نفاذ الوقود في اليمن بعد سبعة أيام    بدوي :" الارهاب يحاول اعادة الانتشار في الجزائر "    فوضى عارمة داخل مراكز البريد    وزير الفلاحة يأمر بتحويل ملفات أصحاب غرف التبريد إلى العدالة    أنباء عن مقتل زعيم حركة طالبان الملا عمر    غارة اسرائيلية على سوريا تقتل عنصرين من حزب الله    مقتل جندي سعودي في إطلاق نار في القطيف    علي جمعة: "البنا" نسق مع "هتلر" لإنشاء جماعة الإخوان !    سقوط حر لبلفوضيل    مطمور: " خاليلوزيتش سبب إبعادي من الخضر والجزائر تملك حظوظا وفيرة للتأهل إلى الكان والمونديال القادم.    كاميرات الطائرات المروحية للدرك تورط أصحاب المحطات ؟    توقيف عامل بأرسيلور ميتال متلبسا بسرقة أزيد من 60 كلغ من الحديد    تفكيك عصابة مختصة في سرقة المنازل بغليزان    مجموعة جمعاوي أفريكا يوم 11 أوت القادم بعين عشير    تيسمسيلت... نطلاق الحفريات ال 14 بموقع حصن تازا ببلدية برج الأمير عبد القادر    زواج بالشهادة الطبية والعذرية والعدلية والصحة الإنجابية!    مصر:مقتل شرطي بهجوم قرب سفارة النيجر    طالب من بين اثنين تحصل على رغبته الأولى قي التوجيه الجامعي    وزارة الصحة تغلق 20 مرفقا صحيا خاصا بولاية الجزائر    سعر البرنت يتراجع إلى 52.69 دولارا في الأسواق الأوروبية    زيكو ينوي الترشح لرئاسة الفيفا    فيديو مروّع .. هبوط عنيف لطائرة هولندية وسط العواصف    إنريكي: " أعجبني أداء الفريق أمام تشيلسي"    بدوي : قانون المصالحة الذي بادر به رئيس الجمهورية مكسب كبير في إعادة السلم والأمن    سوق المالية و إيداع رؤوس الأموال غير المصرح بها في البنوك: موارد جديدة للتمويل    الشرطة الباكستانية تقتل زعيم جماعة عسكر جنجوي    ريدناب يتوقع فوز أرسنال بلقب الدوري الإنجليزي الموسم المقبل    لعثور على لوحة "عربي يرتدي الأسود" في مطبخ منزل بلندن    "الاتهامات الواردة في حق الجزائر ملفقة"    بلاتيني يقرر رسميا الترشح لانتخابات "الفيفا"    من 5 إلى 15 أوت المقبل:    جمعيات تدق ناقوس الخطر:    المهرجان الثقافي المغاربي للموسيقى الأندلسية ينطلق السبت القادم:    القضاء على إرهابي وتوقيف 11 آخرين ببرج باج مختار    بن غبريط : إلغاء امتحانات البيام العام المقبل مجرد إشاعة    عبر الكليات و المعاهد    الجزائر مقبلة على أزمة في توفر المياه الصالحة للشرب    غابة " مسيلة " متنفّس العائلات الوهرانية    " التين الشوكي " يغزو أسواق وشوارع الباهية    نفجار قارورة غاز البوتان داخل شقة بشارع العربي بن مهيدي بوهران    الحكومة تعرض على الجزائريين استثمار أموالهم في مشاريع عمومية    قانون المالية التكميلي يحدد الضريبة الجزافية ب 7 في المائة    بورتو يقرر اخضاع براهيمي لعمل بدني خاص    مدير "ديجياس" وهران غربي يكشف ل "الجمهورية " :    توقيف تسع مهربين من جنسيات مختلفة بتمنراست وعين قزام    ربيعة موساوي محافظة مهرجان الموسيقى والأغنية الوهرانية تكشف :    الفكاهي " براكودا " ل'الجمهورية'    حميد قرين ينصّب رسميا لجنة جائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    أصحاب الجوازات البيومترية سيستفيدون تلقائيا من بطاقات التعريف الإلكترونية    الحمام المعدني لبلدية سيدي سليمان بتيسمسيلت    أن يغدو كل الرجال على هذه الحال سنعيش السعادة والسلام    حسب رئيس مصلحة أمراض الغدد بمستشفى بن باديس بقسنطينة    ميلة :تدشين المركز الطبي الاجتماعي لعمال التربية    الاجتماع على الطعام    هذا السر في تسمية شوال بهذا الاسم    تفريج الكربات وعظم أجرها عند الله عز وجل    قوراية: (عاقبوا بارونات الصحّة)    بالفيديو: عُماني يخترع جهازاً من أجل أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عن صورة المرأة ومكانتها في الأدب
ثورة الإبداع أداة الاحتجاج والتغيير
نشر في المساء يوم 01 - 11 - 2010

فتحت ندوة ''صورة المرأة ومكانتها في الأدب'' نقاشا موسعا استعرض حضور الأنثى في الابداع الروائي سواء من حيث التأليف أو من خلال جعلها ركيزة أولى لصناعة هذا الإبداع.
اللقاء الذي نظم أول أمس على هامش فعاليات الدورة الخامسة عشرة للصالون الدولي للكتاب نشطته كل من الروائية فضيلة مرابط، دونيس ابراهيمي، أوجان ايبودي وبونيفاس مونغو مبوسا.
