قرار لجوء بعض البنوك إلى الحجز مخالف للاتفاق    تسخير أزيد من 34 ألف تاجر لضمان المداومة أيام عيد الأضحى المبارك    عامل يحاول الانتحار بعد قرار توقيفه    رسميا: نجم فالنسيا يرحل نحو الدوري الإيطالي    الجزائر لا تمنع غير المسلمين من ممارسة شعائرهم الدينية    تفكيك شبكة لتهريب والمتاجرة بالمخدرات وحجز أزيد من قنطارين من الكيف المعالج بوهران    عيد الأضحى سيكون يوم الجمعة 1 سبتمبر بالجزائر    ما سرّ الألوان التي يرتديها "الكركريون"؟!    وزارة الصحة : تدعيم المناوبات الطبية والشبه الطبية عبر مختلف المصالح الإستشفائية يومي عيد الأضحى    شركة AMS-MB بالرويبة تسلم (227) عربة مرسيدس بنز، لوزارة الدفاع الوطني    قايد صالح في زيارة عمل إلى الناحية العسكرية الخامسة    حوادث المرور: وفاة 41 شخصا وجرح 1581 آخرين في ظرف أسبوع    جوفنتوس يرفض تسريح نجم آخر إلى ميلان    رياض محرز إلى أرسنال أو ليفربول..    أتلتيكو مدريد يجهز لخطف موهبة الريال    كسوف الشمس من "الزاوية الأخرى"    إبراز أهمية هجومات الشمال القسنطيني ومؤتمر الصومام في الثورة التحريرية    لخضاري يؤكد: مخطط عمل الحكومة لن يعرض على البرلمان قبل 4 سبتمبر    50 مليار دولار في "الشكارة" بعيدا عن شبابيك البنوك!    الترجل على الكورنيش العنابي يصنع المشهد في موسم الاصطياف    تسجيل أزيد من 70 بؤرة حريق على مستوى العاصمة    10 بالمائة من وفيات مصلحة أمراض القلب مسنون جفت أجسامهم    الجزائر تتأهب لإطلاق أضخم مشروع سياحي "عالمي" قريبا    شركة "شلمبرجير" الفرنسية تعود مجددا للنشاط في الجزائر من بوابة "ألنافت"    بعد تصاعد الإرهاب في أوروبا.. إجراءات جديدة من فيسبوك    تسمم عشرات المواطنين بمليانة بولاية عين الدفلى .. وزارة الموارد المائية توضّح    خطري أدوه: خطاب ملك المغرب يكشف النوايا المغربية المبيتة في تعطيل رؤية الإتحاد الإفريقي في إيجاد حل للقضية الصحراوية    أرضيات "طارطونية" وشبه ترابية لإحتضان بطولة الإحتراف    أسماء الأجداد اختفت وأسماء الفنانين الأتراك تغزو سجلات الحالة المدنية    "الكركرية"... طائفة جديدة تصدم الجزائريين!    إجراءات جديدة للاستفادة من دعم الوزارة ومحاربة تضخيم الفواتير    وزارة الثقافة توافق على إعادة بعث مهرجان الأغنية والموسيقى الأمازيغية بتمنراست    زطشي سيتكفل بتعيين الحكام حتى اختيار رئيس جديد للجنة التحكيم    ملف "أرجنتيني- أوروغوياني" لمونديال 2030    الأزمة السورية : تأجيل الجولة المقبلة لمحادثات أستانا    رئيس لجنة التائهين بالبقاع المقدس : مدة ضياع الحاج الجزائري لا تتعدى الساعات بفضل السوار    الجزائر تضع خطة لضمان الخدمات خلال شعائر الحج    عيد الأضحى: توسيع عدد نقاط بيع الأغنام إلى كل الولايات    كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة على الحدود مع مالي    الجزائر مطالبة بالوقوف أمام محاولات إسرائيل للتطبيع مع دول القارة السمراء    ملعب أث لقصر في وضعية كارثية والشباب ينتظرون تنفيذ الوزير لوعده    ترامب يعتزم تكثيف قواته العسكرية في أفغانستان    بلايلي يوقّع لأربع سنوات مع أنجي    مشعوذون ب"القمصان الملوّنة" .. شاهد ماذا يفعل رواد الطائفة الكركرية داخل أضرحتهم!    سيارة تدهس حشدا كان يشاهد كسوف الشمس في أمريكا    سلال يتجول في سطاوالي    زرواطي تتحرك    الأحرار لكسر شوكة الإسلاميين    الضغط العالي يحرم عائلات من الغاز    السياسي تنشر الشروط والتفاصيل الكاملة للالتحاق بها    العائلات تصطدم بدخول مدرسي صعب    مصادر تكشف ل السياسي :    آكلي يحياتن لازال يغني    وقفات مع حجة النبي صلى الله عليه وسلم    أشياء يجب أن تفعلها قبل أن ترتدي ملابس الإحرام    مسجد القبلتين من أهم معالم الحج    الديوان يفشل في تأمين "حج الكرامة" قبل الوقوف بعرفة    السعودية تعلن رسميا تعذّر رؤية هلال ذي الحجة .. وهذا موعد عيد الأضحى المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.