محكمة سيدي أمحمد: إدانة محيي الدين طحكوت ب16 سنة حبسا نافذا    بومزار: لا وجود لأزمة سيولة على مستوى مكاتب البريد    البنك الإفريقي للتنمية يعيّن الجزائري رباح أرزقي كبير الخبراء الاقتصاديين    الوزير عطار : مستقبل البلاد في الإستثمار الطاقوي    الأفسيو: بدون إقتصاد قوي ومتنوع لا يمكننا الصمود    نشرية خاصة : أمطار رعدية مرتقبة على 13 ولاية اليوم    إيداع امرأة الحبس في قضية اعتداء على الأطقم الطبيبة بوهران    ولاية الجزائر: انطلاق عملية ترحيل لسكان الحيين القصديريين "بن جعيدة" و "بوشاقور" هذا الأربعاء    وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى الالتزام الصارم بشروط الأمن والسلامة خلال عيد الأضحى    شرطة المدية تطيح بالمعتدين على الطاقم الطبي بالعيادة المتعددة الخدمات بذراع السمار    وزيرة الثقافة والفنون تدعو إلى استغلال منصات التواصل الاجتماعي لعرض الأعمال الفنية الجديدة    الكاتب الشاعر مراد بيال ل"الجزائر الجديدة": الغرب يثمّن وجود الكاتب وللحرس القديم أقول ادعموا الشباب    المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تدعو مكتتبي 8 مواقع سكنية لتسوية وضعيتهم المالية    في ظل أزمة مالية خانقة.. لبنانيون يقايضون مقتنيات شخصية بالطعام!    إرتفاع أسعار النفط بعد التراجع الحاد في مخزونات الخام الأمريكية    هل ينتقل فيروس كورونا من الحامل للجنين؟    عطار يرأس اجتماع وزاريا حول أثار النشاطات الصناعية على البيئة    فترة الحجر مكنتنا من رقمنة الأعمال وإيصال المسرح إلى البيوت    عنابة: تنصيب مجيد أكنوش رئيسا جديدا لأمن الولاية    طفلي يقرأ    مكافحة فيروس كورونا: إنتاج أكثر من 400 ألف قناع جراحي يوميا    فورار عن إجراءات الوقاية قبل العيد .. يجب إجبار المواطن على ارتداء الكمامة في كل مكان    الرئيس تبون يتلقى مزيدا من رسائل التهاني من رؤساء الدول    بطلب من الوزارة الوصية    المنافسات المحلية للملاكمة    في أم بواقي وبرج بوعريريج    قال إنه يضمن تجسيد حقوقها وحمايتها..شنين:    البوليساريو تشيد بتمسك الإتحاد الإفريقي بمبادئه    في مجال التزويد بالمياه الشروب    بموجب مذكرة أصدرتها وزارة العدل    وزير الداخلية يعزي    بلغت شدتها 3.2 درجات على سلم ريشتر    بن دودة تستنجد بوزيرالمؤسسات الصغيرة    مرافقة الفنانين في ظل الحجر الصحي    منظمات حقوقية دولية تطالب شركات عالمية بوقف نهب الموارد الطبيعية    الأزمة السياسية تبلغ نقطة اللارجوع،،،    أوروبا تسعى لوضع يدها على البحر المتوسّط    عطار يشارك اليوم في اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة    برلمان طبرق يهدد بالاستنجاد بالجيش المصري    تحفيز المؤسسات الناشئة للإقلاع الاقتصادي    شرطة إقليم كتالونيا توقف جزائريّين    ترحيل 13 عائلة إلى سكنات اجتماعية ببن فريحة    الحارس آيت علي يستفسر عن مستحقاته    «سوسبانس « يحبس الأنفاس    «الكرة في مرمى المساهمين»    طالب يحل لغزا فيزيائيا حير العلماء 100 عام    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    سورة العصر.. فضائل وبركات    آيات بلاغية في القرآن    المسارعة في الخيرات    تأكيد على الامتثال "الصارم" لتدابير الحجر    شباب "يغزون" مركب حملاوي لممارسة مختلف الرياضات    أبو القاسم سعد اللّه..المثقف الموسوعة    جندنا 570 إطارا لمجابهة الجائحة    تدشين مخبر جديد للكشف السريع عن "كوفيد19"    استمرار تجاهل الإجراءات الاحترازية    سكان تيفرا يستغيثون وسط نقائص بالجملة    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جهود حثيثة تبذل حالياً‮ ‬للمحافظة على هذا التراث‮ ‬
المربوع النسوي‮ ‬بمنطقة الونشريس‮.. ‬فن أصيل متوارث جيلاً‮ ‬بعد جيل‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 10 - 06 - 2019

