غرق سفينة كورية جنوبية بها 350 راكب أغلبهم تلاميذ    رسميا.."الخضر" و"الدب" الروسي أمام 47 ألف متفرّج    باحثون يؤكدون في يوم العلم:    تم سرقتها في سنة 1985    باعتبارها رهان المستقبل لجيل الغد    استرجاع تحف أثرية جزائرية من الخارج بمساعدة الأنتربول    أكدت أنها ضبطت كافة التحضيرات ليوم الاقتراع    في أزيد من 12 ألف حادث مرور    طالبوا بنقله إلى خارج المجمع السكني    "القفص الزجاجي" يُحدث أزمة في خامس جلسات محاكمة مرسي    م. الجزائر: بشيري يصاب مجددا ويضيّع النهائي بنسبة كبيرة    و.سطيف: حمّار تفاوض مع العمالي ومضوي متحمس لجلبه    ش.بلوزداد: الشباب يواجه النصرية وديا في مهمة رد الاعتبار    ستقسّم على أنصار فريقي العميد و الكناري    ترامواي الجزائر "يتمدد"    ميليشيات ليبية تختطف السفير الأردني وتطالب بالمقايضة    جدل كبير بسبب مقال لكاتبة سعودية عن زوجة الرسول الكريم    مراحل خلق الإنسان    عالم الجن من القرآن والحديث    فينغر يبدي إعجابه بهدف جيرو    إدارة مرسيليا تبدي إهتمامها ب بوتيك    "ما فعله بوتفليقة مع وزير خارجية إسبانيا مخل بالأعراف الدبلوماسية"    400 ألف مترشح يجتازون بكالوريا التربية الرياضية في 4 ماي المقبل    مسيرات حاشدة بمنطقة القبائل    "انتخبوا بكلّ راحة بال"    قال أن الامتناع عن التصويت دون مبررات سلوك لا يعبر عن الانتماء للأمة    السعودية تعلن ترحيل 500 ألف مخالف لقانون الإقامة    وصايا اللجنتين للمرشحين    بودربالة يحارب التقليد    فرنسا الاستعمارية أدركت خطوة مدارس ابن باديس فسارعت إلى إغلاقها    أمن الوادي يحجز 70 كلغ من الكيف    تعتبر الأولى بالولاية ومن شأنها تخفيف معاناة المرضى    إحياء الذكرى الأولى لرحيل علي كافي    المصدّرون الجزائريون يدعون إلى مراجعة سريعة لقانون الصرف    أدرار    العشب الاصطناعي يتعرض للحرق للمرة الثانية    وكالة الصندوق الوطني للتأمين الاجتماعي بعنابة تشرح نظام التصريح عن بعد    تبون والوزير الأول البرتغالي الأسبق يقيمان مسار التعاون في مجال البناء    بن باديس جمع بين العلم والجهاد    بعنوان "الموسيقى و الجمال": إنطلاق أول نشاط فني في مركز الدراسات الأندلسية الأحد المقبل    يسبون أمنا عائشة و يصفون الملائكة ب"الثقال" لإضحاك بعضهم بعضا!    "جزاقرو" يفتتح أبوابه بقصر المعارض يوم 21 أفريل    الشيخ عبد الحميد بن باديس بنهجه الإصلاحي ملك للأمة الإسلامية وليس الجزائر فقط    الجيش السوري يستعيد السيطرة على منطقة القلمون شمال دمشق    السعودية تدعو إلى الحزم في مواجهة النظام السوري    مدينة سويدية تستخدم طريقة الدفع بواسطة كف اليد    أوباما لبوتين: على كل القوات غير النظامية في أوكرانيا إلقاء السلاح    الخطوط الجوية الجزائرية تدشن خطها الجديد الجزائر-لشبونة    مدلسي يستقبل رئيس بعثة خبراء الأمم المتحدة    السمنة المفرطة وراء الإصابة بالسكري من النوع الثاني    بن بادة: إنجاز الأسواق الجوارية المغطاة يدخل في إطار عصرنة التجارة    هيومان رايت واتش تحث مجلس الأمن على إدراج مراقبة حقوق الإنسان ضمن مهمة المينورسو    تفكيك عصابة مختصة في سرقة السيارات بادرار    أمن البليدة يطيح بشبكة تتاجر في المخدرات.    الأكاديمية الجزائرية للترجمة تدعو إلى تخصيص 10 أفريل يوما وطنيا للغة العربية    من السرقات إلى التناص    إمكانية التصريح باشتراكات الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء عبر الأنترنات ابتداء من اليوم    مارتينو يستدعي 24 لاعبا لمباراة الريال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

