البليدة: الاسمنت يزحف على الأراضي الفلاحية بطريقة "احتيالية" ببني تامو وبن صالح    اضطرابات في أصناف من الادوية ووزارة الصناعة الصيدلانية تطمئن    الرئيس تبون يؤكد أن المحادثات مع نظيره المصري كانت "ثرية ومثمرة"    قسنطينة: إختناق 7 أفراد من عائلة جراء تسرب الغاز    ثلوج مرتقبة على مرتفعات غرب الوطن ابتداء من يوم غد الاربعاء    قريبا ..الشروع في تصوير فيلم سينمائي حول "فرانز فانون"    دروس من انهيارات أسعار النفط    إلغاء سحب رخص السياقة : إجراء مؤقت حتى الشروع في العمل بنظام النقاط    كيك بوكسينغ/ الجزائر : تأجيل تربص الفريق الوطني بسبب تفشي فيروس كورونا    الجزائر: حوالي 4ر26 مليون شخص في سن العمل    هل تم تسجيل وفيات بكورونا في الوسط المدرسي؟    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    توقيف شخص محل أمر بالقبض واسترجاع مركبة نفعية مبحوث عنها    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    النسخة الثانية للبرنامج الافتراضي لدعم الشركات الناشئة    إرسال شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي اليوم    وزير الصحة يطالب بتنظيم حملات تحسيسة ضد كورونا    كوفيد-19: بن بوزيد يجدد التأكيد بأن التلقيح يبقى الحل "الوحيد" لمجابهة الفيروس    تعليق النشاطات البيداغوجية لأسبوع بجامعة بومرداس    الجزائر تعرب عن "إدانتها" و "استنكارها" لتوالي الاعتداءات على السعودية و الإمارات    المحامون يقررون تعليق مقاطعة العمل القضائي    سكان دوار الزانقل بقسنطينة يصرخون    الأمن الوطني يطلق مسابقة توظيف المستخدمين الشبيهين    من يحمي زبائن "عدل"؟    فيلم "سبايدرمان: نو واي هوم" يعود للصدارة بأمريكا الشمالية    الغموض يكتنف الوضع في بوركينا فاسو    وكالة "عدل" تعلق استقبال المكتتبين    فريق طبي من مستشفى وهران يتنقل إلى تيارت    منتدى دافوس العالمي ينظم حضوريا ماي المقبل    أسعار النفط تسجل ارتفاعا جديدا    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    حمى المباراة الفاصلة تجتاح مواقع التواصل الإجتماعي    الجزائر و القاهرة .. مفاتيح الحل    3 إلى 7سنوات حبسا للمتورطين    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    ستون سنة من التنمية..؟!    بداية بمواجهتين ضد الكاميرون    بسبب قوله إن كأس إفريقيا هي من خسرت الجزائر    إسماعيل بن ناصر يخوض مباراة القمة في "السيريا "ويتعادل رفقة الميلان مع اليوفي    تأجيل محاكمة الطيب لوح وكونيناف    5 سنوات حبسا لسلال.. و6 لمختار رقيق    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    منظمات تدين نفاق الاتحاد الأوروبي وتفضح دعمه للاحتلال    الرائد للتأكيد وقمتان في بولوغين وبشار    محرز وأوبامينغ يخفقان في التألق في "الكان"    إعلام المخزن بلا أخلاق    منح 126 عقد استثمار ل 9 بلديات    الوزارة تنصب لجنة الأسبوع العلمي الوطني    تعليمات بفرض جواز التلقيح بالفضاءات العمومية    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معايير إنتاج الأفلام الثورية..!؟
نشر في الراية يوم 01 - 12 - 2021

حتى وإن كانت كتابة تاريخ الثورة التحريرية لا تكتب عن طريق الأفلام ولا يمكن لهذه الأخيرة أن تكون مرجعا تاريخيا قد يعود إليه في يوما ما من الكتاب والباحثين للتحقق من حادثة تاريخية أو من مسار ونضال شخصية ثورية ،ذلك لأن الفن السينمائي يعتبر نظرة درامية خاصة تعتمد على جزء من الوثائق والأحداث،وتهمل الجزء الأكبر منها ،وهي في النهاية تذكيرا ومحاكاة للتاريخ وليست كتابة له..!
ولكن مع ذلك يبقى هذا العمل جزء من الذاكرة الجماعية للشعب ،يصور معاناته الماضية وينقلها بصدق للأجيال الحالية والمستقبلية ،فهو الأمانة التي يجب أن تنقل كما هي وكما جرت وقائعها دون نقص أو تزييف أو تحريف سواء من قبل الأفراد أو المؤسسات أو الشخصيات الوطنية،وإلا عد ذلك قلبا للحقائق وتشويها متعمدا لتاريخ ونضال البلاد..؟
ولهذا فإن ما تم اتخاذه في وقت سابق في هذا الشأن من قبل وزارة الثقافة من خلال مشروع قانون للسينما،نرجو أن يتعزز قانونيا، بحيث يتم إخضاع إنتاج الأفلام التي تخص الثورة التحريرية ورموزها مستقبلا لموافقة الحكومة مسبقا،تعبر صائبة وفي الصميم ،ذلك لأن ترك أنتاج مثل هذه الأفلام بيد كل من هب ودب ،وفي متناول أصحاب الأهواء والأغراض والنعرات والنظرة الجهوية الضيقة..!
ويعد هذا حقيقة جريمة تاريخية لا يمكن أن يقبلها كل وطني غيور على كل ذرة تراب من هذا الوطن الذي ضحى من أجلها الملايين من الشعب الجزائري البطل ، كما أن التساهل مع هذا الأمر يعد خيانة في حق رموزنا الوطنية التي كانت في طليعة القوافل البشرية من الشهداء والمجاهدين..!
لذلك فإن الرخصة التي تسلمها الوزارة المعنية لكل منتج أو مخرج أفلام تخص الموضوع المشار إليه ، يعد من صلاحيات الدولة الجزائرية ومن صميم عملها ويعد رقابة قبلية وبعدية ووصاية على هذا الجزء من القطاع،الذي لو ترك لغيرها لشوهت الحقائق وتداخلت الآراء وتضاربت فيما يخص تاريخنا ورموزنا..؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.