مرموري: استراتيجيتنا التكفل بالطلب الداخلي    إيموبيلي يحقق رقما تاريخيا في الدوري الأوروبي    انطلاق أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية    مساهل يبلغ رسالة من الرئيس بوتفليقة الى نظيره التركي    لايبزيغ يبلغ ثمن نهائي الدوري الأوروبي رغم سقوطه أمام نابولي    روسيا تحول سوريا إلى مختبر لأسلحتها    أقسام خاصة للرياضة في المؤسسات التعليمية    بالفيديو.. مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن تهاجم عريقات: لن أخرس !    اتساع رقعة احتجاجات التلاميذ المتضامنين مع الأساتذة    مئات العائلات المقصاة من الترحيل تحتج بدائرة الحراش    كشف هوية صاحب الصفقة المصرية مع إسرائيل    الفريق قايد صالح يترأس المجلس التوجيهي للمدرسة العليا الحربية    11 بالمائة من الجزائريين يموتون بالسرطان سنويا!    تحقيق إلزامي قبل إرجاع البنادق المحجوزة في التسعينيات إلى أصحابها    توقيف 5 عناصر دعم للإرهاب    توقيف تلميذ في المتوسط بحوزته أقراص مهلوسة بسكيكدة    ضباط من الجيش السوري يصلون إلى عفرين    المديرية الفنية الوطنية بقيادة سعدان تتكفل بتكوين المدربين العسكريين    هذه إجراءات الحكومة لتحسين تسيير المدارس الابتدائية    الجزائر ستكرر النفط في الخارج    التشكيلة المثالية لدوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع    سيدي بلعباس :هلاك شخصين وإصابة آخر بجروح في حادث مرور ببلدية مولاي سليسن    صالح بلعيد: العربية و الأمازيغية تجسدان اللغتين الأم في الجزائر "بدون أي جدال"    هل دقت ساعة تقرير مصير الصحراويين؟    الجولة ال 21 : الفرجة في 5 جويلية        مستثمرون ينشئون مفرخة لإنتاج 300 ألف يرقة سنويا بغرداية        انحراف قطار لنقل البضائع بسكيكدة    فتح خط بحري جديد بين وهران وبرشلونة        5 حالات للبوحمرون بالبويرة تثير مخاوف الأولياء    من القائمة القصيرة ل البوكر 2018    مدير المركز الوطني للبحث في علم الآثار يكشف:    في فلسفة التكعرير !    حسب الصحافة الإيطالية:    بعد تعادله في دوري الأبطال أمام ريال بانغي    لتطوير شعبة البقر الحلوب    إشادة بدور الجزائر في تعزيز جهود السّلم والأمن في الساحل    بحث سبل دعم التعاون في مجالات التشغيل    القيادي البارز في حمس عبد الرحمان سعيدي يؤكد ل السياسي :    نهاية السنة الجارية    بريد الجزائر يحتفل باليوم العالمي للغة الأم    ممثل الأمم المتحدة يلتقي ميهوبي    الأطباء المقيمون يواصلون الاحتجاج    الدعوة الى ضرورة تسليط الضوء على تاريخ الذهنيات    كنوز روكفلر في مزاد    مدلسي يشدد على دعم التنسيق بين المحاكم والمجالس الدستورية    حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كُذِّبوا    مثل الإيثار    هذه عشرة أحاديث توصلكم بإذن الله الفردوس الأعلى    اقتراح منح الحضانة للأم بعد إعادة الزواج    مصر تفتح معبر رفح 4 أيام    غضب الأطباء يتواصل    مئات الأطباء ينظمون مسيرة احتجاجية بسطيف    3000 طبيب مقيم في مسيرة بشوارع وهران    ملتقى دولي حول «راهن الإعلام الديني وآفاقه»    للمفكر السوداني النيل أبوقرون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الخارجية القطري يتهم السعودية والإمارات بتحويل الشرق الأوسط إلى مركز للقلاقل
الدوحة تدعم الشعب الفلسطيني وليس حماس
نشر في الفجر يوم 22 - 11 - 2017

اتهم وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، دول الجوار بالمقامرة ”بلعبة خطرة دون استراتيجية واضحة” لاستهداف أمن الشرق الأوسط وتحويله ”من منطقة تنوير إلى مركز للقلاقل، مستدلا في ذلك ”بإسكات تلك الدول للمعارضة وخلق ظروف إنسانية قاسية ووقف الاتصالات واستهداف الأسواق المالية”.
