“مصر” ثاني المتأهلين للدور الثاني من “الكان” !!    استنفار في بلديات العاصمة لضبط قوائم سكنات lpa    "الأرسيدي" في مهمة لم شمل دعاة المجلس التأسيسي !    بالفيديو... أوغندا تتعادل مع زمبابوي    إنشاء الوكالة الوطنية للطيران المدني يسمح بمواكبة التطورات في مجال الأمن والسلامة الجوية    الحلول السياسية قبل الاقتصادية في القضية الفلسطينية    20 ديمقراطيا يسعون لمنافسة ترامب    حزب العمال يجدد تضامنه مع الشعب الصحراوي    إحالة ملفات 3 وزراء سابقين على المحكمة العليا    تجديد العقد لعشر سنوات أخرى ب3 مليار م3 سنويا    حاليلوزيتش يعطي بلماضي الحل أمام السنغال    مدان يهدد "الكاف" بسبب الحكم سيكازوي    5.5 مليار دولار مداخيل الجزائر من البترول في الثلاثي الأول من 2019    تدمير قنبلتين تقليديتي الصنع وحجز 198 كلغ من الكيف    الإعلامي بوسالم: “ممتن وفخور .. بإشادة مؤسسة عسكرية قيادتها مجاهدة وصادقة”    بوهدبة: تقريب الإدارة من المواطن أولويتنا    استبعاد اللاّعب عمرو وردة لأسباب انضباطية    غوركوف: فيغولي مقاتل وأتوقع تقديم محرز ل كان في المستوى    9 ضحايا غرقا بشواطئ ممنوعة للسباحة وبمجمعات مائية    500 مليون دج لتهيئة الخدمات السياحية عبر الشّواطئ    المواطنة اللغوية شعور يشمل كل اللّغات الوطنية    عمان تعلن عن فتح سفارة لها في رام الله    توقع إنتاج ثلاثة مليون و300 ألف قنطار بميلة    مثول 44شخص أمام وكيل الجمهورية    روحاني لماكرون: إيران لا تسعى إلى الحرب مع أي دولة    توزيع 800 مسكن عمومي إيجاري بالبيض    قطاع الشؤون الدينية: فتح 1000 منصب تكوين جديد    لمين بلبشير رئيسا جديدا ل “جيل FCE”    محكمة العمل في مدينة مانشستر تلزم رياض محرز بدفع تعويض لمربية أطفاله    تم تفكيكها بالبليدة: شبكة تهرب العملة للخارج عبر شركة وهمية    “آير ألجيري” تطلق خطا جديدا بين قسنطينة وليل الفرنسية    مرداسي ترد على منحها تمويلا خاصا لفيلم والدها    إحباط ترويج أزيد من 6 قناطير من الكيف المعالج ببومرداس    تيزي وزو: بلدية بني زمنزر تستفيد من مشروع تهيئة الطريق الولائي رقم 2    مقري يوضح بخصوص تصريحاته الأخيرة    مقري ضد حل “الأفالان” وأحزاب السلطة    عمال البلديات يعودون إلى الشارع دعما للحراك    انطلاق قافلة ترويجية للسياحة الداخلية من مدينة تنس    توزيع 1100 قطعة أرض للبناء الذاتي في سعيدة بداية شهر جويلية الداخل    فيما أُغلق طريق مشتة أولاد مهنية: سكان حي المطار بنقرين في تبسة يحتجون    بلماضي: “سيسي وليد حومتي”    وزارة السياحة تهدد بسحب الامتياز من المستثمرين المتأخرين في إطلاق مشاريعهم        رؤيا الأرض القاحلة في المنام    تفسير رؤية المصحف الشريف في المنام    قراءة سورة النمل في المنام    رفقة‭ ‬عازف البيانو الروسي‮ ‬ألكسندر كارباياف    الصدى والمدى ....... في عبارة «يتنحاو قاع»    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مايك جاجر يعود إلى المسرح    طبعة ثانية من مخيّم القرآن للبنات    أقدّم أشعارا باللغة الفرنسية لكلّ المناسبات الوطنية    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوزير الأسبق مصطفى بن أعمر يهدي المكتبة الوطنية مجموعة جديدة

رغبة منه في أن يستفيد منها الطلبة والباحثون من داخل وخارج الوطن.
