"الشيوخ" الأمريكي يتبنى قرارا يدعو لوقف الدعم العسكري للتحالف العربي في اليمن    تعرف على أفضل المتوجين بكوبا سود أميريكانا...البرازيل vs الأرجنتين !    فرنسا.. مقتل المشتبه به في تنفيذ هجوم ستراسبورغ الارهابي    تعرف على رزنامة امتحانات شهادات التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي دورة 2019    قسنطينة: العثور على امرأة مشنوقة    توقيف عنصر دعم للجماعات الارهابية بتبسة    التغيير.. بين السُّنن الشرعية والسّنن القَدَرية    رئيس وزراء جمهورية كوريا في زيارة إلى الجزائر من 16 الى 18 ديسمبر الجاري    إلغاء رحلات بحرية بسبب الرياح العاتية    الدالية: بوتفليقة له الفضل في ترقية المرأة بالسلطة التنفيذية المركزية والمحلية    روماني يعتنق الإسلام بمسجد ابن باديس بخنشلة    بسعود: “مباراة الكأس ستلعب بالقبة ومرحبا بأنصار العميد”    عاجل: هذا البلد يُفاجئ الجميع ويقترب من تنظيم "كان 2019"    كفوا عن التشويش ب”الفايسبوك”.. وإلا سأقاضيكم!    الأمين العام للأمم المتحدة يعلن توصل الأطراف اليمنية إلى اتفاق حول ميناء الحديدة    تسليم ألفي سكن “عدل” بباتنة سنة 2019    في صفوف رؤساء أمن الولايات    لماذا لا يحتفل صلاح بعد تسجيل الأهداف؟    نسيب : البحث عن حلول نهائية لكل الانشغالات المتعلقة بالتزويد والربط بالمياه الصالحة للشرب لضمان خدمة عمومية    قيطوني : 62 بالمئة نسبة التغطية بالغاز الطبيعي و عملية مد شبكات الربط مكلفة جدا    تحويل مسؤولية انجاز 43 منطقة صناعية للولاة    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم زواج الرجل من”ابنة طليقته”    مدير مركب الحجار : الفرن العالي مهدد بالتوقف لأكثر من شهرين في حال عدم استئناف العمل ..    سي الهاشمي عصاد: تنصيب الأكاديمية الأمازيغية نهاية العام لتكون إضافة للمحافظة السامية    شرفي: تلقينا 700 إخطار تتعلق بانتهاك حقوق الطفل    رونالدو: "خسارتنا أمام يونغ بويز مخجلة"    توقيف شخصين بتهمة حيازة المخدرات في قسنطينة    بالفيديو..سولكينغ: ” شرفت الجزائر يا بونجاح”    ميهوبي يرجع اهمال دور السينما الى شح الميزانية    وفاة 13 شخص و288 جريح في 241 حادث مرور خلال أسبوع    محمد عيسى: دخلاء في أسرة المساجد تستغل صفحات باسم الأئمة    مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين قرب رام الله    هذا ما يتمنى الرجل أن تدركيه؟!    سوناطراك ستراجع تنظيم مواردها البشرية في 2019    « السمكة الدكتورة » لعلاج الأمراض الجلدية    إما أن تُغيِّر أو تتغيَّر أو تواجه قانون الاستبدال!    “شلخو بيها العُرف”!    أسعار بين 30 و45 مليونا للسرير خلال موسم الحج المقبل    ستنطلق فور انقضاء العطلة الشتوية: 900 مليار لإنجاح الرزنامة الجديدة للتلقيح    فتح الموقع ل60 ألف مكتتب لسحب شهادات التخصيص    التأخر مرتبط بالأجندة المكتظة    وفاة 2160 شخصا في البحر المتوسط في 2018    اللواء غريس يشارك في اجتماع روما    ظاهرة التسول وزعزعة الثقة بين الناس    اللعب الخطير ليسعد ربراب!    أجدادنا لعبوا طاولة النرد قبل 4 آلاف عام    فنانة تشكيلية جزائرية تصنع الحدث عالمياً    عرض لوحتين فنيتين بوهران    النسخة الأولى لمسابقة *تحدي الفارس** تنطلق اليوم بوهران    محاضرات أدبية وبيع بالتوقيع في لقاء * أجيال أبوليوس*    سعر الإسمنت ينزل إلى 450 دج    المستهلك يشكو رداءة البطاطا و تغير مذاقها    الإستفاقة أو السقوط    التوقيع على اتفاقية تعاون بين المعهد العربي للترجمة وجامعة شنغاي    "بين الجنة والجنون" في منافسة مهرجان المسرح المحترف    "الفرصة الأخيرة" في المهرجان الجامعي للفيلم القصير    حسبلاوي يوقف مسؤولين كبيرين ببجاية    المستشفى الجامعي لخروبة بمستغانم يتجهز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير الخارجية القطري يتهم السعودية والإمارات بتحويل الشرق الأوسط إلى مركز للقلاقل
الدوحة تدعم الشعب الفلسطيني وليس حماس
نشر في الفجر يوم 22 - 11 - 2017

اتهم وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، دول الجوار بالمقامرة ”بلعبة خطرة دون استراتيجية واضحة” لاستهداف أمن الشرق الأوسط وتحويله ”من منطقة تنوير إلى مركز للقلاقل، مستدلا في ذلك ”بإسكات تلك الدول للمعارضة وخلق ظروف إنسانية قاسية ووقف الاتصالات واستهداف الأسواق المالية”.
