قطار التغيير انطلق.. ولا تراجع عن الجزائر الجديدة    الجزائر ستشرع في انتاج الزيت والسكر    تخرج دفعات جديدة بالمدرسة الوطنية لتكوين ضباط الصف بخنشلة    340 ألف جزائري متابع قضائيا بتهمة "خرق" الحجر الصحي!    تواصل عملية إخماد 6 حرائق في 5 بلديات بالشلف    الإصلاح البيداغوجي التوافقي للنهوض بالقطاع    استعراض آفاق الشراكة بين سوناطراك وأوكسيدنتال بتروليوم    80 مليار دينار لتمويل المخططات التنموية البلدية في 2020    بالصور.. تواصل معرض اللباس التقليدي الجزائري بقصر الثقافة في العاصمة    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    بن بوزيد يستقبل سفير روسيا بالجزائر    تعقيم 22 غابة لاستقبال المواطنين بداية من السبت المقبل    الإفراج المؤقت عن وكيل اللاعبين نسيم سعداوي    الاتحادية تنتظر رد الوزارة الوصية بخصوص كأس الجزائر    ماندي في خطر!    براهيمي يطارد عفيف على لقب هداف الدوري القطري    نتائج نوعية تعكس مدى الاحترافية العالية واليقظة    هذه شروط الالتحاق بالتكوين في مرحلة الدكتورة    حجز قرابة 1300وحدة من المشروبات الكحولية بالعلمة والحجار    «أوبك» تخفض توّقعات طلب النفط في 2020    افتتاح مهرجان عمان السينمائي الدولي يوم 23 أوت    عشر سنوات مرت على رحيل الأديب الطاهر وطار    حمزة جاب الله: هدفنا سوق فني حقيقي بالجزائر    عطار يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    بشار الأسد يتعرض لأزمة صحية    تنصيب النائب العام الجديد لمجلس قضاء تمنراست    الهزتان الأرضيتان بميلة: معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    غولام في طريقه للانتقال إلى ويلفرهامبتون الانجليزي    12 سنة سجناً لعبد الغني هامل    اكتشاف آثار رومانية جديدة بعد التشققات الأرضية الناجمة عن الهزتين الأرضيتين    مسابقة "كتارا للرواية والفن التشكيلي" بقطر: تشكيليون جزائريون يحصدون ستة جوائز        إنهاء مهام رؤساء دوائر وتوقيف رؤساء بلديات    تعديل مواقيت الحجر الجزئي ب 6 بلديات بتبسة    تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    كمال بلجود:"إجلاء 28.333 رعية جزائري من الخارج عبر 95 رحلة جوية و4 رحلات بحرية"    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    لبنان: غضب الشارع يشتد بكشف وثائق عن إبلاغ عون ودياب بخطورة الأمونيوم المخزّن    ميلة: هبة تضامنية من مختلف ولايات الوطن    الوزير ياسين المهدي وليد يؤكد: مشاريع الحظائر التكنولوجية عبر الوطن قيد الدراسة    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    قرار الرفع الجزئي للحجر كان ضروريا للاقتصاد الوطني ولنفسية المواطنين    مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا    الاتحاد الأوروبي يدحض الأكاذيب ويؤكد:    35 منظمة تونسية تطالب بالإفراج عن الصحفي درارني    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    واجعوط: تخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الإبتدائي    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    صلاة مع سبق الإصرار    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





‫"طبقي المفضل هو الكباب، وهدفي هو ختم القرآن الكريم خلال الشهر الفضيل"
الإعلامية صبيحة شاكر ل "صوت الأحرار"


عادة كيف تستقبل صبيحة شاكر شهر رمضان؟
بداية، رمضان كريم، "ربي يعيدوا علينا" بالخير والبركات وعلى الأمة الإسلامية أجمع، شهر رمضان الفضيل فرصة للشخص لمراجعة نفسه من خلال الإكثار من الأعمال الصالحة ومحاسبة النفس وفعل الخير بالدرجة الأولى، حقيقة أنا من الأشخاص الذين يرتاحون جدا في شهر رمضان، وأعتبر الشهر الفضيل فرصة لقراءة وختم القرآن هو هدفي وغايتي الأولى بحول الله "ربي يقدرني إنشاء الله"، وكذا صلة الأرحام، أما بالنسبة للاستعدادات التي أقوم بها لاستقبال هذا الشهر، ككل النساء الجزائريات أقتني أواني جديدة من أجل "الفال"، حيث أحاول دائما إحياء هذه العادة التي تعلمتها من أم زوجي "الله يرحمها"، كما أشتري بعض أغراض الديكور لتزيين صالة الجلوس خاصة وأنني عاشقة لكل ما هو تزيين، وديكور.
