خلال مناقشة تعديل قانون العقوبات بالمجلس الشعبي الوطني: نوّاب يطالبون بحماية الرجال من عنف النساء    Lazesoft Recovery Suite برنامج مجاني لاستعادة الملفات المحذوفة في ويندوز    غزّة تستغيث بالجزائر    تويتر تتيح تضمين مقاطع الفيديو في المواقع    طبيب يقود شبكة لإجهاض العازبات    فيلم عن العربي ابن مهيدي قريبا    المدير التنفيذي للجنة الأممية لمكافحة الظاهرة    وزارة التربية تنفي اتخاذ قرار بطرد الأساتذة المضربين    هل أنت مسلم؟    انصار داعش يستولون على حقلين نفطيين بليبيا    تحدث عن فضاءات لوجيستية لربط محطات القطارات بالبرية    الجزائر تدعو إلى وضع آلية رصد مستقلة    قسنطينة    البلديات غير قادرة على استيعاب المزيد    سراي يدعو إلى ندوة وطنية للإسراع في تطوير القطاع    أزواو مهمل الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر    اختلاس مليار و 700 مليون من وكالة صندوق التوفير و الاحتياط لعين تموشنت    العثور على جثة جنين داخل كيس بلاستيكي بإحدى المساكن ببلعباس    قضايا وحوادث :    بمشاركة أكثر من 300 عداء: مديرية الحماية المدنية تنظم سباق نصف مارطون هذا الجمعة بمدينة الجلفة    عرجوم نبيل مسيّر مؤسسة "ملائكة" للإعلام و الاتصال    الدكتور نصر الدين لعياضي في ضيافة معهد علوم الإعلام والاتصال بوهران    فيما يتم التحضير لنشيد على شكل ملحمة عربية    مشاريع شراكة جزائرية - أمريكية في طور الدراسة    نحن أثرياء وتوقيت الغاز الصخري خاطئ    احتجاج طلبة طب الأسنان أمام عمادة جامعة سطيف 1    إضراب الكنابست يتواصل    لعمامرة يتسقبل بجنيف الوزيرة البريطانية للشؤون الخارجية    العمال يحذرون من خطورتها على الركاب و الإدارة تطمئن    المسيلة: ممرضون وعمال بمستشفى الزهراوي يحتجون تضامنا مع المدير    فتور في اليوم الثاني من الملتقى الدولي حول الرياضة في العالم العربي بوهران    وفد "لازمو" سيقيم بالعلمة غدا    بودية الحبيب الملاكم الدولي السابق ل"الجمهورية" :    غوتي: "إيرامندي ولوكاس لا يملكان مستوى الريال وعلى أنتشيلوتي اشراك شبان النادي"    لقاء بين أطراف ليبية الاسبوع المقبل بالجزائر    محافظ تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية ينتقذ سابقيه ويؤكد    6 أعمدة، ريق شيطان ونجمة تضيئ عرس عنابة النسوي    عدد المتوفين ب كورونا يصل إلى 400 حالة    الفريق الوطني للمحليين في تربص مغلق    الجزائر كسبت رهان تنظيم أطول سباق دولي للدراجات    تعب من العمل بمفرده ويصف المحيط بالمتعفن    الجيش التونسي يقتل اثنين من الجهاديين    تيزي وزو :الإعدام لمختطفي و قاتلي شاب    تركيا ترسل مساعدات عسكرية إلى بغداد    إيطاليا ملتزمة بالحرب ضد داعش    "كاسنوس" بميلة تقاضي الأموات!    اوباما: نتانياهو لم يقدم بديلا قابلا للتطبيق    العثور على جثة طبيب داخل سيارته بغليزان    لقاء بين الوزارة وممارسي الصحة العمومية نهاية الأسبوع    طلاب مسلمون يكافحون الجوع والتشرد بأمريكا    الشروع في تصوير فيلم "العربي بن مهيدي" بالجزائر    فرقوا بين الإسلام والإسلاميين    الأتقياء الأخفياء كفى أن الله يعرفهم    مستشفى "إبن رشد" الجامعي يستقبل حالات كثيرة للمصابين بالإنفلونزة الموسمية    اليوم العربي "للغة الضاد"    ملتقى دولي بأدرار: "للمخطوطات الجزائرية مكانة إقليمية وعالمية "    صراع إيطالي على لاعب مانشستر سيتي    بين شعيب بن حرب وهارون الرّشيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.