عين الدفلى:    الولايات المتحدة الأمريكية تبحث توسيع تعاونها مع الجزائر    الجيش يقضي على أحد مغتالي الرعية الفرنسي    المجلس الشعبي يوافق على مشروع صندوق النفقة للمطلقات    استلام 4 إقامات وعقود مع شركات أمنية للحراسة    سلاّل يرافع لبناء جزائر عصرية    سخط السكان السود على عدالة المكيالين    روراوة يرسل وفدا إلى غينيا الاستوائية    إدارة بورتو تسارع لشراء عقد براهيمي    سليماني يتألق ويسجل ثاني أهدافه في دوري الأبطال    تقديم الكرة الرسمية للمنافسة مرحبا    ميسي: الرقم القياسي الجديد يجعلني سعيدا.. لكن النقاط هي الأهمّ    لن تصدق المبلغ الذي منحته قطر لبوعلام خوخي من أجل تجنيسه    16 ألف إصابة بالإيبولا في العالم    وفاة الفنانة الكبيرة صباح    كيفية الاغتسال الصحيح في الإسلام وموجباته    كيف تعالج همومك وأحزانك بالدعاء النبوي؟    هل يشعر الميت بمن يزوره ومن يسلم عليه؟    تحرير امرأتين مختطفتين بمدينتي سكيكدة ووهران    إنشاء مجلس وطني للجمعيات الشبانية    تعيين الحكم امالو لإدارة قمة العميد و الحراش    نجاة وزير الدفاع اليمني بأعجوبة من محاول اغتيال    وزارة الصحّة تحت الصدمة    أدرار :271 منصبا في التكوين شبه الطبي    الجزائر في الصالون الدولي للسياحة    وصايا الشحرورة قبل وفاتها تثير استغراب الفايسبوكيين !    الموت يغيب الفنان الأندلسي مصطفى بن قرقورة    فنان المالوف جمال بن سمار    التوقيع على اتفاقية بين الجزائر والبنك العالمي حول تحسين مناخ الأعمال    سوناطراك تستثمر مبلغا فلكيا لبعث الصناعة البتر وكيماوية    شكوك و اتهامات عشية انتخاب الرئيس الجديد لمنتدى رؤساء المؤسسات    قادة داعش يتساقطون..    مصر تفتح معبر رفح لهذه الأسباب    انطلاق الأسبوع التحسيسي للوقاية من الحوادث المنزلية والاختناق    سبع فرق للتكفل النفسي بالمرأة المعنفة    الحماية المدنية تحذر الطلبة من أخطار الزلازل    بالفيديو.. داعية ازهري: من قال لا اله الا الله ولم يؤمن بمحمد وآمن بعيسى فهو مسلم!    ارتفاع حصيلة غارات الطيران السوري على الرّقة إلى 95 قتيلاً    انشقاق مجموعة من‮ "‬فجر ليبيا‮"‬    مقتل عقيد وشرطيين في‮ ‬هجوم مسلح بشمال سيناء    التصويت على إنشاء صندوقي نفقة للأمهات الحاضنات والتعاضديات الاجتماعية    من حق الأفلان أن يقود الحكومة    أحكام متفاوتة في حق مسؤولين بالوكالة العقارية بعنابة    المدية تنظم الملتقى الوطني الأول حول "تجليات القراءة الصوفية"    ندوة حول "الأدب المغاربي، جدل الهوية وتجليات الإبداع" نهاية ديسمبر    توقيع 3 اتفاقيات تعاون بين السيسي وهولاند    بسبب ظاهرة التوحل    انتقاء مكاتب دراسات لتهيئة الحظائر الصناعية    حجز 40 كغ من الكيف ببشار وعنابة    بن طالب يعود إلى التدريبات مع توتنهام بعد ستة أسابيع من الغياب    لوح:القضاء الجزائري ينسق مع نظريه الفرنسي بشأن رهبان تيبحيرين    تعد الجائزة الثانية لنفس الدور    إدخال النظام المعلوماتي على الملف الطبي ساهم في عصرنة قطاع الصحة بالجزائر    سلال يعلن عن جعل الندوة الاقتصادية والاجتماعية للشباب موعدا سنويا    تيسمسيلت...... اختتام الطبعة الثانية لأيام الفرح والمونولوج    ميلة    يطالبون بالتأمين على الزوابع الرملية    هَلِ الآثارُ الإسْلامِيَّة تُرَاثٌ بَشَرِيّ ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عملاق الكوميديا الممثل عثمان عريوات ل"المساء" :