متحصلون على البكالوريا والليسانس بمعاهد ومراكز التكوين المهني:
الشهادة ضمان المستقبل الواعد

تحتضن العشرات من معاهد ومراكز التكوين المهني عبر التراب الوطني الآلاف من المتربصين المتحصلين على شهادة البكالوريا والليسانس، الذين وجدوا في هذه المراكز متعددة الاختصاصات ضالتهم المنشودة لدخول عالم الشغل، خصوصا أن مراكز التكوين المهني غدت بوابة تضمن الاستفادة من إحدى آليات منح القروض في إطار الإجراءات التدعيمية للتشغيل على غرار الوكالة الوطنية لتسيير القروض المصغرة والوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب
كما تسمح هذه المراكز باندماج الشباب الفعلي في الحياة المهنية والاجتماعية وتحقيق طموحاتهم الشخصية وكذا المشاركة في التنمية الاقتصادية، اتجهنا هذه المرة إلى المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني للتسيير بالصنوبر البحري ، وتحدثنا إلى متربصين متحصلين على شهادات عليا وآخرون يتابعون دراستهم الجامعية بالتوازي مع التكوين والتعليم المهنيين، حيث اجتمع سر اختيارهم ذلك على خاصية الحصول على منصب شغل فور الحصول على شهادة الكفاءة المهنية.

يضم المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني للتسيير بالصنوبر البحري - والذي حمل اسم الشهيد عمر مزراي بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب ثلاث شعب تتفرع منها العديد من التخصصات، وقد بلغ عدد المسجلين في دورة أكتوبر للسنة الفارطة 2274 مسجلا، وأكد لنا السيد خرشي محمد مدير المعهد أن الكثير من المتربصين حاصلون على شهادة البكالوريا وما فوق، وقد اختاروا هذا المعهد بالذات نظرا للكم الهائل من الاختصاصات الموجودة فيه يقول: "يعتبر معهد الصنوبر البحري من أكبر المعاهد وأكثرها شعبا، حيث يضم ثلاث شعب وهي الشعبة المهنية تقنيات الإدارة والتسيير وتجمع التخصصات التالية: تقني سامي في المحاسبة والمالية، تسيير الموارد البشرية، التسويق، التجارة الدولية، كاتبات مديرية، أما الشعبة الثانية فهي شعبة الإعلام الآلي وبها تخصصات التالية، تقنيون سامون في الإعلام الآلي، في اختيار البرمجة، واختيار التسيير، أما الشعبة الثالثة فهي الفندقة والسياحة، ويتم من خلالها تكوين تقنيين سامين في السياحة للإنتاج والتسويق.
وبالإضافة إلى المعهد هناك ملحقان وهما الرايس حميدو تتسع ل 400 مقعد بيداغوجي وملحقة العناصر التي تتسع ل 250 مقعد وبهما شعبة تقنيات الإدارة والتسيير، ويتم فتح كل تخصص وفق ثلاثة معايير وهي ضرورة وجود البرنامج، توفر الموارد البشرية والمادية، ووجود المتكونين.
ويضيف محدثنا قائلا "لقد بلغ عدد الممتحنين بالمعهد 1792، ونظرا للعدد الهائل ارتأت إدارة المعهد بالتنسيق مع المديرية الولائية للسماح لأكبر عدد ممكن من المترشحين الحصول على مقعد بيداغوجي اعتمادا على الآليات والميكانيزمات التالية: الاعتماد على نظام الفوجين "الدوامين"، فتح فروع منتدبة بحيث تعاملنا مع 17 مؤسسة بها فروع منتدبة، مع إعادة توجيه المترشحين الى أنماط التكوين الأخرى الموجودة بالمعهد وهي التكوين الإقامي، وعن طريق التمهين والدروس المسائية، هذه الأخيرة بها ما يسمى التكوين الاتفاقي وهو أن يضرب المعهد اتفاقيات مع إدارات ومؤسسات عمومية قصد تنظيم دورات تكوينية لتحسين المستوى والرسكلة، وقد أبرمت اتفاقيات مع قيادة الدرك الوطني، قيادة الحرس الجمهوري، ووزارة الشباب والرياضة ووزارة الاتصال، حيث يضم المعهد متربصين من هذه الهيئات هم في طور التكوين.
وفي سياق متصل يضيف السيد خرشي قائلا "المعهد من المؤسسات المؤهلة قانونيا لتنظيم مسابقات التوظيف وامتحانات مهنية لفائدة الأعوان التابعين للإدارات والمؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري وكذا الجماعات المحلية، كما يشرف المعهد أيضا على تنظيم امتحانات دولة لفائدة متربصي المدارس المعتمدة من طرف القطاعين العام والخاصة".

