مؤسسة بريد الجزائر تواصل عملية اقتناء نهائيات الدفع الإلكتروني    معدل التضخم بلغ 4,1 بالمائة    بلدية البوني بعنابة    الحروش في سكيكدة    الإطاحة بعصابة مختصة في السطو على المحلات        والي الطارف يطمئن السكان    براعم يستذكرون بطولات القائد الرمز بن بولعيد    إقبال لافت للأطفال على المهرجان الثقافي بخنشلة    توقيف تاجري مخدرات وحجز مركبات محملة بمواد غذائية    المحامون يطالبون ب«احترام الدستور» والحريات    كوهلر يطالب طرفي النزاع بمزيد من الجهود لتوفر الثقة اللازمة    سوريا تطلب من مجلس الأمن تأكيد قراراته حول الجولان    مسيرات حاشدة في لندن للمطالبة باستفتاء ثان حول «بريكست»    خارطة طريق لحل سياسي في «إطار الشرعية الشعبية»    الحراك يُفجّر الأرندي    سوق مزدهرة في ظل نسيج صناعي ناشئ    رباعين: الشعب له مطلق السيادة في اختيار ممثليه    حزب العمال يدعو لتشكيل لجان شعبية    عمال فروع نقابية يحتجون أمام مقر النقابية المركزية في يومهم الوطني..المحامون يخرجون إلى الشارع    المنتخب يعود للعمل الجاد بعد تعثر غامبيا    المنتخب الأولمبي يعود بتعادل ثمين في خرجته أمام غينيا الإستوائية    بن دعماش مديرا لوكالة الإشعاع الثقافي    شهداء وجرحى في الجمعة ال 51 ل مسيرات العودة    عملية واسعة لترميم الطرقات بوهران    التعاون الإسلامي تطلب اعتبار الإسلاموفوبيا عنصرية    وضع اقتصادي مخيف    المهدي يطالب بإقالة محافظ نينوى بعد كارثة العبارة    هذه مكانة الأم في الإسلام    الم يعلم بأن الله يرى    من وصايا الرسول الكريم    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    منتخب مغمور يتأهل لأول مرة لكأس إفريقيا ونجم كبير يُضيع "كان" مصر    بيريز يخير زيدان بين 3 نجوم    فرنسا: السلطات تستعين بالجيش لمواجهة السترات الصفراء    تيسمسيلت: غرس أزيد من 4 آلاف شجيرة بمحيط سد "بوقارة"    مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الثامن :ياسمين شويخ تفوز بجائزة الفبريسي وعز الدين القصري بأحسن فيلم قصير    بعد سقوط شاحنته بسد صارنو    لافان يستأنف عمله اليوم: السنافر يتربصون بتونس قبل موعد الترجي    حذر وناس وبن ساحة وذكر بسيناريو بلحسن : رئيس تاجنانت يتوعد المتقاعسين بالطرد    زطشي يضع حجر الأساس لمركز التكوين بسعيدة    غرس الأشجار.. صدقة جارية وأمن غذائي للأمة    الناطق باسم الكريملين يؤكد: الجزائر لم تطلب مساعدة روسيا فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    رئيس مجلس المنافسة،‮ ‬عمارة زيتوني‮ ‬يؤكد‮:‬    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    اختتام ملتقى "الأوراس عبر التاريخ"    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    تخرج 68 معلما للتمهين بالشلف لتأطير المتربصين    أمطار مارس تنقذ الموسم الفلاحي    دعوة الفلاحين إلى التقيد بالمسار التقني    طلبات « أل أل بي « شاهدة إثبات    الحب الذي جابه التاريخ وأصبح خالدا    فرحة في عرض « نحتافلوا قاع « بمسرح علولة    مشروع تأسيس نادي أدبي يحمل اسم الراحل «عمار بلحسن»    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    تعزيز نظام تدفق الأخبار بسرعة وآنية وثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملات فايسبوكية تحذر من لعبة مريم الخطيرة
نشر في أخبار اليوم يوم 16 - 08 - 2017


بعد كوارث تطبيق تشارلي المزعوم
حملات فايسبوكية تحذر من لعبة مريم الخطيرة
* دمية تقتل وتتجسس وتسطو على البيانات الشخصية
رافقت وسائل التكنولوجيا الحديثة وافتتاح مواقع التواصل الاجتماعي على مصراعيها بعض الألعاب الغريبة التي قد تؤدي الى عدة مخاطر وحتى الى التشجيع على الانتحار فبعد تطبيق تشارلي الذي أحدث كوارث في السابق وأدى الى حدوث إغماءات بين التلاميذ بعد استحضار الجن عبر تطبيق في مواقع الإنترنت ها نحن اليوم على موعد مع لعبة مريم الخطيرة التي تستحضر هي الأخرى الجن وتسطو على البيانات الشخصية وتحوم حولها حتى شكوك التجسّس في بعض الأمور السياسية لبلد المشتركين في اللعبة.
