اضراب طياري لوفتهانزا للرحلات الداخلية    سواريز يحسم امره حول الافضل من بين ميسي ورونالدو    غارسيا: "سنحاول جعل الأمور صعبة على بايرن ميونيخ"    المرهق مودريتش أمام خطر الغياب عن ليفربول والكلاسيكو    استقالة وزيرتي الصناعة والعدل باليابان    الجزائر تقدم 20 طنا من الأدوات المدرسية لأطفال غزة    تبون يعلن إطلاق مشروع بناء 105 آلاف وحدة سكنية بصيغة "عدل"    الفريق أحمد قائد صالح يستقبل وزيرة دفاع ايطاليا    الاعداد لخارطة طريق للتكفل بالمهاجرين الآفارقة في الجزائر (وزيرة)    20 طنا من الأدوات المدرسية من الجزائر إلى أطفال غزة بفلسطين المحتلة    الخارجية الإسرائيلية: ابنة هنية تلقت علاجا في تل أبيب    أول مصابة بإيبولا خارج افريقيا تغلّبت عليه    تنصيب جوكو ويدودو رئيسا في اندونيسيا    سلال يشرع في زيارة عمل إلى دائرة عين قزام    سلال يعاين مشروع إنجاز محكمة بدائرة عين قزام بولاية تمنراست    قانون الجمارك الجديد قيد الدراسة على مستوى الأمانة العامة للحكومة (المدير العام للجمارك)    600 بالمائة نسبة نمو العالم الرقمي في المنطقة بحلول 2020    الخارجية تستدعي القائم بأعمال سفارة المغرب في الجزائر    بلاتيني يساند المغاربة في تأجيل "كان" 2015    مورينيو يكشف سبب بيع ماتا لنادي مانشستر يونايتد    كاتب الدولة الأمريكي لشؤون شمال إفريقيا: الجزائر شريك "جد هام"    بوضياف: لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بفيروس إيبولا في الجزائر    لقاح تجريبي كندي ضد مرض ايبولا    أمريكا تلجأ الى الروبوتات لمواجهة تفشي وباء إيبولا    مصري مراقبا لو.سطيف وفيتا كلوب الكونغولي    شركة الطباعة لوهران: وزير الإتصال يؤكد على ضرورة تحصيل المستحقات لدى الجرائد    بوشوارب يدعو إلى شراكة جزائرية-فرنسية    برنت يرتفع فوق 86 دولارا    سلال يشرع في زيارة عمل إلى دائرة عين قزام ( تمنراست)    ايران تناشد المسلمين إلى مساعدة غزة    حالتا وفاة جديدتان بفيروس كورونا بالسعودية    الأمن المصري يقتحم 6 جامعات ويعتقل عشرات الطلاب    دراسة: حذاري تناول المشروبات الغازية يوميا    بن ايدير يأمر بالتعجيل في استدعاء مكتتبي عدل 2    أصغر مليارديرة بأمريكا .. ثلاثينية تركت الدراسة الجامعية    تحديد يوم 21 أكتوبر القادم لمناقشة قانون المالية لسنة 2015    ميسي يتمرد على إنريكي !!    عملية عسكرية فرنسية في كيدال المالية    الحوثيون يزيلون مخيم اعتصام طريق المطار والمسلحون يحتلون الشوارع    اجتماع وزاري مشترك برئاسة سلال يقرر التجسيد المستعجل للتدابير التحسينية لأعوان الأمن الوطني:    وقفات    همس الكلام    شذرات    برنامج عدل 2    أدرار    بعدما كان منسوبه لا يتجاوز 53 م3    موجة حر غير عادية تضرب الولاية    3 مجالس بلدية مجمّدة بتيارت    سينما :"دجاجة" الكرواتي ينال جائزة "مهرجان الفيلم المتوسطي"    قرين ينفي ممارسته لأي ضغوطات في منح الإشهار و يكشف    انطلاق الطبعة الرابعة من المهرجان المحلي للإنشاد بڤالمة    "$" نفضت الغبار عن مساهمات الولاية ال 6 إبان الثورة    القبض على 15 مشجعا من أنصار نيس الفرنسي    من أجمل دروس الهجرة النبوية    * سُنَّة قراءة الإخلاص والمعوذتين قبل النوم    ما هي علامات الحجّ المبرور؟    إثر الهجرة النّبويّة    الوفاء.. الخُلق الّذي كاد يندثر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.