الإجراء يهدف للإستجابة لطموحات الطلبة الجدد.. حجار:    لرفع حظر السلاح عن ليبيا    مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في عدة مدن محتلة    بعد تألقه مع نادي دينامو زغرب    حسب قرار وزاري صادر في الجريدة الرسمية    المسيلة    مراعاة خصوصية المنطقة لوقف معاناة المرضى بالمستشفيات    مقتل مسلح وإصابة جندي مصري باشتباكات عنيفة في سيناء    الجيش يلقي القبض على إرهابي بالبويرة    هل يعلم وزير الصحة بكوارث قطاعه؟    طمار يحذر من تأخر المشاريع ويكشف:    كعوان يناقش وضع الصحافة مع السفير الأمريكي    من تنظيم موسم الحج 2018    الرابطة الأولى- الجولة ال 15: شبيبة الساورة تتعثر أمام مولودية الجزائر    "المعتمر" الشاب خالد "يأكشنها" على MBC action !    نحو رفع كوطة الحجاج الجزائريين    توسعتا ميترو الجزائر تدخلان الخدمة في جانفي    بنوك تجارية بإمكانها الاستثمار في العملة الصعبة ابتداء من 2018    بدوي يستقبل الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب    هامل يعطي إشارة انطلاق مراطون اختراق الضاحية    مناصرة يدعو منتخبي حزبه إلى التواصل مع المواطنين    بن صالح: قرار ترامب خطوة عبثية عواقبها وخيمة    التحالف الإسلامي يدعم مقترح باريس ويخصص له 150 مليون دولار    سوناطراك توقّع على 5 اتفاقيات إطار لإنجاز خدمات    وضع حد للفوضى في القطاع    هامل يشرف على نصف مراطون اختراق الضاحية    شبيبة القبائل تعود من بعيد وتفتك التعادل أمام مولودية وهران    الجزائر تسجل أكبر تراجع في تدفق الأنترنت عبر العالم    الباي: نحتاج إلى التكوين والدعم    أويحيى في رقان اليوم    التكوين المتواصل محور الأيام الجزائرية-الفرنسية لطب الأشعة    هلاك سبعيني في حادث مرور بوادي العلايق    سعر بترول الجزائر يتجاوز 60 دولارا للبرميل    مجاهدون يجددون الموقف التضامني للجزائر مع فلسطين    زيتوني يشيد بإنجازات المؤرخ أبو القاسم سعد الله    تأسيس جائزة سنوية في المجالات الفكرية والأدبية والطبية    وفاة الكاتب نور الدين سعدي    فتنة الأمازيغية تخيّم على البويرة    الشاب خالد يشعل السعودية بأغانيه    الرئيس الزيمبابوي يجدد التضامن مع الشعب الصحراوي    التأكيد على ضرورة ترقية الشراكة الاستراتيجية الجزائرية الروسية    بن صالح يبحث مستجدات القضية الفلسطينية بالرباط    متى نشاهد لاعبا عربيا يرفع الكرة الذهبية؟    سيرث نلمعاون نفثال أبربوش ذ بركوكش ذي باثنت ورعان ثلا    هذه أهمية الحياء في الإسلام    يا غلام أتأذن لي ؟    تبسمك في وجه أخيك صدقة    آزارث آغ هقور سزيث نوزمور ذالدوا ذا رباني    قطر الوجهة الإعدادية المقبلة ل «الخضر»    مرارة قسم الهواة تهيمن على الذكرى    الرائد في تنقّل صعب إلى العاصمة والنصرية في مواجهة الوفاق    قسنطينة تستضيف الطبعة التاسعة    حقوق الطفل في الجزائر ممتازة والأسرة صمام أمان    تكثيف اللقاءات بين المهنيين والمستثمرين لترقية وتطوير الإنتاج    «كناس» يصرف ما يفوق 7 ملايير سنتيم    إنتاج العسل مؤشر إيجابي لترقية النشاط الاقتصادي    685 مليار دينار جزائري تمويلات للمتعاملين الاقتصاديين    دخول دار «عكوش بلقاسم» حيز الاستغلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأطباء يهددون بشل المستشفيات قريبا
التهديد بالسجن ونقص الأدوية وساعات العمل تدفعهم إلى الاحتجاج
نشر في الفجر يوم 18 - 09 - 2017

l مرابط: يكفي من سياسة ”البريكولاج” يا معالي الوزير
l نحن أطباء مهنيون ولسنا ”مجرمون”
توعد رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية إلياس مرابط، بشن حركة احتجاجية وطنية خلال الأيام القادمة، في حال رفضت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات التكفل بلائحة المطالب المهنية والاجتماعية، وكذا تنديدا على ظروف العمل ”السيئة وغير لائقة”، نتيجة عدم حماية الأطباء أثناء أداء مهامهم، وتهديدهم بالسجن.
