عبد العزيز رحابي يكشف عن تكليفه بمهمة التنسيق لإدارة الندوة الوطنية للحوار يوم 6 جويلية المقبل    بوجمعة طلعي يتنازل عن الحصانة البرلمانية    تفجير انتحاري وسط العاصمة التونسية    نوبة ارتجاف جديدة تصيب أنغيلا ميركل    صلاح يعيد زميله عمر وردة للمنتخب    حركة في سلك الحماية المدنية تخص 29 مديرا ولائيا    محرز- ماني.. صراع الدوري الإنجليزي في الأراضي الإفريقية !    العشرات من أصحاب الجبة السوداء بتيزي وزو يشلون العمل القضائي    ماكرون: سأبذل أقصى جهدي لتفادي حرب بين إيران وأمريكا    تيسمسيلت: الحرائق تتلف هكتارات من الأشجار الغابية        وقفة مع النفس    «لا طموحات سياسية لقيادة الجيش»    6 طائرات جديدة تدعم أسطول الخطوط الجوية الجزائرية    أويحيى.. ملزي وأبناؤهما وإماراتيون أمام «البروكيرور» بشبهة الفساد!    «سنستورد 2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية»    الدالية تؤكد نجاح برنامج «تفعيل» لمحاربة العنف ضد المرأة    "إريكسون" تحضر دراسة حول سوق الانترنت عبر النقال بالجزائر    ألعاب القوى لذوي‮ ‬الإحتياجات الخاصة    يفتتح مطلع شهر أكتوبر المقبل‮ ‬    مجرد مضيعة للوقت،،    دراسة تكشف‮:‬    نظام وقائي لمواجهة موجة الحر    سيتم إنجاز‮ ‬6‮ ‬مشاريع بقطاع الموارد المائية    العملية تعتبر الأولى من نوعها بالولاية    ‘'أزاهير الخراب" في نسخة عربية    تاريخ غابر معرَّض للزوال    من النضال المحلي إلى الكفاح الدولي    بن زيمة يوجه رسالة تشجيع ل "الخُضر"    لضخ‮ ‬3‮ ‬ملايير متر مكعب من الغاز سنوياً‮ ‬    وزير الموارد المائية في‮ ‬مصر    مرداسي‮ ‬تموّل فيلم والدها؟    قال أن الإنتخابات النزيهة كفيلة بحلها‮ ‬    إنهاء مهام‮ ‬مانعة الصلاة‮ ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬    الحريري يؤكد رفض لبنان ل صفقة القرن    بقشيش 23 ألف دولار رونالدو يثبت كرمه    أكثر الحضارات الغارقة تحت الماء غموضا في العالم!    جلسة أدبية لتقديم وتوقيع كتاب الزين بخوش    ثلاثي جزائري ضمن التشكيلة المثالية للجولة الأولى    رسالة من عطر الشهداء: يا ناس فلسطين ليست للبيع    بلاحة يلتحق بتطاوين التونسي وبلقاسم ينضم للادارة وفريفر باق    قطار وهران - عين تموشنت خارج الخدمة    .. وضاع المال العام بين الفساد السلوكي والهيكلي    مصادرة طن من اللحوم الفاسدة و القبض على 3 متورطين بالباهية    ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ    «بعض الأعمال تموت في عرضها الافتتاحي والمهرجانات خزان لاكتشاف المواهب»    التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين    الفرق بين الجانّ والشيطان    هل أرسل الله رسولا في الجن؟    الخسارة ممنوعة لتنزانيا وكينيا    فحوصات متخصصة غائبة وتجهيزات معطلة    الشورى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    مصطلح صفقة القرن هل هو من اختراع الإعلام العربي؟    الجزائر ليست مهددة بأزمة غاز قريباً    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنشئت في إطار توأمة مع مدينة تونسية: حديقة سوسة بقسنطينة .. رئة مهملة في مدينة تختنق
نشر في النصر يوم 19 - 01 - 2019

أسفل جسر باب القنطرة المطل على واد الرمال بقسنطينة، تدور عقارب ساحة إيكولوجية جميلة، داخل متاهة الإهمال، في المقابل يكاد قلب المدينة يتوقف بسبب الاختناق الناجم عن الاكتظاظ المروري و فوضى الحياة السريعة، و يعجز القسنطينيون عن التنفس رغم وجود رئة بيئية غير مستغلة يطلون عليها من فوق جسورهم الإسمنتية المعلقة، التي تقيدهم حبالها ، كما يقيدهم الهاجس الأمني و يمنعهم من النزول إلى أسفل القنطرة، للتمتع بفسحة الحديقة المعروفة باسم «حديقة سوسة»، المطلة على وادي الرمال.
