آبل تطلق النسخة العربية لموقعها الإلكتروني    ماذا حدث في أسواق النفط اليوم ؟    الجيش المغربي يحشد قواته على الحدود مع الجزائر !    دواء جديد لعلاج أعراض ال"إسلاموفوبيا" في أمريكا !    ليفربول يستعد لكسب خدمات رونالدينيو الجزائر !    أسطول الجوية الجزائرية يرتفع الى59 طائرة    أسعار النفط تقفز فوق 50 دولاراً للبرميل    حملة واسعة لتنظيف وهران السبت المقبل    لويزة حنون في عين الإعصار.. ولجنة إنقاذ حزب العمال تطالبها بالإستقالة فورا    اتفاق بين شرطة الجزائر وألمانيا لحل مشكل اقامة الجزائريين بصفة غير شرعية    بالصور.. العثور على 71 جثة داخل غواصة غارقة منذ سبعة عقود    الجوية الجزائرية تتسلم 7 طائرات جديدة قبل نهاية 2016    كانتونا .. ديشان عنصري    مايكروسوفت وفيسبوك يتفقان لمد كابل عبر الأطلسي    بالفيديو.. ميلاد توأمان تتقاسمان جسدا واحدا في أم البواقي    3 قتلى وجريحان في حادث مرور بالجلفة    ش. القبائل في مواجهة م.وهران ج 30    كيف تتغلب على الخوف من الإمتحانات.. وكيف تحضر للبكالوريا؟    ا.الحراش في مواجهة س. غليزان ج 30    ا. البليدة في مواجهة ا. العاصمة ج 30    إصطدام طائرتين مقاتلتين في السواحل الأمريكية    بالفيديو.. محتجون يغلقون مصافي تكرير النفط في فرنسا    "كان في أحد الأيام الكبش الساحر" فيلم خيالي جديد للأطفال    فتاوى    خطورة نشر الفضائح والتّشهير بالنّاس    فضل رمضان على سائر الشّهور    الجزائر تفتك 7 جوائز في مهرجان همسة الدولي للآداب والفنون    اللوبي الفرانكفوني وابتزاز لجان القراءة والتكوين سبب مسلسل "الرداءة "    تمسك الجزائر بتحفظاتها تجاه بنود اتفاقية سيداو    تدمير هاون وقنابل تقليدية وكمية من البارود في عدد من الولايات    فيديو تبون يعلن عن الشروع في تسليم قرارات الإسكان مع المفاتيح لمكتتبي عدل    وفاة امرأة بسبب رصاصة خاطئة    الاعلان عن جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف في طبعتها 2    فيلم "السطوح" يعرض في مهرجان الفيلم الإفريقي بإيرلندا    سوناطراك تطلق عملية تضامنية بمناسبة شهر رمضان    الاتحاد الإفريقي مطالب بالسعي لتسوية النزاع في ليبيا    الرئيس بوتفليقة يوقع على 5 مراسيم رئاسية    المعنيون بالحج مدعوون لاقتناء تذاكر السفر    وزارة الصحة تتوعد المستجيبين للاضراب    تأجيل رابع في قضية "الخبر" رغم الطابع الإستعجالي للملّف    ثلاثة قتلى في حادث مرور بالبيض    الجولة الأخيرة من المحترف الأول: الصراع إلى آخر نفس    أمير سعيود أحسن لاعب جزائري لموسم 2015-2016    بن زيمة يدخل بتحد خاص في نهائي دوري الأبطال    أوباما: مواقف ترامب تظهر جهله في شؤون العالم    سوناطراك ستنفق أكثر من 73 مليار دولار لإنقاذ المشاريع الاستثمارية    طائرات الاحتلال تشن غارتين على قطاع غزة    مساهل" : مكافحة الإرهاب تقتضي تعاونا إقليميا و دوليا    تعثر بيع تذاكر السفر    قمة مجموعة السبع تفتتح أعمالها في اليابان    موجة حر شديدة اليوم و غدا    بروا آباءكم يبركم أبناؤكم    تتويج " أنا دانيال بلاك " بالسعفة الذهبية لمهرجان كان 2016    رئيس بلدية وهران يشرف على افتتاح معرض الحصون الحربية رفقة السفير الاسباني بالجزائر    " السينما الجزائرية أفلام و تكريمات " مؤلف جديد لعبد الكريم تازاروت    7 وكالات سياحية معتمدة لتنظيم موسم الحج    وقفات تربوية مع شهر شعبان:    الشروع في إقتناء تذاكر حج 2016 على مستوى وكالات الجوية الجزائرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.