الجيش الوطني الشعبي وقف إلى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    تبادل وجهات النظر حول الوضع العام في البلاد    نواب ينتقدون المقاربة الضريبية في مواجهة تراجع المداخيل    وهران و مستغانم تشاركان بباخرتي السراج و برهان    استهجان كبير ضد العدائية والنيّة المبيتة لأوساط فرنسية    مصرع شخصين انقلاب سيارة "كورولا "    الجزائر تستدعي سفيرها بباريس للتشاور    الإعلان قريبا عن تأسيس جائزة للأدب واللغة الأمازيغية    حراكنا مبارك.. الجزائريون بصوت واحد ردا على قناة فرانس 5    الجزائر اعتمدت مبدأ صحة المواطن أولى من كل شيء    حسب ما اوردته الفاف    إنتقد إدارة النادي الإفريقي    وصول 300 مسافر كانوا عالقين بلندن    انتشال جثة شاب غريق    تجنيد 12 فرقة لمواجهة خطر الحرائق    أزيد من ألف نشاط توعوي خلال عام    خلال السداسي الثاني من العام الجاري    تحت شعار قافلة الفرحة    مع بداية فترة الحر    المكتتبون يطالبون بإيجاد حل لوضعيتهم العالقة    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بولايتي الأغواط وإيليزي    بونجاح يشرع في إعادة التأهيل    الاورو يرتفع في السكوار    مكتب البرلمان يرفض إلغاء الزيادات على أسعار الوقود    الجزائر جددت استعدادها لاحتضان الحوار الليبي ولم شمل الفرقاء    السودان يجدد المطالبة برفع اسمه    مخطط الضم الإسرائيلي يستهدف كامل الضفة الغربية    الاتحاد الأوروبي يجدد دعمه للجهود الأممية    وزير الموارد المائية مطلوب في المدية؟    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها    الجزائر تستدعي سفيرها لدى فرنسا للتشاور على خلفية وثائقي "فرانس5"    فنون البيت ثمرة وباء كورونا    عاشق وبن دودة يقيمان وضعية الفنان    خبراء يحذرون من تحويل مسار الحراك..ويكشفون:    بلمهدي يرد على شمس الدين    جلسة عمل بين عماري وشهات    البلديات تستفيد من 100 ألف كمامة    جمال للروح وتوازن للمشاعر    «جائزة للأدب واللغة الأمازيغية» قريبا    شفاء 4 نساء حوامل من "كوفيد 19"    روسيا تثمّن جهود الجزائر في التسوية السياسية بليبيا    الجزائر تتابع التطورات الخطيرة في ليبيا ومستعدة لاحتضان الحوار    ساهمنا في مجابهة "كورونا" من مجال اختصاصنا    وخير جليس في زمن « الكورونا » كتاب    رابطة البريميرليغ تستقر على موعد الموسم الجديد    استجمام رغم المخاطر    « ندمت على عرض الوفاق و بلومي أرادني في المولودية عام 2002»    منتخب ألعاب القوى عالق بكينيا منذ قرابة الأربعة أشهر    «يجب أن يكون القماش قطني و غير معيق للتنفس»    حملة توزيع 15 ألف كمامة تنطلق من دار المسنين    السكان يطالبون بتعقيم الإسطبلات للحد من الأمراض المتنقلة عبر الحيوان    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    لمواجهة جائحة كورونا: الجيش وقف الى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    تواطؤ مغربي مع سفن أجنبية للتغطية على نهب الثروات الطبيعية الصحراوية    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العمل على استرجاع الأموال المنهوبة يتطلب سنوات
نقيب المحامين يؤكد أن إجراءات سجن وزراء النظام السابق سليمة ويوضح
نشر في آخر ساعة يوم 16 - 06 - 2019


اعتبر أمس نقيب المحامين عبد المجيد سيليني ، أن الإجراءات التي اتخذتها المحكمة العليا ضد وزراء سابقين في نظام بوتفليقة هي إجراءات سليمة. وقال سيليني على هامش حفل تنصيب الرئيس الجديد للمحكمة العليا: "السادة الوزراء والمسؤولين في المراتب العليا للدولة تقع المتابعة والمقاضاة على مستوى المحكمة العليا، وقع التعيين على مستشارين كقضاة تحقيق وبطبيعة الحال لما يكون الأمر في الاستئناف أو الطعن تعرض على غرفة الاتهام التي تشكل على مستوى المحكمة العليا، من ناحية الإجراءات فهي سليمة". كما دعا سيليني إلى العمل على استرجاع الأموال المنهوبة في قوله "مكافحة الفساد أمر هام ومبدئي وفصلي للوطن والأولية هي استرجاع أموال الشعب والوطن، لأن حبس الناس ليست الغاية التي فيها الفائدة للوطن يجب أولا استرجاع الأموال التي سلبت من الدولة وهي ملك للشعب وعلى الدولة أن تفكر ما هي الطرق والأساليب الأنجع التي هي كفيلة بتحقيق استرجاع الأموال". وبخصوص الآليات القانونية لاسترجاع أمال الشعب المنهوبة، فيقول سيليني إنها موجودة ولكن من الممكن أن تأخذ وقتا كبيرا، لأنه لا تتم إلا بعد الحكم عليه النهائي بعد بضع سنوات"، وأضاف بشأن قيمة الأموال المنهوبة "لست أدري بشأن قيمة الأموال ولكنها تعد بمليارات الدولارت، لأنها تعود إلى سنوات طويلة". أما عن استرجاع الأموال من الخارج، فيقول عبد المجيد سيليني "الاتفاقيات الدولة تساعد ولكن لا بد على الدول الأخرى غير الآمنة مثل الإمارات أو هونغ كونغ أن تقبل بالتعامل مع هذه الاتفاقيات أما على المستوى الأوروبي فالأمر أسهل، لكن من الأجدر علينا المطالبة وإلزام هؤلاء الناس إرجاعها أولا لأننا في هذه الظروف يكون إرجاعها منهم شخصيا".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.