قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« احتفاء الجزائريين ب « يناير» دليل على تعلقهم بوطنهم وأرضهم وهويتهم»
الكاتب والشاعر جمال بن عوف في تصريح ل«الجمهورية» :
نشر في الجمهورية يوم 14 - 01 - 2019

أكد الكاتب والشاعر جمال بن عوف، أن الاحتفال بيناير في مختلف ربوع الوطن، دليل على الوحدة والتنوع الثقافي الذي يمتاز به الشعب الجزائري، وأضاف جمال بن عوف، الذي زارنا بمقر «الجمهورية»، بأن الاحتفالات بحلول رأس السنة الأمازيغية، وبهذا الزخم أعاد إلى الأذهان مدى تعلق الجزائري، بوطنه وأرضه وهويته،
حيث أنه أثبت للأمم أنه شعب محب للسلام والتعايش ولديه ثقافة غنية، وهو الأمر الذي لا تجده في شعوب أخرى، موضحا بأن الاحتفاء ب«يناير» يحمل عدة معاني وأبعاد، منها الجانب الإنساني، التضامني، وتربوي وحتى عقائدي وثقافي، مضيفا أن إحياء هذه السانحة يعود إلى قرون خلت، وتخلّد كل شعوب منطقة شمال إفريقيا، ولديه طقوس مختلفة، وعادة ما ينطلق من 11 يناير، إلى غاية 31 من نفس الشهر، حيث يؤكد في مغزاه تعلق الإنسان بالأرض والطبيعة، وبالرغم من تشابه الطقوس إلى أن كل منطقة لديها خصوصياتها تنفرد بها عن الأخرى، حيث تشترك في تحضير المأكولات، والتي تعني في مغزاها ارتباط الإنسان الأمازيغي بأرضه، ما يؤكد البعد الإنساني وروح التكافل والتضامن وتوجيه الأبناء الصغار على حب واحترام الآخر، وتحميله المسؤولية منذ نعومة أظافره، حيث تشترك جميع العائلات في تحضير نوعين من المأكولات منها ما هو بارد على غرار المكسرات : كالبلوط والجوز والفول السوداني.. إلخ ومنها الساخنة على غرار تحضير طبق الكسكسي بالدجاج، حيث أن ذبح الدواجن في هذا الشهر، هو وسيلة للتقرب إلى السماء، وصحيا تحضير مثل هذه المأكولات الغنية بالنباتات، فيها جوانب مفيدة لصحة الإنسان، كما أن «يناير» هو مناسبة لتعليم الأطفال الصغار، كيفية الذهاب للأسواق وشراء جميع المستلزمات بمفردهم، لتحميلهم روح المسؤولية منذ صغرهم، دون أن ننسى تعليم الأبناء تنظيف السلاح والرماية. وأشار جمال بن عوف أحد الأعضاء المؤسسين لجمعية
«نوميديا» الثقافية، بأن هذه الاحتفالات ليست وليدة اليوم، بل
يؤكد الكثير من المؤرخين، بأنها تعود إلى فجر التاريخ، مشيدا
بقرار الدولة الجزائرية، التي بادرت بترقية اللغة الأمازيغية، مبرزا أنها هذا الأمر جاء بعد نضال طويل، ودليل على رغبة السلطات العليا في البلاد، تعزيز وحدة الصف الوطني وترسيخ قيم التضامن الإنساني والتربوي بعيدا عن الطابع الفلكلوري الرمزي للمناسبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.