بداية تحدثت فضيلة مرابط عن روايتها الأخيرة ''الجزائر، مسرح العائدون'' والتي صدرت في باريس سنة ,2010 حيث أشارت الى أنها (اي الرواية) كانت نتيجة زيارتها الأخيرة للجزائر سنة 2009 ذلك أنها روائية لا تكتب كل يوم بل هي مبدعة تنتفض ابداعا كلما رأت ما يثيرها.
ترى مرابط أن الأدب يعني مأساة لابد من التخلص منها وتفسيرها واعطائها طابعا فنيا.
من جهة أخرى تنفي الروائية صفة ''الأنثوية'' التي يحاول البعض زجها فيها حيث تؤكد أنها تكتب عن الجميع وليست متحيزة للمرأة فهي ليست دائما ملاكا خاصة إذا كانت في السلطة لكن إذا اقتضى الأمر الدفاع عن حقوق المرأة المهضومة فلا مانع من النضال.
حرصت فضيلة مرابط على أن تكون جدتها هي البطلة الرئيسية في أغلب رواياتها لما تمثله من رمز وقيم سامية خاصة فيما يتعلق بالدفاع عن الأرض والهوية والحرية لتوصلها الى أحفادها، من جهتها تحاول مرابط ايصال رصيد حياتها وذكرياتها سواء أثناء الثورة التحريرية أو بعد الاستقلال لنفس هذه الأجيال الصاعدة.
من جهته، أكد الكاتب والناقد الكونغولي بونيفاس مونغو مبوسا على الحضور القوي للمرأة في الأدب الافريقي، مشيرا إلى أن حضور المرأة في أحداث الرواية مثلا غالبا ما وظف من طرف الرجل الذي غالبا ما يستحضر صورة أمه التي ترمز للأرض وللقيم وللرومانسية أيضا.
تحدث المتدخل عن تجربة المرأة في الكتابة والتي حققت حضورا منقطع النظير حيث أعطى أمثلة عن روائيات من مالي والسينغال والغابون استطعن كسر الطابوهات الاجتماعية وعرض قضايا المرأة وتجاربها بعيدا عن الحشو الرومانسي.
الكاتب والروائي الكامروني أوجان ايبودي (المعروف في أوربا) أكد أنه يكرم أمه في ابداعاته وبالتالي فهو يكرم كل نساء العالم يقول ''دور أمي أساسي وظاهر في أعمالي الروائية، احكي مثلا وفاتها وأغني أدبيا أغنيتها المفضلة ''سيليكاني'' وهي أغنية من التراث مشهورة في افريقيا الوسطى، لقد كانت أمي تهتم بكتبي رغم أميتها''.
يروي المتدخل كيف أنه عالج الكثير من قضايا المرأة منها الزواج المبكر الذي ترفضه المرأة الافريقية مفضلة البقاء في مقاعد الدراسة كما أن هذا الروائي يستعين في ابداعه ببعض النماذج النسائية الأسطورية التي واجهت قهر الرجل منها ''شهرزاد'' و''مابا''وغيرهما، كما تناول حياة المرأة البسيطة الكادحة من أجل لقمة العيش من خلال رواية بطلاتها أربع نساء.
بالمناسبة تحدث هذا الروائي عن آخر انتاجاته وهو ''السيدة الافريقية'' الذي طبع أثناء تظاهرة المهرجان الثقافي الافريقي الثاني بالجزائر بدعم من وزارة الثقافة والذي اكتشفه بعض القراء الجزائريين الذين ارتبطت نظرتهم حين الحديث عن ''السيدة الافريقية'' بكتدرائية الجزائر، بينما تحكي الرواية اسطورة كاميرونية خاصة ب''زوو فودا'' الرجل المتزوج من 800 امرأة جعل من بينهن من ترأسهن وتنظم علاقاته معهن وهي ماماسي التي استطاعت في الأخير قهره بذكائها.
الناقدة دونيس ابراهيمي من جامعة ''باريس ''7 تطرقت أكثر من خلال مداختلها إلى الكتابات النسوية المغاربية والجزائرية خاصة التي تظهر المقاومة السياسية والاجتماعية للمرأة.
وقدمت المحاضرة كتابا بعنوان ''نساء جزائريات'' صدر سنة 1900 للفرنسية ''ابوغتيلوكلير'' المناضلة السياسية من أجل اكساب المرأة حق الانتخاب والتي اقامت مع زوجها القاضي الفرنسي بالجزائر ابتداء من نهاية القرن ال19 وشهدت معه محاكمات لنساء جزائريات رفضن قهر أزواجهن في ذلك الزمن الصعب وصرخن في وجه العدالة لنيل حقوقهن، كما سجلت الكاتبة مواقف نساء مليانة قبل 5 قرون خلت عندما طالبن بحقوقهن من سيدي محمد بن يوسف وبالتالي فلقد سبقن نساء أوربا وأمريكا في المطالبة بهذه الحقوق.
استحضرت دونيس حضور المرأة في الرواية الجزائرية منها شخصية الكاهنة عند كاتب ياسين ''حرب ألفي سنة'' التي عبرت عن الحرية والمقاومة، كما استحضرت كتابات الطاوس عمروش خاصة ''تاريخ حياتي'' التي ترصد فيه تجربتها وتجربة أمها فاطمة آيت منصور وجدتها عيني، هناك أيضا كتابات بوجدرة الذي تحدث دوما عن أمه المظلومة وهو جرح لازمه في ابداعه-.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.