"العرش".. قريبا في دور السينما
نشر في المساء يوم 09 - 12 - 2009

ممثل برع في تجسيد شخصية الشيخ بوعمامة، قائد المقاومة الجزائرية في الجنوب الغربي بين (1830-1919)، وبرع أيضا في أدائه للأدوار الاجتماعية الكوميدية التي أتحفتنا وأمتعتنا ولا تزال تمتعنا كلما شاهدناها، "كرنفال في دشرة"، "الطاكسي المخفي"، "عائلة كي الناس"، هي أفلام لاشك تختزنها الذاكرة وتختزن معها مواقف طريفة، ننفجر ضحكا عند تذكرها، هي أفلام بطلها ممثل عملاق نجح في افتكاك النجومية عن جدارة واستحقاق، وهو ضيفنا هذا الأسبوع، يتميز بشخصية فريدة من نوعها، ذكية في اختياراتها، عظيمة بعطائها، قوية شعبيتها وانتشارها، لا شك أنكم عرفتموها، إنها شخصية الممثل القدير عثمان عريوات الذي سيفاجئ جمهوره بفيلمه الجديد "العرش" الذي سيرى النور قريبا.. عن هذا الإنتاج السينمائي الضخم، وعن أمور أخرى كثيرة حاورناه حولها...
-"المساء": ما سبب غياب الممثل عثمان عريوات عن الشاشة في السنوات الأخيرة؟
*الممثل عثمان عريوات: هو غياب لأجل الظهور بالجديد الجاد، كنت بصدد التحضير لفيلم »العرش« وهو إنتاج سينمائي ضخم مدته 3 ساعات، سيناريو عثمان عريوات، إخراج مشترك بيني وبين بشير سلامي، وأعتقد أن غيابي بهذا بات مبررا، فإن كان البعض قد تفوق علي بالكمية فسأتفوق إن شاء الله في الكيفية.
- وماذا عن أبطال الفيلم؟
* البطولة للمتحدث، أحمد بن حصير، العمري كعوان، يوسف ملياني ونخبة من الممثلين.
- ماذا عن القصة، وما هي أهم أماكن التصوير المنتقاة؟
* القصة اجتماعية فكاهية تغوص في عمق المجتمع وتعري حقائق، وتصف ما يعاش بمره وحلوه على طريقة "شر البلية ما يضحك"، وأفضل أن أترك المحتوى ككل مفاجأة للمشاهد ولعشاق الفن السابع، الذي أنا متأكد أنهم سيستمتعون كثيرا بما سيشاهدونه. أما عن أماكن التصوير فهي كثيرة، منها بسكرة، أولاد جلال، بوسعادة، أمدوكال، وصولا إلى فرنسا، حيث صورت مشاهد كثيرة أيضا.
- ألا تعتقد أن (3 ساعات) مدة طويلة بعض الشيء لفيلم سينمائي؟
* لا إطلاقا، فالعمل كما سبق وأن صرحت، هو عمل ضخم، يمس أمورا كثيرة ويطرح قضايا مهمة، بطريقة كوميدية لن تجعل المشاهد يمل أو يكل.
- عمل ضخم كهذا أكيد حظي بدعم كبير أيضا؟
* أكيد، وبالمناسبة، أشكر وزيرة الثقافة على دعمها الذي لولاه لما رأى هذا العمل النور.
- متى سينزل العمل دور العرض؟
* أعتقد أنه بعد شهر أو شهر ونصف على الأكثر.
- ماذا تتنبأ لهذا العمل؟
* النجاح، لقد بذل جهد كبير لإنتاجه بكل حب واحترافية، ولا أظن أن سنوات من تعب والجهد لن تكلل بنجاح، على العموم يبقى الحكم للجمهور الكريم.
- على ذكر الجمهور، هل لنا معرفة سر شعبية ونجومة عثمان عريوات؟
* العفوية والتلقائية والعمل المتقن، والتوفيق هو دائما من الله.
- ما هي أثمن نصيحة يمكن أن تقدمها للجيل الجديد خاصة الهاوي للتمثيل؟
* أن يعمل بجد ولا ييأس وأن يجتهد لرسم معالم شخصيته هو بعيدا عن التقليد، وإياه والتصنع، فليس هناك أجمل من البساطة والتلقائية، خاصة في مجالنا نحن (التمثيل)، فبالصدق فقط نصل إلى قلوب الجماهير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.