الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    "ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"    المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الاعلام الاحترافية واحترام اخلاقيات المهنة    توفير 20 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على الطاقة هذه الصائفة    محكمة التاريخ    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    سكيكدة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    المتظاهرون يصرون على رحيل النظام    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"ما تبقى من بريد الشهداء".. مسرحية تحاكي علاقة شباب اليوم بتاريخهم
نشر في الأمة العربية يوم 18 - 01 - 2013


المسرح الوطني محي الدين بشطارزي
عرض، أمس، بالمسرح الوطني 'محي الدين بشطارزي' بالجزائر العاصمة، مسرحية 'ما تبقى من بريد الشهداء' التابعة للمسرح الجهوي لسكيكدة لمخرجها عمر معيوف عن نص مراد بوكرزازة ومقتبسها المسرحيان سيف الدين بوهة وعمر معيوف.تتطرق المسرحية التي تدور أحداثها في ساحة عمومية، حول شخصية الممثل سعيد زنير الذي يجسد دور عمي قدور ذلك الساعي البريد الذي يحافظ على الرسائل بكل أمانة تماما كما تعود على ذلك في أيام الثورة الجزائرية.
ذات مرة وهو يعيش يومياته يلتقي بجموع من الشباب العاطل عن العمل والراقص للهيب هوب، فيطلبون منه أن يطلعهم على الرسائل التي يخبأها في الخزانة ويحرص على عدم إقتراب أي واحد منها، فيبرز على إثرها نوع من الصراع الفكري بين جيل الأمس وما بعد الإستقلال، ويبدأ عمي قدور بقراءة تلك الرسائل، ولما يصل للرسالة الرابعة يبدأ كل من هؤلاء الشباب شيدوح الطيب، أحمد عزيلة عادل، بن فؤاد أحمد، نموس علي، بوفناز عبد الرؤوف، زيلاي أحلام و مخناش أسماء في استعراض الأدوار التاريخية التي تحكي عنها تلك الرسائل.
وفي لحظة من اللحظات، يشعر عمي قدور باقتراب الراقصون منه، فيظن أن خزانته سرقت، ومع زيادة ارتباكه المهووس يتهم الشباب بالسرقة، وهنا يضطر لإفشاء سره والمتمثل في أنه كان ساعي بريد منذ الفترة الاستعمارية، وكان ينقل رسائل الجزائريين، ومن بينهم المجاهدين الذين كتبوا أحلامهم وتصوراتهم للغد والتي للأسف لم تصل كل الرسائل إلى غاياتها المرجوة.
قال مخرج المسرحية 'عمر معيوف' عن مسرحية ''ما تبقى من بريد الشهداء'':' إنها تدخل في إطار مسرح داخل مسرح، ولقد استندت على قصص تاريخية مستقاة من الواقع، حيث عمد كاتبها إلى سرد وقائع حدثت في عائلته، وبفضلها استطاع أن يوصل في جو يغمره الهزل والجد الصورة الشنيعة للإستعمار وبسالة الجزائريين وقتها.'


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.