أثناء إشرافه على تنصيب أعضاء المجلس "الكناس"،الرئيس تبون: ضرورة وضع تصورات وطنية للنهوض بالاقتصاد الوطني    الجزائر عازمة على الحفاظ على سيادتها ووحدتها وقرارها السيّد    إيليزي آفاق واعدة لإنعاش الحركية السياحية بالمنطقة    عودة خدمات الدرجة الأولى ورجال الأعمال    المستهلكون في مأزق    الرئيس تبون: الأموال المتداولة في السوق الموازية بالجزائر تعادل 90 مليار دولار    بلاني يأسف لقرار «غير منسجم»    نحو الانضمام إلى تكتّل تجاري عبر المحيط الهادئ    رؤوف برناوي نائبا أولا لرئيس الكونفدرالية الإفريقية    تعديل توقيت الحجر المنزلي في 23 ولاية    مصالح أمن ولاية الجزائر توقف 10 أشخاص    الفضيلة المطلوبة    محرز يتغزل في باريس سان جرمان بعودة ميسي    تواصل إقبال الأولياء على الأدوات المدرسية    تنظيم ابواب مفتوحة حول السياحة والصناعة التقليدية بقصر رياس البحر بالجزائر العاصمة    فتح باب التسجيل لورشات «الغناء العربي والمنوعات»    البوليساريو: لا وقف لإطلاق النّار قبل التّوصّل لحلّ عادل    كورونا: 168 إصابة جديدة و 11 وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة في الجزائر    المنتخب الوطني لرفع الأثقال يواصل تحضيراته    موعد منافسة البطولة الوطنية بوهران السبت    عمورة لتعويض سليماني؟    وزارة التجارة تشرع في مراجعة النصوص القانونية لتجريم المضاربة    لعمامرة يرافع ل الجزائر الجديدة    عرقاب يلتقي خبراء من الصندوق النقد الدولي    انطلاق نمط التعليم عن بعد يوم الأحد المقبل لجميع الطلبة الجامعيين    الوزير الأول يشرف على إنطلاق إنتاج اللقاح المضاد لكورونا بقسنطينة    سيال: انقطاع التزود بالمياه الشروب بهذه البلديات    قسنطينة: انحراف حافلة لنقل المسافرين "بواد الحجر" يخلف 17 جريحا    الفريق السعيد شنڨريحة في زيارة إلى الناحية العسكرية الثانية بوهران: "كل المحاولات الخسيسة لدفع الجزائر إلى التخلى عن مبادئها ستبوء بالفشل"    سبقاق يشارك في اجتماع للمكتب التنفيذي لجمعية اللجان الوطنية الأولمبية في إفريقيا    الفاف يوجه تحذيرا للأندية    ماكرون يذكر بخصومة أمريكا مع الصين: "على الأوروبيين التخلي عن السذاجة حيال واشنطن"    الهلال الأحمر يتعاون مع الصليب الأحمر للعثور على الحراقة المفقودين    وفاة 38 شخصا و جرح 1254 آخرين في 1097 حادث مرور    نقابات تطالب بالإفراج عن موعد تنفيذ المرسوم المتعلق بالشبكة الاستدلالية الجديدة    وزارة التربية أدمجت 25 ألف موظف إلى غاية الآن    الإنتاج الفعلي للقاح "كورونافاك" يبدأ غدا من قسنطينة    لعمامرة أمام أعضاء الجالية في نيويورك: رئيس الجمهورية جعل مد الجسور مع الجالية توجها استراتيجيا    لماذا قرر زعيم اليابان عدم الاستمرار في السلطة؟    المخرج شوقي بوزيد يدخل "ليلة رمادة" لواسيني الاعرج إلى المسرح    لا متحف للكتّاب والشعراء    دول عربية ستلتحق بقطار المطبعين قريبًا    الممثل الفكاهي محمد حزيم يغادر مستشفى سيدي بلعباس    بن بوزيد: مواجهة الجائحة تستدعي استجابة منسقة لحكومة بأكملها    البرلمانية الفلسطينية خالدة جرار تستعيد حريتها    "خيبات" عنوانٌ للأوجاع والأحزان    الباهية تكرم حسني    المطالبة بفرض بطاقة التعريف في ملف التسجيل    هكذا تستطيع تجديد إيمانك    