الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العمل على استرجاع الأموال المنهوبة يتطلب سنوات
نقيب المحامين يؤكد أن إجراءات سجن وزراء النظام السابق سليمة ويوضح
نشر في آخر ساعة يوم 16 - 06 - 2019


اعتبر أمس نقيب المحامين عبد المجيد سيليني ، أن الإجراءات التي اتخذتها المحكمة العليا ضد وزراء سابقين في نظام بوتفليقة هي إجراءات سليمة. وقال سيليني على هامش حفل تنصيب الرئيس الجديد للمحكمة العليا: "السادة الوزراء والمسؤولين في المراتب العليا للدولة تقع المتابعة والمقاضاة على مستوى المحكمة العليا، وقع التعيين على مستشارين كقضاة تحقيق وبطبيعة الحال لما يكون الأمر في الاستئناف أو الطعن تعرض على غرفة الاتهام التي تشكل على مستوى المحكمة العليا، من ناحية الإجراءات فهي سليمة". كما دعا سيليني إلى العمل على استرجاع الأموال المنهوبة في قوله "مكافحة الفساد أمر هام ومبدئي وفصلي للوطن والأولية هي استرجاع أموال الشعب والوطن، لأن حبس الناس ليست الغاية التي فيها الفائدة للوطن يجب أولا استرجاع الأموال التي سلبت من الدولة وهي ملك للشعب وعلى الدولة أن تفكر ما هي الطرق والأساليب الأنجع التي هي كفيلة بتحقيق استرجاع الأموال". وبخصوص الآليات القانونية لاسترجاع أمال الشعب المنهوبة، فيقول سيليني إنها موجودة ولكن من الممكن أن تأخذ وقتا كبيرا، لأنه لا تتم إلا بعد الحكم عليه النهائي بعد بضع سنوات"، وأضاف بشأن قيمة الأموال المنهوبة "لست أدري بشأن قيمة الأموال ولكنها تعد بمليارات الدولارت، لأنها تعود إلى سنوات طويلة". أما عن استرجاع الأموال من الخارج، فيقول عبد المجيد سيليني "الاتفاقيات الدولة تساعد ولكن لا بد على الدول الأخرى غير الآمنة مثل الإمارات أو هونغ كونغ أن تقبل بالتعامل مع هذه الاتفاقيات أما على المستوى الأوروبي فالأمر أسهل، لكن من الأجدر علينا المطالبة وإلزام هؤلاء الناس إرجاعها أولا لأننا في هذه الظروف يكون إرجاعها منهم شخصيا".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.