دخول خط السكة الحديدية الجديد محطة أغا- مطار الجزائر الدولي حيز الخدمة الاثنين المقبل    إتفاق لتجديد عقد لتموين ايطاليا بالغاز الجزائري    انطلاق عملية اختيار المواقع لمكتتبي "عدل 2"    بوادر إنفراج “أزمة بلماضي” قُبيل “الكان”    إصابة شخص بجروح طفيفة في حادث تحطم طائرة صغيرة بالمنيعة    الأربعاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    دوخة يتحدث عن أهداف الخضر في كأس أمم إفريقيا 2019    مجلس الامة يؤكد:    النيابة العامة تؤكد حرصها على استقلالية العدالة ومكافحة الفساد    اتحادية عمال البريد والاتصالات تعليق إضرابها    “باتيلي” يُفاجىء الجميع ويستدعي 9 لاعبين من القسم الثاني!    آخر أجل لدفع تكاليف الحج واستكمال الملف الإداري يوم 5 ماي المقبل    الحماية المدنية تجند 200 عون لمرافقة الحجاج    الشيخ شمس الدين”والدي النبي هما من أهل الفترة”    رسميا: مفاجأت كبيرة في تشكيلة الموسم للدوري الإنجليزي الممتاز    الجزائريون “يشتكون” من إرتفاع أسعار الخضر والفواكه عشية شهر رمضان    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بولايتي وهران ومعسكر    عز الدين دوخة: ” بلماضي يتصل بي بصفة دائمة للإطمئنان عني”    المحكمة العليا تُخرج الملفات الثقيلة من الأدراج    الشبيبة لمواصلة المفاجأة والوفاق لإنقاذ الموسم    وزير الصحة: تخصيص 25 مركزا لتقديم الأدوية الخاصة بالأمراض الإستوائية    السيسي يفرض “حالة الطوارئ” لمدة 3 أشهر “قابلة للتمديد”    تعيين ياسين صلاحي رئيسا مديرا عاما جديدا لاتصالات الجزائر الفضائية    وزير الصحة يؤكد أن الجزائر أول دولة في المنطقة الإفريقية مؤهلة للحصول على شهادة القضاء على الملاريا    محاولات انتحار وحرق وغلق للطرقات بالمسيلة    أسعار النفط ترتفع وتتجاوز عتبة 75 دولار للبرميل    الشرطة توقف المكنى «الوهراني» وبحوزته 2281 قرصا مهلوسا بالطارف    المتظاهرون يطالبون بإجراء محاكمة علنية للمتورطين في قضايا الفساد    سفارة فرنسا تؤكد احترامها سيادة الجزائر وسيادة شعبها    الجيش يعد الجزائريين باسترجاع أموالهم المنهوبة    «العدالة فوق الجميع»    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    البطولة الإفريقية للجيدو    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    وزير التربية خارج الوطن    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيف الإسلام شربال الشاعر الذي امتهن المحاماة ويشخص ابداعاته بالريشة والألوان
اليونسكو أعدت ربورتاج مصور حول أعماله
نشر في صوت الأحرار يوم 19 - 05 - 2018

يضع الفنان سيف الإسلام شربال في متناول عشاق الفنون التشكيلية تشكيلة إبداعية تتنوع ما بين المنحوتات الفنية واللوحات التشكيلية، وهي خلطته الفنية التي تعتير نافذة جسدية وروحية، تشكل شخوصه وصورة من تلك الذاكرة التي يسكنها الوجع والأمل في لمسة عميقة يشكل بها مسرحه الخاص.
تجربته في ميدان الريشة والألوان رغم امتهانه المحاماة، تثبته في المسار الصحيح وحفزت مخيلته على التحليق إلى عوالم أحلامه العميقة التي دفعته إلى الابتكار الذاتي، جعل من الحياة والطبيعة مفردات غنية بالمواضيع والألوان الدافئة التي طالما كانت مصدر إلهامه.
شخوص أعماله يشكلون صورة من تلك الذاكرة بحركات من البساطة والعفوية، أضفت على لوحاته لمسة عميقة يشكل بها مسرحه الخاص المتمثل في بياض قماش اللوحة أين يحرك تلك الشخوص حسب تراكمات أحاسيسه ومشاعره واستخدامه لهذا المنحنى يتناسب ومواضيعه التي استمدت أحداثها من الحياة الا نسانية وما يميزها من تحولات سياسية، اجتماعية، ثقافية.
