لا وعودا كاذبة ومهلة سنة لتدارك الفوارق محليا    مروج المخدرات والمؤثرات العقلية في قبضة الشرطة    وزير الصحة يقيم مأدبة عشاء على شرف العائديين من ووهان وطاقم طائرة الجوية الجزائرية        وزير الصحة يكشف عن إجراءات عاجلة لإنقاذ القطاع    عليوي: إعلان حالة الجفاف سابق لأوانه    وزير الصناعة : تصنيع السارات الكهربائية في الجزائر    الانتقال الطاقوي مرهون بدور المواطن وعقلنة الاستهلاك    ندوة دولية للشركات الناشئة قريبا بالجزائر    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    افتتاح مطار وهران الجديد في 2021    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    دعوة    بوقادوم يشارك في اجتماع لجنة المتابعة الدولية لمؤتمر برلين حول ليبيا    الجزائر تطالب بمقعدين دائمين لإفريقيا في مجلس الأمن    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    ش.بلوزداد، إ.الجزائر، ش.قسنطينة وم. وهران لنسيان خيبة الكأس    بلماضي يفكر في دعوة شميد، عبد اللي و زدادكة    أولمبي المدية يحافظ على الصدارة ووداد تلمسان يبقى في المطاردة    التحضير لإطلاق صيغة جديدة خاصة بالسكن الإيجاري    ضمان التوزيع المتوازن بين البلديات    النقاط السوداء أكبرعائق لمخططنا المروري    ترقية التشغيل: لا قرار ولا سياسة يمكن تفعيلها بدون المشاركة التامة والفعلية للسلطات المحلية    الحراك يمثل ارادة شعب "هب لانتخابات شفافة و نزيهة"    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    الدعوة إلى ترقية الأنشطة البدنية والرياضية على مستوى المدارس والجامعات    زغماتي: ” الإختلالات التي تقوض مجهوداتنا في حماية المال العام لا تزال موجودة”    مخرجون شباب يصنعون مجد السينما الجزائرية بالخارج    مدرب نيم يوضح بخصوص إصابة فرحات    بالصور.. أطباء مركز الأمومة والطفولة في تيارت يحتجون    لماذا “يفتون الناس”    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    مقتل 30 شخصاً في هجوم لعصابات في شمال غرب نيجيريا    هل يغمض العالم عينيه عن مأساة النازحين من إدلب؟    كم في البلايا من العطايا    الرئيس تبون: لن تكون هناك حواجز في التعديل الدستوري عدا ما يتعلق بالوحدة و الهوية الوطنيتين    كارثة جديدة تحل على مانشستر سيتي    الرئيس تبون: “ضرورة الاستمرار في محاربة الرشوة واستغلال النفوذ بصرامة”    تخصيص مبلغ إضافي ب100 مليار دج لفائدة البلديات لدفع عجلة التنمية المحلية    بسكرة: هلاك شخص في حادث مرور ببلدية رأس الميعاد    ثلاثة شبّان يتورّطون في قضيّة تهريب البشر وتنظيم الحرقة بعنابة    «العائدون من ووهان الصينية سيغادرون فندق الرايس اليوم»    بالصور: افتتاح فندق مستوحى من فيلم "ستار وورز" في فلوريدا    اللجنة الدولية للصليب الأحمر متمسكة بمهمتها في ليبيا وتنوه بجهود الجزائر    الصين تؤجل المعارض والمؤتمرات الصناعية بسبب الوباء    سيتم تسليمها قبل نهاية السنة الجارية    خلال اشتباكات مع قوات الأمن ببغداد    ارتفع إلى ستة ملايير دولار خلال سنة‮ ‬2019    يقتل زوجته "بطريقة وحشية"    المعاناة والموت البطيء ..    كاكي ...مُلهم الأجيال    (الميدان أولى خطوات النجاح)    تجليات ومنارات من وحي الريشة    أدرار تحيي ذكرى العلاّمة محمد بلكبير    واجبنا نحو فلسطين في وجه صفقة القرن    الشائعات تطارد ريم غزالي ..وأصدقاؤها يقفون بجانبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعزيز الثّقة...