جرت عملية التسليم بحضور وزير الثقافة عز الدين ميهوبي وعدد من أصدقاء الكاتب والوزير وعائلته. وقد ثمن ميهوبي عملية الهبة هذه وذكر بخصال الوزير وبالعملية التي تحمل بعدا وطنيا فكريا وثقافيا، ملفتا النظر إلى أن العديد من الكتب تضيع إما تلفا نظرا لعوامل الزمن، أو إهمالا من قبل من يملكونها أو تغييرا من قبل من يتقاسمها من ورثة الكتاب أو المخطوط.
ومن جهته ذكر بن أعمر مصطفى أن الكتب المهداة من القائمتين الأولى والثانية تضم العديد من أعمال الأعلام الجزائريين، مثل ابن رشيق المسيلي، وهو من مواليد القرن 4 هجري رحل إلى القيروان ومكث بها ربع قرن وألف كثيرا كتب عنها وعن علمائها ما لم يكتبه غيره من أبنائها، كتب في الشعر واللغة والتاريخ، تاريخ القيروان وشعرائها، وشعراء المهدية أيام المعز لدين الله الفاطمي. كما توجد كتب لمحمد بن يوسف السنوسي، والشيخ الثعالبي، ثلاث مخطوطات من تفسيره وكتبه المسمى "العلوم الفاخرة في أحوال الموتى والآخرة" والذي يحتاج حسب بن أعمر إلى تعليق خاص. كما هناك كتب لأبي راس الناصري، واحمد بن يحي الونشريسي من أعلام القرن 9 هجري. يرى بن أعمر بوجوب الاهتمام في المرحلة المستقبلية إلى القيام بإبراز دور ومكانة وتليف علماء الجزائر قديما وحديثا رغبة منه في تشجيع الطلاب والباحثين الجزائريين والأجانب للتعرف أكثر على ماضينا الثقافي والحضاري والعلمي.
وتجب العناية بعدد من العلماء ممن رحلوا إلى الخارج مثل احمد بن غلي البسكري الذي رحل إلى الهند وتوفي بحيدر أباد ولو يجد له مصطفى بن أعمر على اثر، بعكس عالم أخر من بسكرة أيضا لكن يعرف عنه أكثر رغم قدم تاريخه التابع للقرن 5 هجري وهو يوسف بن علي بن جبارة الذي انتهت به الأقدار بنيسابور في خارسان عام 458 هجري وهو صاحب "الكامل في القراءات".
نجد من بين الكتب المهداة على سبيل الذكر لا الحصر، كتاب" النجم الأزهر والشرح الأكبر على عقيدة السنوسي، كتاب الإجارة، نظم الديباج، شرح المقدمة الغربية، مخطوط في البلاغة للتفتازاني، شرح السمرقندية على الرسالة العضدية، الكشف عن مجاوزة هذه الأمة الألف، كتاب في الميراث، كتاب الأسرار ولواقح الأفكار، رسالة التجليد الكوس الاحمدي، العقد النفيس وأنيس جليس، مختصر الجمان في أخبار الزمان للشاطبي، شرح شواهد العين، خنتاش المسيلي وهو مخطوط في الفقه، غنية الممتلئ مشرفية، التاغودي على العاصمية. وللمهتمين بالكتب التراثية والمخطوطات فالمكتبة تحتوي على الكثير منها وهي مفهرسة وفي متناول الباحثين عموما.
للتذكير مصطفى بن عمر من مواليد 1937 بالأغواط، التحق بصوف الثورة المظفرة في الولاية الرابعة في سبتمبر 1956، التحق في سلك وزارة الخارجية وكلف بمهام بها بعد الاستقلال، تقلد مناصب قنصلية عد، عمل سفيرا في مالي، الهند، البرتغال، متحصل على شهادة ليسانس في علم الاجتماع من بروكيل ببلجيكا. عين وزيرا في عدة قطاعات، التجارة الميزانية والتربية ما بين 1982 و 1988، وضع مؤلفات تروي مساره الثوري، منها هم الأبطال، وكتاب"الطريق الشاق الى الحرية، وكتاب بين الدبلوماسية والمهام الوزارية".له منشورات في مختلف الجرائد الوطنية، وحرر مقالات عدة في مواضيع متنوعة.وفوق له اهتمام بالغ بجمع المخطوطات، ودور فعال مشكور عليه في الحفاظ على التراث الوطني، ومشاركة قوية مهودة في إثراء رصيد المكتبة الوطنية الجزائرية في هذا المجال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.