أوضح إلياس مرابط خلال عقده لندوة صحفية بمقر النقابة بالعاصمة أمس، أن الأوضاع بقطاع الصحة ”باتت لا تحتمل” وعلى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات التدخل لتنظيم القطاع من خلال رسم سياسة جديدة وجدية لتطهيره، باعتبار أن قانون الصحة غير كافي لتحسين المنظومة الصحية وإخراجها من الأزمة، قائلا: ”يكفي من سياسة البريكولاج”.
وطالب مرابط الوزارة الوصية بضرورة برمجة لقاءات جادة للتطرق إلى كل الملفات التي تخص القطاع والتكفل بلائحة المطالب المرفوعة المهنية والاجتماعية، بما فيها إعادة النظر في القوانين الأساسية، وكذا إعادة النظر في تنظيم مسابقات الترقية الخاصة بقطاع الصحة، وتنظيمها بصفة دورية كل سنتين على الأقل، مع معالجة الإسقاطات التي تعود لمسابقة 2015، الخاصة بدفع المستحقات المالية التي تعود لشهر أوت من سنة 2015 بدل جانفي 2016، خصوصا وأن الطبيب أصبح يعاني ضغوطات نتيجة تنظيمه ل 30 ساعة من المداومة شهريا.
كما أضاف المتحدث أن الأطباء يعانون من مشكل نقص الدواء في المستشفيات، الأمر الذي يجعلهم يقعون في ورطة أمام الحالات الاستعجالية الحرجة، مما يدفعهم إلى كسر كل البروتكولات لتعويض النقائص الموجودة، في وقت أصبح الطبيب يتهرب من العمل، خوفا من الوقوع في مشاكل أو يعتدى عليه أثناء أداء مهامه، أو دخوله للسجن في حال وفاة مريضه، داعيا الوزير بالتدخل لوضع حد لهذه المشاكل.
ورفض إلياس مرابط أن يكون مستخدمي الصحة ”كباش فداء” للسياسة العرجاء لقطاع الصحة والذي يدفع دائما بالمهنيين لمواجهة غضب المواطنين من قصور المؤسسات وانعدام الإمكانيات وضعف الخدمات، فيما يظل المسؤولون على مستوى إدارات المؤسسات الإستشفائية وعلى المديريات الولائية وعلى الوزارة يتفرجون على الوضع.
كما رفض مرابط أن يصنف ”الطبيب في خانة المجرم”، على خلفية وفاة المرأة الحامل بالجلفة، واتهام الطبيبة أنها سبب وفاتها، ووضعها رهن الحبس، حيث قال مرابط بأن النقابة ليست ضد تطبيق القانون على الممارسين الذين يخرقون القانون بتجاوز مبادئ المهنة وخرق نظام المؤسسات الإستثفائية، كما انها ليست نقابة ”مجرمة” بل هي نقابة تطبيق القانون على التجاوزات إن وجدت، لكنها بالمقابل ضد الزّج بأصحاب المآزر البيضاء لدفع فاتورة فشل منظومة الصحة وعجزها عن توفير الظروف المناسبة للعمل.
