مجازر 8 مايو 1945 شكلت "قطيعة" مع نضالات الماضي و الاستعمار    أسطورة الميلان :"إصابة بن ناصر سبب تراجع الميلان"    سكيكدة.. تأجيل مسابقة حراس الشواطئ الموسميين    تعليق رسمي من مصر على أحداث الأقصى    ارتفاع عدد إصابات المواجهات بالمسجد الأقصى إلى 178 شخصا    إيجاد الحلول لمختلف المطالب يجب أن يتم ضمن مقاربة تدريجية    فتح مراكز امتحانات ل «السانكيام» لأول مرة بمناطق الظل    جرح الجزائر لا يندمل    «نهائي الحاويات عملي الشهر المقبل»    سارة لعلامة: أختار رياض محرز لمشاركتي دور البطولة    التمسك بمطلب التسوية الشاملة لملف الذاكرة موقف مبدئي    بيونة تبكي على مرض صويلح حسان كشاش متأثر والجميع يدعوا له بالشفاء    سولكينغ: لا أعارض فكرة التمثيل وشرف لي العمل مع فنانين كبار مثل بيونة    نبيل عسلي: "انا منحسش روحي نجم"    استقبال قرابة 300 مريض بالتخمة والسكري والضغط الدموي في أسبوعين    مستقبل كورونا في الجزائر يتحكّم فيه سلوك المواطن    ليبيا..مسلحون يقتحمون مقر المجلس الرئاسي في طرابلس    الأربعاء متمم لشهر رمضان.. والسبب؟    القضاء على إرهابي واسترجاع مسدس رشاش بالمدية    مضى وقت العتاب.. إن ذا يوم الحساب    سياسة الابتزاز المنتهج من المخزن تعكس خيبة أمله    استعراض برنامج عمل مجلس السلم والأمن تحت قيادة الجزائر    وصول نصف مليون جرعة سبوتنيك خلال ماي وجوان    8 وفيات.. 219 إصابة جديدة وشفاء 142 مريض    الأزرق ترجمان الأفكار والمشاعر    أسعار الألبسة تلتهب ببرج بوعريريج    رئيس "الفاف" يلتقي رؤساء أندية الرابطة الأولى ويستمع لانشغالاتهم    الداربي بين العميد ونادي سوسطارة قمة الدور الثمن نهائي    عدل 2 : 4600 مكتتب سحبوا أوامر دفع الشطر الأول    أمل بوشوشة تثير ضجة    تعزيز العلاقات السياحية    نسعى إلى تأهيل أكبر عدد من الرياضيين إلى أولمبياد طوكيو    العثور على جثة شخص تطفو فوق مياه البحر    تأسيس منتدى أعمال للشباب    حجز نصف قنطار من المواد الغذائية الفاسدة    حفاظا على الثروة الصيدية    سفارة البوسنة والهرسك قريبا    لا تراجع عن الصيرفة الإسلامية    شرفي يستقبل رؤساء الأحزاب الأحد المقبل    الأمين العام للمركزية النقابية: الطبقة العمالية تمر بوضعية مهنية صعبة    نقل الفنان القدير صالح أوقروت إلى فرنسا    تبذير أزيد من مليون كيلوغرام من مادة الخبز    مخزون المياه يكفي إلى غاية الخريف    رسالة إلى كل زوج    الرحمات التي لا تنقطع    المسيلة هلاك شخصين جرفتهما مياه واديي الحنق والعقلة    نحو إصدار رخص لتصدير الأقنعة    بلقروي يشكو لدى لجنة المنازعات ويطالب بالتعويض    المكرة من دون ممثل في جلسة رئيس الفاف    ملياري سنتيم في خزينة سريع غليزان وحمري يصف الاجتماع بالمثمر    «رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ»    والي تلمسان يدشّن «حديقة التسلية» بالمطمر بمغنية    حملات تحسيسية واسعة للحد من التبذير    947 عائلة تستفيد من إعانات بمليون سنتيم ببلعباس    «الارتجال وغياب الرقابة وراء رداءة البرامج الكوميدية»    « آثار العابرين» تعلن عن أسماء المشاركين في معرض الكتاب    وفاة الداعية السعودي الشيخ عبدالرحمن العجلان    ارتفاع أسعار النفط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحلة إلى زاوية الشيخ سيدي الصادق بن الحاج
