النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب سمير نزلي ل ''الحوار'': الخيال العلمي يحتوي على حقائق علمية ثابتة وتنبؤات
نشر في الحوار يوم 15 - 12 - 2008

لا يستطيع أي تخصص ولا أي تكوين علمي أو تقني أن ينال من نفسية الأديب او يطفئ شغفه إن كان فعلا صاحب روح مبدعة منشغلة بالهم الإنساني .. فالأدب دافعه وجداني ولا يمكن للدوافع الخارجية ان تبطلها مهما كانت.. ثمة نمط من الكتاب تشربوا المعارف العلمية وخاضوا مجالاتها إلا أن ذلك لم يؤثر على تجاربهم الإبداعية بل أكسبها نبضا خاصا فجاءت ملقمة بحالات أخرى من التجلي والصفاء. تعاملت بشكل آخر مع كنه المعاني وسرية الجماليات منهم القاص والناقد والصحفي سمير نزلي صاحب مجموعات قصصية ودراستين فكرية وأدبية تحت الطبع الذي خص ''الحوار'' بحديث تناول فيه تجربته الإبداعية بعيدا عن لغة الأرقام والعلوم التي يمارسها كمهنة قارة..
لنبدأ من البداية؟..
- بدأت بكتابة القصة القصيرة رغم تكويني العلمي.. جاء ذلك لإحساسي بأن الكلمات تخونني فحولت مسيرتي حتى أتمكن من الإبداع والنقد معا..
أيهما الأقرب إليك الإبداع أم النقد؟
- لدي علاقة مودة مع القاص ربما لأنني أجد بعضا من ذاتي إلا أنني دائم التنافس مع الناقد لأنني أبحث عن الأجود والأحسن مما اكتب، لكن في النهاية أجد نفسي عدو نفسي كون الناقد يقوم بقهر ذاك القاص المبدع ما جعلني مقترا تقتيرا في الإنتاج ..
ألم تشعر يوما بالندم لانتقالك من المجال العلمي الى المجال الأدبي وولوجك عالم الإبداع ؟
- أنا في غاية الرضى وجد مسرور أني غيرت مساري الى الأدبي وخضت مجال القراءة والكتابة الأدبية بنية الاحتراف.
وقد يكون لتكويني العلمي دورا في نزوعي نحو الأدب الخيالي العلمي مثل العديد من الكتاب الجزائريين منهم فيصل الاحمر واحمد قرطوب، وأحب أن أشير هنا إلى أن المعلومة العلمية مهما بلغت دقتها فهي تبقى في حاجة إلى روافد أدبية وروحية لكنها تسهم في صلب الفكرة بحيث يقف القارئ المثالي عاجزا عن تغييرها أو نفيها.. يجب أن نعرف أن الخيال العلمي يحتوي إما على حقائق علمية ثابتة أو تنبؤات ورؤى اخرى، وهنا يستعمل الناقد بعض المفردات كما ولدها تكوينه الملقم..
ماهي خصوصية إبداعات الكتاب ذوي التكوين العلمي؟
- ميزة الكتاب العلميين - إن صح التعبير - أن كل قصة يكتبونها تحمل فكرة بعينها كما تتصف كتاباتهم بالكثافة مع قلة التكرار.
هل معنى ذلك أنهم يستغنون عن التفاصيل التي تثري لغة الحكي؟
- بالنسبة لهذا الصنف من الكتاب ليس بالضرورة استعمال التفاصيل فهم لا يرونها ذات جدوى، المهم عندهم أن يتمكنوا من غرس قيمة اخلاقية علمية جمالية لدى القارئ فهم لا يحرصون على استجداء نفسية المتلقي بقدر حرصهم على إقناعه برؤى معينة.. كما أنهم يتجنبون تلويك الأفكار سعيا لكسب قراء آخرين.
