بن فليس يؤكد من تيارت على ضرورة القطيعة مع الممارسات القديمة    قايد صالح : الشعب الجزائري سينتصر اليوم رفقة جيشه على أذناب العصابة    وهران: نادي جديد لألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة في طور التأسيس    هذه هي حالات العنف ضد المسنين في الجزائر!    أشغال صيانة على الطريق السيار    الشباب السعودي يتوعد بلعمري بعقوبات    ميدو يرشح محرز وماني للتتويج بجائزة أحسن لاعب أفريقي    السعودية عضو بالمجلس التنفيذي لليونسكو حتى 2023    توقيف شخص حاول الالتحاق بالجماعات الإرهابية في غليزان    المترشحون يستعرضون حلولهم لمعالجة الجانبين السياسي والاقتصادي للأزمة    رئاسيات 2019 : دفتر اليوم الخامس من الحملة الانتخابية    الحكومة تدرس وتناقش مشاريع مراسيم تنفيذية و عروض تمس عدة قطاعات    تنس- الدورة الدولية المفتوحة للأواسط لوجدة انقاد: تأهل الجزائري مباركي الى ربع النهائي    بن قرينة يتعهد بإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني لتفادي الأزمات والتوترات الاجتماعية    مكافحة الإرهاب: توقيف شخصين بغليزان والطارف    رابحي يدشن مركز للتلفزيون الجزائري بتندوف    الحكومة الكندية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية    وفاة طفلة و اختناق والديها اثر تسرب للغاز بتلمسان !    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تبسة والجزائر العاصمة    وزارة التربية في لقاء هام مع أساتذة الابتدائي لوقف الإضراب    هدام: ثلاثة أمراض مزمنة تُكلف 70 بالمائة من الأدوية    وفاق سطيف: تنصيب المكتب المسير    تشاور بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي لتقليص تحويل الجزائريين للعلاج في الخارج    توقيف جزائري وتونسي ضبط بحوزتهما 20 سلاح ناري في تبسة    مجمع *لوجيترانس* سيشرع في تنفيذ 15 اتفاقية جديدة للنقل الدولي للبضائع بداية 2020    سوق التأمينات: 66 بالمائة من التعويضات خلال العام 2018 خصت حوادث الطرقات    كرة القدم / الرابطة الثانية /الجولة ال13/: النتائج الكاملة والهدافون    ميراوي: منظومتنا الصحية تقوم على مبادئ ثابتة    اتفاق شراكة بين جامعة وهران وبيجو سيتروان الجزائر    هيومان رايتس ووتش تتهم السلطات المصرية ب "الانتقام من عائلات المعارضين المقيمين بالخارج"    النفط يتراجع في ظل مخاوف جديدة بشأن آفاق اتفاق التجارة بين أمريكا والصين    تضامن كبير مع الفنان رحال زوبير بعد وعكة صحية مفاجئة    «لا وجود لمرشح السلطة»    استجابة للحملة التطوعية.. أطباء يفحصون المتشردين ويقدمون لهم الأدوية    ميلة.. توقيف 3 أشخاص وحجز 4 بنادق وذخيرة تقليدية الصنع ببوحاتم    يتم إدخالها عن طريق‮ ‬الكابا‮ ‬    خلال الأبواب المفتوحة حول الأمراض المهنية‮ ‬    بعد اعتبارها المستوطنات الإسرائيلية‮ ‬غير مخالفة للقانون    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري‮ ‬بالبيض    ‭ ‬فايسبوك‮ ‬في‮ ‬خطر‮!‬    ملال‮ ‬يكرم الفنان إيدير    حادث بدون أي خطورة لطائرة طاسيلي    عائلات معتقلي الريف تصر على كشف حقائق التعذيب    الرئيس الفرنسي يفتح جدلا حادا مع الولايات المتحدة    في رحاب ذكرى مولد الرّسول الأعظم    فتاوى    أخطار تهدّد مجتمعنا: إهمال تربية البنات وانحرافها    مجاهدة النفس    “وكونوا عباد الله إخوانا”    رابحي: التساوي في الفرص والاعتراف بالتنوع الثقافي مكفول    تأجيل أم إلغاء ..؟    شركة وطنية مطلب الجميع لاستعادة مجد النادي    عامان حبسا لكهلين بتهمة الفعل المخل بالحياء ضد تلميذ    من غير المعقول أن أطلب تخويف أبناء بلدي    « فريقنا مُكوّن من الشباب والدعم مهم جدا لإنجاح الطبعة الثانية»    صدور "معاكسات" سامية درويش    رياض جيرود يظفر بجائزة الاكتشاف الأدبي لسنة 2019    الطبخ الإيطالي‮ ‬في‮ ‬الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تتويج "بكالوريا" بالجائزة الكبرى
مهرجان المسرح المحترف ال13
نشر في المساء يوم 02 - 01 - 2019

توجت مسرحية "بكالوريا" للمخرج عز الدين عبار، سهرة أول أمس، بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح المحترف الثالث عشر، بالجائزة الكبرى، بعد أن تنافس 18 عملا مسرحيا على جوائز المهرجان، وتم تسجيل عودة مسرح تيزي وزو. أما مسرح الجلفة الجهوي، فقد خلق مفاجأة غير منتظرة.