كيف تبدأ صبيحة يومها، وهل تخرجين للتسوق؟
‫نعم أتسوق في رمضان، لأنني أحب الأسواق في الشهر الفضيل خاصة تلك الأسواق البعيدة وخارج المدينة، مثلا المتواجدة في أنحاء تيبازة وغيرها، لكن لا أتسوق بشكل يومي بل حسب الاحتياجات.
هل تعملين في رمضان؟
‫في الحقيقة، أنا لا أعمل في رمضان، فغالبا ما أكون في عطلة وهذا بسبب الظروف الصحية التي مررت بها، حيث كنت متعبة قليلا لكن الآن تحسنت والحمد لله، وبالتالي أفضل أن أريح نفسي في هذا الشهر من ضغوطات العمل لأتفرغ لبيتي وعائلتي.
وماذا عن أكلتك المفضلة في هذا الشهر؟
‫يعتبر شهر رمضان فرصة لتجربة أطباق جديدة والغوص في عالم الطبخ والتفنن فيه مقارنة بسائر أيام السنة، لذلك أحب جميع الأطباق الرمضانية وأحاول التنويع دائما فيها، لكن بصراحة طبقي المفضل هو "الكباب"، أعشق هذا الطبق أنا وعائلتي كلها، لكن في الواقع شهر رمضان ليس شهر الأكل بل هو فرصة للتصدق بما استطعنا للمحتاجين من ذوي القربى والفقراء وعابري السبيل، وكذلك لتعزيز صلة الرحم فالأهم هو جمع شمل العائلة وتناول الإفطار معهم في أجواء تسودها المحبة والتسامح.
هذا يعني أنك تدخلين المطبخ؟
‫بالطبع أدخل المطبخ بصفة يومية مثلي مثل كل النساء الجزائريات، لكي أحضر ما لذ وطاب من الأطباق التقليدية الخاصة بهذا الشهر، حيث أحاول جاهدة أن أرضي أفراد عائلتي ولا أنقص عليهم شيئا، فعائلتي هي كل حياتي.
كيف تقضين السهرة الرمضانية؟
‫في الواقع، على حسب "يعني كل يوم ويومه"، أحيانا أخرج وأحيانا أخرى أقضيها في بيتي، أشاهد التلفاز وما يعرض من مسلسلات وبرامج تلفزيونية، وكذلك قراءة القرآن، لكن أمنيتي هي قضاء سهرتي الرمضانية في المسجد من أجل صلاة التراويح، فقبل مروري بظرف صحي كنت لا أتركها أبدا.
هل تتابعين برامج تلفزيونية، وما هو البرنامج الذي تفضلينه؟
‫أكيد، أنا من متتبعي البرامج التلفزيونية الجزائرية ويجذبني كل ما هو جزائري في هذا الشهر، خاصة إنتاج التلفزيون الجزائري العمومي الذي لا يعلى عليه حسب رأيي الشخصي، وقد أعجبتني العديد من المسلسلات، خاصة في ظل وجود منافسة كبيرة بين القنوات الجزائرية الخاصة والعامة، ووجود العديد من الأعمال الجيدة نسبيا، وكذلك أتابع بعض الأعمال العربية.
ما هي الذكرى التي تتذكرينها في كل مرة يحل علينا الشهر الفضيل؟
‫‫آه، بحلول شهر رمضان أتذكر كل أحبابنا الذين تركونا وتركوا أماكنهم فارغة رحمة الله عليهم وعلى جميع أمواتنا المسلمين، أتأسف عليهم كثيرا لكن هذه هي سنة الحياة صحيح رحلوا لكن مازالوا في قلوبنا، كما أتذكر المغتربين فمن الصعب جدا قضاء الشهر الفضيل بدونهم كما هو صعب عليهم كذلك، أنا شخصيا أعيش هذا الإحساس بسبب ابني المغترب "ربي يوفقو ويسعدو إنشاء الله"، لكني أحرص دائما أن أضع طبقه على مائدة الإفطار وفي حال ما نسيته ذكرني به زوجي فاتخذناها كعادة.
كلمة أخيرة
‫بمناسبة هذا الشهر أتمنى رمضان كريم لكل الشعب الجزائري وللأمة الإسلامية جمعاء، أطلب من الجميع اغتنام فرصة هذا الشهر لمضاعفة الحسنات ومساعدة المحتاجين قدر الإمكان، كما أتمنى أن يعم السلام والحب والسكينة على شعبنا الحبيب، شكرا لك ولكل طاقم جريدة "صوت الأحرار"، الذي أحييه من كل قلبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.