الملك سلمان يعزي ترامب بضحايا هجوم فلوريدا    الخبير في‮ ‬الطاقة عبد المجيد عطار‮ ‬يصرح‮: ‬    ‮ ‬أوبك‮ ‬تقرر زيادة خفض الإنتاج‮ ‬    زرواطي‮ ‬تؤكد خلال‮ ‬يوم الطاقة‮ : ‬    ترامب يتراجع عن قراره    بن ناصر خليفة بيرلو    الفرق بين الواقع والتقارير    بعد أزيد من نصف قرن من المعاناة‮ ‬    أكثر من 700 مليار ضخت في حملة "الخامسة"    تسهيل الاستثمار الأجنبي بالشراكة مع المؤسسات الجزائرية    حظيت بمتابعة واسعة من قبل الجزائريين والأجانب‮ ‬    شباب بلوزداد يعمق الفارق والملاحق يسقط ببلعباس    زيدان في‮ ‬الجزائر    وعد ببعث إستثمار حقيقي‮ ‬لخلق الثروة‮ ‬    الجالية الجزائرية بالخارج تشرع في التصويت    الدفع الإلكتروني الموحد لتكاليف الحجز، تذكرة الرحلة والتأشيرة    متى تتدخل وزارة السياحة؟    تأطير استغلال الشبكات والتجهيزات اللاسلكية الكهربائية    تواصل الإضراب لليوم الثالث ضد إصلاحات التقاعد    الدعم القانوني والمالي ضروريان لتطوير الطاقات المتجددة    خبراء يؤكدون على الوقاية وشكوى من عدم تعويض دواء" الفيكتوز"    الكونغرس الأمريكي يصادق على قرار يدعم مبدأ "حل الدولتين"    واشنطن تخيب آمال الرباط في ضم الصحراء،،،    زبائن البريد ينتظرون البطاقة الذهبية    14 رياضيا جزائريا اقتطعوا تأشيرة تأهلهم إلى موعد طوكيو    إشادة ب «الديناميكية الجديدة» التي تشهدها الإستعدادات    مولودية وهران تنفرد بالصدارة    «اعتبروا من مصير أويحيى وسلال»    «الممارسة الديمقراطية تقتضي الاحتكام إلى صناديق الاقتراع»    تذبذب في توزيع ماء الشرب شرق وهران    4 سنوات حبسا نافذا للمعتدي    إجراءات جديدة لرفع مداخيل بلدية تيارت    «السترات الصفراء» تدخل على خطّ الإضرابات    «قوتنا في وحدتنا»    «داري من زجاج ولا فساد فيها»    « الحداد »    فلاحو عنابة ينتظرون المرافقة وربط أراضيهم بالسقي    نادي بارادو يريد تحقيق أول فوز له اليوم أمام حسنية أغادير    رجراج يستقيل رسميا و"لافان" يتحدى "السنافر"    مكتتبون يرفضون رزنامة التوزيع    التدفئة غائبة بمدارس أربع بلديات    مهمة شاقة لاقتناء أرقى الأنواع    الإصابة بسرطان الثدي في سن مبكر يستوجب دق ناقوس الخطر    ضرورة توخي الممرضين الحذر من الإصابة بالآيدز    “تامر حسني” يدخل غينيس كأكثر فنان مؤثر وملهم في العالم    المخرج الجزائري أحمد راشدي:”التلفزيون أثر سلبا على تطور السينما العربية”    رحيل المغني القبائلي مصباح محند امزيان عن عمر يناهز 62 سنة    شنيقي يرصد ثقافات وهويات الجزائر الحديثة في مؤلّف على الإنترنت    «نتفاءل خيرا بمستقبل الأدب والحدث مناسبة لرفع سقف الإبداع ..»    بمناسبة‮ ‬إحياء اليوم العالمي‮ ‬للغة العربية    إعلامي‮ ‬مصري‮ ‬يكشف التفاصيل    وزارة الصحة تكشف في‮ ‬بيان لها‮:‬    كان‮ ‬يهدف للسيطرة على الحراك وتنظيم حركة عصيان‮ ‬    ورشة تكوينية في الكتابة الروائية    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    خياركم كلّ مفتّن توّاب    مهمة الناخب الحساسة    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتانياهو في مواجهة أكبر أزمة سياسية
ليبرمان يستقيل احتجاجا على اتفاق وقف إطلاق النّار في غزّة
نشر في المساء يوم 15 - 11 - 2018

أحدث التوصل إلى وقف لإطلاق النّار بين فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزّة، وحكومة الاحتلال أول شرخ في حكومة الوزير الأول الإسرائيلي بينامين نتانياهو، بعد استقالة وزير الدفاع اليميني المتطرّف افيغدور ليبرمان، رفضا لهذا الاتفاق.
