التجاوزات المتعلقة بالبيئة بلغت "أعلى درجاتها" في السنوات الأخيرة (اللواء بوسطيلة)    اجتماع في نيويورك للمنتدى الشامل لمكافحة الإرهاب :    قرباج يعلن عن رفع علاوات حكام الرابطتان الاولى والثانية    رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم: الجزائر هي الأقرب لاستضافة كأس الأمم الإفريقية 2017    خمري يدعو الى إنشاء المزيد من الهياكل الجوارية ومرافق التسلية لحماية الشباب من التوجه نحو العنف    وطني :    وهران:    مشروع "البرلمان" الجديد يفشل في تصنيف "مذابح العاصمة"    وزارة الصحة :    أكثر من 1500 عسكري في تيزي وزو للبحث عن الرعية الفرنسي المختطف    قرين: احترافية صحفيي القطاع العمومي لا بد أن تستكمل بقوة ضاربة أكبر    ضرورة التطبيق الصارم والعادل للقوانين لمكافحة ظاهرة العنف في الملاعب    نادية طالبي: أباؤنا لم يتركوا لنا شيئا إلاُ المبادئ والأخلاق والتربية    EN: غيلاس يتلقى استدعاء "الخضر"    الغازي: تشكيل خلية تفكير لدراسة الوسائل الكفيلة بمحاربة الاستهلاك المفرط للأدوية    ضخ 02 مليار دولار في قطاع النسيج دون تحقيق الإقلاع    العاصمة: ترحيل 1.131 عائلة إلى سكنات جديدة    الكويت تحرز أول ميدالياتها الذهبية في الألعاب الآسيوية    دمشق تؤكد أنها يقف مع أي جهد دولي يصب في محاربة ومكافحة الإرهاب    قمة الجيش والرجاء في كأس العرش المغربي تلعب دون جمهور    الإيبولا: ليبيريا طالبت اليابان بإرسال فرق طبية    حارس حديقة خميستي يتزعم عصابة أشرار بوهران    فوز نادي السد مع طرد الجزائري نذير بلحاج    لعمامرة: التنمية تتطلب تعبئة كل الموارد المالية الضرورية    العثور على جثة شاب معلقة بشجرة في تيجلابين    نواب أمريكيون يطالبون بإبقاء منع الموبايل على الطائرات    قوات الاحتلال الإسرائيلي تغتال شابين فلسطينيين فى الضفة الغربية    الحكومة الفرنسية تعلن رفض تفاوضها مع مختطفي احد مواطنيها في الجزائر    إسرائيل تسقط مقاتلة سورية فوق مرتفعات الجولان    لعمامرة يلتقي أردوغان في نيويورك    باتنة : وضع حجر الأساس لمركب صناعي لشركة جينرال إلكتريك - الجزائر توربين بعين ياقوت    منظمة الصحة العالمية : 2811 حالة وفاة بايبولا في إفريقيا الغربية    "توفير زهاء 30 ألف منصب شغل دائم على مستوى الإدارة"    تلفزيون : إعادة تأهيل المحطة الجهوية للتلفزيون تحسبا لتظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015    بنوك : لكصاسي يكشف عن المحاور الكبرى للإصلاحات الإحترازية    وفاة أول حاج جزائري في البقاع المقدسة    فيما يدخل الحوار الذي ترعاه الجزائر أسبوعه الثالث    كاميرات المراقبة ستكون جاهزة قبل 2015    المسيلة    سوداني يوقع ثنائية ويرفع أسهمه في بورصة اللاعبين    احتجاجات على السكن والتحصيصات أمام ديوان الوالي والأوبيجي    اصطدام عنيف بين سيارتين داخل نفق الصديقية    الأوركسترا السيمفونية الصينية في حفل فني    المكتبة الرقمية لاتصالات الجزائر تستقطب الجمهور الوهراني    الباحث من جامعة برينستون الأمريكية ماتيو ماكارتي للنصر    محمد عيسى "يتهلا" في الأجانب    فقدان 3 جنود افغان في تدريب في قاعدة اميركية    إسرائيل:مطالب باستئناف المحادثات مع فلسطين    إسرائيل : ادانة اعتقال "المهاجرين الأفارقة"    "سيتم قريبا توظيف مسيرين لإدارة المنشآت الثقافية الجديدة بقسنطينة"    تدشين الطبعة ال11 للصالون الدولي لتكنولوجيات الاعلام    الفرعونية والقابليّة للاستخفاف    منذ أن خلق الله رب العالمين آدم وحتى قيام الساعة ولا يزالون مختلفين..    التكافل.. العبادة المنسية    الوزير بوشوارب يكشف كل شيء عن مصنع "رونو الجزائر" الجديد: الأسعار والتوظيف    فتوى "تحريم الحج كل عام" تثير جدلاً    نعمل على تنمية الصناعات المرتبطة بالصيد البحري وتربية المائيات و دعم البحث العلمي في الميدان    سميح القاسم ... شاعر الثورة والمقاومة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.