قايد صالح يكشف عن مؤامرة بدأت بوادرها في 2015    آلاف الطلبة في مسيرات سلمية عبر الوطن    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    أسفرت عن مقتل‮ ‬321‮ ‬شخص‮ ‬    اللجنة المركزية للأفلان تفشل في انتخاب أمين عام    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    العدالة باشرت تحقيقات موسعة مع العديد منهم    سفير الولايات المتحدة‮ ‬يؤكد‮: ‬    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    خلال لقاء جمعه به أمس    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    ارتفاع محسوس في إنتاج الأسماك بالجزائر    الإخوة كونيناف يمثلون أمام وكيل الجمهورية    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "سلاح الأقوياء "    المؤسسة العقابية مصير سائق سكير اخترق حاجزا أمنيا    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    محطة الصباح استثمار دون استغلال    تدشين النفق الأرضي المحاذي للمحطة البرية    وعود بتسليم حصص من الموقع قبل ديسمبر    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    "قادرون على تجاوز الإمتحان"    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    تفيق من غيبوبتها بعد 27 عاما    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنايات قسنطينة برأته
نشر في النصر يوم 26 - 02 - 2019


ظهور شبيه على فضائية يورّط شابا في قضية إرهاب دولي
برّأت أمس الاثنين، محكمة الجنايات الاستئنافية لدى مجلس قضاء قسنطينة شابا من بجاية، من تهمة الانخراط في منظمة إرهابية تنشط بالخارج، والتي توبع بها على إثر تشابه بينه وبين مرافق الإرهابي عبد الحميد أباعود مدبر الهجمات التي استهدفت عدة نقاط بباريس سنة 2015، من بينها مسرح «باتاكلان».
والتمس النائب العام بمحكمة الجنايات تسليط عقوبة 20 سنة سجنا على الشاب (م.ز) البالغ من العمر 32 سنة، المقيم ببلجيكا والقادم من قرية ثاموقرة بمنطقة أقبو في ولاية بجاية، حيث انطلقت القضية، بحسب ما دار في الجلسة، بعد حوالي أسبوعين من وقوع هجوم إرهابي دموي استهدف مسرح «باتاكلان» بباريس، عندما بثت قناة «فرانس 24» الفرنسية مقطع فيديو يظهر فيه الإرهابي عبد الحميد أباعود مدبر العملية مع شخص يقود السيارة، فقد شبّه سكان قرية ثاموقرة الذين شاهدوا الفيديو بهذا السائق واعتقدوا بأنه ابن القرية المتهم في القضية، خصوصا وأنه كان يقيم في تلك الفترة في بروكسل.
ووصلت المعلومات إلى الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بثاموقرة فباشرت التحقيق في صحة المعلومات المتداولة، حيث تبين بأن المتهم (م.ز) غادر الجزائر سنة 2012 نحو تركيا وسافر منها بطريقة غير شرعية إلى اليونان، ليتمكن بعد ذلك من الوصول إلى بلجيكا أين استقر واستطاع تسوية وثائق إقامته بعد الزواج من سيدة بلجيكية في سنة 2014. وقد توصلت الخبرة الجنائية التي أجريت على صورة المتهم وسائق السيارة في شريط الفيديو الخاص بالإرهابي المذكور إلى وجود تطابق بنسبة 72 بالمائة بين الصورتين، في حين كشف التحقيق أيضا بأن المعني قد عمل لحّاما في الجزائر العاصمة قبل أن يسافر إلى تركيا.
وعلم المتهم، بحسب تصريحاته في جلسة المحاكمة، بشأن التحقيق الجاري بشأنه من طرف شقيقه الذي استمع إليه أعوان الدرك الوطني، حيث اتجه إلى سفارة الجزائر في بلجيكا فوجهته بدورها إلى القنصلية، التي سلمها المتهم الوثائق التي تثبت أنه لم يغادر التراب البلجيكي في تلك الفترة فضلا عن صوره ووثائق إقامته، ليقرر القدوم إلى الجزائر في شهر فيفري من سنة 2016 لزيارة والدته المريضة ومرّ عبر مطار هواري بومدين بشكل عادي، ليتقرب من مقر الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بعد ذلك أين تم الاستماع إليه، قبل أن يستدعى من القضاء ليمثل أمام قاضي التحقيق ويودع الحبس الاحتياطي.
ونفى المتهم أن تكون له أية علاقة بالمجموعات الإرهابية في الخارج، مشيرا إلى أنه تفاجأ عند الاشتباه به. وطالب النائب العام بتسليط عقوبة 20 سنة سجنا نافذا في حق المتهم، في حين أكد دفاعه على أن الشخص الواردة صورته في مقطع الفيديو الذي عرض على القناة الفرنسية المذكورة قد قتل في سوريا وقد صدر ذلك في الصحافة، كما أن السلطات الفرنسية أغلقت الملف بعد تأكيد مقتله، في حين ركز الدفاع على عدم وجود قرينة إدانة ضد المتهم، فضلا عن أن التحقيق في تحويلاته المالية لم يكشف عن أي ممارسات إجرامية من طرف المتهم، كما قال المحامي أن المعني لا يحوز على رخصة سياقة.
وأضاف الدفاع أن الإشهاد الذي استخرج من بلدية سانت جيل ببروكسل التي يعمل بها المتهم، يؤكد أن المعني كان في العمل بدوام كامل يوم وقوع الهجوم بباريس، وهو نفس الأمر الذي أكده زميله في العمل بنفس البلدية الذي قدم من بلجيكا ليدلي بشهادته، في حين أوضح أحد محامي المتهم أن الصورة التي استعملت في المطابقة قديمة وتعود إلى سنة 2008، عندما كان يضع المتهم الكحل في عينيه ليحميهما من عمله في التلحيم. وبرأت المحكمة الشاب من التهمة المنسوبة إليه في جلسة الاستئناف، بعد أن صدر في حقه شهر جانفي من العام الماضي حكم ابتدائي عن نفس القضية بعشر سنوات سجنا نافذا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.