الحديقة تمتد على مساحة تقارب 4 آلاف متر مربع، و تقع على امتداد شارع طاطاش بلقاسم، أسفل جسر باب القنطرة، و هو الجسر الحجري الذي يربط الحي المذكور بتوسعة باب القنطرة، ويمكن لمن يقف فوق الجسر أن يراها بوضوح، فهي معلقة على علو 60 مترا عن وادي الرمال، و تدخل ضمن مسار درب السياح الذي يمر أسفلها عبر القوس الرابع للنفق الصخري الطبيعي، يمكن النزول إليها عبر بوابتين، الأولى عند مدخل شارع طاطاش بلقاسم و نهاية شارع العربي بن مهيدي « طريق جديدة»، أين يوجد باب حديدي يوصل إليها عبر درج حجري، لكن للأسف الباب مغلق ، ولم نتمكن من ولوجه، لذلك اضطررنا للدخول إليها عبر الباب الثاني، الموجود على مستوى الطريق الوطني رقم 3، وهو باب قام مجموعة من الشباب المتطوعين، في إطار جمعية « نادي درب السياح»، باستغلاله ليتمكنوا من النزول إلى المكان خلال مرافقتهم لمجموعات سياحية محلية.
توغلنا في الحديقة نزولا عبر سلالم حجرية، فصدمنا فعلا بوضعيتها، فالمكان مهمل تغزوه النفايات و يستغله بشكل كبير بعض السكارى، بالنظر إلى قارورات الخمر التي تغزو المكان، حاولنا خلال جولتنا أن نلتقط صورا واضحة للحديقة، لكن هيكلها العام الذي تمتزج فيه المساحات النباتية مع هندسة معمارية مميزة، كان مغطى بشكل شبه تام بالحجارة و الأعشاب الضارة، ما حولها إلى مرتع للزواحف و الحشرات، خصوصا وأن موقعها معلق فوق الصخر و قريب من الوادي.
الحديقة تعد ثروة بيئية، نظرا لتنوع الأصناف النباتية بها، كما أن موقعها استراتيجي و ساحر، لكن سكان المدينة الذين لا يجدون متنفسا غير محلات الألبسة و المجمعات التجارية، محرومون منها بسبب غياب الأمن، فضلا عن مشكل التهيئة.
إطلالة بانورامية على الماضي و الحاضر
جمالية الحديقة لا تكمن في موقعها المعلق فحسب، بل في كونها تدخل ضمن مسار مسلك أثري، طوله 2.7 كلم، حيث يمكن للجالس فيها أن يتمتع بمنظر خلاب و أسطوري البهاء، لن يحظى به في مكان آخر، لأنها تمنح إطلالة على الماضي و الحاضر، فإن رفعت عينيك سترى جسر سيدي مسيد بحباله المعلقة في الهواء، و إن خفضت بصرك ترى الصخر العتيق يشق وادي الرمال، أما إذا نظرت مباشرة فستشاهد جسر الشيطان و تسمع تدفق مياهه.
أما في الجهة المقابلة، فيمكنك أن ترى الجسور التاريخية الثلاثة التي تقع فوق بعضها، وفق ترتيب كرونولوجي، لتؤرخ لتعاقب الحضارات على قسنطينة، بداية بالجسر الكولونيالي ، و أسفله التركي، ثم الجسر الروماني، الذي توجد به بوابة صغيرة، يمكن الدخول عبرها إلى مسار درب السياح، أما إن أمعنت النظر في الأسفل عند حافة الحديقة، فسترى بقايا حجارة رومانية، هي حمامات القصير و الباي، وإن توغلت نحو الأسفل، فستمتع بصرك برؤية منابع مائية طبيعية.
يقول رئيس بلدية قسنطينة سابقا محمد الطاهر عرباوي للنصر، بأن الحديقة أنشئت في سنة 1984، تثمينا لختام مشروع توأمة بين قسنطينة و مدينة سوسة التونسية ، لذلك فهي تحمل اسمها، أما السبب الرئيسي وراء قرار إنشاء الحديقة لتخليد ذكرى الحدث، فهو نجاحه الباهر، حيث أكد محدثنا بأن قسنطينة عرفت توأمات عديدة مع مجموعة من المدن، بينها مدن فرنسية و إنجليزية، لكن التوأمة الأفضل و الأنجع ثقافيا و اقتصاديا، كانت مع مدينة سوسة في البلد الجار تونس، حيث عرفت في تلك الفترة توقيع شراكات شملت مجالات عديدة، بما في ذلك الجانب التعليمي بين الثانويات.
