موسى تواتي يرفض المشاركة في الندوة التشاورية الإثنين المقبل        “الخضر” يعسكرون في الإمارات وودية الكونغو قد تسقط    الأفافاس يكشف تفاصيل الهجوم على مقره بالأسلحة البيضاء والكريموجان    ليبيا: ارتفاع حصيلة قتلى معارك طرابلس إلى 213    رغم استقالته.. ولد عباس يطلب رخصة عقد الدورة الاستثنائية للجنة المركزية للأفلان؟ !    رئيس “نجم مقرة” :”عضو من الرابطة أكد تعرضنا لمؤامرة”    محرز يروج لحملة “البريميرليغ” ضد العنصرية    أمطار رعدية تتعدى 25 ملم على هذه المناطق    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    صحفي سوداني يكشف عن تصريحات صادمة للبشير دفعت لخلعه!    حوالي 3 ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    “بن زية” يقضي أوقاتا رائعة في مطعم الطباخ التركي “بوراك”!    ولاية الجزائر: مواصلة هدم البنايات الفوضوية ورفع دعاوى قضائية ضد أصحابها    بالفيديو.. الجيلالي يتألق مع شباب “اليوفي”..!    بلماضي: “الخبرة تلعب دورا كبيرا في كأس إفريقيا”    30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    حكومة الوفاق تقرر وقف التعامل مع فرنسا وتأمر باعتقال حفتر    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    بالصورة: زيارة مميزة ل محرز في لقاء توتنهام    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    درك غليزان يفكك شبكة مختصة في الاتجار بالمخدرات و يوقف 4 من أفرادها و يحجز مركبتين    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    في‮ ‬حادث مرور ببلدية عين التين    بالمحطة البحرية للغزوات    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    آلاف العمال تظاهروا في‮ ‬المركزية النقابية للمطالبة برحيله    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    يد من حديد لضرب رموز الفساد    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »
نشر في الجمهورية يوم 19 - 03 - 2019

« أرلوكان خادم السيدين» مسرحية من روائع الكوميديا دي لارتي ، تمت برمجتها هذه الأيام لأنها لا تتعارض ومجرى الأحداث الراهنة التي تعيشها الجزائر ، كما أن الفنان لا يمكن أن يعيش بمعزل عن شعبه، وعن التحولات التي يعرفها بلده.
رجل المسرح – الفنان بشكل عام - موجود فعلا على متن مركبة التاريخ، متورط في التغيرات الاجتماعية، متجاوب مع خفيف المجتمع وصراخه. ومن ناحية أخرى، لأننا جميعًا معنيون بالريبرتوار العالمي، لأن هذا الأخير يحتوي على أسئلتنا الخاصة، ويفسح المجال لأشكال أخرى من التعبير الجمالي.
تهمنا المسرحية لأنها تتضمن صفحة من النقد الاجتماعي، وتتحدث عن العلاقات بين السيد والخادم، وعن وضعية النساء، ولكن أيضًا لأنها تطالب، للأشخاص الأكثر حرمانًا على وجه الخصوص، بالحق في السعادة، في الحب، في لذة العيش... في الضحك. الضحك من أنفسنا، من وضعيتنا. حتى لا نستسلم، حتى نقول لا للحزن. لا للعنف. الضحك مثل علم في مهب الريح. لإعلان الرغبة في العيش واقفا. لترك هامش التاريخ، لمناداة العقل الناقد. لقد أدرك جيدا الراحل عبد القادر علولة أهمية هذه المسرحية من خلال إخراجها سنة 1993، عام الاحتفال بالذكرى المئوية الثانية للكاتب المسرحي الإيطالي. إن الصيغة الحالية للمسرحية امتثال لواجب الذاكرة، ورغبة في المساهمة في تجديد مسرحي. فهي تمثل، بعد ما أعيد النظر فيها وفق موقف جمالي، ترفيها هادفا. الضحك، نعم... لكن دون التخلي عن التفكير. .. أرلوكان المغاير، قريب جدًا من الصيغ السابقة والمختلف عنها تمامًا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.