نشر في صوت الأحرار يوم 09 - 06 - 2012

أهدي هذه المقالة إلى أستاذي مختار فيلالي الذي يقيم حاليا بمستشفى عين النعجة في العاصمة طلبا للشفاء، وأدعو الله أن يعجل في برئه، وأن يبعد عنه كل مكروه. إنه سميع مجيب. (ل.ن)
تبعد زاوية سيدي الصادق بن الحاج عن ملاذ أولاد أيوب الشتوي واحة سيدي المصمودي مسافة لا تزيد عن عدة كيلومترات. ولذا دعيت، أيضا، بزاوية سيدي المصمودي. وأمام انسداد ممر لائق للسيارة يخفف عنا مشاق السفر، جازفنا لقطعها سيرا على الأقدام ذهابا وأيابا. وبعد لحظات استعداد، ومن دون تمرين مسبق لممارسة الرياضة الجبلية، وجدت نفسي أخطو أولى خطواتي في صعود مذهل جعل أنفاسي تتلاحق، ونبضات قلبي تتزايد، في الانطلاقة، على منوال غير مألوف. ولما كان رفيقاي نجلا المرحوم المجاهد عمي علي بصوفي الأخوان عمار وإبراهيم يسرعان في مشيتهما بخفة يحسدان عليها، وأنا من ورائهم أحاول اللحاق بهم، كان شقيقهم الأكبر الأخ مهدي يشير عليّ ألا أحذو حذوهم معاندا حفاظا على طاقتي من النفاد؛ لأن الطريق ما تزال طويلة. ولما لاحظ علي إلحاحا في التسرع، نهرني بقوله المضحك: "أياك أن تجاريهما، فهما قد ألفا السير في الجبال كالعنز الشارد". ولم أجد مفرا من الالتزام بنصائحه كمجرب خبير حتى في التحقق من انتخاب مواضع قدماي.
بعد أن قطعنا مسافة صعودا سال فيها عرقنا الذي بلل لباسنا، ذهبنا نسير في انحدار حتى بلغنا حافة الوادي. وبدا لي وادي سيدي المصمودي، في ذلك المكان، أكثر اتساعا، مما يؤهله، في نظري، أن يكون مصنفا ضمن قائمة كبار أودية جبال الأوراس المعروفة، كالوادي الأبيض ووادي عبدي ووادي بوزينة ووادي العرب الذي يقع شرقا.
لم تكن الأماكن التي مررنا بها كثيفة من حيث الغطاء النباتي إلا من بعض الأعشاب والشجيرات المقاومة للجفاف، والتي نمت نموا متفرقا كالشيح والسدرة والنبق والضرو. وكنت ألاحظ متمعنا كيف انبثقت هذه النباتات بين الصخور المتراصة انبثاقا يؤكد نظرية الصراع في سبيل إثبات إثبات الوجود وضمان البقاء.
كان الشطر الأخير من الطريق منبسطا، وقطعناه من دون جهد أو كد. وأتممنا السير على حافة الوادي نقتفي آثار الراجلين التي علّموها في أسفارهم ذهابا وجيئة ونحن نستمتع بالنظر إلى ذلك الفضاء المفتوح الذي تتغشاه السكينة والهدوء، وتغمره الرهبة والجلال. ولم نكن نسمع سوى طنين النحل الذي يحوم على التجمعات النباتية يجمع زاده بعد أن جذبته روائحها التي كانت تصل أنوفنا بين الحين والآخر، فتنعشنا وتنسينا متاعب السفر.
