العميد يهزم البرج ويتقاسم الصدارة مع شباب بلوزداد    بلماضي يرد على بن زيمة: لدي بونجاح، سليماني وديلور    قوجيل: إنتخابات 12 ديسمبر هي بداية بسط الشعب الجزائري سيادته على البلاد    إطلاق قطار جديد بين عنابة وبرج بوعريريج    الندوة الدولية لمجلس الشيوخ الفرنسي: نحو تكثيف الجهود لحماية موارد الشعب الصحراوي لحين نيل استقلاله    المرشد الإيراني علي خامنئي يدعم قرار رفع أسعار البنزين في إيران    مشاورات صعبة تنتظر الحبيب الجملي    ميهوبي: الانتخابات ستجنب الجزائر فراغا دستوريا "قاتلا"    تبون يختار رئيس ديوان حكومة سيفي وسلال مديرا جديدا لحملته الانتخابية    الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية إلى النهائي1 هذا الاثنين    بلجود: الدولة "لن تتخلى عن مواصلة إنجاز البرامج السكنية"    بشار تهتز على وقع هزة أرضية بقوة 5 درجات على سلم ريشتر بالمغرب    عرقاب: “تحديات كبيرة تواجه قطاع الطاقة في الجزائر”    تدمير مخبأ للإرهابيين بالجلفة    كاراتي دو/ كاس فرنسا 2019- منازلات فردي اكابر: تتويج الجزائرية ايناس عبيد بالذهب    براهيمي ينال جائزة لاعب الشّهر في الدّوري القطري    «الخضر» .. عزم على مواصلة الانتصارات والحفاظ على الصّدارة    الخضر على موعد تاريخي في بوتسوانا    إرهاب الطرقات يودي بحياة 3 أشخاص خلال 48 ساعة    أمطار غزيرة مصحوبة أحيانا برعود منتظرة بوسط وغرب الوطن    إنقاذ عائلة من موت محقق بقسنطينة    مؤسسة القصبة: إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    أسماء جزائرية جمعت في مقارباتها العلمية بين الفلسفة والتصوّف    جيشنا في “العلالي”    “الكناس” يهدد الوزير.. !    ما ذنبهم ..؟    مسيرة في معسكر تأييدا للمسار الإنتخابي ودعم للمؤسسة العسكرية    رئاسيات 2019 : المترشحون أمام "مهام ثقيلة"    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    إجراء أزيد من 100 عملية جراحية لأطفال بتيسمسيلت    رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي لبحث الأزمة السياسية بالبلاد    دعا المواطنين للمساهمة في انجاحها    الجيش الوطني الشعبي يتدخل لفك العزلة عن المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج بتلمسان    دحمون يكشف عن دخول الوكالة الوطنية لتطوير الرقمنة حيز الخدمة قبل نهاية السنة    "أيها الصحفي الطيب.. شكرا لك"    هذه هي محاور برنامج الرئيس المدير الجديد لسوناطراك    «الثلج» يزين شوارع وهران للحظات معدودة    إفريقيا تضمن ثلاثة ممثلين في‮ ‬طوكيو    في‮ ‬الذكرى ال31‮ ‬لإعلان قيام الدولة الفلسطينية    المنتخب الوطني‮ ‬سيلعب على أرضية كارثية    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    ارتياح الفلاحين    لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    «أطمح إلى التعريف بالشخصيات الجزائرية التي لم تأخذ حقها»    تشقق جدران المحلات والمدرجات بعد سنة من التسليم    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    11 فرقة مسرحية في موعد وادي سوف    تثمين الدور الفعال للمرأة    شارلي شبلن.. ذكرى جميلة لأيقونة عالمية    تركته حبيبته.. فانتقم ب 5 قتلى    تطبيق إلكتروني يحل المشكلات العاطفية    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    مواضع سجود النّبيّ الكريم    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأجيل لقاء بين سعداني ومقري
أعلن عنه رسميا في العاشرة صباحا وتم إلغاؤه في منتصف النهار
نشر في الخبر يوم 07 - 11 - 2014

أعلن الأفالان، أمس، عن لقاء وصفه ب “التشاوري” بين قيادة الحزب العتيد برئاسة عمار سعداني ووفد عن قيادة حركة مجتمع السلم بزعامة عبد الرزاق مقري. لكن اللقاء الذي كان مزمعا تنظيمه، اليوم السبت، بمقر الأفالان، أعلن عنه رسميا في حدود العاشرة صباحا، قبل أن يصدر بيان آخر في حدود منتصف النهار يعلن عن “تأجيله إلى أجل لاحق”.
ولم تكشف قيادة الأفالان عن أسباب إلغاء اللقاء مع قيادة حركة حمس، ولا عن طبيعة المواضيع التي كان سيتم التباحث حولها بين الطرفين، بينما لم تعلن حركة عبد الرزاق مقري لا في بيان رسمي ولا عبر موقع الحركة على شبكة الأنترنت عن لقاء مبرمج مع الأفالان، بحيث كشف مقري، في حسابه على “الفيسبوك” بشأن أجندة مواعيده ليوم السبت، عن تنقله إلى ولاية سطيف صباحا للإشراف على افتتاح ملتقى المنتخبين المحليين للحركة بالشرق الجزائري، قبل أن يتنقل في نفس اليوم مساء إلى قسنطينة في زيارة متابعة روتينية مع المكتب التنفيذي الولائي ولقاء مع المناضلين، وهي مواعيد لا تعد “استعجالية” لإلغاء ما وصفه الأفالان ب”اللقاء التشاوري”.
ويكون هذا الإلغاء وراء برمجة الحزب العتيد لندوة جهوية في بومرداس في نفس اليوم، تحت عنوان “مكانة الشباب في الحزب مستقبلا على ضوء الإصلاحات التي شرع فيها حزب جبهة التحرير الوطني”.
ولم تذكر قيادة الأفالان من الذي بادر بطلب عقد لقاء بين سعداني ومقري، غير أن برمجته في مقر الأفالان بحيدرة يوحي بأن حركة مجتمع السلم هي التي دعت إلى اللقاء، حتى وإن لم تعلن عنه الحركة. وتوجد مواقف الحزبين على النقيض، بحيث تخندقت حركة حمس في المعارضة من خلال تزعم أرضية الانتقال الديمقراطي التي لا ترى جدوى من إشراك السلطة في التغيير، بينما يعد الأفالان من المدافعين عن شرعية رئيس الجمهورية التي اعتبرها خطا أحمر لا يجوز النقاش حوله، وأعلن ترحيبه بمبادرة الإجماع الوطني التي يقودها الأفافاس، وهي المبادرة التي انتقدتها حركة حمس وقال عنها مقري إنها “لا تحمل أي جديد”. فهل يرمي اللقاء المؤجل بين الأفالان وحركة حمس لردم هوة الخلاف بين السلطة والمعارضة ؟ أم لترسيم القطيعة بين الطرفين ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.