تفكيك شبكة اجرامية مختصة في سرقة المحلات التجارية بالمدية        بلفوضيل مطلوب في العملاق الألماني بوروسيا دورتموند        أسعار اللحوم البيضاء «الدجاج»مستقرة بالأسواق        مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"    الفريق ڤايد صالح: إجراء الإنتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الصراع الدستوري    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    جديد المحترفين: بن زية مطلوب في هذه البطولة !    الداخلية: 75 راغب في الترشح لرئاسيات 4 جويلية 2019 إلى غاية اليوم    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    على ركب الطلبة الأولين    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زوجات «الدواعش» يرهبن النازحين في مخيم الهول بسوريا
نشر في الشعب يوم 20 - 04 - 2019

أفادت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية بأن مجموعة من النساء المواليات لتنظيم «داعش» الارهابي ترهب النازحين المقيمين في مخيم الهول شرقي سوريا.
وذكرت الصحيفة، أن النساء اللواتي تم نقلهن إلى المخيم الواقع في محافظة الحسكة، بعد أن خرجن من آخر المناطق الخاضعة لسيطرة «داعش» الدموي في شرق الفرات، يجبرن باقي النازحين على الالتزام بالقواعد الصارمة المعتمدة من قبل التنظيم الإرهابي، ويشكلن مشكلة ملموسة بالنسبة للمقيمين بالمخيم.
وأشار مسؤولون عن المخيم، إلى أن الارهابيات، يهددن بسكاكين الذين يعتبرنهم «كفارا» ويرشقنهم بالحجارة ويحرقن خيمهم، كما أكدت مصادر استخباراتية أن الدمويات أنشأن خلايا داخل المخيم لتطبيق «العقوبة» بصورة منظمة.
واعتدت الارهابيات غير مرة على موظفين طبيين ورجال إغاثة يعملون في المخيم، واحتشدت مؤخرا عشرات الارهابيات الأجنبيات أمام سياج المخيم وهتفن بشعارات غاضبة ضد الحراس.
وارتفع عدد المقيمين في مخيم الهول من تسعة آلاف إلى 73 ألف شخص منذ أوائل ديسمبر، نتيجة لنقل ألوف النساء والأطفال الذين خرجوا من بلدة الباغوز التي كانت حتى الآونة الأخيرة آخر جيب للتنظيم الإرهابي في شرق الفرات.
وتغير الوضع في المخيم جذريا إثر وصول هؤلاء الأجنبيات إليه، حيث أوضح مسؤول بالمخيم، أن النساء النازحات لم يرتدن الحجاب قبل ذلك، لكن اليوم لا يمكن لقاء طفلة غير محجبة في عمر يتجاوز ثماني سنوات في الهول، وذلك بسبب خوفهن من العقوبة.
وأوضح مسؤول العلاقات العامة في إدارة المخيم محمد بشير أن بعض النازحين كانوا أصلا من ذوي التوجهات المحافظة، لكنهم ازدادوا تشددا إثر وصول «عوائل الدواعش» إلى المخيم، وهذا ما يؤدي إلى التصعيد من حدة التوتر.
وعلى الرغم من احتجاز عدد من قادة الارهابيات، تقر إدارة المخيم بعجزها عن حماية جميع النازحين من «الداعشيات».
ويعرب مسؤولون عن مخاوفهم من إمكانية أن يصبح المخيم مرتعا للتطرف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.