بمجرد أن اقتربنا من زاوية سيدي الصادق بن الحاج، ظهرت أمامنا كالثكلى المتعبة التي تئن في ألم من غدر الزمان بعد جحد أفضالها التي طارت في كل مكان. فبعد أن كانت حاضرة علمية عامرة وصاحبة شأن ومقام في مسيرة الجهاد بالسيف والرمح ومدرسة فريدة في التربية الروحية وفي التعليم يتمنى طلبة العلم المنهومين اللحاق بها، أصبحت مهجورة وعرضة للعوادي التي لم ترع حرمتها وتاريخها العطر ومكانتها الجهادية المبهرة التي تحفظها متون التاريخ. وقد أشفقنا على حالها، وحزنا الوضع الذي آلت إليه حتى من حيث مبانيها التي باتت أشبه بالأطلال المهجورة.
أحسن الشيخ الطاهر الملفب ب: "بحر العلوم" في اختيار الموقع الذي جدّد فيه زاوية والده الشيخ الصادق بن الحاج المهدمة من طرف المستعمر الفرنسي نكاية وانتقاما بعد أن ثار ضده منتفضا على ظلمه مع أتباعه سنة 1858م. ووفق بعد أن رمى بها في مكان منخفض تحيط به مرتفعات جبلية من كل جهاته، وبذلك جمع لها مواصفات المعنى المبتغى من اسم الزاوية، الذي يقصد به الانزواء والخلوة والانقطاع عن ملهيات الحياة، وتوفير أجواء الانغماس في التعبد ليلا ونهارا بالصلاة وقراءة القرآن والذكر وتلاوة الأوراد تطهيرا للأنفس.
زرنا، في بادئ الأمر، البئر التي تتبع الزاوية. وهي اليوم بئر معطلة رغم وجود الماء في جوفها. ولكن، لا أحد ينتفع منه. وبسبب الهجران، تغير لون مائها حتى أسن لركوده زمنا طويلا. وأنجزت هذه البئر على حافة الوادي حتى يكون سببا في تغذيتها في كل الأوقات، وحفرت في شكل أسطواني تام الاستدارة، ثم بنيت بالحجارة إلى أن ارتفع البناء عن فوهتها بما يزيد عن متر.
وبعدئذ، كانت وجهتنا مسجد الزاوية والدور التي أحاطت به ومراقد الطلبة ومبيتات ضيوفها وزوارها وقاصديها من الأتباع والمريدين وممن تفرقت بهم السبل. وهي بنايات متواضعة انتصبت في موقع عال نسبيا، ولكنه غير بعيد عن مجرى الوادي. وما يلاحظ هو أن درجة الإتقان والإتمام التي حظيت بها بناية المسجد قد زادت بكثير عن مثيلتها في بقية البنايات الأخرى.
يحمل مسجد زاوية سيدي الصادق بن الحاج البسيط في مظهره قبتان بيضاوان أنجزتا حديثا. ويغطي بناؤه مساحة مربعة تتسع لعدد قد يصل إلى الألف من المصلين. وشيدت جدرانه من الحجارة التي جلبت من الوادي، وملئت الفراغات بينها بحشوة متراصة عمادها الرمل الناعم والاسمنت لم تبق فيها ثقبا أو شقا. ويبدو أن سقفه والدعائم المستعرضة التي تحمله والسواري التي يستند إليها قد تم تجديدها. وللمسجد ثلاثة أبواب غير متقابلة في جهات الشرق والغرب والشمال، وبه محراب صغير. وتتخلل جدرانه كوات ضيقة عالية ومحمية بشبابيك خارجية، وهي لا تسمح بمراقبة ما يجري في محيط المسجد. ولا يستبعد أن تكون مواضعها التي احتلها قصد بها تفويت فرص تحويل الأنظار صوب الخارج من طرف الطلبة لما يجلسون في حلق التعلم خشية أن تفوتهم بعض أجزاء الدروس.
يرقد الشيخ سيدي الصادق بن الحاج في ضريحه داخل غرفة لصيقة بالمسجد يمين جهته الشرقية مع أحد أبنائه. وقطعت من المسجد مساحة جهزت كغرفة دفن فيها عدد من أبنائه وأحفاده وأقربائه. وكتب على الباب المؤدي إليها عدة سطور بحروف كبيرة لم نتمكن من تبينها بسبب سحابة الطلاء التي غطت سطورها. وكل القبور مستوية بالأرض، ولا يتميز فيها قبر عن آخر من حيث منظره.
