تبسة.. العثور على جثة ستيني في حمام    دحمون: تسوية وضعية أكثر من 400 ألف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل خلال 3 سنوات القادمة    الجيش يتدخل لمساعدة المواطنين وفك العزلة عن المناطق المتضررة    حاضنة ولائية ببومرداس تعنى بأفكار الشباب الجامعي    المقاولون مطالبون بالإسراع في إنجاز السكنات    مولودية الجزائر تفوز على أهلي برج بوعريريج    تتويج المنتخب الوطني باللقب    قوجيل يدعو كل الجزائريين للمشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية    أمطار غزيرة بولايات الوسط والغرب اليوم    مجلس قضاء ومحكمة سطيف يؤجلان القضية إلى أول ديسمبر المقبل    كمال الدين شيخي يتسلم مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    مسيرة شعبية حاشدة تأييدا للجيش والمسار الانتخابي بمعسكر    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    تأهل البرتغال وأوكرانيا لنهائيات أمم أوروبا    بلماضي يرد على بن زيمة: لدي بونجاح، سليماني وديلور    إطلاق قطار جديد بين عنابة وبرج بوعريريج    الندوة الدولية لمجلس الشيوخ الفرنسي: نحو تكثيف الجهود لحماية موارد الشعب الصحراوي لحين نيل استقلاله    المرشد الإيراني علي خامنئي يدعم قرار رفع أسعار البنزين في إيران    مشاورات صعبة تنتظر الحبيب الجملي    قوجيل: إنتخابات 12 ديسمبر هي بداية بسط الشعب الجزائري سيادته على البلاد    تبون يختار رئيس ديوان حكومة سيفي وسلال مديرا جديدا لحملته الانتخابية    الخضر على موعد تاريخي في بوتسوانا    الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية إلى النهائي1 هذا الاثنين    بشار تهتز على وقع هزة أرضية بقوة 5 درجات على سلم ريشتر بالمغرب    براهيمي ينال جائزة لاعب الشّهر في الدّوري القطري    إنقاذ عائلة من موت محقق بقسنطينة    مؤسسة القصبة: إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    أسماء جزائرية جمعت في مقارباتها العلمية بين الفلسفة والتصوّف    «الخضر» .. عزم على مواصلة الانتصارات والحفاظ على الصّدارة    جيشنا في “العلالي”    ما ذنبهم ..؟    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي لبحث الأزمة السياسية بالبلاد    الجيش الوطني الشعبي يتدخل لفك العزلة عن المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج بتلمسان    دعا المواطنين للمساهمة في انجاحها    "أيها الصحفي الطيب.. شكرا لك"    «الثلج» يزين شوارع وهران للحظات معدودة    «الميثاق، سيشكل سندا قانونيا لمساعدة الجزائر على الخروج من الأزمة»    في‮ ‬الذكرى ال31‮ ‬لإعلان قيام الدولة الفلسطينية    المنتخب الوطني‮ ‬سيلعب على أرضية كارثية    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    ارتياح الفلاحين    مشاركة 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا    لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    «أطمح إلى التعريف بالشخصيات الجزائرية التي لم تأخذ حقها»    تشقق جدران المحلات والمدرجات بعد سنة من التسليم    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    تثمين الدور الفعال للمرأة    شارلي شبلن.. ذكرى جميلة لأيقونة عالمية    11 فرقة مسرحية في موعد وادي سوف    تطبيق إلكتروني يحل المشكلات العاطفية    تركته حبيبته.. فانتقم ب 5 قتلى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منكوبو مسجد الباشا بوهران يستنجدون
أقصيوا من 3 عمليات ترحيل ونجوا من الموت بعد انهيار الطابق الأخير للبناية
نشر في الجمهورية يوم 22 - 05 - 2019

َ@ سكان البنايات الهشة المجاورة يحاولون اقتحام المسجد للاستفادة من شقق جديدة
@ مدخل مصلى النساء مفتوح منذ سنوات
كانت الساعة الرابعة صباحا من فجر يوم الجمعة الماضية اليوم 12 من رمضان عندما شعر سكان العمار الواقعة ب3 شارع المسجد بمحاذاة شارع بن عمارة بوتخيل بسيدي الهواري باهتزاز شققهم الهشة، و بعد ربع ساعة بالضبط سُمع صوت انهيار طابق بأكمله و لحسن الحظ لم يخلف أي ضحايا، الحادثة خلقت هلعا و خوفا كبيرا وسط السكان ما دفعهم حينها إلى اقتحام مسجد الباشا العتيق المهمل منذ أكثر من 10 سنوات و الذي يحد البناية يسارا للاحتماء به و الهرب من الموت المحيط ب14 عائلة تطالب بالترحيل منذ أزيد من 12 سنة إلى جانب باقي سكان شارع فيليب الذين تدهورت وضعية شققهم و باتوا مهددين بالخطر.