وحذّر آل ثاني، خلال ندوة استضافها ”مركز المصالح الوطنية” للأبحاث بواشنطن، على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى الولايات المتحدة، مما وصفه ب”لعبة خطيرة تحيكها المملكة السعودية والإمارات لخنق قطر لإجبارها على تغيير سياساتها”، ستدخل الشرق الأوسط إلى ”عصور الظلام،” وأضاف أنّ بلاده قررت أن أفضل طريق للسلام هو طريق التعاون الدولي والمشاركة، مشددا على أن بلاده رائدة في مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط. واعتبر الوزير القطري أن ”الحصار المفروض على الدوحة غير قانوني وأنه مجرد نموذج من إجراءات سوء استغلال السلطة”، مضيفا أن ”الحكمة بدأت تزول وهناك من يقامر بحياة شعوب المنطقة”، موضحاً في الآن نفسه أن ”أزمة الخليج هي في حقيقتها حصار على بلادي لخنق جهود عدم السماح بمركزية السلطة”. وقال أيضا إن ”أفعال السعودية والإمارات في اليمن لا تخدم الهدف الذي تدخل لأجله التحالف”. وشكك وزير الخارجية القطري بأسباب استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الدين الحريري، متهما الرياض بالتدخل في شؤون لبنان وتنفيذ سياسات خطيرة وإطلاق ممارسات ”لا يمكن السيطرة عليها”. وأضاف قائلا: ”بقدر ما سمعته من لبنان، وتابعته، يمكنني القول إن ما حدث يعتبر تدخلًا في شؤون بلد آخر، إذ تم منع رئيس وزراء دولة من العودة لبلاده دون علم ودراية دولته بالشكل الذي شاهده الجميع”. كما اتهم آل ثاني السعودية ب”ممارسة هذا الأسلوب مع الحريري، حتى يتسنى لها وضع دول أخرى صغيرة تحت سيطرتها وضغطها”. وتابع قائلا ”وهذا هو الخطر الذي نواجهه في المنطقة؛ وهو أن الدول القوية تريد أن تفرض الوصاية والسيطرة على قرارات دول أخرى”. وبشأن الحرب في اليمن، أكّد الوزير القطري دعم الدوحة الشرعية في هذا البلد، لكنه أوضح أن استمرار الحرب وتفاقم الأزمة الإنسانية لم يعد مقبولا، وأن الحرب لم تعد تخدم الأهداف التي تدخل من أجلها التحالف العربي، وأكّد أنّ بلاده كانت منفتحة على مصر، وتعتبرها دولة مركزية مهمة، ومن مصلحتها أن تبقى آمنة ومستقرة، مضيفا أن الدوحة لا تتحمل مسؤولية توتر العلاقات مع القاهرة. وفيما يخص حركة حماس، أوضح آل ثاني أن بلاده لم ولن تدعم الحركة، ولكنها تدعم بصورة شفافة سكان قطاع غزة الذي دمرته الحرب، مشيرا إلى أن الاتهامات بشأن دعم حماس جاءت في سياق حملة دعائية تستهدف الدوحة.
يذكر أن الوزير القطري يزور الولايات المتحدة حاليا للقاء عدد من المسؤولين في البيت الأبيض، وقد اجتمع بنظيره الأمريكي، ريكس تيلرسون، لبحث الوضع في منطقة الخليج، كما تم خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى آخر تطورات المنطقة، لاسيما في سوريا ولبنان، وتداعيات الأوضاع الإنسانية في اليمن وميانمار.
يذكر أنه في 5 جوان الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، بدعوى ”دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني. وبحسب بيانات الدول الأربع، فإن قرار مقاطعة قطر يشمل إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية لتلك الدول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.