بريد الجزائر: تحقيق نسبة 97،3 بالمائة من الخدمات خلال شهر رمضان الكري    "أفريكوم" تنفي نيتها نشر قوات عسكرية في تونس    توقيف رئيس بلدية زموري في بومرداس    مجلة "ناشيونال انترست" الأمريكية: هل تتجه الجزائر لأزمة اقتصادية بسبب كورونا وأسعار النفط؟    عربي21: عبد القادر الجزائري.. أمير المقاومة وواضع أساس الدولة    حصن إيليزي ... شاهد يوثق وحشية ممارسات الإستعمار الفرنسي    رئيس الجمهورية يترأس غدا الأحد اجتماعا لمجلس الوزراء    قطر تحصي 2355 إصابة جديدة بفيروس كورونا.    وفاة الفنان المصري حسن حسني اثر أزمة قلبية مفاجئة    تحديد مواقيت العمل تبعا للتدابير الجديدة للحجر المنزلي    شريط حول الحراك: واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس    خمسة جرحى في اصطدام ثلاث سيارات جنوبي المدية    ترامب ينهي علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالمية    الدوليان سليماني و دولور مرشحان لجائزة مارك فيفيان فوي-2020    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    البويرة: ارتفاع منسوب مياه واد أولاد بليل    رحلتان ل"الجوية الجزائرية" لإجلاء العالقين بفرنسا    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    الجزائر الجديدة لن تسكت عن أي استفزاز    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    مصادرة 1260 قرص مهلوس بمسكن مروج    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    لتحديد الصاعدين في حال توقف المنافسة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    بعد حذفها لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    النواب يدرسون 30 تعديلا على قانون المالية    منظومة استثمارية دون عراقيل    أكد أنه ليس مفبرك    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    متى تفهمون الدرس؟!    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    خبراء يحذرون من تحركاتها المشبوهة ويطالبون:    الرئيس تبون يشيد ب"رجل الدولة المتمكن" و"المناضل المغاربي المثالي"    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    جرح لازال ينزف بعد أزيد من ستة عقود    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    الناقلون الخواص يطالبون بإدراجهم ضمن مساعدات الدولة    خالدي يستقبل مريجة    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    توزيع 9 آلاف كمامة طبية بسيدي عبد الله    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    نجم مغاربي ينطفئ    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    البطولة على المحك    «غالبية الأندية الجزائرية لا تملك الوسائل الطبية لحماية اللاعبين»    وفاة الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي غي بيدوس    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عثمان بن مظعون
نشر في الخبر يوم 29 - 07 - 2012

عُرف عثمان بن مظعون، رضي الله عنه، بحسن الخُلق ورجاحة العقل. وُلِدَ بمكة المكرمة، أسلم بعد ثلاثة عشر رجلاً، وكان عمره آنذاك ثلاثين عامًا. وعاش في حماية الوليد بن المغيرة، ثمّ رأى ما يحدث للمسلمين من اضطهاد وتعذيب، فذهب إلى الوليد وردَّ عليه حمايته.
وكان عثمان ممّن حرّم الخمر على نفسه في الجاهلية، وكان يقول: لا أشرب شرابًا يذهب عقلي، ويُضحك بي مَن هو أدنى منّي، ويحمّلني على أن أنكح كريمتي. فلمّا حرمت الخمر، قال: تبًّا لها، قد كان بصري فيها ثاقبًا.
تعرّض عثمان لأذى المشركين، وشارك إخوانه المسلمين في محنتهم، وهاجر معهم إلى الحبشة لمّا أمرهم النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، بالهجرة، وأخذ معه ابنه السّائب. وكان عثمان أمير الفوج الأوّل إلى الحبشة، ثمّ قُدّر له أَن يعود من الحبشة إلى مكة مرّة أخرى. وحينما أذن للمسلمين بالهجرة إلى المدينة، هاجر معهم عثمان، وعاش مع المسلمين حتّى جاءت غزوة بدر، فقاتل مع المسلمين. وكان رضي الله عنه عابدًا زاهدًا، يجتهد في العبادة، وعندما أراد أن ينقطع للعبادة ولا يتزوّج، نهاه النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم وقال: ''يا عثمان، إنّ الله لم يبعثني بالرهبانية، وإنّ خير الدّين عند الله الحنيفية السّمحة''.
ومكث عثمان بعد غزوة بدر عدّة أيّام يشارك المسلمين فرحة النّصر على أعداء الله، ولكنّه لم يدم طويلاً، فسرعان ما مرض مرضًا شديدًا حبسه في بيته. فزاره النّبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، ليطمئن عليه، وشاء الله أن يكون مرض الموت، فمات عثمان بن مظعون وهو سعيد بإسلامه، مستبشر بما أعدّه الله له من الخير والكرامة في الجنّة. وبعد موته، قَبَّله الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، وغسَّله، وكفَّنه، وصلّى عليه، ثمّ دفنه بالبقيع، وقال له وهو في مثواه الأخير: ''ذهبت ولم تلبس منها (الدنيا) بشيء''.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.