ولعل الثورة التحريرية أخذت حصة الأسد في تشكيلته الجديدة، لتسرد كفاح وبطولات رجال ونساء الجزائر، نجمة، إفريقيا، الأرض، الحرية هي بعض من عناوين أعماله التي زينت رواق باية التي جسدها احتفالا بالذكرى ال 50لإستقلال الجزائر سنة 2012، والتي تعبر عن صرخته التشكيلية الصامتة وهي عوالم محاطة بالخصوصية ومن الصعب الولوج إليها او الاحتكاك بها الا من يتسلح بذائقة جمالية عالية.
فسيف الاسلام شربال يأخذنا برفق لنشاهد ونتعرف عن قرب ومن دون حرج على عوالم ومساحات لونية قاتمة محورها الرئيسي الانسان.
أشكال يستلهمها الفنان من الطبيعة في ابسط حلتها، وذلك من خلال توظيفه للخشب، الحديد، أوراق الأشجار، الأزهار، قصاصات الأوراق، المسامير وغيرها.
ويقول متحدثنا عن أعماله الاخيرة : "هي مجموعة جهد متواصل لسنوات وهي تشكل متنوعة تحمل مواضيع وتقنيات، انجزت من خلالها ما يدور بدواخل النفس والذاكرة، لأحتفي بطريقتي بأبطال الجزائر الأبرار، وقد تثير الأواني ووجوه الشخوص الحزينة التي تجسد في صمت قاتل شتى الانفعالات والأحاسيس لدى الواقف امام أعمالي والمتأمل لها.
وقد ينزعج الآخرون اكثر من كسر لبعض قواعد فن التصوير الأكاديمي ، للإبحار في مخيلتي لتقديم بصمتي، فأنا فنان عصامي اعمل على التجديد، واعبر عن الصرخة التي ترافق الانسان منذ ولادته بطريقتي الخاصة."قبل ان يكون سيف الاسلام شربال فنانا تشكيليا وشاعرا حالما فهو محامي عمل في القضايا الكبرى، من مواليد 1961 ببجاية ينحدرمن عائلة احترفت القانون بالوراثة، نسق بين عمله وشغفه وولعه بالفنون، الفضاء الذي يمنح له الراحة والإبداع، يقول بانه صديق الطبيعة وان كنّا نحلم وعيوننا مغلقة، نبدع وقلبنا مفتوح، فالإبداع عنده عملية جراحية بقلب مفتوح، لن تتم الا بصدق.
فهو ايضا فنانا تشخيصيا، يهتم بتفاصيل الحياة اليومية أينما كانت، ليجسد في لوحاته التي يميزها الحجم الكبير الذي يخصصه سيف الاسلام للابتكار والإفراج على هواجسه ليواصل رسالته الى المتلقي، الذي قد يكون مرة مولوعا بالكلمات الصادقة مثلما كان في ديوانه الموسوم "المرأة" او لوحة تشكيلية تحمل ابجديات الفن التجريدي والسريالي في أغلب الأحيان.
وفي هذا الصدد أكد لنا بقوله "أنا فنان صديق الطبيعة، تربطني علاقة جد عميقة بالأرض ، التي اعبر عنها في لوحاتي باللون البني، والبحر الذي أجسده من خلال استعمالي للون الأزرق بكل تدرجاته".
وعن بدايته التشكيلية قال "لم ادخل مدرسة الفنون الجميلة الا انني حاولت تأسيس اتحاد فني خاص بي منذ 1980نجحت الحمد لله في عرض أعمالي لأول مرة بقاعة "محمد راسم"، ثم شاركت في المعرض الدولي التشكيلي سنة 1987ثم في 1988، حيث عرضت أكثر من 20 لوحة بالمركز الثقافي بالعاصمة وقاعة ابن خلدون آنذاك" ويستعد سيف الاسلام شربال لتنظيم معرض فني قريبا اين انتهى من رسم لوحتين تجسد أولهما روح النضال بين الأجيال وضرورة التلاحم في الحياة والثانية تجسد الصراع بين الخير والشر، كما ان منظمة اليونسكو قامت بإنجاز روبوتاج حو ل العديد من الفنانين من بينهم الفنان سيف الاسلام شربال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.