الجيش يحجز أسلحة وذخيرة قرب الحدود    الأفافاس: "الإجماع الوطني هو الحل الوحيد لإخراج البلاد من الأزمة"    الخبير مبتول: ضرورة الانطلاق في التحول الاقتصادي من بوابة المحروقات    هكذا ردّ عمارة بن يونس على معارضي ومنتقدي بن غبريت وإصلاحاتها    الرائد في مهمة سهلة وقمة مثيرة بسطيف    فرنسا ضيف شرف المهرجان الدولي للمسرح المحترف ببجاية    5 فرق فقط في فعاليات المسرح المحترف ببلعباس    المجاهدون والسياسيون ليسوا أنبياء والأدب لا يعترف بالطابوهات    مدير الجمارك: جاهزون لمرافقة المتعاملين    414 مشروع مؤجل بقيمة 64 مليار دينار    مفتي مصر مطلوب للاعتقال بجنوب إفريقيا    سورية قصة اللاعب والملعب    الإصلاح ترافع من أجل تعزيز التوافق    هني قد يغيب عن مباراة الكاميرون    رسميا: لوبيتيغي يعلن عن قائمة المنتخب الإسباني    والدة زهرة أخفتها ببيتها في تلمسان للانتقام من طليقها    العثور على جثة طفل بالجلفة    مشروع وقاية بلدية النعامة من الفيضانات في طريقه إلى التجسيد    عمليات الترحيل الطوعي للأفارقة تصل 20 ألف مع نهاية السنة    مديرية توزيع الكهرباء تهدد بقطع التيار عن المتأخرين في تسديد مستحقاتها    هذا ما دار بين هامل وسفيرة أمريكا    طاسيلي تفتح خطا جويا يربط تيارت بالعاصمة    قانون جديد حول الشراكة عام خاص    اجتماع الجزائر يصدم فرنسا    تس نسقسان فمساح 2008    عيسى يفتتح السنة الثقافية بالبليدة    تأملات في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم الزوجية    سبعة سعداء    آداب الدعاء    لخصاص نوامان وني إخذامان ديعويقان إقيلان تمرثان إفلاحان نتيبازة    العيذ انمحرم ذالفرصة ذي لوراس امقران الفرح واموقي نالخير والصيام    هذا هو موعد عودة ميسي إلى الملاعب    تحديد هوية 4 من الإرهابيين المقضى عليهم بباتنة    عروض الفنتازيا تستقطب جمهورا غفيرا من المواطنين    مسرحية الجثة و الكلب تبرز تجرد المجتمع من الإنسانية    اتفاق الأوبيب بالجزائر "مفاجأة بالنسبة للأسواق"    فرنسا تشن غارات جوية على "داعش" في العراق    تشافي يزور معسكر للاجئين الفلسطينيين في الأردن    مورينيو: إبراهيموفيتش هائل حتى وإن لم يُسجل    فينغر يتحدث عن إمكانية تدريب المنتخب الإنجليزي مستقبلا    قاعدة جوية أمريكية بالنيجر قرب الحدود الجزائرية    ساكي: نصحت ميلان بالتعاقد مع هذا المدرب    "فتح" تدافع عن مشاركة عباس و"حماس": وصمة عار    معروض حاليا للاستشارة    أرخص 10 مدن أوروبية لقضاء إجازة هذا الخريف    ولد عباس: سعداني فعل ما لم يستطع مهري ومساعدية وقايد أحمد فعله .. غيّر "السيتام" في الجزائر    طائرة كريستيانو رونالدو تسقط في مطار برشلونة    بالفيديو والصور.. قتلى وجرحى في حادث قطار في ولاية أمريكية    رئيس الفلبين يتبنى "طريقة هتلر" للقضاء على مدمني المخدرات    (فيديو) ''مسجد الجزائر الأعظم'' بدأ في الظهور والبروز بأطول مئذنة في العالم    ملحدة وأفتخر!    توقيف 15 مهربا وحجز 30 طن من المواد الغذائية جنوب الجزائر    دراسة موضوع حج الجالية المقيمة بالخارج خلال اجتماع وزاري    رئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد    بقرار من والي الولاية    مختصون ينصحون باتخاذ التدابير الوقائية ويؤكدون:    نحو التحول من مخابر الهند إلى أوروبا    السعودية تُنظّم حفلا لتوديع 47 حاجا جزائريا تعرّضوا للاحتيال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرنسا تحصي 47500 مستفيد في الجزائر وتتلقى 47 طلب تعويض عن التجارب النووية
رصدت 71,8 مليون أورو لمنح المحاربين وأراملهم:
نشر في الشعب يوم 27 - 04 - 2011

قفز المبلغ المخصص من قبل فرنسا للمنح العسكرية التي يستفيد منها قدماء المحاربين في صفوف جيشها من جزائريين شاركوا في الحرب العالمية الثانية وفي حرب الهند الصينية خلال السنة الجارية الى حدود 71،8 مليون أورو خصصت لتغطية منح 47500 شخص منهم 11 ألف أرملة بعدما كان لا يتجاوز 6،3 مليون أورو في سنة 2002، على ان تدخل الزيادة الثالثة من نوعها حيز التنفيذ في جوان.
