الجزائر والصين تربطهما علاقة إستراتيجية شاملة    وزارة التربية تفتح 3870 منصب للتوظيف    تمديد فترة إيداع الحسابات الاجتماعية    زيادة ب20 بالمائة في سعر سكنات عدل2    اسمه عبد المالك.. تعرف على المنفذ الثاني لاعتداء الكنيسة الفرنسية    حريقان يتلفان 19 هكتارا من الأشجار بتيسمسيلت    غليان شرق الجزائر بسبب جريمة على الحدود مع تونس    نجم الريال يوضح موقفه حول قدوم بول بوغبا للملكي    أسعار النفط تنخفض إلى أدنى مستوى لها في ثلاثة أشهر    بديل هيغواين يصل إلى نابولي تمهيدا للإعلان الرسمي عن صفقة ضمه    سوق بقيمة 38 مليار دج ينتظر المستثمرين في مجال رسكلة النفايات بالجزائر    وسم "بصمة جزائرية" يمنح ل 19 منتوجا جديدا تابعا لعشر مؤسسات وطنية    صدور قرارين وزاريين مشتركين يتعلقان بأعوان الحرس البلدي    تدمير 6 مخابئ و 3 قنابل تقليدية الصنع بتيزي وزو و جيجل وسكيكدة    تنصيب رئيس مجلس قضاء الجزائر الجديد و النائب العام الجديد لدى المجلس    الأسد يصدر مرسوما بالعفو عن كل من حمل السلاح إذا سلم نفسه خلال 3 أشهر    إستقالة اثنين من كبار الجنرالات في الجيش التركي قبل اجتماع المجلس العسكري الأعلى    لوح .. قضية الطفلة نهال المختفية بتيزي وزو محل تحقيقات معمقة    4 قتلى و5 جرحى في حادثي مرور بتلمسان    مصلحة التوليد المعاد تأهيلها و المجهزة بقسنطينة مكسب يتعين الحفاظ عليه    كاسانو: "الوحش" يستحق 90 مليون يورو    أنشيلوتي: هناك ما هو أهم من النتائج في هذا الوقت    أرادت منع زوجها من السفر .. ففعلت ما لا يخطر على بال أي زوجة!    الألعاب الأولمبية-2016 :"سيتم إسكان الرياضيين في ظروف مرضية"    سيميوني: "مازلت صغيرا وأتطلع للتدريب مستقبلا في هذا الدوري"    محافظة مهرجان وهران للفيلم العربي تكرّم الرئيس ‫عبد العزيز بوتفليقة‬    الشرطة الألمانية تعتقل لاجئاً جزائرياً فصاح فيهم "سأفجركم"    أوباما مهاجماً ترامب: لا يعرف الفرق بين السنّة والشيعة    المغرب يرفض التعاون مع كريستوفر روس لاستئناف المفاوضات مع جبهة البوليزاريو    فيلم "نوارة" يتوج بجائزة مهرجان وهران الدولي    "442 تخصصا في مجال التكوين والتعليم المهنيين هذه السنة"    تصريحات المغرب بالعودة إلى الاتحاد الإفريقي: "مناورة لم تنجح"    بن غبريت: لهذا السبب قررنا اعتماد اللغة الفرنسية في الشعب العلمية    في مهرجان وهران الدولي التاسع للفيلم العربي    التكفل بملفات المستثمرين في المجال الفلاحي بمعسكر    رئيس اتحادية الجمباز بوشيحة:    18 مؤسسة تربوية جديدة ضمن منظومة التربية بقسنطينة    " مسافة الميل بحذائي " للمخرج المغربي سعيد خلاف    ريم الأعرج على هامش عرض فيلمها الطويل " الظل و القنديل " :    الأطباء المقيمون بمستشفى مصطفى باشا بدون أجور منذ جانفي الفارط    "وزارة الشؤون الدينية ارتكبت خطأ كبيرا باستعمال الأساور الإلكترونية في حج 2016"    تراجع أسعار الماشية بسبب الأمراض الموسمية    بعد سحب جرعات لقاحي «بانتافالو» و«بنوموكوك» من مؤسسات الصحة العمومية    41 مليار دج خارج الفوترة ومتابعات قضائية ضد مستوردين    بن غبريط تدعو لتعميم تجربة التفوّق عبر كلّ الولايات    تيجاني: 5400 دواء مدرج في قائمة التعويض    فتاوى    الأفكار المُسبقة والصُّدود عن الحقّ    توقع إنتاج مليوني قنطار من الحبوب    الوالي يلغي مداولات المجلس البلدي    تربية الطيور حرام بيئيا !    الصبر في السنة النبوية    فوائد الاستغفار    برنامج ب 112 ألف سكن لتغيير وجه وهران وسنجعل من الألعاب المتوسطية مرجعية    عقود شراكة لإدماج المتخرجين    علاقتنا بالجزائر ليست وليدة اليوم    غياب المنتجين سبب جمود الأغنية الجزائرية    جديدي سيرى النور من بلدي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.