وأشار مرابط إلى أن وزارة الصحة قد استنفذت كل الآجال التي منحت لها من قبل النقابات، ليكون عليها اليوم مواجهة الحركة الاحتجاجية الكبيرة التي ستنطلق عبر كل الوطن تنديدا بعدم استجابتها للمطالب الاجتماعية والمهنية لموظفي القطاع الذين يرفضون العمل تحت الضغط الإدارة من جهة، وترهيب الموطنين من جهة أخرى، بعدما أصبح الطبيب والممرض والقابلة، يعملون دون غطاء أمني في مؤسساتهم. وأفاد مرابط بأن النقابة ستجتمع قريبا للفصل في تاريخ الانطلاق في الاحتجاجات التي تجعل من قضية الفريق الطبي المودوع رهن الحبس الاحتياطي ضمن أولوياتها.
أمين سيدهم: محاكمة الطبيبة المتورطة في قضية الجلفة غير قانوني واستجابت لضغط الشارع
من جهة أخرى اعتبر محامي الطرف المدعى عليه في قضية المرأة الحامل المتوفاة في ساحة المؤسسة الاستشفائية بعين وسارة، أمين سيدهم، بأن محاكمة الفريق الطبي المتهم في القضية والمودوع رهن الحبس المؤقت منذ شهر جويلية الفارط، ب”محاكمة سياسية تستجيب لضغوطات الشارع وليست محاكمة قضائية مبنية على المبادئ القانونية”.
ووصف المحامي أمين سيدهم على هامش تنظيم النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية أمس، قضية محاكمة الطبيبة ”والي” والقابلتين المرافقتين لها بالسابقة الخطيرة في تاريخ العدالة الجزائرية وقطاع الصحة، مؤكدا أن مجرى المحاكمة تحدده قرارات سياسية تسعى لامتصاص غضب الشارع على حساب مجرى العدالة.
وتساءل محامي الفريق الطبي المودوع رهن الحبس المؤقت في الجلفة، كيف يمكن متابعة الطبيبة ”والي” بجرم عدم مدّ يد المساعدة للمرأة الهالكة في القضية، وكيف يمكن متابعتها أيضا بتهمة الإهمال وهي لم تكن موجودة أصلا في المستشفى؟ بل كانت على بعد مئات الكيلومترات في العاصمة.
وأشار المحامي أمين سيدهم خلال الندوة الصحفية التي عقدتها النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية أمس بمقرها بالعاصمة، أن موكلته كانت قد أخطرت المؤسسة بأنها غائبة عن المناوبة وبعثت بشهادة طبية للمستشفى لكن إدارة المؤسسة لم تقم بعملها بتسخير طبيبة مداومة في مكانها، وهو ما تتحمله المستشفى وليس الطبيبة المودوعة حاليا رهن الحبس بتهمة كانت بعيدة عنها، وهو ما يؤكد قانونيا بأن القضية غير مؤسسة أصلا.
وفي توضح له لمجريات القضية، كشف ذات المصدر بأن ”جلسات التحقيق والحكم في القضية تشهد خرقات خطيرة على غرار ما حدث الأسبوع الماضي في جلسة التحقيق، أين تم إصدار أربعة أحكام منتاقضة قانونيا”، حسب المتحدث.
وطالب محامي الدفاع بالإفراج المؤقت عن المتهمين لحين صدور الحكم وهو الطلب الذي رفضته المحكمة، وعاد وكيل الجمهورية لطلب استجواب الأطراف المدنية في القضية بعد مغادرتهم للقاعة.
فيما كان محامي الدفاع عن الطرف المدعي قد طلب تأجيل الحكم إلى يوم 20 سبتمبر بحجة أنه لم يطلع على مجريات القضية المرفوعة منذ قرابة الثلاثة أشهر وهو ما اعتبره المتحدث غير منطقي. والأحكام وصفها المحامي أمين سيدهم بالمتناقضة والدالة على تحكم القرارات السياسية في مسار القضية.
كما شدد ذات المتحدث على ”الخرق الكبير للقانون الذي تنتهجه المحكمة في إصرارها على الحبس المؤقت للمتهمين في القضية، علما أن الطبيبة والي ام لرضيع لم يتجاوز أشهره السبعة، يتم الإتيان به للمحكمة من أجل تمكينها من إرضاعه. وهو ما اعتبره المحامي مساس صارخ بمبدإ حرية المواطنين التي يكفلها القانون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.