الجزائر تمنح البنك الإسلامي للتنمية 1,2 مليار دولار    "الجزائر مطالبة بإنجاح المفاوضات أو رفع يدها عن القضية"    "اتحاد سيدي السعيد تحوّل إلى وكيل لبيع وشراء السيارات"    حركة جديدة في سلك القضاء تشمل 803 قاض    مرسي متهم بتسريب مستندات إلى قطر    هولاند: "الأسد ليس شريكا في مكافحة الإرهاب"    فايسبوك يطلق تطبيقا خاصا بالمشاهير    حبيبة.. اختطفت واغتصبت ورميت في خزان للمياه    أربعة قتلى في سكيكدة وتيزي وزو    خيمة عملاقة تثير غضب التجار    رونالدو: "دائما أضع في ذهني أنني أفضل من ميسي"    دي ماريا.. أغلى لاعب في التاريخ    قطر تضع إستراتيجية حركة السير تحسّبا لمونديال 2022    الأرسيدي يعتبر مقتل إيبوسي "نتيجة لعنف يمارسه النظام"    الجزائر متخوّفة من مدّ التيارات والمذاهب الدينية في الحج    استبعاد انتشار فيروس "إيبولا" في الجزائر    مدرب بورتو البرتغالي: "قرعة دوري الأبطال وضعتنا في مجموعة صعبة"    تم نقل جثمان لاعب كرة القدم الكاميروني بشبيبة    شاهد.. الصورة التي فضحت خداع "ساحر لندن"    "حرب الزوايا" بين الجزائر والمغرب    التوقيع الالكتروني: المنظمات الوطنية لأرباب العمل تشيد بالخطوة الجديدة نحو اقتصاد المعرفة    التوقيع على مذكرة تفاهم بين الجزائر و جمهورية التشيك في مجال التراث الثقافي    قالمة: الحرائق تأتي على أكثر من 130 هكتار من الغطاء النباتي بغابة بني صالح بمجاز الصفاء    وفاة شخص وإصابة نجليه في معسكر    انطلاق مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي    تعيين 48 قاضيا و ترسيم 331 آخرين و ترقية 1333 قاضيا    سلال يستقبل الأمين العام للمنظمة الدولية لأرباب العمل    شاطئ الرمال الذهبية .. يخطف قلوب عشّاق الطبيعة والهدوء    حج 2014: وزير الشؤون الدينية يدعو المرشدات والمرشدين إلى الالتزام بخدمة الحجاج    تراجع حركة المسافرين بميناء الجزائر    تلقيح 7.900 رأس من الأبقار ضد الحمى القلاعية في معسكر    أما أنت فقد دعاك الله إلى بيته    تأجيل تطبيق ضريبة مغادرة الجزائريين لتونس    الجزائر تستعد لإطلاق مخطط استثمار جديد بقيمة 262 مليار دولار    محلل صهيوني: المقاومة هزمت عقيدة الجيش و"إسرائيل" تنهار    المهرجان الوطني للمسرح المحترف يحتفي بالمخرجين في طبعته التاسعة    37 ألف جزائري ركبوا الباخرة الايطالية    بوضياف:إجراءات صارمة عبر الحدود والمطارات والموانىء للتصدي لإيبولا    مديرية الشؤون الدينية تنظم يوما تكوينيا لفائدة 510 مترشحا لأداء مناسك الحج    داعش يعدم عشرات الجنود السوريين بعد أسرهم    أولاند: الأسد ليس شريكاً في مكافحة الإرهاب    إصدار مادة جديدة لإعادة تحديد الأجر الوطني الأدنى المضمون (وزير)    ترسانة من القوانين لحامية الطفولة الهشة (وزيرة)    خلال الزيارة التي قادته إلى الجزائر    أمهلها 15 يوما لتطبق تعليماته    أردوغان يعلن ولادة "تركيا جديدة"    كسر في يد ظهير نابولي فوزي غولام    رسمياً.. بلاتيني لن يترشح مجدداً لرئاسة الاتحاد الاوروبي    بريطانيا تمنح ثمانية أنواع من المنح الدراسية "شوفنينغ" للجزائريين لسنة 2015    اصابة 3 فلسطينين في مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في الخليل    سلفيو الجزائر يطالبن بتصحيح قبلة المساجد    "من يتذكر خيرة لاروج؟" مؤلف جديد للمجاهد محمد بن عبورة قريبا بالمكتبات    لم يتعدوا ال50 مشترك    انطلاق مشروع علاء الدين للتبادل الثقافي الاجتماعي بوهران    من مقاصد الزواج..    رعية فرنسية تشهر إسلامها بالقليعة    الجزائريات أكثر استهلاكا للخمر في المغرب العربي    قالت "رحمك الله" فطردتها المعلمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.