المصادقة على المرسوم المتعلق بالبطاقة الوطنية للصحفي المحترف من قبل الحكومة    مراقبة النوعية: 24 بالمئة من المواد المحللة غير مطابقة لمعايير النوعية (المركز الجزائري لمراقبة النوعية و التغليف)    وفاة طفلين غرقا في بركة ماء في عين بسام بالبويرة    الانطلاق قريبا في إنجاز 9.400 وحدة سكنية اجتماعية بوهران    نادال يتعافى من بداية ضعيفة ليتقدم في مونت كارلو    بايل: "سنكتشف لون الكأس"    وقفة ترحم على روح الفقيد الرئيس على كافي بمقبرة العالية    الطّبعة 15 للصالون الدولي حول المستقبل التكنولوجي بوهران    التشكيلة تدربت صبيحة اليوم وسط غيابات بالجملة    مورينيو واثق من نجاح مساعي تشيلسي في ضم دييغو كوستا    بريطانية تستيقظ خلال عملية لإزالة زائدتها الدودية    لمحة حول المترشحين للإنتخابات الرئاسية    مدافع باريس سان جيرمان يتجاهل ميلان    اكتشاف أجزاء مجهولة من سور الصين العظيم    رئاسيات 2014: بوطبيق يستقبل وفد الملاحظين البريطانيين    جمعية بريطانية تدعو مجلس الأمن إلى تمكين "المينورسو" من مراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية    اختطاف 200 تلميذة من مدرسة في شمال شرق نيجيريا    عدد الخطوط الهاتفية النقالة بالجزائر يتجاوز عدد السكان    أكثر من 50 ألف ناخب يواصلون الاقتراع بالمناطق الصحراوية    السعودية: غرامة تصل ل13 ألف دولار لمن يضرب زوجته    اعتقال شخصين واسترجاع أسلحة حربية ثقيلة ببرج باجي مختار    الإعلامية فوزية سلامة: رئاسة تحرير مجلة " سيدتي " هي عصري الذهبي    الجزائريون يحتفلون بذكرى رحيل جوهرة العلم والثقافة العلامة بن باديس    نجم روما، المغربي بنعطية: " أقترب من ختم القرآن الكريم مجددا "    رونالدو قد يغيب عن المونديال    زيدان يحسم أمره بشأن الرحيل    تاتا مارتينو يؤكد أن برشلونة سيستعيد مستواه أمام الريال في نهائي كأس إسبانيا    مجموعة من العلماء الجزائريين يدعون في إلى تفادي العنف وعدم الخروج للشارع    عبد الفتاح السيسي المرشح الأول رسميا للانتخابات الرئاسية في مصر    وهران : استلام أكثر من ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار قبل نهاية 2014    بعثة الملاحظين الأفارقة ستؤدي عملها "بكل حرية" (ديليتا)    حلاق يثير غضب "الدكتاتور الصغير" كيم جونغ أون    غوغل ولا جوجل ولا قوقل ولا كوكل؟ أيها الأصح؟!    ترحيل أكثر من 412 ألف مخالف لقانون الإقامة بالسعودية خلال الستة أشهر الماضية    بالفيديو.. اصطدام شاحنة يحول طريقا في روسيا إلى جحيم    توقيف شبكة لتهريب الآثار السورية المسروقة عبر لبنان    وفد المصالحة الفلسطينية يصل الإثنين المقبل إلى غزة    هذا هو من سيعوّض بول ووكر في "فاست اند فوريوس 7"    رسميا .. رجل الأعمال الجزائري اسعد ربراب يشتري 4 ماركات عالمية    مقتل اثنين وفقدان مائة إثر غرق عبارة كورية    ننشر لكم .. الرسالة الكاملة للرئيس بوتفليقة للشعب الجزائري    ترقية الإطار المعيشي للمواطن في صلب إنشغالات الدولة    إعفاء رئيس الاستخبارات السعودية من منصبه    مواجهات بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى    تم سرقتها في سنة 1985    باعتبارها رهان المستقبل لجيل الغد    جدل كبير بسبب مقال لكاتبة سعودية عن زوجة الرسول الكريم    مراحل خلق الإنسان    ترامواي الجزائر "يتمدد"    بودربالة يحارب التقليد    أدرار    وكالة الصندوق الوطني للتأمين الاجتماعي بعنابة تشرح نظام التصريح عن بعد    تبون والوزير الأول البرتغالي الأسبق يقيمان مسار التعاون في مجال البناء    بن باديس جمع بين العلم والجهاد    الشيخ عبد الحميد بن باديس بنهجه الإصلاحي ملك للأمة الإسلامية وليس الجزائر فقط    إمكانية التصريح باشتراكات الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء عبر الأنترنات ابتداء من اليوم    السمنة المفرطة وراء الإصابة بالسكري من النوع الثاني    بن بادة: إنجاز الأسواق الجوارية المغطاة يدخل في إطار عصرنة التجارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.