و قد تم، حسب محدثنا، اختيار موقع الحديقة لسببين، الأول عدم توفر وعاء أنسب لإنجاز المشروع ، وفق المخطط المقترح، أما السبب الثاني فهو جمالية الموقع في حد ذاته و استثنائيته، و أما عن صاحب الفكرة فقد أوضح بأنها كانت نتاج اجتماع بين أعضاء المجلس البلدي آنذاك.
هندسة تحاكي هيكل الساعات القديمة
من يطلع على المخطط التقني للحديقة، يلاحظ بوضوح بأن هندستها تشبه إلى حد بعيد الشكل المعروف للمتاهة، و إذا دقق في المخطط، سيرى بأن الشكل المطلوب هو أقرب إلى هيكل الساعات القديمة، فالحديقة عبارة عن مسار دائري محدد ، ينقسم إلى ممرات لولبية خاصة بالراجلين، تحيط بها مساحات خضراء مهيأة ضمن توليفة منظمة و جميلة، لكن للأسف يصعب على الإنسان أن يرى جمالية هذه الهندسة اليوم، بسبب وضعية الحديقة المهملة، فالأشجار و الأعشاب تنمو في كل مكان وتغطي المساحة كاملة، حيث لا يتضح لمن يطل عليها من فوق الجسر، إلا القليل من المناظر التي لا تكفي لتكوين تصور كامل لماهية التصميم.
وكانت آخر عملية تهيئة و تنظيف استفادت منها الحديقة، قد تمت سنة 2015 خلال الاستعدادات الخاصة بحدث قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، لكن سرعان ما عادت إلى حالتها الكارثية بسبب عدم استغلالها، مع أن الدراسة التي شملتها في إطار مشروع إعادة تهيئة «درب السياح»، بحكم مروره أسفلها ، كانت قد اقترحت تهيئتها من خلال إعادة الاعتبار للمساحة الخضراء المقدرة ، حسب مخطط التهيئة المقترح خلال ذات السنة، ب 1984 مترا مربعا، بينما يمتد مسلك المارة في شكله اللولبي على مساحة1251 مترا مربعا.
هذا وقد عرفت دراسة التهيئة المذكورة ، اقتراح إنشاء مساحة للعب خاصة بالأطفال، و مطعم للوجبات الخفيفة و مقهى أو كافيتيريا.
مدير السياحة بقسنطينة
بعث مشروع تهيئة المرفق ابتداء من السنة القادمة
أكد مدير السياحة بقسنطينة نور الدين بونافع، بأن وضع الحديقة سيتغير بداية من2019، و أنها ستستفيد من برنامج تهيئة شاملة، وذلك في إطار مشروع تهيئة درب السياح الذي يشملها، حيث أعطى والي قسنطينة، كما قال، تعليمات مؤخرا ، تخص إعادة الدراسة الخاصة بالمشروع، لأن الدراسة السابقة أنجزت على عجالة سنة 2014 في إطار التحضيرات الخاصة بتظاهرة عاصمة الثقافة، و قد ترأس ، كما أوضح، ثلاثة لقاءات تقنية و توجيهية منذ بداية 2018، انتهت بقرار بعث المشروع مجددا، و تعيين مكتب دراسات جديد هو « مكتب الدراسات متعدد التقنيات بسطيف»، لإعادة الدراسة بدقة و نضج أكبر، مع إتمام دراسة خاصة بالمخاطر، بداية بالأجزاء الثلاثة الأولى الأقل خطورة ، و التي سيمسها الشطر الأول من أشغال التهيئة.
حسب مدير القطاع، فإن الدراسة لن تكلف مبلغا إضافيا، إذ تم الالتزام بتحرير الغلاف المالي السابق للعملية و المقدر ب 600 مليار سنتيم، على أن تشرف شركة « سابطا»، على إنجاز أشغال تهيئة الدرب، بما في ذلك الحديقة، حيث تمت الاستعانة بخبرات تقنية فرنسية لضبط دراسة المخاطر، وهي دراسة تشارف على الانتهاء ، و من المقرر أن تسلم مع مطلع السنة القادمة، لتباشر الأشغال مباشرة بمجرد المصادقة عليها.
و أضاف المسؤول بأن الحديقة سوف تستغل بنجاعة بعد تهيئتها و إعادة فتحها، و يتوقع أن تختار جمعية معينة أو يتم استحداث مؤسسة خاصة لتسييرها، على أن تعود مداخيلها مباشرة لميزانية صيانتها لاحقا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.