مسرحية "بكالوريا" من إنتاج مسرح مستغانم الجهوي، وإخراج عز الدين عبار عن نص عبد القادر مصطفاوي، تتناول مواضيع عديدة تحت طائلة دروس خصوصية لمجموعة من الشباب ينتظرهم اجتياز امتحان البكالوريا، فيعرج العمل على ظاهرة الهجرة غير الشرعية واليأس من الحياة في ظل ظروف المعيشة الصعبة، عن التفاوت الطبقي بين الغني والفقير، وعن الحب والسلطة، وتهميش الفن والثقافة في المجتمع.
عن جوائز المهرجان، عادت جائزة أحسن أداء نسائي لمنيرة روابحي فيسة عن أدوارها في مسرحية "ماكبت"، ونال محمد كواس جائزة أحسن أداء رجالي عن دوره في مسرحية "حنين" لمسرح الجلفة، وتقاسم جائزة أحسن إبداع موسيقي كل من جمال كلون عن موسيقى مسرحية "يوبا الثاني"، للمسرح الجهوي "كاتب ياسين" بتيزي وزو، ومحمد زامي عن مسرحية "ربيع النساء" لمسرح عنابة الجهوي، فيما وهبت جائزة أفضل سينوغرافيا لبن يوسف جمال من مسرح معسكر عن مسرحية "حنين"، وحصل حسين مكراب على جائزة أفضل نص عن مسرحية "يوبا الثاني" لمسرح تيزي وزو، بينما فاز أحمد خوذي بجائزة أفضل مخرج عن مسرحية "ماكبت" للمسرح الوطني، وعادت جائزة لجنة التحكيم لمسرحية "سارق وخونة" لمسرح الجلفة.
شهد حفل الاختتام حضور وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، الذي أكد خلال كلمته، أن الدورة الثالثة عشر للمهرجان حققت أهدافها وقدمت جيلا جديدا من المسرحيين، سواء ككتاب نصوص أو مخرجين ومصممي عروض، وهذا يؤكد أن المسرح الجزائري بخير، وأضاف ميهوبي على هامش إشرافه على حفل توزيع الجوائز على المتوجين، أن العروض عرفت جرأة في طرح المشاكل والقضايا الاجتماعية، وفي بعض الأحيان كانت جرعة زائدة، وهي سمة المسرح على حد تعبيره، وتابع يقول "لكن يبقى أهم مكسب للمهرجان في هذه الدورة، هو الجمهور الذي حضر بقوة طوال أيام المهرجان".
عرف حفل اختتام عرض لوحات كوريغرافية حملت عنوان " كن أنت الوطن"، من توقيع طلبة الإقامة الجامعية لقسنطينة، بعد الاتفاقية التي وقعها المسرح الوطني مع مديرية الخدمات الجامعية.
الجوائز تخلق تذمر البعض
لم تخلف الطبعة الثالثة عشر لمهرجان المسرح المحترف في اختتامها، إلا السعداء الذين نالوا الجوائز، وفي مقدمتهم طاقم مسرحية "بكالوريا"، بل وخلقت تذمر البعض ممن اشتكوا عدم الحصول على أية جائزة واعتبروا ذلك "إقصاء".
