آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم 26 أكتوبر    محكمة سيدي أمحمد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع بهاء الدين طليبة الحبس المؤقت    استئناف نشاط مصنع "رونو" الجزائر سنة 2020    تركيا توافق على وقف إطلاق النار شمال سوريا    المحليون يصلون المغرب تأهبا للقاء الإياب    الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان إلى اتفاق بشأن بريكسيت    الأسد: سوريا سترد على العدوان التركي عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة    الجيش تنتشل جثة مواطن جرفته مياه الوادي في الأغواط    زطشي يطشف عن تطورات كثيرة حول ودية الجزائر - فرنسا    عطال وبوداوي يضيعان مباراة “البياسجي”    دفتر شروط جديد لتركيب الأجهزة الكهرومنزلية    مجلس اللأمة يباشر إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن سيناتورين    "يوم الهجرة: الثلاثاء الأسود لمجازر 17 أكتوبر 1961" عنوان معرض بوهران    العراق: اغتيال صحفي وزوجته وابنهما في كردستان    وفاق سطيف يصرف النظر عن المدرب التونسي الزلفاني    تصفيات بطولة افريقيا للمحليين (العودة) المغرب - الجزائر: التشكيلة الوطنية تتنقل الى المغرب    الكشف عن ورشة لإعداد الأسلحة التقليدية في تبسة    الالعاب العسكرية العالمية : المنتخب الجزائري يفوز على ايرلندا برباعية كاملة    الحملة الوطنية "شهر بدون بلاستيك": استرجاع 38ر474 طن من النفايات البلاستيكية    ميراوي: عمال الصحة مدعوون إلى العمل على تحسين نوعية الخدمات    أمن عنابة ينجح في تفكيك ورشة سرية لصناعة الشمة المقلدة    وهران: تصدير 30 ألف طن من الحديد المسلح إلى كندا    أكثر من 250 ألف مسجل في برنامج السكن «أل.بي.أ»    «الكنابست» يتمسك بمطلب رفع الأجور والتقاعد النسبي للأساتذة    أزيد من 84 ألف طالب يجتازون مسابقة الدكتوراه بداية الأسبوع المقبل    أسعار النفط تنخفض بفعل دلائل على زيادة كبيرة للمخزونات الأمريكية    حادث مرور أليم يسفر عن مقتل وإصابة 30 معتمرا في السعودية    الجالية الجزائرية مطالبة بتفعيل دورها في ترقية الاستقرار بالبلاد    اتفاق يضم مجمعات جزائرية بمختلف القطاعات في تكتل موحد    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    بأوبرا الجزائر    في‮ ‬دار الفنان لولاية البليدة    ينظم قريباً‮ ‬بمتحف‮ ‬أحمد زبانة‮ ‬بوهران    بعد الفوز العريض على كولومبيا    يسعى للضغط على الفلسطينيين للإنسحاب من الهيئات الدولية    بعد أسبوع من العسكرية التركية    خلال مشاركته في‮ ‬المنتدى العالمي‮ ‬للضمان الاجتماعي‮ ‬ببروكسل    وهران‮ ‬    أكد إمكانية التوصل لحل القضية الصحراوية    تسجيل‮ ‬435‮ ‬حالة لالتهاب السحايا في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬أشهر    إصابة 435 ب"التهاب السحايا" في 14 ولاية    القبض على مروجي المخدرات والمؤثرات العقلية    12 جمعية في الموعد نهاية أكتوبر الجاري    «هدفي الترويج للسياحة الجزائرية في عملي الجديد»    شيخوخة الحيطان    عام حبسا للصّ ضبط متلبسا بسرقة صندوق فولاذي بسيدي البشير    مجموعة شتتها سوء التسيير    نقائص تعترض تطوير الشعبة    أوضاع كارثية بالابتدائيات واحتجاجات على الأبواب    الحبيب السايح وناصر سالمي ومنى صريفق على خشبة التتويج    الشروع في تهيئة الأسواق الجوارية    فرتوني يستعرض الممارسة الشعرية للتوارق    مشاركة فاعلة لأقومي وبوتلة وبن عيسى    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    أهمية الفتوى في المجتمع    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





