مالي تشيد بجهود الجزائر    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    قايد صالح في زيارة عمل جديدة    أسعار النفط نحو مزيد من الارتفاع    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    لوبيز في ورطة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    لوبيات تسيطر على السوق الوطنية    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    بايل يتلقى ضربة موجعة من الدوري الإنجليزي    إقصاء نصر حسين داي من كأس الكاف    توقيف مروجي مخدرات وحجز كميات معتبرة من الممنوعات بسكيكدة    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    صديق شهاب: أويحيى لم ولن يستقيل من الأرندي    رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي للنصر: لن نقاطع لقاء «لايسكا» وسنواصل معركتنا القانونية    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الإبراهيمي: مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    طالبوا باحترام الدستور: قضاة في وقفات احتجاجية تضامنا مع الحراك الشعبي    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    قتيل وجرحى في إطلاق نار بهولندا    مارسيلو وبعض نجوم ريال مدريد يقررون البقاء بعد عودة زيدان    "الأفلان ولد من رحم الشعب وسيبقى كذلك"    سوق التكنولوجيات الحديثة في نمو متسارع: جزائريون ينتقلون من استهلاك المعلوماتية إلى إنتاجها    براهيمي “غاضب” من مدرب “بورتو” !    5 وفيات بين الرّضع و أزيد من مئة إصابة ببوحمرون في البرج    ماكرون يدرس قرار منع التظاهر في الشانزليزيه    في‮ ‬مهرجان‮ ‬الظهرة‮ ‬للقفز على الحواجز بمستغانم    خلال السنة الماضية‮ ‬    العملية لقيت استحسانا كبيرا‭ ‬بسكيكدة    إثر تعرضه لاعتداء عنيف من طرف قوات الاحتلال المغربي    منفذ الهجوم الإرهابي‮ ‬على مسجدي‮ ‬مدينة كرايست تشيريش    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    كامارا تبرز جهود الجزائر في استكمال تنفيذ اتفاق السلام    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    إنشاء 5 مزارع لتربية المائيات    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    نعم أم لا    أنشطة ثقافية وفنية وفكرية لنساء الونشريس بتيسمسيلت    التجارة الإلكترونية التحدي الجديد    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    تسلُّم حصة 5700 سكن "عدل" جويلية المقبل    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    دفع مليون دولار لمحترف ألعاب فيديو كي يلعب    بعد شكوى ابنه.. والد يقتحم المدرسة بسلاح رشاش    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سعر الإسمنت ينزل إلى 450 دج
تراجع الطلب و توقف ورشات البناء يُقلق تجار عين تموشنت
نشر في الجمهورية يوم 13 - 12 - 2018

عبّر تجار مواد البناء المتواجدون عبر مختلف نقاط مدينة عين تموشنت منها المحاذاة لمحطة القطاع وداخل حي مولاي مصطفى و بالقرب من مساكن بركة عن تذمرهم من تواصل تدني أسعار مواد البناء الذين يبيعونها عن طريق التجزئة خاصة منها أسعار الإسمنت التي انخفضت صباح أمس إلى أدنى مستوياتها حيث وصلت إلى 450 دج للكيس الواحد الذي يزن 50 كلغ ونفس الكيس بيع أمس على مستوى مصنع الإسمنت ببني صاف ب 380 دج حيث يقوم باعة عين تموشنت بشرائه من هذا المصنع ويتم نقله بوسائلهم الخاصة مما يترتب على الباعة مصاريف عن النقل وعن اليد العاملة ليبقى هامش الربح في الكيس الواحد 20 دج يتقاسمه البائع مع موظفيه
وقد أرجع السيد *واد فل مراد* وهو تاجر سبب انخفاض أسعار مواد البناء إلى عدة عوامل منها عزوف المواطنين عن البناء بسبب تدهور القدرة الشرائية كما أن هناك العديد من المقاولين لم يتقاضوا مستحقات أعمالهم في إنجاز مختلف المشاريع داخل وخارج الولاية وبالتالي لا يدفعون ثمن السلع التي يأخذونها من باعة مواد البناء بالتجزئة وهكذا يبقى الجميع في ضائقة التدين والإفلاس أضف إلى ذلك يقول نفس التاجر أن المشاريع التنموية التي كانت فيما سبق ورشات عبر كل البلديات تم تجميدها ما عدا بعض المشاريع الخاصة بالسكن مما يجعل هذه الورشات مغلقة إلى حين
كما أكد ذات المتحدث أن تدني أسعار مواد البناء مست كذلك مادة الحديد التي أصبحت تباع ب 7 آلاف دج للقنطار .ورغم ذلك فإن الإقبال على هذه المادة يبقى قليلا لعدم وجود مشاريع في الميدان أما الآجر فيباع ب 17 دج للوحدة مؤكدا أن بقاء هذه الأزمة يرجع لأصحاب القرار على مستوى العاصمة الذين بيدهم رفع التجميد عن المشاريع بمختلف صيغها وأنماطها لتفتح ورشات العمل كما كانت عليه سابقا وتتحرك عجلة التبادلات التجارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.