تعرف على موعد مواجهة محرز وعوار في دوري الأبطال    تبسة.. اصابة 6 اشخاص في حادثي مرور منفصلين    خنشلة: قتيل وجريح في إصطدام بين سيارة ودراجة نارية    هذه كيفيات توظيف الإداريين بعد ترقيتهم    وزير الاتصال يدعو الى التفكير في وسائل معالجة بعض الممارسات المنافية للمهنة والتي تشوب مهنة الصِحفي في بلدنا.    سفير الجزائر بصربيا يؤكد:    حكومة الوفاق الوطني الليبية «تتضامن» مع الجزائر    رسميا .. بيرلو مدربا جديدا ليوفنتوس    رئيس الحكومة اللبنانية يدعو لانتخابات نيابية مبكرة للخروج من الأزمة    ناصري: تكفل الدولة بالمتضرّرين دون إقصاء    جمعيّة التجار والحرفيّين تعبر عن إرتياحها لقرارت الوزير الاول    بالشراكة مع الولايات المتحدة    بن دودة تعزي عائلة الممثل المسرحي موسى لكروت    مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الصحراوي        لا وجود لسلع خطيرة أو مواد متفجرة    لا سيارات جديدة في السوق الجزائرية خلال 2020!        نهاية "كابوس" العدّائين الجزائريين العالقين بِكينيا    الصيرفة الإسلامية تفتح أبواب شراء سكنات    سعر خام برنت يتراجع إلى ما دون 45 دولارا        تكييف مواقيت الحجر الجزئي المنزلي ب29 ولاية    زيتوني: المؤتمر «محطة فاصلة» في مسيرة الحزب    تشييع جنازة جيزيل حليمي    إجلاء 263 مواطن من دبي إلى وهران    رئيس الجمهورية يترأس اليوم اجتماعا لمجلس الوزراء    تمديد صلاحية تراخيص التنقل الاستثنائية إلى 31 أوت    وزير السكن : 184 عائلة منكوبة جراء زلزال ميلة سيعاد إسكانها بعد 20 يوما    وفاة زوجة سفير هولندا في لبنان متأثرة بإصابتها في انفجار بيروت    الشُّبهة الأولى    عنابة تتحدّى «كورونا» وتواصل المشاريع التّنموية    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    هكذا بإمكان المواطنين سحب أكثر من 10 ملايين سنتيم    من هو سعيد بن رحمة؟    "بزناسية" يستنزفون الثروة الغابية لملء جيوبهم    538 إصابة جديدة و416 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    عملية تنظيف وتعقيم واسعة لميناء الصيد البحري لوهران    الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين سومر عبد القادر في ذمة الله    الجامعات تفرج عن رزنامة استكمال الموسم الجامعي على مراحل    انفجار قوي يهز قاعدة عسكرية في مقديشو    والي العاصمة يأمر بتسريع وتيرة إنجاز ملعبي براقي والدويرة        هذه شروط فتح الشواطئ والمقاهي والمطاعم وأماكن الراحة الأسبوع المقبل    هذه هي الشروط للدخول إلى المساجد    مسعودي: "هذه هي الأسباب التي حرمت المولودية من تتويج قاري جديد"    تنظيم الصيادين في تعاونيات مهنية ذات طابع تجاري واقتصادي    سكان بوزقان بتيزي وزو يطالبون بتحسين التزويد بالماء الشروب    بوناطيرو ل"النهار أونلاين":"ميلة مصنفة كمنطقة زلزالية.. وهذ أسباب الهزّات الأخيرة"    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكاتب سمير نزلي ل ''الحوار'': الخيال العلمي يحتوي على حقائق علمية ثابتة وتنبؤات
نشر في الحوار يوم 15 - 12 - 2008

لا يستطيع أي تخصص ولا أي تكوين علمي أو تقني أن ينال من نفسية الأديب او يطفئ شغفه إن كان فعلا صاحب روح مبدعة منشغلة بالهم الإنساني .. فالأدب دافعه وجداني ولا يمكن للدوافع الخارجية ان تبطلها مهما كانت.. ثمة نمط من الكتاب تشربوا المعارف العلمية وخاضوا مجالاتها إلا أن ذلك لم يؤثر على تجاربهم الإبداعية بل أكسبها نبضا خاصا فجاءت ملقمة بحالات أخرى من التجلي والصفاء. تعاملت بشكل آخر مع كنه المعاني وسرية الجماليات منهم القاص والناقد والصحفي سمير نزلي صاحب مجموعات قصصية ودراستين فكرية وأدبية تحت الطبع الذي خص ''الحوار'' بحديث تناول فيه تجربته الإبداعية بعيدا عن لغة الأرقام والعلوم التي يمارسها كمهنة قارة..
لنبدأ من البداية؟..
- بدأت بكتابة القصة القصيرة رغم تكويني العلمي.. جاء ذلك لإحساسي بأن الكلمات تخونني فحولت مسيرتي حتى أتمكن من الإبداع والنقد معا..
أيهما الأقرب إليك الإبداع أم النقد؟
- لدي علاقة مودة مع القاص ربما لأنني أجد بعضا من ذاتي إلا أنني دائم التنافس مع الناقد لأنني أبحث عن الأجود والأحسن مما اكتب، لكن في النهاية أجد نفسي عدو نفسي كون الناقد يقوم بقهر ذاك القاص المبدع ما جعلني مقترا تقتيرا في الإنتاج ..
ألم تشعر يوما بالندم لانتقالك من المجال العلمي الى المجال الأدبي وولوجك عالم الإبداع ؟
- أنا في غاية الرضى وجد مسرور أني غيرت مساري الى الأدبي وخضت مجال القراءة والكتابة الأدبية بنية الاحتراف.
