استعدادا للانتخابات المحلية : إجراء عملية القرعة يوم الخميس المقبل    سي عفيف و سفير موريتانيا بالجزائر يثمنان العلاقات المتميزة بين البلدين    خدمة الكترونية جديدة للناخبين للتعرف على المكاتب المسجلين فيها    مدير عام «كاسنوس» يؤكد على الصحة المالية للصندوق    كركوك.. حقول باي حسن وئافانا النفطية تحت سلطة الحكومة العراقية    بلقروي يكشف مدى خطورة إصابته ويشكر "التوانسة" على دعمه    الإنتر يهزم الميلان في داربي الغضب    عودته إلى الملاعب كانت موفقة    ثمانية فرق ترفع شعار الفوز الثالث    «الخضر» الأضعف والأسوأ والأقل شأنا كرويا قاريا وعربيا    القمة في حملاوي والإثارة في وهران    ماجر المدرب رقم 41 في تاريخ «الخضر»    سيارة «مجنونة» تدهس 6 أشخاص 3 منهم لقوا حتفهم في عين المكان    انطلاق فعاليات الأسبوع التوعوي التحسيسي من أخطار الفيضانات    أوريدُ يُكافئ الامتياز الإعلامي الجزائري    جامعة باجي مختار تستقبل « الأسبوع السابع عشر للغة الإيطاليّة»    اختتام الدورة التكوينية ل "الدراما والاقتباس والكتابة"        رئيس عمادة الأطباء يدق جرس الإنذار حول قطاع الصحة    هذه هي الشروط الجديدة للعطل المرضية    وزير الفلاحة يتحدث عن وشك وصول الجزائر إلى الاكتفاء الذاتي في مجال المنتجات الفلاحية!    ضمّت سبعة أعضاء من جامعيين ومثقفين    في مهرجان لندن السينمائي    إغراق الجزائريين في نهر السين بدأ سنة 1956    الرباع أيمن طويري:    زعيم كتالونيا يطلب اجتماعا مع رئيس وزراء إسبانيا    في هجوم على حاجزين للجيش    ينظم نهاية الشهر الجاري بدبي    يتوقع بأن يصبح أصغر زعيم سياسي في العالم    وزير الطاقة مصطفى قيطوني يكشف: الانتهاء من صيغ تعديل قانون المحروقات في جوان    لتجسيد عملية التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    وزير المالية عبد الرحمان راوية يكشف:    بعد أن تولى المنصب بالنيابة منذ ماي الماضي    سيعرض قريبا على البرلمان    في إطار سلسلة اللقاءات التي تجريها الوزارة مع الشركاء الاجتماعيين    الشرطة الجزائرية قدوة العرب وإفريقيا    البرلمان التركي يشيد بتجربة الجزائر    بعد التجربة الناجحة التي حققتها الجزائر    توقيف مهربين وتجار مخدرات و30 مهاجرا غير شرعي    مشاورات بين كعوان وسفير بلجيكا حول ملتقى عن حرب التحرير الجزائرية    كوهلر في مهمة «حلحلة» نزاع الصحراء الغربية    استعراض إمكانيات إنعاش العلاقات الثنائية    استئناف نقل الفوسفات من منجم جبل العنق نحو ميناء عنابة    صلاة الضحى    من هو الصحابي الذي قضى نحبه ولازال يمشي على الأرض؟!    شرطة غرداية تساهم في إنقاذ ثلاثة مرضى    بريد الجزائر يشجع الإنتاج الوطني للخضر والفواكه    أمن سكيكدة يوقف مروّجين خطيرين للمخدرات    مائة مؤسسة تقترح حلولا مبتكرة    دورة تكوينية لمكافحة البعوض النمر    عهدات تشابهت.. وعود لم توف والمواطن الحلقة الأضعف    تقديم العرض «بروفا» أمام الصحافة    المطالبة بفتح مصلحة الإنعاش بمستشفى أوقاس    الصبر طريق لعلاج المشاكل    عمليات تنظيف عاصمة الأوراس متواصلة    بومرداس تكرّم المجاهد علي هارون    تعليق حول بيان رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين    الجيران..ليسوا أربعين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.