و كانت «الجمهورية» قد تنقلت صبيحة السبت إلى مسجد الباشا لمحاولة التواصل مع السكان و استطلاع ما حدث إلا أننا لم نجد أي من أفراد العائلات التي كانت يومها داخل المسجد و لم يكن ذلك ظاهرا كون كل الأبواب الرئيسية للمسجد كانت مغلقة بإحكام فعدنا أدراجنا و كذبنا الخبر، إلى أن قمنا بالاتصال بأحد أعضاء المكتب التنسيقي لحي سيدي الهواري و الذي كان من سكان المنطقة أكد لنا الحادثة و حدد لنا موعدا مع السكان المنكوبين الذين علمنا أنهم يغلقون على أنفسهم كل الأبواب مخافة محاولة اقتحام المزيد من العائلات المقيمة بنفس الشارع، و هذا ما حدث بالفعل بمجرد وصولنا حيث اعتقد سكان البنايات المجاورة أننا لجنة إحصاء و حاولوا دخول المسجد حتى لا يتم إقصاءهم من الاستفادة من سكن جديد إلا أن العائلات الأربعة عشر منعتهم بشدة كونهم الأقل ضررا منهم و اقتحامهم قد يحول دون ترحيل الأسر المشتتة و التي اتخذت من مبنى المسجد الذي يعتبر من أبرز المعالم الأثرية بالحي المحمي سيدي الهواري مأوى لها آملين أن يكون مؤقتا و تستفيد من الترحيل في أقرب الآجال.
السكان الذين اقتحموا المسجد تكلموا بحرقة عن الحياة الصعبة التي كانوا يعيشونها في شبه بيوت مشققة جدرانها و أسقفها و حتى السلالم و الأرضيات. البناية مرت عليها 5 لجان إحصاء و معاينة منذ سنة 2007 و رغم التقارير التي تؤكد سوء وضعية الحوش المصنف في خانة الخطر إلا أن العائلات أقصيت من عمليات الترحيل سنة 2009 و 2013 و 2016 –حسب تصريحات السكان الذين أقاموا في «براريك» شيدوها على رصيف شارع بن عمارة بوتخيل منذ 5 سنوات و كانوا يلجؤون إليها في موسم الأمطار و عند هبوب الرياح القوية خوفا من سقوط البناية القديمة التي يؤجرونها و أقدم عائلة فيها دخلت الحوش سنة 1917 و آخر عائلة أجرت شقة بالبناية كان قبل 25 سنة.
و تفاجأنا خلال جولتنا بوجود منافذ أخرى للمسجد عدا الأبواب الرئيسية المتواجدة بشارع بن عمارة بوتخيل «فيليب» سابقا، و خرجنا من المسجد إلى الحوش المنهار عبر باب صغير يؤدي إلى نفس الزقاق و هو مدخل مصلى النساء، و علمنا أيضا أن الباب مفتوح منذ سنوات و بدون أقفال حيث كان السكان يحرسون المسجد الذي تعرض من قبل للسرقة بمراقبة الباب ما سهل عليهم دخول المسجد بعد الحادثة حتى لا يقيمون بالشارع و حتى يشدون انتباه السلطات التي تجاهلت مطلبهم منذ سنوات أخلف فيها رئيس دائرة وهران وعوده بترحيلهم -حسب ما ذكره السكان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.