وقال ليبرمان، المعروف عنه مواقفه العنصرية والعرقية ضد الفلسطينيين في ندوة صحفية أعلن خلالها استقالته، إن اتفاق وقف إطلاق النّار يعد استسلاما أمام الإرهاب»، قبل أن يدعو إلى تنظيم انتخابات عامة مسبقة وعدم انتظار موعدها شهر نوفمبر من العام القادم.
وشكلت هذه الاستقالة وكذا قراره بسحب حزبه «إسرائيل بيتنا» العنصري من الائتلاف الحكومي أول شرخ في حكومة الوزير الأول بنيامين نتانياهو، التي شكلها من أحزاب يمينية متطرّفة سنة 2015.
وقال ليبرمان، إن التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النّار يعد اعترافا من حكومتنا بأننا عجزنا عن الرد على 500 قذيفة صاروخية أطلقتها المقاومة الفلسطينية خلال اليومين الأخيرين ضد العمق الإسرائيلي، وهو مسعى خاطئ وغير مقبول.
ووضع موقف ليبرمان، ائتلاف الوزير الأول بنيامين نتانياهو، أمام أغلبية ضئيلة لا تتعدى مقعدا نيابيا واحدا مما يجعله يتأرجح بين البقاء حينا والسقوط في أحيان كثيرة، بما قد يدفع إلى تنظيم انتخابات عامة مسبقة وفق رغبة وزير الدفاع الإسرائيلي.
وقال مسؤول في حزب الليكود الذي يقوده نتانياهو، إن هذا الأخير سيتولى الإشراف أيضا على حقيبة وزارة الدفاع، مؤكدا أن الانتخابات المسبقة ليست ضرورة ملحة في الوقت الراهن.
ودافع نتانياهو، عن قرار التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النّار مع فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزّة، بعد أن كادت المواجهات الأخيرة أن تدفع بالوضع الأمني الهش هناك إلى حرب مفتوحة جديدة في هذا الجزء من الأراضي الفلسطينية.
ولم يتخذ نتانياهو قرار وقف إطلاق النّار لوحده ولكن أخذ بهذا الخيار بعد اجتماع مجلس الأمن المصغر الذي ضم ضباطا سامين في جيش الاحتلال ومسؤولين في مختلف الأجهزة الأمنية والمخابرات، التي رأت في وقف إطلاق النّار القرار الصائب لتفادي الدخول في متاهة حرب جديدة مع الأجنحة المسلّحة لفصائل المقاومة، ولم يجد نتانياهو من بديل سوى الانضمام إلى موقفهم.
وحاول نتانياهو، إيهام الرأي العام الإسرائيلي بالقول إن أعداءنا ترجونا قبول وقف إطلاق النّار وهم يدركون جيدا لماذا فعلوا ذلك، قبل أن يضيف أنه في الحالات الطارئة فإن عامة الشعب لا يجب أن تكون في كل مرة على دراية بسرية القرارات الهامة التي نتخذها حفاظا على أمن البلاد، وحتى لا يطّلع عليها العدو في إشارة إلى الجانب الفلسطيني.
ولكن حركة المقاومة الإسلامية «حماس» رأت في وقف إطلاق النّار واستقالة ليبرمان، بمثابة انتصار لقطاع غزّة، والذي تمكن بفضل صمود شعبه من إحداث زلزال في أعلى هرم السلطة الإسرائيلية.
ورغم عودة الهدوء الحذر إلى مدن قطاع غزّة أمس، إلا أن ذلك لم يمنع جنود الاحتلال من إطلاق النّار على شاب فلسطيني مما أدى إلى استشهاده ليضاف إلى 11 شهيدا فلسطينيا ممن سقطوا برصاص قوات الاحتلال منذ بدء العدوان الإسرائيلي يوم الأحد الماضي.
وخرج آلاف الفلسطينيين أمس، إلى شوارع مختلف مدن قطاع غزّة للتعبير عن انتصارهم على إسرائيل في مقابل تذمر المستوطنين اليهود الذين أكدوا أنهم كانوا ينتظرون قيام حكومة نتانياهو، برد حازم ضد المقاومة الفلسطينية لمنع تكرار عمليات القصف بالقذائف التي أرغمتهم على البقاء في مخابئ وزارة الدفاع، في وقت أغلقت الإدارات والمستشفيات والمدارس أبوابها في وجه مرتاديها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.