توجد بمقربة الدور المحيطة بالمسجد مساحة ترابية محصورة تعتبر من أوقاف الزاوية. وحتى عهد قريب، ظلت تستغل في زراعة الحبوب من القمح والشعير. وجهز أعلاها بيدر دائري صغير بلطت أرضيته بحجارة رصفت في دوائر متحدة المركز. وفي موسم الحصاد، تنقل إليه السنابل لفصل حبها عن تبنها قبل أن تنقل للخزن. ولا شك أن موارد الزاوية كانت شحيحة، وأنها كانت تعاني من شدة الحاجة لتلبية متطلبات قاصديها. وحسب رواية الأخ مهدي، وهي رواية سمعها منقولة عن ثقاة، فإن نصيب الطعام اليومي لكل طالب في السنوات العجاف كان يقتصر على خمس أو ست تمرات وقطعة رغيف لا تتعدى أصبعين، إن وجدت.
قبل مغادرة المسجد، تلونا فاتحة الكتاب الكريم على روح الشيخ الصادق بن الحاج ودعونا له ولأنجاله المجاهدين بأطيب الدعوات المباركات. ولما كنا نهم بالخروج، وقعت عيني على المحراب، فتذكرت حادثة طريفة سمعتها متواترة من عدة أفواه مما يزيد في درجة صحتها. وفحواها مختصرا، أنه لما كان الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني طالبا في الزاوية، كان شيخه يدفعه لإمامة المصلين في صلاة التراويح لما لاحظه عليه من تفوق في الحفظ وانضباط في العبادة وتقدم عن زملائه في الدرس. وذات مرة، طلب من شيخه أن يقتني شمعا لاستعماله في إضاءة المسجد. وكرر طلبه مرة ثانية وثالثة. إلا أن الشيخ لم يلب طلبه. ولم يجد الطالب أحمد السرحاني من سبيل للتعبير عن استيائه أمام شيخه الذي أعرض عن شراء الشمع نسيانا أو تقشفا سوى مغادرة المحراب، والتسلل خارج المسجد بمجرد النطق بتكبيرة الإحرام في إحدى الصلوات. ولما استبطأ الشيخ حاله لمواصلة القراءة، تقدم صوب المحراب يتلمس كل ما يصادفه بحثا عنه، فلم يجد له أثرا. واضطر إلى ملاحقته خارج المسجد في الوقت الذي ظل فيه المصلون يستبهمون ما يجري، ولا يعرفون القصد منه؟.
ولعل قصة الإبطاء في إحضار الشمع الذي طلبه الطالب النجيب أحمد السرحاني هي مقدمة سابقة، ومؤشر غائر الدلالة يلوحان بكل صنوف التماطل والنكران والجحود التي جعلت إرث هذا الصرح يُتناسى إجحافا، ورضيت أن ترى تهاوي حجارته أمام الأعين من دون أن ترأف الأيدي التي يفترض أن تظل مؤتمنة عليه لصون مجده الروحي والمعنوي، وحماية بنائه المادي وترميمه ليظل معلما ثابتا أمام أبصار الأجيال.
كانت لنا في الأخير نظرة خاطفة على ممر الوادي في تيبرماسين الذي تؤطر جنبيه جدر صخرية شاهقة. وما شد انتباهنا هو سيلان الماء ظاهرا للعيان، ثم لا يلبت أن ينزلق مختفيا عن الأنظار ليواصل مسيره تحت الرمال لمسافة قبل أن يرشح فوقها ثانية.
في طريق العودة، لم يكن لنا من حديث سوى الخوض في البطولة الجهادية للشيخ الصادق بن الحاج وأبنائه وأتباعه التي تعد مفخرة من مفاخر جبل أحمر خدو الجليل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.