كيف يتفاعل هذا النوع من الكتاب مع الآخر؟
- القارئ هو الذي نكتب إليه وهو المحور بالنسبة لنا وذلك ما يجعلنا دوما في خانة التمرد.. فالأديب ذو التكوين العلمي لا يكتب إلا اذا وجد التيار يعاكسه اما إذا كان التيار في اتجاهه فهو في مرحلة راحة ونقاهة ..
ما شعورك تجاه المبدعين من ذوي التكوين الأدبي أساسا؟
- أغار منهم لجمال أساليبهم وثروتهم اللغوية وانزياحاتهم ولكن رغم قدرتهم على تفجير المعاني يبقون عاجزين أمام النواة الفكرية..
أي الكتاب أنفع للقارئ في رأيك؟
- الكاتب الحقيقي هو من يحاول إيقاظ غفوة الآخر وتحريك وعيه باتجاه أمر ما ولا يقوم بإغراقه في نرجسية من الأحلام وإلا أصبحت هنا العملية أشبه بالعبثية بل هي العبثية في حد ذاتها.. فالترف الفكري الإبداعي تجلى في المقامات البغدادية حين كان هناك بعض الانحطاط فالأدب ليس البحث عن البحث عن القوافي بل هو تواصل فكري..
رغم كتاباتك ومشوارك الإبداعي الزاخر إلا أنك غير معروف بالشكل الكافي في الوسط الإبداعي؟
- نعم ولعل ذلك راجع إلى تنقلي بين ثلاث ولايات: ورقلة، قسنطينة والجزائر العاصمة هذا الاضطراب المكاني سبب لي اضطرابا في العلاقات وعطلني عن المشاركة في الأنشطة الثقافية إلا أنني متابع دائم للصحافة الثقافية رغم أني مؤاخذ عليها قلة تحليل الأنشطة الأدبية ودورها في الغالب لا يتعدى مرحلة الخبر ثم يطوى النشاط إن كان ملتقى أو حدثا أدبيا إبداعيا ويكون نسيا منسيا..
أي الكتابات يمكن أن يقبل عليها الإنسان العربي اليوم في ظل الواقع الصعب الذي يحياه؟
- الإنسان العربي إنسان مهزوم على كل المستويات فلا آمن من خوف ولا آمن من جوع، وهمه الأكبر يتمثل في الجري وراء لقمة العيش بالدرجة الأولى وما على المبدع -إن توفرت له فرصة الإبداع- إلا أن يبكي هزائمه وإفلاسه الحضاري والقارئ عموما يريد أن يقرأ واقعه وهمومه وانشغالاته عامة.
ما مدى تأثير الانترنت على المقروئية؟
- المشكلة هي فقدان الصبر والقدرة على القراءة الورقية فمن دأب على قراءة الكتاب يمكن له أن يقرأ الانترنت وبالتالي لا خوف على مصير المقروئية فالقارئ الجيد مرتبط بوجود الكتاب الجيد. ونحن نرى اليوم أن الكثير من الكتابات المحسوبة على الإبداع والأدب لا ترقى إلى المستوى المطلوب حتى أنك أحيانا لا تعرف كيف تصنفها فلا هي بالقصة ولا بالخاطرة ولا هي بالشعر، والغريب أننا نراها تشارك في تنشيط ملتقيات على مستوى عال..
ما رأيك في القصة الومضة؟
- أنا أعتبر القاص مشروعا روائيا ما استطاع التحكم في القصة الومضة فهي التي توصلنا الى مرحلة الانبهار والدهشة، وتلك اللحظة بالذات هي ميلاد قصة اخرى، والقصة الومضة مازالت قليلة في مشهدنا الثقافي وهي تتميز بالكثافة ومحاولة تضليل القارئ حتى لا يستطيع التنبؤ بالنهاية..
هل تؤمن بجائزة نوبل؟
- لا أومن بها وإن تحصل عليها جزائري فهو بالنسبة لي عميل إما علنا أو سرا.. ولو كانت جائزة عادلة لمنحت للشاعر محمود درويش مثلا بحكم أن الشعر هو الكتابة عن قضية والرجل ظل وفيا لقضيته إلى مماته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.