7 ملايين تونسي يصوّتون اليوم لاختيار رئيس للبلاد
نشر في الشعب يوم 14 - 09 - 2019

يتوجّه أكثر من 7 ملايين ناخب تونسي، اليوم، إلى مكاتب الاقتراع لاختيار رئيس جديد من بين أربعة وعشرين مرشحا فعليا، ستوكل له إدارة البلاد في المرحلة المحورية المقبلة.
تعتبر هذه الانتخابات مفتوحة على كل الاحتمالات، ونادرا ما شهدت البلاد مثيلا لها، وذلك بالنظر الى عدد المرشحين وانقسام العائلات السياسية التي قدمت أكثر من مرشح ومتنافس.
ووزعت هيئة الانتخابات 14 ألف صندوق اقتراع على 4564 مركز اقتراع، مدعمة بحماية عسكرية.
وانطلق الاقتراع الخميس خارج البلاد في أوروبا والدول العربية والولايات المتحدة وأستراليا والتي دعي لها أكثر من 386 ألف ناخب.
ويرى كثيرون أن الحملات الانتخابية لم تتضمن مقترحات وحلولا حقيقية للأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها البلاد، لا سيما في ما يتعلق بالبطالة ونسبة التضخم التي لا تزال مستقرة عند 7 في المائة.
وتراجع ملف مكافحة الإرهاب في الحملات لصالح الهموم المعيشية، وشهدت البلاد بعد ثورة 2011 اعتداءات قام بها إرهابيون وقتلوا فيها سياحا وأمنيين وعسكريين، إلا أن الأمن تحسن نسبيا في السنتين الأخيرتين.
وجنّدت السلطات التونسية أزيد من 60 ألف عنصر من قوات الأمن والشرطة لتأمين الانتخابات.
وفي حال لم يحصل أي من المرشّحين على غالبية الأصوات بنسبة 50 في المائة زائد واحد، ينتقّل المرشحان اللذان يحصدان العدد الأكبر من الأصوات إلى الدورة الثانية.
وستقام عمليات الفرز في كل مكتب اقتراع، ومن المنتظر أن تقوم منظمات غير حكومية ومراكز استطلاع الرأي بنشر تكهناتها الأولية على أن تقدم الهيئة النتائج الأولية يوم 17 سبتمبر.
دفعت وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي في 25 جويلية الهيئة العليا للانتخابات إلى تحديد موعد مبكر للانتخابات الرئاسية، التي كانت مقررة في نوفمبر، وستجري الانتخابات التشريعية في السادس من أكتوبر، ولا شك أنه سيكون لها تأثير على الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية إن حصلت.
دعوات للمشاركة
ودعا المترشحون النّاخبين إلى مشاركة قوية في هذا الاقتراع الرئاسي، من أجل اختيار رئيس البلاد المقبل، في إطار ممارسة الحق والواجب الانتخابي تكريسا لمكاسب الديمقراطية.
وقبل فترة الصمت الانتخابي، شهد شارع الحبيب بورقيبة، في قلب العاصمة التونسية، ازدحاما كبيرا وإقبالا واسعا من قبل المواطنين التونسيين الذين جاؤوا مساء الجمعة للاستماع للخطابات الأخيرة التي ألقاها المرشحون للانتخابات الرئاسية.
ويرغب التونسيون من الانتخابات الرئاسية أن تتحسن الأوضاع السياسية والاقتصادية في المستقبل، وتنهض البلاد من ركودها الاقتصادي وتتعافى من حالة الفوضى السياسية التي وقعت فيها على حد قولهم منذ سقوط الرئيس زين العابدين بن علي في جانفي 2011.
صلاحيات
وستحدّد الساعات القادمة هوية رئيس الجمهورية الجديد، الذي حدّد الدستور التونسي صلاحياته ومهامه في إدارة البلاد في أنه «تمثيل الدولة ويختص برسم السياسات العامة في مجالات الدفاع والعلاقات الخارجية والأمن القومي، وذلك بعد استشارة رئيس الحكومة».
ويشترط على الرئيس الجديد عدم الإقدام على حل مجلس النواب خلال أول وآخر 6 أشهر من ولايته.
وسيتولى رئيس الجمهورية حل مجلس النواب في الحالات التي ينص عليها الدستور، بشرط أن تكون بعيدة عن الأشهر الستة الأولى والأخيرة من ولايته وولاية البرلمان.
إنطلاق الحملة الانتخابية للتّشريعيات

بدأ أكثر من 15 ألف مرشح ومرشحة للانتخابات البرلمانية في تونس، أمس السبت، التنافس على 217 مقعد في البرلمان، وسط توقعات بأن تشهد هذه الانتخابات منافسة محتدمة، خصوصًا بين ما تسمّى «القوى الوسطية» وحركة النهضة الإسلامية التي تسعى لرئاسة البرلمان المقبل.
في السياق، تمّ تسجيل أكبر عدد من المرشّحين في محافظة سيدي بوزيد (وسط البلاد)، ب 75 قائمة تليها محافظة قفصة بالجنوب التونسي ب 70 قائمة، وكان أقل عدد في الدائرة الانتخابية بألمانيا ب 18 قائمة.
وانطلقت، أمس السبت، الحملة الانتخابية للانتخابات البرلمانية، وذلك عشية موعد إجراء الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها في تونس، وتزامنًا مع يوم الصمت الانتخابي، وهو ما اعتبره كثيرون أنه قد يؤثر سلبًا على سير العملية الانتخابية.
وقال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، عادل البرينصي، إن الهيئة اتخذت التدابير اللازمة بخصوص تزامن الصمت الانتخابي ويوم الاقتراع للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها مع انطلاق الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية.
وهذه هي المرة الأولى منذ العام 2011 التي يتمّ فيها إجراء الانتخابات الرئاسية قبل الانتخابات البرلمانية، حيث اضطرت الهيئة وطبقًا للدستور التونسي إجراء انتخابات رئاسية مبكرة عقب وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي.
هذا وتتواصل الحملة الانتخابية للانتخابات البرلمانية، لمدة 21 يومًا، على أن يتمّ الاقتراع داخل تونس يوم 6 أكتوبر وأيام 4، 5 و6 من نفس الشهر خارج البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.