1800 مليار تقود صانعي الوزراء إلى سجن الحراش!    «العدالة فوق الجميع»    «الأوامر المزعومة» تأويلات غير بريئة    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    مهندس دولة يستولي على 14 مليارا من شريكه بحار في مجال الأشغال العمومية    البطولة الإفريقية للجيدو    مدرب شبيبة بجاية معز بوعكاز‮:‬    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    السودان: استقالة ثلاثة أعضاء من المجلس العسكري الانتقالي    شل الوظيف العمومي‮ ‬مساندة للحراك الشعبي    بين التثمين والتحذير    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    انطلقت مع اقتراب شهر رمضان المبارك بأدرار‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    مدير جديد ل‮ ‬ENPI‮ ‬    سفارة فرنسا تنفي‮ ‬الإتصال بالخارجية وتؤكد‮:‬    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    الإخوة كونيناف رهن الحبس    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    حشيشي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام    توقيف 3 مروجين وحجز 1547 مؤثرا عقليا    بكاء ولد قدور    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    وزير التربية خارج الوطن    بخصوص ملفات الفساد و المرحلة الإنتقالية    سريلانكا تدفن ضحايا الاعتداءات الارهابية 360 وتبحث عن المنفذين    بوعلي :"نحن أمام فرصة ثمينة لتحقيق الصعود"    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    تضامن واسع من أنصار كل الفرق ودعوة متجددة لشريف الوزاني لخلافة كافالي    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    تزوجا في المطار... والسبب "غريب"    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    ‘'سيلفي الغوريلا" تجتاح الأنترنت    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على العلوم والتخصصات الأخرى
التأكيد على أهمية انفتاح الدراسات التاريخية‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 17 - 03 - 2019


أكد مشاركون في‮ ‬الملتقى الوطني‮ ‬الثاني‮ ‬حول تاريخ مستغانم عبر العصور،‮ ‬امس بمستغانم،‮ ‬على أهمية انفتاح الدراسات والبحوث التاريخية على العلوم والتخصصات الأخرى‮. ‬وقال أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بجامعة‮ ‬ابن خلدون‮ ‬لتيارت،‮ ‬محمد بليل،‮ ‬أن التاريخ‮ ‬يعتمد على ما‮ ‬يسمى بالعلوم المساعدة كالعمران والآثار والفيزياء والإعلام والسياسة وغيرها،‮ ‬وهو ما‮ ‬يعطي‮ ‬نظرة أوسع وأشمل للمعلومة التاريخية ويعمق الأبحاث والدراسات حول مختلف المراحل‮. ‬وأكد أن علاقة التاريخ بالعلوم الأخرى هي‮ ‬علاقة إيجابية،‮ ‬فهو منفتح على مختلف التخصصات من جهة،‮ ‬ويخدم الدراسات العلمية في‮ ‬مختلف المجالات سواء باعتماد المقاربات التاريخية أو المنهج التاريخي‮ ‬كأداة بحث‮. ‬ومن جهته،‮ ‬أوضح أستاذ الهندسة المعمارية بجامعة العلوم والتكنولوجيا‮ ‬محمد بوضياف‮ ‬لوهران،‮ ‬لخضر‮ ‬ياماني،‮ ‬أن دراسة تاريخ العمران والمعمار‮ ‬يعكس الواقع الاجتماعي‮ ‬والاقتصادي‮ ‬والسياسي‮ ‬السائد خلال كل مرحلة تاريخية،‮ ‬ويكشف عن مختلف الفترات التي‮ ‬مرت بها المجتمعات‮ (‬المجتمع المحلي‮ ‬المستغانمي‮) ‬كالفترة القديمة ثم القبلية ثم الإسلامية والعثمانية،‮ ‬ووصولا إلى الحقبة الكولونيالية الفرنسية‮. ‬وأبرز‮ ‬يماني،‮ ‬أن التوجه نحو نموذج عمراني‮ ‬جديد‮ ‬يجب أن‮ ‬يراعي‮ ‬هذا الزخم والتنوع التاريخي‮ ‬في‮ ‬العمران والمعمار،‮ ‬وأن‮ ‬يستجيب لمتطلبات الاجتماعية الحالية‮. ‬وقال الباحث في‮ ‬الآثار بالديوان الوطني‮ ‬لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية،‮ ‬سعد أحمد،‮ ‬أن تناسق وتمازج التخصصات الأخرى‮ ‬يعكس صورة مدينة مستغانم التي‮ ‬كانت تجمع وتحوي‮ ‬هذه العلوم في‮ ‬مختلف العصور والمراحل‮. ‬وأضاف سعد،‮ ‬أن علم التاريخ وعلم الآثار وحدهما لا‮ ‬يكفيان لتقديم صورة واضحة عن التراث المادي‮ ‬وغير المادي‮ ‬لمدينة مستغانم،‮ ‬وهو ما‮ ‬يتطلب الاستعانة بالعلوم الأخرى وخاصة ما تعلق بعلم الاجتماع كفلسفة وثقافة المجتمع وطريقة التعليم واللباس والأكل وغيرها‮. ‬وشارك في‮ ‬هذا الملتقى الوطني‮ ‬الثاني‮ ‬حول تاريخ مستغانم وأحوازها بعد الملتقى الأول الذي‮ ‬نظم سنة‮ ‬1995،‮ ‬زهاء ال35‮ ‬أستاذا وباحثا جامعيا من‮ ‬12‮ ‬جامعة من الوطن ومن المركز الوطني‮ ‬للبحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية لوهران‮. ‬ويهدف هذا اللقاء العلمي،‮ ‬الذي‮ ‬نظمته جمعية‮ ‬معركة مزغران‮ ‬للتراث الثقافي‮ ‬والتاريخي‮ ‬بالتعاون مع مختبري‮ ‬تاريخ الجزائر‮ ‬و الدراسات المغاربية والنخب وبناء الدولة الوطنية‮ ‬بجامعة وهران‮ ‬1‮ ‬والمتحف الولائي‮ ‬للمجاهد،‮ ‬إلى إبراز المعالم الحضارية والثقافية والفنية لمنطقة مستغانم وتتبع الحركة العلمية والفقهية والنضال السياسي‮ ‬والثوري‮ ‬لهذه الحاضرة العمرانية التي‮ ‬كان لها دور بارز في‮ ‬مختلف المراحل والفترات التاريخية،‮ ‬كما أشار إليه المنظمون‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.