عالم الشغل بدون تعقيدات

خلال وجودنا بقلب المعهد اجتمعنا بكوكبة من الشباب الحاصلين على البكالوريا والذين يزاولون دراستهم الجامعية أيضا بالتوازي وآخرون متخرجون لم تسعفهم الظروف في الحصول على وظيفة وفق شهادة الليسانس التي بحوزتهم، وقد وجدوا في التكوين المهني الفرصة الذهبية لتعلم اختصاص جديد يفتح أبواب عالم الشغل أمامهم حول سر الاختيار تحدثوا إلينا فقالوا:
نسرين "س" 21 سنة السنة الثالثة جامعي اختصاص قانون، متربصة في اختصاص تجارة دولية السنة الأولى "فكرت مليا قبل الالتحاق بالمعهد وقد وجدت أن الدراسة بالتوازي ستضمن لي فرصة الحصول على عمل في نهاية المطاف، فلطالما سمعنا بالتسهيلات التي تقدم لزملائنا الذين مروا عبر هذه المقاعد والذين تحصلوا على فرص العمل، زد على هذا وجدت مقياسا مشتركا بين ما أدرسه في الجامعة، وهذا يساعدني على الفهم أكثر.
أما جميلة "ب" 21 سنة طالبة جامعية في اختصاص العلوم السياسية ومتربصة في اختصاص التجارة الدولية، بين المقاييس المدروسة بالجامعة والمعهد مما يجعلها مكملة لبعضها البعض تقول "أردت معرفة المزيد حول الاختصاص الذي أزاوله بالجامعة، وقد ساعدني المعهد في هذا علاوة على أني أخشى أن لا أجد عملا بعد حصولي على الليسانس فالكثير من الطلبة المتخرجين من الجامعات لم يجدوا عملا وهم عاطلون، لا أريد أن ألقى نفس المصير لهذا اخترت الاختصاص الثاني الذي يفتح أمامي آفاق الحياة المهنية والمستقبل الواعد الذي يحلم به الجميع.
أما منال ع 23 سنة اختصاص الموارد البشرية بالمعهد ومتحصلة على ليسانس في الحقوق فتتمنى أن تكون محظوظة وأن تواصل دراستها الجامعية بعد اجتياز امتحان الماجستير ومنه المواصلة إلى الدكتوراه تقول "كل ما أتمناه هو أن استطيع مواصلة دراستي الجامعية والوصول إلى درجات علمية مرتفعة، ووجودي بالمعهد في اختصاص الموارد البشرية كان خصيصا لتقوية معارفي في مجالات أخرى والحصول على عمل أيضا.
فرص أوفر
أما عبد الله 20 سنة اختصاص تجارة دولية بالمعهد وصحافة بالجامعة يحرص على إتمام التخصصين بالتوازي كونه يرى أن الدبلوم المحصل عليه من مراكز التكوين المهني معترف به ويمكنه من الحصول على عمل أيضا إذ يقول: "الكثير من العينات الموجودة في محيطي لا تشجع على الاكتفاء بالحصول على شهادة جامعية فقط فالكثير من الحاصلين عليها عاطلون عن العمل، في حين استفاد الحاصلون على شهادة الكفاءة المهنية على عمل وهو أمر مشجع جدا للمواصلة .
محمد "ب" 21 سنة طالب إعلام ومتربص في اختصاص الموارد المائية أصر على أن الدراسة بالتوازي لربح الوقت والحصول على شهادتين مختلفين تؤمنان دخوله عالم الشغل.
أما أمين"ك" 20 سنة أضاف قائلا: "أتمنى أن نجد سندا من المؤسسات وأن تعطي لنا فرص العمل بعد التخرج"
أما الآنسة "ح" رجاء التي أبدت حرصا كبيرا على دخول عالم الشغل قالت "لم أواصل دراستي الجامعية، ووجدت نفسي مضطرة لدخول المعهد للحصول على ديبلوم يضمن دخولي عالم الشغل.
من جهتها ب - نسيمة متحصلة على ليسانس في علم النفس ومتربصة بالمعهد تطمح إلى إثراء معارفها وتزويد رصيدها في مجال الدبلومات تقول" كوني سأحصل على دبلوم آخر أضيفه لشهادة الليسانس فهذا سيزيد من فرصة حصولي على عمل.
أما زهية 23 سنة ليسانس في الأدب العربي اختصاص سكرتارية تقول "لقد أردت الحصول على ديبلومين مختلفين وليس مكملين ، فكوني ادرس السكرتارية حتى يتسنى لي العمل في الإدارة ومن وجهة نظري الشخصية التكوين المهني به فرص عمل أفضل. تؤكد على وجود رابط قوي واشتراكية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.