قدم غزافيي دريانكور السفير الفرنسي بالجزائر ارقاما مفصلة حول ملفين وصفهما بالهامين ويتعلق الامر بتثمين المنح العسكرية الموجهة لقدماء المحاربين وأراملهم وكذا ملف ضحايا التجارب النووية وخلال ندوة صحفية نشطها امس بمقر مصلحة خاصة تتكفل بهم اعيد فتحها قبل سنتين، اعلن عن استفادة الارامل من هذه المنحة في حالة الزواج مجددا بعدما كانت هذه الفئة محرومة منها في السابق.
ويستفيد قدماء المحاربين من 3 منح وفي مقدمتها منحة تقاعد المحارب التي تمنح لكل من حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي الى جانب منح التقاعد العسكرية للمعطوبين تمت مضاعفتها ب 3 مرات في سنة 2002 التي قررت فيها فرنسا إقرار المساواة في منح كل المحاربين شأنهم في ذلك شأن الفرنسيين.
كما ارتفعت المنحة الثالثة الموجهة للمحاربين الذين قضوا 15 سنة بالزي العسكري، مثلها مثل باقي المنح في سنة 2002 ثم في سنة 2007، حيث اراتفعت بأربعة اضعاف مثلما هو الشأن بالنسبة لمنحة تقاعد المحارب وآخر زيادة تدخل حيز التنفيذ في جوان المقبل، ما يؤكد حسب السفير الفرنسي بأن «فرنسا لم تنس قدماء المحاربين» حيث تتضاعف النسبة.
وبعد توسيع المنحة للارمل حتى في حال الزواج مجددا وباحتساب الطلبات المرفوعة سنويا للاستفادة منها المقدرة بحوالي 10 آلاف فان عدد المستفيدين سيضاهي 47 ألف و500 شخص منهم 11 ألف ارملة، ارتفعت الميزانية الفرنسية المرصودة للمنح بحوالي 40 مليون أورو منها 20 مليون أورو للمحاربين والأرامل في الجزائر.
واستنادا الى ذات المتحدث فان عدد الاشخاص الوافدين يوميا على المصلحة الموجودة بالجزائر بمحاذاة الديوان الوطني للبكالوريا وكذا مكتبي السفارة بعنابة ووهران يضاهي 16 ألف سنويا من المحاربين والأرامل، لافتا الى ان هذه الترتيبات تأتي تجسيدا لقرار المجلس التأسيسي الفرنسي المتخذ في جويلية 2010.
وبعدما اشار الى ان المصلحة التي تتكفل بالاستشارة الادارية والاجتماعية متوفرة باللغة العربية ايضا ان استلزم الامر بالاضافة الى استفادة هذه الشريحة من فحص طبي مجاني وكذا توفير التجهيزات ممثلة في الاعضاء التي تم استبدالها بعد تضررها خلال الحروب لما لا يقل عن 350 محاربا.
السفير الفرنسي الذي حرص على التأكيد على مبدأ المساواة المعتمد في المنح منذ سنة 2002 اوضح بأن الاثر المالي المترتب عن تثمين المنح يضاهي 20 مليون اورو بالنسبة للمعنيين بها في الجزائر، وانه ستتم بطريقة آلية بدء من جوان المقبل، وتختلف المنحة المحصل عليها باختلاف النسبة المحصل عليها، فاذا كانت 10 بالمائة فان المستفيد منها يتقاضى 55 ألف شهريا واذا كانت 30 بالمائة فانها تقدر ب 165 أورو للمستفيدين من نسبة 100 بالمائة اما منحة الارامل فتقدر ب 250 و450 أورو حسب المنحة. وفيما يخص الملف الثاني الذي لا يقل اهمية ويتعلق بتعويض ضحايا التجارب النووية الذي كرسه القانون المصادق عليه في الخامس جانفي 2010 فانه يحدد 3 شروط للاستفادة، الاصابة بأحد انواع السرطان ال 18 المحددة من قبل السلطات الفرنسية، وكذا السكن في احد المناطق المعنية بالاشعاعات في الفترة الممتدة بين 1960 و1967 للمدنيين او العسكريين.
ويوجد مكتب على مستوى الجزائر يتلقى الملفات استقبل 45 طلب تعويض لحد الآن تم تحويلها الى اللجنة المعنية حسبما اكد رئيس المصلحة كما ان القانون حسب السفير ليس تمييزيا ويمنح نفس الحقوق وتكمن اهميته في اعتراف الحكومة الفرنسية لاول مرة بضحايا التجارب النووية واقرارها تعويضا لفائدتهم.
وعلى عكس المنح التي تسلم للمحاربين او أراملهم دون سواهم فان تعويض ضحايا التجارب النووية يسلم للابناء والأرامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.