نسيمة خباجة
انتشرت حالة من الذعر والقلق خلال الآونة الأخيرة وسط رواد موقع الفايسبوك بالجزائر بسبب ظهور لعبة خطيرة تدعى مريم وهي احد الألعاب الالكترونية بالجوال حيث حذر النشطاء من خطورة البدء في هده اللعبة التي تؤدي الى الموت والهلاك وكانت اللعبة قد انتشرت بين الشباب والمراهقين خاصة في الخليج العربي والتي اسفرت عن مقتل 3 أشخاص بسبب تدهور حالتهم النفسية في السعودية حيث دعا الكثيرون الى التوقف عن ممارسة لعبة مريم بسبب خطورتها والتي من الممكن أن تؤدي في النهاية الى الوفاة.
قوانين اللعبة الخطيرة
تعتمد لعبة مريم في الأساس على شخصية فتاة ويجب على كل راغب التسجيل في اللعبة وتوفير المعلومات حتى يمكن الدخول الى اللعبة كما تقوم على خلق جو من الرعب النفسي وبعد ذلك تقوم بتوجيه رسائل للشخص وتجبره على الخوف من كل شيء كما تقوم اللعبة بالتحدث للاشخاص وتخبرهم عن اسمائهم دون معرفة مسبقة كما تخبرهم عن اشياء مرعبة الى حد ما .
قصة اللعبة تعود لفتاة اسمها مريم وهي تعيش في صراع كبير وتحاول الوصول الى منزلها وتحاول طلب المساعدة من خلال اللعب فتخلق جو من الدراما وتستعطف المستخدم والذي يقوم بالطبع بمحاولة مساعدتها للوصول الى المنزل من خلال عدة مستويات حتى تستطيع في النهاية العودة الى المنزل وخلال الرحلة تقوم بطرح عدد من الأسئلة على اللاعب فتطلب رأيه في عدد من القضايا السياسية في بلاده
الدمية التي أرعبت الجميع
حيث اتهم عدد من النشطاء هذه اللعبة بأنها أداة استخباراتية مربية تهدف إلى جمع المعلومات والبيانات الى جانب ترويجها لإيحاءات شيطانية منوهين الى ضرورة مراقبة الأطفال ومنعهم من لعبها كي لا تشوش على عقولهم كما ان لعبة مريم تتعرف على اسم الشخص دون معرفة مسبقة ولقد ذكر أحد المستخدمين ان لعبة مريم تظهر على شكل دمية مرعبة وتقوم بالضحك وتطلب من مستخدمها أسئلة يقوم بالإجابة عنها من اجل تخطي المستوى كما أنها مستحيلة للحذف على الجهاز اذا أراد المستخدم ان يتخلص من اللعبة كما أن الهاتف يقوم بالرن في الليل وكان أحد من أصدقاء صاحب الهاتف يتصل به وتقوم أيضا بإصدار أصوات مخيفة ولقد حذر الخبراء من تحميل لعبة مريم عبر الجوال لأنها تسبب مخاطر وقد تنتهي بالاكتئاب كما أنها تعتمد على سرقة البيانات الخاصة بالأشخاص وتقوم بالتجسّس على المواقع التي يعتاد المستخدم الدخول اليها وحذر المختصون بشدة من التنقل بين مستويات اللعبة.
لعبة مريم ما بين التجسس والانتحار
بدأت اللعبة في أوساط السعودية ومنطقة الخليج أولا وسرعان ما انتشر عنها أنها قد تكون لعبة تجسس والبعض يقولون أنها تقود للانتحار مما أثار الرعب من قبل مستخدميها في السعودية أيضا من خلال الأسئلة الغريبة والغير منطقية التي تطرحها آللعبة على المستخدم تعتمد اللعبة على البعد النفسي حيث تستخدم مؤثرات صوتية ومرئية تثير جواً من الرعب في نفس مستخدمها بعد ذلك تطلب منك الطفلة اللعبة أن تدخل غرفة معينة لكي تتعرف على والدها وتستكمل معك الأسئلة وكل سؤال له احتمال معين وكل سؤال مرتبط بإجابة السؤال الآخر وقد تصل إلى مرحلة تخبر فيها مريم أنها ستستكمل مع اللاعب الأسئلة في اليوم التالي. هنا يجب على اللاعب الانتظار مدة 24 ساعة حتى يستطيع استكمال الأسئلة مرة أخرى.
ويبدو أن مطور اللعبة على متابعة حثيثة بما يجري في مواقع التواصل_الاجتماعي حتى إنه قام بتطويرها لتخبر الجميع أنها ليست الحوت الأزرق كما أنه يقوم بإضافة كثير من الأسئلة.
من خلال البيانات المتوافرة عن لعبة مريم في متجر أبل ستور تبين أن مطور لعبة مريم هو شخص يدعى سلمان الحربي لكن لم يتم التأكد من مدى صحة الحساب الذي ظهر باسمه في تويتر والذي نفى فيه اقتحام اللعبة لخصوصيات مستخدميها مبيناً أن الأسئلة التي توجه خلال مراحل اللعبة لا تحفظ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.