"مشية الهرة"، فيلم وثائقي سويدي يرافع من أجل حياة أفضل لذوي الهمم    "إخواننا" لرشيد بوشارب يقدم بالجزائر العاصمة    ترتيب الاتحادية الدولية للملاكمة: الجزائر تحتل الصف ال19 عالميا    بمناسبة اليوم الوطني للابتكار المصادف ليوم 7 ديسمبر    صناديدُ الشعب الفلسطيني ورعاديدُ الجيش الإسرائيلي    الصحافة المكتوبة نحو المجهول..!؟    هل تُحقق المغرب إنجازاً إفريقياً غير مسبوق في المونديال؟    كم سيتلقى منتخب المغرب بعد بلوغ ربع النهائي؟    لمجابهة مخاطر الفيضانات والتقلبات الجوية    تجارة الألبسة الشتوية تنتعش..    لا تضربوا أطفالكم قبل النوم    كان قد وافته المنية عن عمر ناهز 69 عاما    حسب الخطوط الجوية الجزائرية    قِطاف من بساتين الشعر العربي    السيد أيمن بن عبد الرحمان يستقبل بالرياض من طرف الرئيس الصيني    لرفع التحفظات قبل انطلاق الأشغال: عرض مشروع ازدواجية السكة بين عنابة و وادي زياد    الدور ربع النهائي: معركة داخل "البيت" والإثارة بالثمامة    في شراكة بين وزارتي التعليم العالي والصناعات الصيدلانية: مشروع لتطوير الأدوية وإنتاج وحدات ذات مصدر نباتي    مغادرة أكبر مرشح لنيل كأس مونديال قطر بالدموع "البرازيل "    قوّة "الشعب" في حفظ الأمانة وعدم التأثر بالأيديولوجيات    خنشلة: يسرقان مقهى ويخبئان الأغراض بغرفة مهجورة    انتفاضة أفشلت مشروع تقسيم الجزائر    قطعنا أشواطًا في محاربة الفساد والفاسدين.. وبالعهد ملتزمون    ملتزمون بمكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين    فلسطين تنزف..    الجزائر مُلتزمة بتعزيز أجندة السلم والاستقرار والتنمية    إعادة بعث المؤسسات المتوقفة والمُصادرة بأحكام قضائية نهائية    أمطار رعدية مرتقبة بشرق البلاد ابتداء من هذا الجمعة    رفع حصة الجزائر إلى 2023 طن خلال حملة السنة المقبلة    مُواصلة ديناميكية التنمية وتعزيز المكاسب الاجتماعية    ورشات الإصلاح رسّخت قناعة بناء الجزائر الجديدة    كرواتيا تواصل المغامرة ونجوم السامبا يغادرون    المسلمون مطالبون بصيانتها واحترامها    الجزائر طوّرت الأجهزة الوقائية لمجابهة الأخطار الكبرى    هني يستعرض التجربة الجزائرية في مجال الأمن الغذائي    المجلس الرئاسي الليبي يطرح مبادرة للخلاص الوطني    الاحتجاجات تجتاح القطاعات الحيوية في المغرب    3 جرحى في اصطدام بين سيارة وشاحنة    توقيف مروجي الخمور    ضبط 282 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة    المغرب: استمرار انتهاك حقوق الإنسان في ظل فشل حكومة المخزن في التواصل مع الرأي العام    الكاميرا لفضح جرائم المحتل المغربي والتجربة الجزائرية مطلوبة    البرتغال يحفظ الدرس وفرنسا وإنجلترا في مواجهة مثيرة    مركز آيت نوري مهدد ضمن كتيبة بلماضي    عندما تنتزع الأحلام    أسى الإرهاب بعيون الطفولة    تأكيد على أهمية الأرشيف ومطالبة بفتحه    مطالب دولية بطرد المخزن من الاتحاد الأفريقي    الأشغال تبلغ مراحل متقدمة    وضع بروتوكول متنوّع لإنتاج الأدوية الأساسية    5 إصابات جديدة بكورونا مع عدم تسجيل أي وفاة    نحو وضع بروتوكول متنوع لإنتاج الأدوية    مهرجان فيكا ال11: نقاش حول السينما النسوية والوضعية الاجتماعية للمرأة    كورونا: 7 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    في موكب رحيل سعداء الجزائر.. مُحرّكات الفكر الإسلامي واللغة العربية    هذه تفاصيل حوار أبي سفيان وهرقل..    هكذا تميز النبي الأكرم عن باقي البشر    الاهْتِمام بالضُعَفاء في السيرةِ النبَويَّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قانون جديد يضبط نشاط الجمعيات الدينية
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 04 - 2015

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أن الأمانة العامة للحكومة عقدت عدة جلسات عمل (للتكفل بالملاحظات المسجلة على مشروع النص الخاص بالجمعيات ذات الطابع الديني بغية ضبطه واستكمال إجراءات المصادقة).