وحذّر آل ثاني، خلال ندوة استضافها ”مركز المصالح الوطنية” للأبحاث بواشنطن، على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى الولايات المتحدة، مما وصفه ب”لعبة خطيرة تحيكها المملكة السعودية والإمارات لخنق قطر لإجبارها على تغيير سياساتها”، ستدخل الشرق الأوسط إلى ”عصور الظلام،” وأضاف أنّ بلاده قررت أن أفضل طريق للسلام هو طريق التعاون الدولي والمشاركة، مشددا على أن بلاده رائدة في مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط. واعتبر الوزير القطري أن ”الحصار المفروض على الدوحة غير قانوني وأنه مجرد نموذج من إجراءات سوء استغلال السلطة”، مضيفا أن ”الحكمة بدأت تزول وهناك من يقامر بحياة شعوب المنطقة”، موضحاً في الآن نفسه أن ”أزمة الخليج هي في حقيقتها حصار على بلادي لخنق جهود عدم السماح بمركزية السلطة”. وقال أيضا إن ”أفعال السعودية والإمارات في اليمن لا تخدم الهدف الذي تدخل لأجله التحالف”. وشكك وزير الخارجية القطري بأسباب استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الدين الحريري، متهما الرياض بالتدخل في شؤون لبنان وتنفيذ سياسات خطيرة وإطلاق ممارسات ”لا يمكن السيطرة عليها”. وأضاف قائلا: ”بقدر ما سمعته من لبنان، وتابعته، يمكنني القول إن ما حدث يعتبر تدخلًا في شؤون بلد آخر، إذ تم منع رئيس وزراء دولة من العودة لبلاده دون علم ودراية دولته بالشكل الذي شاهده الجميع”. كما اتهم آل ثاني السعودية ب”ممارسة هذا الأسلوب مع الحريري، حتى يتسنى لها وضع دول أخرى صغيرة تحت سيطرتها وضغطها”. وتابع قائلا ”وهذا هو الخطر الذي نواجهه في المنطقة؛ وهو أن الدول القوية تريد أن تفرض الوصاية والسيطرة على قرارات دول أخرى”. وبشأن الحرب في اليمن، أكّد الوزير القطري دعم الدوحة الشرعية في هذا البلد، لكنه أوضح أن استمرار الحرب وتفاقم الأزمة الإنسانية لم يعد مقبولا، وأن الحرب لم تعد تخدم الأهداف التي تدخل من أجلها التحالف العربي، وأكّد أنّ بلاده كانت منفتحة على مصر، وتعتبرها دولة مركزية مهمة، ومن مصلحتها أن تبقى آمنة ومستقرة، مضيفا أن الدوحة لا تتحمل مسؤولية توتر العلاقات مع القاهرة. وفيما يخص حركة حماس، أوضح آل ثاني أن بلاده لم ولن تدعم الحركة، ولكنها تدعم بصورة شفافة سكان قطاع غزة الذي دمرته الحرب، مشيرا إلى أن الاتهامات بشأن دعم حماس جاءت في سياق حملة دعائية تستهدف الدوحة.
يذكر أن الوزير القطري يزور الولايات المتحدة حاليا للقاء عدد من المسؤولين في البيت الأبيض، وقد اجتمع بنظيره الأمريكي، ريكس تيلرسون، لبحث الوضع في منطقة الخليج، كما تم خلال الاجتماع بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى آخر تطورات المنطقة، لاسيما في سوريا ولبنان، وتداعيات الأوضاع الإنسانية في اليمن وميانمار.
يذكر أنه في 5 جوان الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، بدعوى ”دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني. وبحسب بيانات الدول الأربع، فإن قرار مقاطعة قطر يشمل إغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية، ومنع العبور في الأراضي والأجواء والمياه الإقليمية لتلك الدول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.