علّموهم التوحيد ومراقبة الله    الأسواق الموازية ملاذ الأولياء لشراء الكتب المدرسية    وهران تحتضن الأشغال    « لا يوجد اهتمام بفن «التهريج» رغم أهميته في حياة الطفل»    سون سافاج: حادث بيروت كان نقطة انطلاقي في الموسيقى    تطعيم 185 ألف شخص ضد "كوفيد 19"    اختناق مروري بسبب الأشغال    رعيتين اجنبيتين فرنسي و ايطالي يشهران إسلامهما بتيزي وزو    هكذا كان العالم قبل بعثة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فضاء للاسترخاء وصيد الأسماك
بحيرة سيدي امحمد بن علي بسيدي بلعباس
نشر في الجمهورية يوم 25 - 07 - 2021

أضحت بحيرة سيدي امحمد بن علي التي تبعد عن عاصمة الولاية ب 4 كلم المتنفس الوحيد للعائلات العباسية التي تملك سيارة تتيح لها التنقل الى هذا الفضاء الطبيعي، بحثا عن الراحة والاستجمام واستنشاق الهواء الطلق والجلوس تحت أشجاره الباسقة والتمتع بمنظر المياه التي تسبح فيه العشرات من طائر الإوز، وهي تطلق أصواتا تجلب إليها أسماع الزوار، فيما هناك عدد لا بأس به من الصيادين، الذين جاؤوا لممارسة هوايتهم في صيد سمك" الشبوط" الذي يتجاوز وزنه 1كلغ .
لقد شد انتباهنا مع نهاية الأسبوع الماضي ونحن نطوف بهذا المسطح المائي الذي غرست حوله في الأشهر الماضية مئات الشجيرات من أنواع الصنوبر الحلبي وأكاسيا والكليبتوس التي يجب الحفاظ عليها ورعايتها ..عائلات كثيرة أتت للاستمتاع بالمناظر الطبيعية ومعها أطفالها الذين فضل بعضهم ممارسة الألعاب التي وفرها أحد الخواص، بينما راح البعض الآخر منهم يلعب كرة القدم في ملاعب تم تهيئتها لهذا الغرض ، فيما هناك عائلات اختارت البقاء داخل السيارات ممعنة النظر من هناك في مياه البحيرة الساكنة وفي أسراب الإوز التي تنتقل يمنة ويسرة على خلاف عائلات أخرى فضلت المشي على ضفاف البحيرة وتبادل أطراف الحديث فيما بينها .
وثمة من الزوار من فضل الجلوس في المقهيين المتواجدين بها غير أن الغالبية من هذه العائلات شاهدناها جالسة تحت ظلال الأشجار، وعيونها مشرئبة نحو مياه هذا الموقع الطبيعي الرائع الذي لا تغادره إلا عند المغرب أو بعده ما دامت الإنارة العمومية متوفرة .
ويبقى من الواجب والضروري إيلاء عناية خاصة ببحيرة " سيدي امحمد بن علي" من قبل الزوار، وذلك بالتحلي بالوعي ، وإبداء حرصهم على نظافة المكان بجمع الفضلات والنفايات في أكياس وعدم تركها مرمية هنا وهناك، كما يحصل الآن وتجنب إشعال النار في هذه الأيام التي تتزامن مع عيد الأضحى المبارك، لأجل القيام بشواء اللحم لأن في ذلك خطر على النباتات والأشجار المحيطة بهذا الموقع .
وهنا يجدر التنويه بعديد الجمعيات وكذا عمال البلدية ومصالح الغابات والحماية المدنية، ومؤسسة نظيف كوم وهيئات أخرى لما تقوم به من حين لآخر من حملات تطوعية تستهدف تنظيف المكان . أما النداء الموجه للسلطات المحلية فيتمثل في وجوب دعم هذا الفضاء بوسائل الراحة والتسلية وإنشاء خط النقل يربط سيدي بلعباس بالبحيرة واستحداث هيئة رسمية بعين المكان تسهر على تسييره وتأمينه وحفظه من عبث العابثين لا يفوتنا في هذا المقام توجيه الشكر إلى فرقة الدرك الوطني التي تقوم بدوريات في كل وقت وحين لأجل تأمين المكان وحفظه من المنحرفين والمخالفين للقانون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.