الأمم المتحدة: أزمات المنطقة تنافس المساعدات للفلسطينيين    الجولة ال26 من البريميرليغ: صدام محتدم بين الأربعة الأوائل    لا توجد قضية اسمها بوشامة وهدف سوسطارة استعادة نغمة الانتصارات أمام السياسي    اكتشاف 25 ملفا من دون قسيمات ضريبية بدائرة أم البواقي    مجلس نقابة الصيادلة يحذر من الأدوية التي تباع بطريقة غير قانونية بالصيدليات    اسرائيل تقيم سياجا على الحدود مع الأردن    الرئيس بوتفليقة يستقبل السفير الجديد لدولة الكويت    نوري:لاخوف من الجفاف ولازيادة في أسعار الماء    سحب استدعاءات البكالوريا بداية من 5 ماي المقبل    5 قتلى و إصابة 269 آخرين بالمناطق الحضرية في ظرف أسبوع    5سنوات حبسا نافذا في حق المدير الولائي للضرائب لطلبه رشوة من مرقّ عقاري في سكيكدة    اكتشاف مزبلة داخل منزل عجوزين مقعدين ببرج بوعريريج    الشيخ آيت علجت من علماء الجزائر.. والإضرار به خط أحمر    مقتل 10 أشخاص بتفجير انتحاري مزدوج في الكاميرون    صفقات وعقود مخالفة للقانون لفائدة مخبرين أنجزت في سيدي فرج بالملايير    الرائد مرشّح للانتصار و داربي المتيجة الولاية التاسعة يحبس الأنفاس    برشلونة مهدد بفقدان آلفيس    بمناسبة زيارة المدير العام للأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل إلى برلين    السكان يقضون ليلة في العراء و تصدعات في عدد من المنازل    تتولى أيضا ملف الأرشيف وتعويض ضحايا التفجيرات النووية    حرب لا يمكن تسويقها    أصحابها تحدثوا عن تسيّب و سوء تسيير لشؤون الحزب    أذكار المسجد    واعتصموا بحبل الله جميعا    7 أشياء كان يفعلها الرسول قبل النوم    الجيش يوقف ثمانية مهربين ويسترجع أسلحة بأقصى الجنوب    تأخير انطلاق مباراة (الخُضر) وفلسطين    خلال ال 7 أشهر الأخيرة    بمنتوج صمد 33 سنة و إستثمارات ضخمة: "إيني" عملاق جزائري يخطط لاقتحام السوق الإفريقية للإلكترونيك    من خلال "وان تو ثري فيفا لالجيري": توفيق مزعاش يحلّل ثلاثية الجزائري و كرة القدم و حب الوطن على ركح قسنطينة    التشكيلية دهال هب الريح زهية: تماثيلنا الضخمة تُشوّه بعمليات صيانة عشوائية    سيُكرّم حاج اسماعيل محمد الصغير، حسان ابن الشيخ لفقون و جيلاني الشريف    لدى رجل سافر إلى أمريكا الجنوبية    المدية 1700 منتسب جديد لصندوق الضمان الاجتماعي    فابيوس يعلن مغادرته الحكومة الفرنسية    إيران تعلن استعدادها للحوار مع السعودية    بن عربية محمد إطار مختص في التسيير الإداري:"    الداخلية تراجع برامج تكوين السائقين ومدارس تعليم السياقة    لخضر بن الحاج بوشمبة.. مواطن يتجاوز السبعين يحرم من السكن لعدم دفعه "رشوة"!    يوم إعلامي حول آلية دعم وتأطير الجمعيات المحلية بالمدية    بين السعادة والاكتئاب.. دراسات تتلاعب بمشاعر الجزائري    متقاعدو اتصالات الجزائر بقسنطينة يطالبون بمنحة "كافدير"    300 مشروع استثماري بمناطق نشاط وهران تحت مجهر لجان التفتيش والمراقبة    رايس عمر علي رئيس مدرسة قدامى الجمعية يكشف عن تأسيس أكاديمية بوهران :    بعد تألقه في قسنطينة و جميلة    بهدف الحفاظ على التراث الموسيقي الكلاسيكي لمدينة قسنطينة    فوز 17 جزائريا في مسابقة روسيكادا للإبداع العربي    إطلاق موقع ثقافي جديد بعنوان "الجزائر تقرأ"    كيليني يغيب عن اليوفي لمدة 20 يوما    بوسكيتس: "شخصان فقط يستطعان اقناعي بالرحيل عن برشلونة"    عدد مناصب التوظيف لمسابقة الأساتذة يتحدد اليوم    مستقبل "الإخوان المسلمين" في مصر    دورة تكوينية لفائدة موظفين وأعوان الاستقبال بجامعة المدية    "الأنجيا" تغلق أبواب إدارة الجامعة وتطالب بالترخيص لنشاطاتها بمعسكر    أدوية (مشبوهة) في الصيدليات    عيسى:السعودية لن تستطيع رفع حصة الحجاج الجزائريين لهذا الموسم    أطلقها الفوج الكشفي "محمد بوراس" للسنة الرابعة على التوالي    فرنسية تدخل الإسلام بوهران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.