المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    دوخة: ” مجموعتنا ليست سهلة لكننا سنذهب بعيدا في البطولة الإفريقية”    توقيف عنصري دعم للإرهاب بوهران ومعسكر    الشبيبة لمواصلة المفاجأة والوفاق لإنقاذ الموسم    ماندي يدعو زملائه لنسيان فضيحة ليفانتي    مقراني: فتح 530 سوق جواري "باريسي" الأسبوع المقبل    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    لا صلاح ولا محرز.. الكشف عن تشكيلة الموسم في الدوري الإنجليزي !    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    المجاهد مسعود لعروسي أحد أبطال ليلة 1 نوفمبر1954 في ذمة الله    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    مستخدموا الإدارة العمومية في إضراب وطني    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    «العدالة فوق الجميع»    البطولة الإفريقية للجيدو    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بين التثمين والتحذير    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    بن مسعود يعرض مقترح تمديد آجال تسديد القروض    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    وزير التربية خارج الوطن    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    "متفائلون كثيرا بالذهاب بعيدا"    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معايير وخصوصويات
نشر في الشعب يوم 17 - 03 - 2018


يشكل مناخ الاستثمار الانشغال محليا وخارجيا لمن يتابعون السوق الجزائرية التي تثير اهتمام متعاملين في مختلف القطاعات، خاصة تلك التي تحقّق نموا بالرغم من الظرف المالي الصعب الناجم عن تداعيات أزمة أسواق المحروقات. لذلك كان ولا يزال محلّ متابعة من السلطات العمومية من أجل تحسين مؤشراته وتطوير جوانبه المختلفة لإثارة اهتمام الرأسمال الوطني والأجنبي وفقا لضوابط محدّدة مطابقة للقواعد المعمول بها في الأسواق العالمية مع وضع ترتيبات تراعي خصوصية البلد من حيث التطلعات المشروعة وكذا تأمين الموارد الحيوية للمجموعة الوطنية. استفاد مناخ الأعمال والاستتثمار منذ إقرار انفتاح الاقتصاد الوطني على المبادرة الحرة والمنافسة من منظومة اصلاحات لا تتوقف سواء على صعيد التشريعات المتعلقة بالاستثمار والاجراءات التمويلية من البنوك والتحفيزات الضريبية وصولا إلى توفير العقارات الملائمة حتى يتمكّن المستثمر أو رئيس المؤسسة من تجسيد مشاريعه التي ينبغي أن ينسجم مع التوجهات الوطنية المسطرة للاقتصاد تحقيقا للنمو. في هذا الاطار يتسمّ مناخ الاستثمار في السوق الجزائرية بمؤشرات ايجابية يمكن اعتبارها تنافسية مقارنة بأسواق أخرى من نفس الحجم والمميزات، والدليل أن الكثير من المشاريع تحقّقت سواء من طرف مؤسسات جزائرية محضة أو بالشراكة الخارجية وفي قطاعات عديدة خارج المحروقات ويكفي النظر للمشهد الاقتصادي لرصد ما هو موجود من مكاسب لا ينبغي الحدّ من ثقلها أو التقليل من مداها. حقيقة لا تزال هناك نقائص في حلقات محدّدة من السلسلة التي تشكل مناخ الاستثمار وتتطلّب المتابعة من أجل معالجتها بالشكل المطلوب حتى تتعزّز كافة الجوانب وتتكرّس في الساحة كثوابت اقتصادية خاصة وأن الدستور الحالي بعد تعديله قد حسم التوجهات في الشقّ الاقتصادي مكرسا حرية المبادرة الاستثمارية وفقا لقواعد المنافسة وتكافؤ الفرص بين المتعاملين ضمن الشروط القانونية ذات الصلة، طالما أن الهدف المتوخى هو انتاج الثروة وتنمية فرص العمل وفي نهاية المطاف المشاركة في تطوير المنظومة الاقتصادية غير أنه من الخطأ الاعتقاد أن ركوب موجة التحسين بالمفهوم السلبي يقود إلى إسقاط كافة المقومات التي تتعلّق بالأمن الاقتصادي للمجموعة الوطنية وتعريض مقدراتها للمجهول بما في ذلك وضع القدرات الوطنية عمومية أو خاصة للخطر في ظلّ عولمة للاقتصاد تستهدف الركائز المتينة للبلدان الناشئة تحت وقع هجمة قوية للشركات العالمية المرتكزة على فروعها الملتوية عبر القارات لا تترك فرصة إلا وانقضت على أسواق ناشئة أو موارد ثمينة. وإدراكا للتحديات الراهنة والمستقبلية تستمر عملية تطهير مناخ الأعمال والاستثمار وتنقيته من الشوائب والمعوقات والعراقيل التي لا تزال تشكّل مصدر ازعاج للاستثمار وتعيق وتيرته، مخلفة انعكاسات سلبية تتطلب مضاعفة الجهود لإبعادها من المشهد لتحقيق مزيد من المكاسب، لكن دون تفريط في الأوراق القوية التي تشكل جدارا وقائيا للراسمال الوطني ليكون في مأمن من أي مخاطرة غير محمودة العواقب وأكثر من هذا لإعطاء نفس جديد للنسيج المؤسساتي في كل القطاعات التي يعوّل عليها إمكانية الانتعاش وانجاز الانتقال من إلى مستوى زبون مستهلك إلى فاعل منتج ومصدر والاستفادة من الشراكة الأجنبية كقيمة مضافة توفر الجانب الذي يقوي مركز المؤسسة الانتاجية كطرف ايجابي بإمكانه أن يتحمّل مسؤوليته الاقتصادية بالمعايير الدولية، خاصة وأن توابل النجاح متوفرة على غرار الخيار الاستراتيجي لبناء اقتصاد انتاجي ومتنوع غير مرتبط عضويا بالمحروقات وتحديد القطاعات التي يمكنها أن تستوعب هذه الإرادة خاصة السياحة والصناعة التحويلية والفلاحة واسعة النطاق والتكتولوجيات الجديدة وغيرها من روافد الاقتصاد التي لم تستغل كما يجب وحان الوقت لأن تدخل معركة النمو مثل المناجم وتحويل الثروات الباطنية المختلفة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.