وأوضح الوزير في رده على سؤال كتابي للنائب محمد الداوي تلقت واج نسخة منه أمس الاثنين، يتعلق بالآجال الزمنية المحددة لإصدار النص الخاص بالجمعيات ذات الطابع الديني، أن الوزارة أعدت مشروع النص الخاص بالجمعيات ذات الطابع الديني عقب صدور القانون رقم 12-06 في 12 جانفي 2012 المتعلق بالجمعيات وتمت دراسته على مستوى الأمانة العامة للحكومة.
وأضاف السيد محمد عيسى أن مشروع النص ذا الصبغة التنظيمية برمج يوم 12 ديسمبر 2012 على مستوى مجلس الحكومة، حيث تم (تسجيل مجموعة من الملاحظات والانشغالات من قبل أعضاء الحكومة).
وعلى إثر ذلك، فإن الأمانة العامة للحكومة --يضيف السيد محمد عيسى-- (عقدت عدة جلسات عمل للتكفل بالملاحظات المسجلة بغية ضبط مشروع النص واستكمال إجراءات المصادقة).
وأشار الوزير في رده إلى أن الجمعيات ذات الطابع الديني (اللجان الدينية المسجدية) تبقى قبل صدور القانون رقم 12 - 06 (متمتعة بكامل حقوقها حيث يحق لها تغيير الهيئات القيادية والاستفادة من المساعدات التي تقدمها الدولة والجماعات المحلية على أساس دفتر شروط يحدد المسؤوليات).
وبشأن الجمعيات ذات الطابع الديني التي يرغب الأفراد في إنشائها حديثا، فإنهم --كما قال السيد محمد عيسى-- (مضطرون للتريّث حتى صدور النص الجديد).
ومن جانب آخر، أبرز وزير الشؤون الدينية والأوقاف أن القانون الأساسي للمسجد الصادر بموجب المرسوم التنفيذي رقم 13 - 377 المؤرخ في 9 نوفمبر 2013 (فتح المجال واسعا أمام من يتولى بناء المساجد بحيث ان المادة 22 منه تضمنت إمكانية إسناد تشييد المساجد للأشخاص الطبيعيين والمعنويين من قبل إدارة الشؤون الدينية والأوقاف دون الحاجة إلى أن ينتظموا في شكل جمعيات).
الأستاذ مخلوف حمودي: "ينبغي الاهتمام بالعلم للتصدي للتطرف"
يجب على المجتمعات الإسلامية التي تمر بمرحلة دقيقة من تاريخها أن تتقدم من خلال الاهتمام بالعلم والمعرفة حتى تتمكن من التصدي للظلامية والتطرف، حسبما أكده أستاذ بجامعة العلوم الإسلامية بالجزائر.
وأوضح الأستاذ مخلوف حمودي خلال محاضرة ألقاها يوم الأحد بمناسبة إحياء حادثة (الإسراء والمعراج) وهي الرحلة التي أسرى فيها بالرسول محمد {صلى الله عليه وسلم} في ظرف ليلة من مسجد الحرام بمكة إلى المسجد الأقصى بالقدس قبل أن يعرج به إلى سدرة المنتهى، أن هذه الحادثة التي قصها القرآن تعد دليلا على أن الإسلام دين علم ومعرفة.
واعتبر ذات الجامعي أمام حضور يتكون سيما من أعضاء من المجلس الإسلامي الأعلى أن العلم والتعليم والتربية (تعتبر السبيل الأمثل للتصدي للظلامية والتطرف بكل أشكاله).
كما أشار إلى أنه حتى وإن كانت المجتمعات الإسلامية (تعيش حاليا حالة سبات) في مجال البحث العلمي والتكنولوجي، إلا أنها تبقى قادرة على التقدم من خلال (التطبيق الصحيح) لمبادئ دينهم (الإسلام) القائم على العلم والبحث الدائم عن الحقيقة.
وأبرز المحاضر أن الأبحاث الغربية حول هذا الحدث الديني (الإسراء والمعراج) تعد غير (مكتملة) لأنه ليست هناك أي نظرية علمية (بإمكانها التفسير الصحيح) لهذه الظاهرة التي تعتبر معجزة إلهية.
وخلص السيد حمودي في الأخير إلى القول بأن بعض المنظرين قد حاولوا إعطاء تفسير لهذه الظاهرة انطلاقا من أحكامهم المسبقة وبصفة خاصة عن الدين الإسلامي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.