يعد فن المربوع النسوي‮ ‬بمنطقة الونشريس‮ (‬ولاية تيسمسيلت‮) ‬أحد الفنون المحلية الأصيلة بالجهة المتوارثة جيلا بعد جيل‮.‬ ويعتبر المربوع من الطبوع الغنائية الشعبية التي‮ ‬تؤديها النساء اللاتي‮ ‬تقطن بمناطق ريفية منتشرة بمنطقة الونشريس،‮ ‬لاسيما ببلديات ثنية الحد وبرج بونعامة وسيدي‮ ‬سليمان وبوقايد والملعب والأزهرية‮.‬ ولا تزال الكثير من النساء المتقدمات في‮ ‬السن واللائي‮ ‬تقطن بمنطقة الونشريس متشبثات بفن المربوع الذي‮ ‬يعد من بين الفنون العريقة بالمنطقة‮.‬ وفي‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬تقول الحاجة عائشة،‮ ‬وهي‮ ‬أحد عضوات فرقة المربوع النسوي‮ ‬ببلدية ثنية الحد،‮ ‬بأن هذا الفن مرتبط بمنطقة الونشريس بمراسم الخطبة والتحضير لعقد القران،‮ ‬حيث‮ ‬يعد من فنون الأغنية البدوية التي‮ ‬لا تزال حاضرة في‮ ‬الأعراس والمناسبات التراثية‮.‬ وأبرزت ذات المتحدثة،‮ ‬بأن قصائد المربوع تضفي‮ ‬رونقا وبهجة وفرحا لدى مرافقة موكب العروس منذ خروجها من بيت أهلها إلى بيت زوجها تحت إيقاعات البندير والقصبة وصهيل خيول الفرسان،‮ ‬حيث تتقدم أربعة نساء بالقرب من العروس تنشدن قصائد محلية تتناول فيها الحنين إلى الحبيب والشوق وقصائد أخرى عن فراق الأحبة والأهل‮.‬ ويبقى المربوع‮ ‬يلازم مراسيم العرس إلى أن تنتهي،‮ ‬حسب الحاجة عائشة،‮ ‬التي‮ ‬أضافت بأن لغة الغناء في‮ ‬المربوع اللغة العامية حيث أن أغانيه عبارة عن قصائد طويلة تناقش قضايا اجتماعية إنسانية محضة‮.‬ وذكرت بأن هذا الفن قد تفجر من حناجر بسطاء المنطقة من نساء اختلفت تسمياته حسب كل جهة،‮ ‬ففي‮ ‬بلدية برج الأمير عبد القادر‮ ‬يطلق عليه‮ ‬زوج بزوج‮ ‬وببرج بونعامة‮ ‬السروجي‮ ‬،‮ ‬فيما‮ ‬يعرف بمنطقتي‮ ‬ثنية الحد والعيون باسم‮ ‬المربوع‮ ‬والذي‮ ‬ينفرد به جنس النساء‮.‬ ويعتمد المربوع على أربعة نساء أثناء الأداء،‮ ‬حيث‮ ‬ينقسم هذا العدد بين امرأتان اثنان منهما‮ ‬يلقيان الأغاني‮ ‬والآخران‮ ‬يرددان بمعنى‮ ‬‭ ‬الشد والعد‮ ‬و الزرع والقلب‮ ‬ويتخلل هذا الحركة والتوقف حسب ريتم الإيقاع‮.‬ ‭ ‬ جهود حثيثة تبذل حالياً‮ ‬للمحافظة على هذا التراث‮ ‬
ومن جهة أخرى،‮ ‬تبذل حاليا مديرية الثقافة بمعية عدد من الجمعيات ذات الطابع الثقافي‮ ‬جهودا حثيثة للمحافظة على فن المربوع النسوي‮ ‬الأصيل في‮ ‬ظل هيمنة الأغاني‮ ‬العصرية في‮ ‬الوقت الراهن‮.‬ وفي‮ ‬هذا الجانب،‮ ‬سطرت ذات المديرية برنامجا خاصا‮ ‬يرمي‮ ‬إلى المحافظة على هذا الموروث الغنائي‮ ‬الأصيل والذي‮ ‬يشمل إشراك فرق المربوع النسوي‮ ‬في‮ ‬إحياء المناسبات الوطنية والعالمية على‮ ‬غرار الاحتفال بشهر التراث واليوم الوطني‮ ‬للفنان والاحتفال بالذكرى المزدوج للاستقلال والشباب‮.‬ كما ستنظم ضمن هذا البرنامج‮ ‬غير المحدد زمنيا ورشات بالمؤسسات الثقافية للتعريف بفن المربوع بمنطقة الونشريس،‮ ‬إضافة إلى برمجة زيارات لوسائل الاعلام الوطنية على مستوى المناطق الريفية بالونشريس للاطلاع على عادات وتقاليد مواطني‮ ‬هذه الجهة خلال الأعراس والمناسبات التراثية والتي‮ ‬يكون فيها المربوع النسوي‮ ‬حاضرا‮.‬ وستقوم بالمناسبة عدد من الجمعيات النسوية التي‮ ‬تعنى بالموروث اللامادي‮ ‬بإقامة معارض للصناعات التقليدية التي‮ ‬ستتخللها حفلات‮ ‬غنائية في‮ ‬الطابع المربوع وذلك خلال التظاهرات الثقافية والفنية المبرمجة خلال هذه السنة‮.‬ كما تعتزم ذات المديرية لتشجيع النساء المهتمات بالتراث الغنائي‮ ‬النسوي‮ ‬بالولاية لتأسيس جمعية ولائية تعنى بفن المربوع مما من شأنه الحفاظ على هذا الموروث الثقافي‮ ‬الأصيل‮.‬ ومن جهتها،‮ ‬تسعى الجمعية النسوية‮ ‬وافتخر‮ ‬لبلدية ثنية الحد على المدى القريب لإنشاء فرقة تعنى بفن المربوع النسوي‮ ‬بمنطقة‮ ‬المداد‮ ‬،‮ ‬والتي‮ ‬ستعمل على تدعيمها بعدد من النساء اللائي‮ ‬يتقن هذا التراث الغنائي‮ ‬الأصيل بالجهة وذلك حتى لا‮ ‬يندثر،‮ ‬وفق ذات الجمعية‮.‬ كما بادرت ذات الجمعية خلال السنة الماضية بإقامة حفلات‮ ‬غنائية في‮ ‬هذا الطابع الفني‮ ‬الأصيل على مستوى المرافق الشبانية والثقافية،‮ ‬وذلك خلال المناسبات الوطنية‮.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.