وقد يكون لتكويني العلمي دورا في نزوعي نحو الأدب الخيالي العلمي مثل العديد من الكتاب الجزائريين منهم فيصل الاحمر واحمد قرطوب، وأحب أن أشير هنا إلى أن المعلومة العلمية مهما بلغت دقتها فهي تبقى في حاجة إلى روافد أدبية وروحية لكنها تسهم في صلب الفكرة بحيث يقف القارئ المثالي عاجزا عن تغييرها أو نفيها.. يجب أن نعرف أن الخيال العلمي يحتوي إما على حقائق علمية ثابتة أو تنبؤات ورؤى اخرى، وهنا يستعمل الناقد بعض المفردات كما ولدها تكوينه الملقم..
ماهي خصوصية إبداعات الكتاب ذوي التكوين العلمي؟
- ميزة الكتاب العلميين - إن صح التعبير - أن كل قصة يكتبونها تحمل فكرة بعينها كما تتصف كتاباتهم بالكثافة مع قلة التكرار.
هل معنى ذلك أنهم يستغنون عن التفاصيل التي تثري لغة الحكي؟
- بالنسبة لهذا الصنف من الكتاب ليس بالضرورة استعمال التفاصيل فهم لا يرونها ذات جدوى، المهم عندهم أن يتمكنوا من غرس قيمة اخلاقية علمية جمالية لدى القارئ فهم لا يحرصون على استجداء نفسية المتلقي بقدر حرصهم على إقناعه برؤى معينة.. كما أنهم يتجنبون تلويك الأفكار سعيا لكسب قراء آخرين.
كيف يتفاعل هذا النوع من الكتاب مع الآخر؟
- القارئ هو الذي نكتب إليه وهو المحور بالنسبة لنا وذلك ما يجعلنا دوما في خانة التمرد.. فالأديب ذو التكوين العلمي لا يكتب إلا اذا وجد التيار يعاكسه اما إذا كان التيار في اتجاهه فهو في مرحلة راحة ونقاهة ..
ما شعورك تجاه المبدعين من ذوي التكوين الأدبي أساسا؟
- أغار منهم لجمال أساليبهم وثروتهم اللغوية وانزياحاتهم ولكن رغم قدرتهم على تفجير المعاني يبقون عاجزين أمام النواة الفكرية..
أي الكتاب أنفع للقارئ في رأيك؟
- الكاتب الحقيقي هو من يحاول إيقاظ غفوة الآخر وتحريك وعيه باتجاه أمر ما ولا يقوم بإغراقه في نرجسية من الأحلام وإلا أصبحت هنا العملية أشبه بالعبثية بل هي العبثية في حد ذاتها.. فالترف الفكري الإبداعي تجلى في المقامات البغدادية حين كان هناك بعض الانحطاط فالأدب ليس البحث عن البحث عن القوافي بل هو تواصل فكري..
رغم كتاباتك ومشوارك الإبداعي الزاخر إلا أنك غير معروف بالشكل الكافي في الوسط الإبداعي؟
- نعم ولعل ذلك راجع إلى تنقلي بين ثلاث ولايات: ورقلة، قسنطينة والجزائر العاصمة هذا الاضطراب المكاني سبب لي اضطرابا في العلاقات وعطلني عن المشاركة في الأنشطة الثقافية إلا أنني متابع دائم للصحافة الثقافية رغم أني مؤاخذ عليها قلة تحليل الأنشطة الأدبية ودورها في الغالب لا يتعدى مرحلة الخبر ثم يطوى النشاط إن كان ملتقى أو حدثا أدبيا إبداعيا ويكون نسيا منسيا..
أي الكتابات يمكن أن يقبل عليها الإنسان العربي اليوم في ظل الواقع الصعب الذي يحياه؟
- الإنسان العربي إنسان مهزوم على كل المستويات فلا آمن من خوف ولا آمن من جوع، وهمه الأكبر يتمثل في الجري وراء لقمة العيش بالدرجة الأولى وما على المبدع -إن توفرت له فرصة الإبداع- إلا أن يبكي هزائمه وإفلاسه الحضاري والقارئ عموما يريد أن يقرأ واقعه وهمومه وانشغالاته عامة.
ما مدى تأثير الانترنت على المقروئية؟
- المشكلة هي فقدان الصبر والقدرة على القراءة الورقية فمن دأب على قراءة الكتاب يمكن له أن يقرأ الانترنت وبالتالي لا خوف على مصير المقروئية فالقارئ الجيد مرتبط بوجود الكتاب الجيد. ونحن نرى اليوم أن الكثير من الكتابات المحسوبة على الإبداع والأدب لا ترقى إلى المستوى المطلوب حتى أنك أحيانا لا تعرف كيف تصنفها فلا هي بالقصة ولا بالخاطرة ولا هي بالشعر، والغريب أننا نراها تشارك في تنشيط ملتقيات على مستوى عال..
ما رأيك في القصة الومضة؟
- أنا أعتبر القاص مشروعا روائيا ما استطاع التحكم في القصة الومضة فهي التي توصلنا الى مرحلة الانبهار والدهشة، وتلك اللحظة بالذات هي ميلاد قصة اخرى، والقصة الومضة مازالت قليلة في مشهدنا الثقافي وهي تتميز بالكثافة ومحاولة تضليل القارئ حتى لا يستطيع التنبؤ بالنهاية..
هل تؤمن بجائزة نوبل؟
- لا أومن بها وإن تحصل عليها جزائري فهو بالنسبة لي عميل إما علنا أو سرا.. ولو كانت جائزة عادلة لمنحت للشاعر محمود درويش مثلا بحكم أن الشعر هو الكتابة عن قضية والرجل ظل وفيا لقضيته إلى مماته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.