كتب هارون كيلاني المشارك بمسرحية "يا ليل يا عين" لمسرح قسنطينة الجهوي، عن نص الكاتب المغربي المعروف عبد الكريم برشيد، في صفحته على الفايسبوك "سأكتب شيئا جميلا عن الإرهاب في المسرح الجزائري وكيفيات الذبح السليم"، ليلقى منشوره الكثير من التأييد والتشجيع، فكُتب على صفحته، أنه يكفيه فخرا لأنه فنان عاشق للمسرح الرابع وخادمه الأمين، ورد على هذا المنشور، الناقد صاحب الجائزة الدولية "مصطفى كاتب" للدراسات حول المسرح الجزائري، محمد لمين بحري "معايير اللجنة أعطت الأولوية للإبداع، أما جوائزها فذهبت إلى الاقتباس".
لم يفز شوقي بوزيد الذي شارك بمسرحية "المينة"، عن مسرح بسكرة الجهوي، ونص رشدي رضوان، بأية جائزة، وهو العرض الذي تم إلغاؤه بحجج تقنية قبل أن يأمر وزير الثقافة ببرمجته، نفس الشيء بالنسبة للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس الذي لم ينل أيضا أية جائزة، وهو الذي شارك بمسرحية "فالحيط" للمخرج عبد القادر جريو، ونص أحمد بن خال، بعرض عرف نجاحا كبيرا.
سفيان عطية، مدير المسرح الجهوي للعلمة، شارك بمسرحية "بين الجنة والجنون"، عن نص علاوة كوسة وإخراج لطفي بن السبع، وخرج خالي الوفاض من هذه الطبعة، كتب "خرج المسرح الجهوي العلمة من المهرجان منتصرا وبكل امتياز، رغم عدم حصوله على أية جائزة، لكن الكل يعلم كم كبر هذا الصرح رغم صغره وحداثته، ولا أبالغ إذا قلت إنني فخور جدا لأنني على رأس إدارته وواحد من طاقمه، مسرحنا قدم الكثير بأفكار وسواعد العاملين به، ويعد بالكثير"، وأضاف "في المسرح الجهوي للعلمة، عقول تفكّر دون هوادة وسواعد تعمل دون ملل وكلل، مسرحنا قبلة لكل المبدعين الحقيقيين ومنارة يستنير بها غيرنا، في زمن تكاد العتمة تغمر كل شيء. نحن نعمل تحت شعار "إذا كنت عاشقا للمسرح حتما سنكون أصدقاء".
في المقابل، سعدت المسارح الجهوية، خاصة الحديثة منها، بفوزها ببعض الجوائز، مثل المسرح الجهوي الجلفة الذي هنأ طاقم المسرحية التي شارك بها في المهرجان، عن نص حمام إبراهيم الخليل وإخراج مصطفى صفراني، نظير تتويجه بجائزة لجنة التحكيم عن العرض المسرحي، وترشحه لنيل جائزة أحسن إخراج مسرحي ونيله جائزة أحسن ممثل محمد لحواس.
❊ل.د
بعد أن سجلت تباينا في المستوى والاستسهال والابتذال .... لجنة التحكيم توصي بإنشاء لجنة معاينة الأعمال قبل عرضها
سجلت لجنة التحكيم عددا من الملاحظات، منها تباين المستوى بين العروض المشاركة ووقوعها في الاستسهال، وهناك من راح للإنتاج المتسرع بهدف المشاركة في المهرجان. كما سجلت اللجنة بعض الأعمال التي تفتقد للفكر، فضلا عن لجوء بعض المسارح إلى أعمال تجاوزها الزمن ولم تعد تخدم الواقع الراهن، ومنها التي تسعى إلى استجداء الجمهور للضحك بالمجان والابتذال كوسائل للتحايل على الجمهور ومغازلته.
في هذا الشأن، رفعت لجنة التحكيم توصيات لمحافظة المهرجان والأسرة المسرحية، أهمها تفعيل المادة 4 من قانون المهرجان، بخلق لجنة مختصة لمعاينة العروض، والانتهاء من المشاركة التلقائية للمسارح الجهوية، وطالبت اللجنة من الوزارة دعم مشاركة الأعمال المتوّجة الممثلة للجزائر في التظاهرات الدولية.
من جهة أخرى، قال تقرير اللجنة، إنها تشيد بالنصوص الأصيلة على حساب تلك التي تلجأ إلى إعادة استلهام نصوص وعروض قدمت عدة مرات.
❊م.د


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.