرد "تكهنات" لا أكثر.
وفي هذا الصدد، أوضح الوزير أن الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات هو الهيئة الوحيدة المخولة لتقديم النتائج رسميا، وأضاف انه سيتم بفتح تحقيق فيما تم تسميته ب"فضيحة بكالوريا الفلسفة"، مؤكدا "أنه من غير المقبول السكوت على ما حدث في امتحان الفلسفة مرور الكرام" ، حيث قال "انه سيقوم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة حسب المعطيات التي استلمتها مصالحه من قبل المؤسسات التربوية عبر الوطن"، كما أشار إلى أن فتح هذا التحقيق جاء بعد النتائج والتقارير التي استلمتها مصالحه من طرف اللجان التي نصبت على مستوى كل مراكز الامتحانات، التي تضم رؤساء المراكز، الحراس الملاحظين والفيدرالية الوطنية لأولياء التلاميذ، بعد تحديد المتسببين في إثارة المشكلة سواء الحراس أو التلاميذ، مؤكدا أن الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات قد "اتخذ الإجراءات اللازمة" لدراسة الملف حسب المعطيات والتقارير الواردة من مراكز الامتحانات المعنية بالأحداث".
إجراءات جديدة للتخفيف من وزن المحفظة
قال وزير التربية الوطنية عبد اللطيف بابا احمد أنه سيتم اتخاذ جملة من الإجراءات للتخفيف من وزن المحفظة المدرسية منها إعداد الكتب المدرسية في جزأين، وأشار إلى أنه بالإضافة إلى هذا الإجراء ستجهز الأقسام الدراسية بأدراج لحفظ الكتب والكراريس وسيلزم احترام الجدول الزمني لتدريس المواد لتفادي جلب التلميذ لجميع الكتب، أما بخصوص ظاهرة التسرب المدرسي فأكد بابا احمد "أن المدرسة ليست المسؤول الوحيد عن هذه الظاهرة وإنما هنالك أسباب أخرى منها حالات طلاق الوالدين وتأثيرها النفسي على التلميذ مشيرا إلى أن نسبة التخلي عن المدرسة تعرف انخفاضا ملحوظا في السنوات الأخيرة"، كما أشار وزير التربية "أن نسبة التسرب المدرسي انخفضت من 1.25 خلال السنة الدراسية "1999- 2000" إلى 0.79 خلال السنة الدراسية 2010-2011 بالنسبة للطور الابتدائي فيما انخفضت من 8.5 إلى 6.5 بالنسبة للطور المتوسط خلال نفس الفترة" ، كما تحدث وزير التربية إلى الإعانات السنوية التي تقدمها وزارة التربية الوطنية لفائدة التلاميذ المعوزين من كتب مجانية ومنحة مالية إضافة إلى خدمات النقل والإطعام المدرسي.
من جانب آخر تطرق الوزير إلى الإجراءات التي تتعلق بتمدرس فئة ذوي الاحتياجات الخاصة حيث تم تخصيص أقسام مكيفة لهذه الفئة مشيرا إلى أنه تم تخصيص 152 قسم في الطور الابتدائي لصالح تلاميذ ضعيفي الحواس و134 قسم في الطور المتوسط، كما أكد بابا احمد "أن القطاع خصص 702 قسم للأطفال الموجودين بالمستشفيات لمدة طويلة موزعين على 30 مركزا صحيا وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.