نشر في الشعب يوم 04 - 03 - 2017

يلتقي الشركاء الاقتصاديون والاجتماعيون في موعد جديد غدا بمناسبة انعقاد الثلاثية ال 20 بعنابة لتجديد الالتزام بقاعدة الحوار والتشاور، حرصا على تجسيد أهداف النمو في ظلّ الوضعية المالية الصعبة التي تتطلب مضاعفة الجهود وترقية الأداء لتوفير الموارد المتاحة وفقا لخيار ترشيد النفقات المالية التي توجه إلى قطاعات منتجة للثروة وكم هي عديدة في بلادنا، خاصة في الهضاب العليا والجنوب حيث بدأت تبرز استثمارات تعزّز الثقة في القدرات المحلية المفتوحة على شراكة ذكية.
وحتى إن كانت المؤشرات الراهنة - منذ أن دخل سعر برميل النفط مرحلة التراجع في منتصف سنة 2014 - لا تزال هشة وتستدعي الحيطة والحذر، فإن الحصيلة الاقتصادية بكافة جوانبها المالية والإنتاجية والاستثمارية مقبولة وتشجع على مواصلة مسار بناء خيار التحرر من التبعية للمحروقات من خلال بناء اقتصاد إنتاجي ومتنوع تكون المؤسسة الاقتصادية قلبه النابض.
إن الأزمة البترولية التي مسّت الكثير من البلدان وضعت المؤسسة الجزائرية في كل القطاعات أمام تحدّ مصيري يمكن رفعه بالمثابرة في العمل على كافة المستويات من الورشة إلى المصنع، مرورا بالإدارة ذات الصلة، في ظلّ حماية الاستقرار وتنمية الحوار الاجتماعي الذي يبدّد الخلافات ويساعد على إيجاد الحلول الواقعية بما يحمي مكاسب عامل الشغل ويرافق مسار النمو.
لقد تمّت تسوية بالقوانين والتنظيمات العديد من الملفات مثل العقار الصناعي الذي حسمت الحكومة أمره بتكليف السلطات العمومية المختصة بتشخيص الوضعية الميدانية واسترجاع الفضاءات غير المستغلة لفائدة متعاملين لديهم مشاريع حقيقة وذات جدوى وينبغي مواصلة العملية بوتيرة أسرع وضمن قواعد الشفافية لإعطائها البعد الاقتصادي انسجاما مع أهداف النموذج الجديد للنمو. ويجد هذا التوجه صدى لدى الشركاء الأجانب وهيئات دولية مثل صندوق النقد الدولي الذي يقوم خبراءه، مع السلطات الجزائرية، بمعاينة الوضعية الراهنة والسياسات المنتهجة لتنشيط النمو. علما أن «الأفامي» يتوقّع تسجيل انتعاش بداية من سنة 2021، بإنجاز معدل 3,4 من المائة مقابل 2,9 من المائة متوقعة في 2017 و3,6 في 2016.
وتحقّقت بالفعل نتائج ملموسة من خلال اعتماد إجراءات الحدّ من الاستيراد وتشجيع التصدير الذي يبقى المخرج الوحيد والأمثل للمؤسسة الجزائرية في قطاعات بدأت تفرض وجودها في السوق مثل الصناعات المختلفة والفلاحة، في انتظار نهضة سريعة لقطاع السياحة الذي لايزال متأخرا عن ركب النمو، رغم توفره على سوق جذابة ومناخ ملائم وتنافسي مقارنة بوجهات إقليمية ودولية من نفس الخصوصيات من حيث المؤهلات والقدرات والتطلعات، التي لا ينبغي أن تحدها ممارسات أو عراقيل ستؤول إلى الزوال حتما، خاصة بإدخال وتعميم تكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديدة.
وينبغي في كل هذا، أن يلعب القطاع الوطني الخاص، كمكمل للقطاع العام، دورا رياديا بانخراط المتعاملين ورجال الأعمال الحقيقيين في عمليات استثمارية منتجة للثروة ضمن مشاريع بمختلف الأشكال والصيغ بما فيها تلك التي تدرج الرأسمال الأجنبي تجسيد التحول الاقتصادي. علما أن عدة مبادرات تحقّقت في هذا المجال دون أن تتأثر بالضوابط القانونية مثل قاعدة 51/49 التي ينبغي التأكيد على أنها صمام أمان في وجه أي تلاعب محتمل، مثلما حصل في تجارب سابقة، وبالتالي لا تعرقل الاستثمار الحقيقي المنسجم مع توجهات السوق الجزائرية التي، رغم بعض النقائص التي تجري معالجتها، تملك مؤهلات تنافسية وفرص نجاح أكيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.