تعد سابقة من نوعها في تاريخ الجهاز    زيارة إعلامية للمدرسة العسكرية لسلاح النقل و المرور بتلمسان    المحكمة العليا تأمر بإعادة المحاكمة في قضية تفجيرات قصر الحكومة    قايد صالح ينوه بالمجهودات التي يبذلها أفراد الجيش    حنون: التعديل الحكومي الأخير خطوة هامة في إطار مكافحة الفساد    سيور تعرض خدمات متطورة للتواصل مع الزبائن    ڤرين يؤكد في الدورة ال 46 لمجلس وزراء الإعلام بالقاهرة    أكاديميون يؤكدون أن الجزائر أمام ثلاثة تحولات كبرى    عمراني يطالب لاعبيه بالفوز لضمان المشاركة في رابطة الابطال    متهمون وشهود يتراجعون عن أقوالهم لتبرئة "الخليفة "    عودة نافيو و وزاوي و تجار تريح بن شوية    مسلوب ومصطفى مدعوان للقاء موناكو    مدرب "السيشل" يثمن أداء فريقه في دورة "كوسافا" ويعد بالأحسن في تصفيات "كان"    لحسن يلاقي الريال في نهاية موسم شاق    مدرب الفراعنة يتحفظ على مواجهة المنتخب الأولمبي    فيغولي يواجه "البايرن" وديا في الصين شهر جويلية    بعد سلسلة من الاحتجاجات التي أطلقها سكان تيزي راشد تيزي وزو : تواصل عملية البحث لانتشال جثة غريق بازفون    إثر حريق مهول داخل مستودع لتربية الدواجن بالسوقر    عين تموشنت    عين تموشنت :    وزارة التضامن تقرر إيصال قفة رمضان إلى بيوت المعوزين    وزير الثقافة "عز الدين ميهوبي" يفتتح تظاهرة "الجزائر في القلب" :    واسيني الأعرج يتوج بجائزة " كتارا " للرواية العربية    شوقي قسيس .. وحيفا التي لن تكون كقرطبة    مصحات التوليد في الجزائر وصلت إلى مرحلة كارثية    أطباء يحذرون من إمكانية تفشي وبائي إيبولا وكورونا في الجزائر    أميركا تصدر النفط!    عندما يتغافل الملالي والجنرالات عن حقيقة وظائفهم    قروض بدون فوائد لتمويل الاستثمار في أنشطة الصيد البحري ببومرداس    قال إن مجلس وزراء الإعلام العرب اعتمد على المقترحات الجزائرية: قرين يدعو للتصدي للممارسات الهدامة التي تروج لها الجماعات الإرهابية    وزير الصحة يتراجع عن وعوده ويتسبب في عودة 12 ألف طبيب للإضرابات    بعد تسوية وضعيتهن مع الآباء البيولوجيين و العائلة    وصايا نبوية لاستقبال خير الشهور    ما هي السيئات التي لا تموت؟!    المسجد الأقصى في السيرة النبوية    إيران تدرّب مقاتلين عراقيين قرب الحدود    الصين تستثمر 70 مليار دولار لتوسيع شبكة الأنترنت    تصاعد الرفض في ألمانيا لزيارة السيسي    خطر (إيبولا) و(كورونا) مازال يهدّد الجزائر    حقنة تقضى على جميع أشكال الأنفلونزا    اجتماعات طارئة لمجالس الأمن الولائية    الشيخ حمد اشترى لوحة "نساء الجزائر"    اكتشاف مخبأين للأسلحة والذخيرة وأغراض عسكرية    حملة "استهلك جزائريا" تكسب قوة بازالة عراقيل توزيع المنتجات    13 وزير فشلوا في القضاء على فتاوى الشيخ "أبو خليطة    الأمم المتحدة مهتمة بالخبرة الجزائرية في تسيير أخطار الكوارث    الجزائر حذرت تونس من هجوم باردو قبل أسابيع من وقوعه    ليلة ذعر ..    معرض الجزائر الدولي واجهة لتشجيع استهلاك المنتوج الوطني    حرب تصريحات وتبادل للتهم بين دفاع الخليفة والشهود    واسيني الأعرج أول الفائزين بجائزة "كتارا" للرواية العربية    مسرحية "التفاح" تعرض بقسنطينة: عبقرية علولة ما تزال حاضرة على الركح بعد أزيد من 20 سنة عن رحيله    جائزة أفضل ممثل في مهرجان "ليالي المسرح الحر" بعمان (الأردن) للجزائري محمد حواس    ارتفاع عدد ضحايا تفجير مسجد القطيف في السعودية إلى 20 قتيلا    المطربة الصربية جادرنكا جوفانوفيك تنشط حفلا تكريميا لنورة بالجزائر العاصمة    أوباما: أميركا لن تخسر الحرب أمام داعش    مشروع اتفاقية بين وزارتي التضامن الوطني والصحة للتكفل بالمتشردين قريبا    حق على ماليزيا تسيير شؤون الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.